بريطانيا تُحكِم الحصار على الإخوان المسلمين وتصفها بـالمؤشر المحتمل للتطرف
آخر تحديث 18:17:03 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

التقرير يعتبر بعض أنشطة الجماعة معادية للحرية والتسامح

بريطانيا تُحكِم الحصار على "الإخوان المسلمين" وتصفها بـ"المؤشر المحتمل للتطرف"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - بريطانيا تُحكِم الحصار على "الإخوان المسلمين" وتصفها بـ"المؤشر المحتمل للتطرف"

الإخوان المسلمين
القاهرة ـ عادل سلامة

في إطار المراجعات السياسية والأمنية التي تتخذها القوى الغربية؛ ردًا على الهجمات المتطرفة التي ضربت أخيرًا عددًا من الدول العربية والغربية، وعلى رأسها فرنسا، فرضت بريطانيا حصارًا محكمًا على جماعة الإخوان المسلمين وأنشطتها في البلاد، وهو ما يعد تأييدًا لقرارات القضاء المصري، الذي صنفها "محظورة"، عقب الإطاحة بالرئيس الأسبق محمد مرسي.

وقررت الحكومة البريطانية رفض إعطاء تأشيرة لأي عنصر أو منظمة تابعة للإخوان المسلمين أو يثبت علاقتها بأي شكل من الأشكال بالتطرف، والتأكد من عدم استخدام بعض المنظمات الخيرية في بريطانيا كوسيلة لدعم أو تمويل جماعة الإخوان بدلًا من تمويل الأغراض الخيرية القانونية، والتحقيق في ادعاءات التمويل غير الشرعي وإساءة استخدام الجمعيات الخيرية.

وأقرَّت الحكومة استمرار تجميد أصول حركة المقاومة الفلسطينية حماس، التي صنفت بريطانيا جناحها العسكري كتائب عزالدين القسام منظمة متطرفة، ومراجعة أفكار الجماعة وأنشطتها للتأكد من مدى موافقتها للقانون البريطاني، واستمرار  مراجعة الأنشطة والأفكار التي يروجها الأعضاء والمنظمات المنتمية للجماعة في بريطانيا أو أي مكان آخر في العالم، والتشاور مع حكومات دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ومشاركتها المعلومات كلما أمكن لاتخاذ الإجراءات المطلوبة كافة.

وأصدر البرلمان البريطاني، الخميس الماضي، عبر موقعه الرسمي خلاصة التقرير الصادر عن الحكومة بشأن مراجعة أنشطة الجماعة في البلاد، وجاء فيه أن تعاليم الإخوان وأفكارهم لا تزال تصِف الغرب بانعدام الأخلاق، وأنه تم الكشف عن علاقة مشبوهة لقطاعات كبيرة من الجماعة بأشخاص وجماعات على علاقة وثيقة بالتطرف والعنف.

وجاء في تقرير البرلمان أن الجماعة أعلنت معارضتها تنظيم القاعدة دون إدانة مباشرة لأفكار الراحل سيد قطب التي يتبناها المتطرفون، مؤكدًا تأييد بعض المنتمين للإخوان في بريطانيا الهجمات التي تتبناها حماس في إسرائيل، هذا إلى جانب تورط بعض مؤيدي الإخوان في أحداث عنف ضد قوات الشرطة المصرية، وأضاف أن بعض قياديي الإخوان لم يعلنوا في بياناتهم الأخيرة إدانتهم دعوات الانتقام التي تبناها بعض مؤيدي الجماعة ووصفهم المملكة المتحدة بأنها تعادي الدين الإسلامي.

وأشار التقرير إلى أن بعض أنشطة جماعة الإخوان وإيديولوجيتها تعتبر معادية لقيم الديمقراطية والقانون والحرية والمساواة والاحترام والتسامح بين الأديان في بريطانيا، وأن الإخوان وجماعات أخرى تدعو إلى تغيير أنماط الحياة في المجتمعات الغربية، لذلك فإن بعض أعضاء الإخوان يعدون مؤشرًا محتملاً للتطرف.

وشدد التقرير على أن الحكومة البريطانية عازمة على نبذ عدم التسامح ومواجهة التطرف الإسلامي العنيف أو من يساهم في إذكائه، وأنها ستراقب الآراء والأفكار  والأنشطة التي يروجها الإخوان في المملكة المتحدة بالعربية والإنجليزية، ومواجهة الأفكار المسمومة والمتطرفة بكل حسم.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بريطانيا تُحكِم الحصار على الإخوان المسلمين وتصفها بـالمؤشر المحتمل للتطرف بريطانيا تُحكِم الحصار على الإخوان المسلمين وتصفها بـالمؤشر المحتمل للتطرف



ارتدت فستانًا من اللون البني وشعر غامق منسدل على كتفيها

أنجلينا جولي تخطف الأنظار في أحدث ظهور لها بجولة مع ابنتها

واشنطن - صوت الامارات
يبدو أن النجمة العالمية انجلينا جولي، قررت أن ترسل رسالة الي متابعها دون أن تتحدث عن أهمية إرتداء ماسك الوجه، للحماية من فيروس كورونا، حيث ظهرت للمرة الثانية علي  التوالى برفقة ابنتها فيفيان البالغة من العمر 11 عامًا في لوس أنجلوس هما تتجولتان . وحرصت النجمة السينمائية البالغة من العمر 45 عامًا وفتاتها الصغيرة اقنعة الوجه اثناء اداء مهامهم كما ظهرت جولي ترتدي ماسك رمادي وفستان من اللون بني وشعر غامق منسدل، في حين ارتدت ابنتها ماسك اسود ولوك كاجول تيشرت وبنطلون جينز. وكانت قد التقطت عدسات المصورين ظهور النجم العالمي براد بيت أثناء خروجه من منزل زوجته السابقة النجمة العالمية أنجلينا جولي، فى مدينة لوس أنجلوس الأمريكية بعد زيارة استغرقت ساعتين الثلاثاء. ووفقاً لصحيفة الديلي ميل البريطانية فإن النجم صاحب الـ 56 عاما، خرج مسر...المزيد

GMT 05:10 2020 السبت ,27 حزيران / يونيو

عودة كوتينيو لصفوف بايرن ميونخ أمام فولفسبورج
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates