انفجارات متتالية في منطقة السيدة زينب ذات الغالبية الشيعية
آخر تحديث 14:51:30 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

معارك عنيفة بين القوات الحكومية والفصائل في منطقة المرج محيط الغوطة الشرقية

انفجارات متتالية في منطقة السيدة زينب ذات الغالبية الشيعية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - انفجارات متتالية في منطقة السيدة زينب ذات الغالبية الشيعية

انفجارات متتالية في منطقة السيدة زينب ذات الغالبية الشيعية
دمشق- نور خّوام

وقعت سلسلة تفجيرات هزّت منطقة السيدة زينب التي تقطنها غالبية من الطائفة الشيعية في ريف دمشق الجنوبي الأحد نجم بعضها نجم عن انفجار الية مفخّخة وبعضها الاخر عن تفجير مجموعة أشخاص لأنفسهم بأحزمة ناسفة ما أسفر عن خسائر بشرية وفي الممتلكات , ليرتفع عدد القتلى في المنطقة منذ نهاية كانون الثاني /فبراير وحتى الان الى 71 شخصا" بينهم 29 مدنيا" و42 مسلّحا" من الموالين للقوات الحكومية السورية , من ضمنهم 7 عناصر من "حزب الله" اللبناني و16 مقاتلا" غير سوري,ّقضوا جميعا" جرّاء تفجير عناصر لتنظيم "داعش" أنفسهم في سيارة مفخّخة وأحزمة ناسفة بشكل متتال.

يأتي ذلك في الوقت الذي ارتفع فيه عدد قتلى التفجيرين العنيفين اللذين استهدفا حي الزهراء، في محافظة حمص، وسط سورية، صباح الأحد، إلى 46 قتيلًا بينما سقط 29 جريحًا بعضهم بإصابات حرجة.

ومن بين جموع الضحايا ما لا يقل عن 28 مدنيًّا، فيما لا تُعلم هوية البقية فيما إذا كانوا مدنيين أم من عناصر اللجان الشعبية أم من المسلحين الموالين للقوات الحكومية، ولا يزال عددهم مرشحًا للارتفاع؛ لوجود عشرات الجرحى بينهم كثيرون إصاباتهم حرجة.

وأكد محافظ حمص، طلال البرازي، في حديث مع وكالة الأنباء الرسمية "سانا"، أن عدد ضحايا التفجير المتطرف المزدوج ارتفع الى 32 شخصًا، بعدما أفاد لوكالة "فرانس برس" بمقتل 17 شخصًا في التفجيرين وسقوط 29 جريحًا بعضهم بإصابات حرجة.
وأضاف البرازي أن التفجير استهدف شارع الستين الذي يفصل حي الزهراء عن حي الأرمن ويستخدم محليًّا للسيارات العابرة باتجاه السلمية وحلب، وأن معظم الأضرار طالت السيارات العابرة، كما عزا ارتفاع عدد الضحايا بسبب وقوع الانفجار في ساعة الذروة التي تشهد حركة كبيرة للعمال والطلاب.

واعتبر المحافظ التفجيرين استهدافًا للجبهة الداخلية في حمص، التي شهدت خلال العام الماضي حالة من التعافي وعادت الحياة الاقتصادية والاجتماعية إلى طبيعتها، لافتًا إلى أن الانفجارات تكررت في المنطقة ذاتها، لكنها لم تدخل الأحياء، وأن التفجيرات جاءت ردًا على المصالحات التي جرت في حمص والانتصارات الميدانية التي تحرزها القوات الحكومية، لاسيما في بلدة مهين ومحيط القريتين في ريف حمص.

وبثّ التلفزيون السوري صورًا لمكان التفجير في حي الزهراء، تظهر عددًا من السيارات المحترقة وأعمدة من الدخان الأسود إثر حريق المباني والمخازن التجارية، كما أظهرت الصور رجال الإطفاء وهم يحاولون إخماد الحريق وسط حطام متناثرة ناجمة عن الانفجار، بينما حاولت قوات الأمن إسعاف الجرحى بمساعدة المدنيين، بينما دانت الحكومة السورية التفجير في بيان نقلته وكالة "سانا"، وجاء فيه أن "هذه التفجيرات المتطرفة تهدف إلى قتل إرادة العمل والعطاء والإنتاج لدى أبناء الشعب السوري، والشعب السوري حريص على تجاوز تداعيات الحرب المتطرفة وإعادة الأمن والاستقرار إلى سورية".

وشهد الحي، الشهر الماضي، تفجيرين انتحاريين استهدفا نقطة تفتيش للجيش السوري وأسفرا عن مقتل 22 شخصًا وإصابة أكثر من 100 آخرين بجروح، تبناه تنظيم "داعش" المتطرف، كما تعرضت أحياءً عدة في مدينة حمص لتفجيرات في وقت سابق تبنت بعضها جبهة النصرة "ذراع القاعدة في سورية"، كان أعنفها تفجير استهدف مدرسة في أيار/مايو 2014 أسفر عن مقتل نحو 100 شخص غالبيتهم من الطلاب.

وتسيطر القوات الحكومية على مدينة حمص بشكل شبه كامل منذ أيار/مايو 2014، بعد خروج مقاتلي المعارضة المسلحة من أحياء حمص القديمة إثر حصار خانق تسبب في مجاعة ووفيات، وبدأ الشهر الماضي تنفيذ اتفاق بين الفصائل المقاتلة والقوات الحكومية خرج بموجبه نحو 300 مقاتل معارض من حي الوعر، آخر مناطق سيطرة الفصائل في المدينة المحاصرة أيضًا، وأدخلت مساعدات غذائية إلى المحاصرين في الحي، على أن يستكمل تنفيذ الاتفاق على مراحل لجهة تسوية أوضاع المقاتلين وفكّ الحصار نهائيًّا.

على صعيد آخر ألقى الطيران المروحي ما لا يقل عن 8 براميل متفجرة على مناطق في مدينة داريا في الغوطة الغربية، تزامن مع سقوط 3 صواريخ يعتقد أنها من نوع أرض- أرض على مناطق في المدينة، وسط اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل الإسلامية والمقاتلة من جهة أخرى في أطراف المدينة.

ولا تزال الاشتباكات مستمرة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف، والفصائل الإسلامية من طرف آخر في منطقة المرج في الغوطة الشرقية،ما اسفر عن مقتل عنصر في الفصائل الإسلامية، ومعلومات عن المزيد من الخسائر البشرية في صفوف الطرفين، بينما عثر على جثة شخص في أحد مقرات تنظيم "داعش" في منطقة التل، حيث وجد مكبل اليدين وعليه آثار تعذيب بحسب نشطاء، بينما قصفت القوات الحكومية بالمزيد من القذائف مناطق في مدينة داريا في الغوطة الغربية، دون معلومات عن خسائر بشرية.

وارتفع إلى 59 على الأقل بينهم 39 مواطناً مدنياً عدد الذين قتلوا جراء تفجيرين بسيارتين مفخختين استهدفتا حي الزهراء الذي تقطنه غالبية من المواطنين من الطائفة العلوية وسط مدينة حمص، فيما لا يزال بعض الجرحى في حالات خطرة، ما قد يرشح عدد القتلى للازدياد.

وقتل 5 مواطنين من عائلة واحدة بينهم 3 أطفال على الأقل ليرتفع إلى 11 عدد القتلى  الذين قضوا جراء قصف فصائل إسلامية ومقاتلة وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) على مناطق في حي الشيخ مقصود شمال حلب خلال الـ 24 ساعة الفائتة، وأصيب على إثرها نحو 85 شخصاً آخرين بجراح، وسط استمرار الاشتباكات بين وحدات حماية الشعب الكردي من طرف، وفصائل إسلامية ومقاتلة من طرف آخر في محيط حيي الأشرفية والشيخ مقصود شمال حلب، ومعلومات عن المزيد من الخسائر البشرية في صفوف الطرفين، في حين سقطت قذائف أطلقتها الفصائل الإسلامية والمقاتلة على أماكن في منطقة القصر البلدي وأحياء الزهراء والأشرفية والسبيل بمدينة حلب، ما أدى لإصابة عدة اشخاص بجراح في حي الزهراء، بينما نفذت طائرات حربية يعتقد أنها روسية المزيد من الضربات على مناطق في بلدة حريتان بريف حلب الشمالي، فيما استشهد 6 مواطنين بينهم مواطنتان اثنتان وطفلان اثنان وأصيب آخرون بجراح جراء قصف طائرات حربية يعتقد أنها روسية ضربات على مناطق في بلدة عنجارة في ريف حلب الغربي، وعدد القتلى مرشح للارتفاع بسبب وجود جرحى في حالات خطرة، ومعلومات عن قتيل.

وتواصلت معارك الكرّ والفرّ بين غرفة عمليات قوات النظام بقيادة ضباط روس ومشاركة جنود روس، بالإضافة للقوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وعربية وآسيوية من طرف، والفرقة الأولى الساحلية وحركة أحرار الشام الإسلامية وأنصار الشام والفرقة الثانية الساحلية والحزب الإسلامي التركستاني وجبهة النصرة وفصائل إسلامية ومقاتلة أخرى من طرف آخر، في عدة محاور بجبلي الأكراد والتركمان بريف اللاذقية الشمالي، وسط استمرار قوات النظام والطائرات الحربية الروسية باستهداف أماكن الاشتباك وأماكن في الجبلين بضربات جوية وصاروخية مكثفة، ترافق مع استهداف الفصائل تمركزات لقوات النظام في مناطق الاشتباك ومناطق في الجبلين، وسط تقدم الفصائل واستعادة سيطرتها على نقاط في جبل الأكراد كانت  خسرتها الأحد، ومعلومات عن المزيد من الخسائر البشرية في صفوف الطرفين.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انفجارات متتالية في منطقة السيدة زينب ذات الغالبية الشيعية انفجارات متتالية في منطقة السيدة زينب ذات الغالبية الشيعية



ارتدت فستان باللون الأبيض بصقة بسيطة وكلاسيكية

جيجي حديد تسيطر على إطلالات حفل جوائز الموسيقى الريفية

واشنطن ـ رولا عيسى
إطلالات ساحرة زيّنت السجادة الحمراء في حفل جوائز الموسيقى الريفية الأميركية the 53rd Annual CMA Awards الذي أقيم في مدينة ناشفيل. ولم تنحصر الإطلالات على المغنيات، بل شملت أيضاً نجمات في عالم التمثيل مثل نيكول كيدمان، وعرض الأزياء مثل جيجي حديد. نبدأ بإطلالة جيجي باللون الأبيض الذي تميّز بقصته البسيطة والكلاسيكية مع اللمسة الأنثوية. الفستان من تصميم HELMUT LANG جاء بياقة عالية، وقماش شفاف، ونسَّقته مع جزمة رعاة بقر بيضاء ذات كعب عريض. أقـــــــرأ أيضـــــــــا: جيجي حديد ترتدي 5 اتجاهات ربيعية رئيسية في إطلالة واحدة وفيما إعتمدت تسريحة الشعر المنسدل، تألقت بمكياج لامع مع ظلال عيون باللون الذهبي. ومن جيجي ننتقل الى الإطلالة الساحرة لنيكول كيدمان التي اعتمدت فستاناً يجمع بين صيحات الترتر والشراريب والورود، من تصميم فيرساتشي Versace. أما كير...المزيد

GMT 14:36 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

دايزي ماي أصغر عارضة أزياء تخطف قلوب الملايين بلا قدمين
 صوت الإمارات - دايزي ماي أصغر عارضة أزياء تخطف قلوب الملايين بلا قدمين

GMT 13:36 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

السودان يتطلع إلى أهرامات لجذب السائحين حول العالم
 صوت الإمارات - السودان يتطلع إلى أهرامات لجذب السائحين حول العالم

GMT 13:30 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

تشكيلة مميزة من غرف نوم الشباب تناسب ديكورات عام 2020
 صوت الإمارات - تشكيلة مميزة من غرف نوم الشباب تناسب ديكورات عام 2020

GMT 14:30 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أنقرة ترحل الأميركي الداعشي بعد رفض اليونان استقباله
 صوت الإمارات - أنقرة ترحل الأميركي الداعشي بعد رفض اليونان استقباله

GMT 13:36 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح هامة عليك اتباعها قبل السفر إلى فلورنسا
 صوت الإمارات - نصائح هامة عليك اتباعها قبل السفر إلى فلورنسا

GMT 13:51 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

5 طرق لإدخال وتعزيز ضوء الشمس في منزلك
 صوت الإمارات - 5 طرق لإدخال وتعزيز ضوء الشمس في منزلك

GMT 02:25 2019 الخميس ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

بواتينج يغيب عن كلاسيكو ألمانيا في البوندزليجا

GMT 03:19 2019 الخميس ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

إيكاردي يؤكد أبذل قصارى جهدي للبقاء مع باريس سان جيرمان

GMT 05:17 2019 الخميس ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

أرسنال يتعادل مع جيماريش البرتغالي 1-1 في الدوري الأوروبي

GMT 02:55 2019 الخميس ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

الإصابة تهدد مشاركة سانشو مع دورتموند أمام بايرن ميونخ

GMT 02:54 2019 الخميس ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

الإصابة تهدد مشاركة سانشو مع دورتموند أمام بايرن ميونخ

GMT 03:25 2019 الخميس ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

بعد واقعة رمي القميص الجانرز يستقر على بيع شاكا

GMT 05:44 2019 الخميس ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

محرز أساسيا وأجويرو بديلا في تشكيل السيتي أمام أتالانتا

GMT 05:36 2019 الخميس ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

عودة كين في التشكيل الرسمي لتوتنهام أمام النجم الأحمر

GMT 05:23 2019 الخميس ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

تشكيل هجومي من سان جيرمان أمام كلوب بروج
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates