بورما تتخلص من الهيمنة العسكرية بفوز 100 معارض في البرلمان
آخر تحديث 11:56:24 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الجيش يحتفظ بحق الفيتو عبر النواب المعيّنين في المجلس

بورما تتخلص من الهيمنة العسكرية بفوز 100 معارض في البرلمان

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - بورما تتخلص من الهيمنة العسكرية بفوز 100 معارض في البرلمان

وصول السيدة أونغ سان سو تشي إلى مبنى البرلمان
نايبيداو - نزيه فقيه

نجح حشدٌ كبيرٌ من المعلمين والأطباء والمزارعين والكتاب والشعراء، وبينهم نحو 100 سجين سياسي سابق، في أخذ مقاعدهم في أول برلمان منتخب بـ"حرية" في بورما خلال 55 عامًا.ويتجِّه هؤلاء النواب إلى غرفة برلمانية؛ باعتبارهم ممثلين عن الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية، بعد انتصار ساحق لحزبهم في الانتخابات التي جرت في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي في البلاد، التي تعرف باسم ميانمار؛ إذ استطاع "يو تين ثيت" (49 عامًا) الشاعر والسجين السابق من قِبل النظام القديم الفوز على الجنرال السابق الذي كان يشغل منصب وزير الدفاع قبل بضعة أشهر.

بورما تتخلص من الهيمنة العسكرية بفوز 100 معارض في البرلمان

وتم تعيين 13 مرشحًا آخرًا من الرابطة باعتبارهم سياسيين في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، إلا أن 115 عضوًا من إجمالي 390 نائبًا للحزب في البرلمان يمكن تصنيفهم في قائمة "سجين سياسي" في سيرتهم الذاتية.

بورما تتخلص من الهيمنة العسكرية بفوز 100 معارض في البرلمان
ويتخذ النواب الجُدد أماكنهم في البرلمان الجديد في الغرفة ذاتها لممثلي القوى التي سجنتهم من قبل، بينما تم تعيين 25% من كتلة النواب الذين يخدمون ضباط الجيش من قِبل القائد العام للقوات المسلحة، ولا يزال الجيش يحتفظ بالسيطرة على 3 وزارات بما في ذلك وزارة الداخلية، فضلاً عن حق الفيتو عبر المعيّنين في البرلمان.

بورما تتخلص من الهيمنة العسكرية بفوز 100 معارض في البرلمان

وتناثرت شائعات بأن الجيش وافق على التنازل عن الشرط الدستوري، الذي يحظر زعيم المعارضة والرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية، أونغ سان سو تشي، من أن تصبح رئيس للبلاد في مقابل تنازلات أخرى، بينما تفاوض أقرب مساعدي تشي سرًا مع كبار الشخصيات العسكرية خلال الشهرين الماضيين، من دون الكشف عن أيّة تفاصيل.

بورما تتخلص من الهيمنة العسكرية بفوز 100 معارض في البرلمان

ويعتقد معظم المحللين السياسيين أن السيناريو الأكثر ترجيحًا هو أن تعيين تشي مساعدًا موثوقًا بحيث تكون واجهة للدولة في دور شرفي، بينما تدير هي البلاد من موقعها الذي يعد فوق الرئاسة، إلا أن المعلق البارز لارى جاغان أوضح أن هذا السيناريو سيؤدي إلى زعزعة الجيش.

بورما تتخلص من الهيمنة العسكرية بفوز 100 معارض في البرلمان

وأضاف جاغان: تتقدم المفاوضات بين تشي وقائد الجيش ببطء، إلا أن تقاسم السلطة الحقيقى يبدو أنه سيكون على البطاقات فقط، بالطبع هناك خلافات خطيرة لاسيما التغيير الدستوري المقترح والذي يسيطر على السياسة الخارجية.
ولا يشك أعضاء الرابطة الوطنية للديمقراطية في دور السيدة تشي، المعروفة أيضًا في الداخل باسم "داو سو"، إذ أضاف أحد النواب "تم إخبارنا أن تشي ستكون القائد الإداري وقائد العملية".

واتخذ النواب الجُدد مساكنهم الجديدة في نايبيداو في مجمع مترامي الأطراف، وأشرف الجنرالات الحاكمين على بناء هذه المدينة في سرية تامة عند الرغبة في تحريك الحكومة من رانغون؛ خشية الانتفاضات الداخلية أو في مرحلة ما بعد العراق حتى الغزو الأجنبي.

بورما تتخلص من الهيمنة العسكرية بفوز 100 معارض في البرلمان

وافتتحت مدينة نايبيداو للأعمال في نوفمبر/ تشرين الثاني 2005 بينما كانت تشي تحت الإقامة الجبرية في رانغون، لكنا قادت حزبها بعد 10 أعوام إلى انتصار مذهل بعد أن تراجع الجيش من السلطة، واستضاف القادة المدعومون من الجيش حفلة للنواب القدامى والجُدد في جو من البهجة.

إلا أن المتحدث العسكري السابق المخضرم، شوي مان، الذي قاد الغرفة في جلسة كاريوكي بدا حزينًا في حديثه لاحقًا إلى جريدة "التلغراف" البريطانية، وذكر أن هذه هي إرادة الشعب الذي انتخب الحكومة التي يريدها، وحان الوقت لنقول وداعًا للبرلمان، وسيسيطر على البرلمان الآن مجموعة من الناس الذين كانوا في السابق سجناء سياسيين، ويشير ذلك إلى أن الناس لا يحبون الحكومة العسكرية.

واستطاع ثيت الفوز بغالبية ضئيلة على واي لوين الذي كان وزيرًا للدفاع في السابق، ويمثل يوم الاثنين بالنسبة إليه وزملائه من النواب الجُدد نهاية رحلة طويلة وغير محتملة للبرلمان، الذي بدأ مع الاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية العام 1988 واشتمل على أعوام قبعوا خلالها في السجن.
وكان ثيت طالبًا في كلية الطب عند اندلاع الاحتجاجات قبل 27 عامًا، وانضم إلى الحركة الديمقراطية عندما اجتاحت انتخابات العام 1990 البلاد، إلا أن الجنرالات تجاهلوا النتائج واتخذوا إجراءات أكثر صرامة ضد المعارضة، وحينها حُكم عليه بالسجن 21 عامًا بسبب الأشعار التي كتبها عن شوق أبناء بلاده إلى مزيد من الحريات.
وأطلق سراح ثيت بعد 7 أعوام فقط العام 2005 خلال انتقال السلطة في البلاد، وشارك لاحقًا في تحرير مجلة أدبية وبذل قصارى جهده لتفادي يد الرقابة قبل انخراطه في الحركة البيئية الوليدة في البلاد لخوض مشروع سد تموله الصين، وذكر وقتها أنه نظرًا إلى هذا الدور أقنعني القروييون لخوض الانتخابات العام 2015، لكني أردت فقط أن أكون شاعرًا ولم يكن هدفي أن أكون سياسيًّا ولكن هذا هو دوري الآن، نحن في مفترق طرق الآن؛ حيث ننتقل من الهيمنة العسكرية إلى الحرية الديمقراطية، والمرحلة التي تقف فيها البلاد الآن لا يوجد طريق للتراجع.
وكان من بين النواب الجُدد في البرلمان السيدة تزاني بو (50 عامًا) وهي ناشطة كارينية لحقوق المرأة، وشاهدت بو الكثير من زملائها من جيل العام 1988 يفرون إلى قواعد المتمردين على الحدود أو يلجأون إلى تايلاند، لكنها قررت البقاء كناشطة في المجتمع، وأضافت: لقد كان وقتًا رائعًا، وكان من الصعب عليّ التخيل أننا سنصل إلى هذا اليوم، نحن بنينا طريق نضالنا من خلال أناس خاطروا بحياتهم وحريتهم منذ 1988، نحن هنا الآن نتيجة تضحيات الكثيرين منذ تلك الأيام.

ويعد النائب ماهن نيونت ثين أحد النواب الجُدد الذين خاضوا الانتخابات من قبل، إلا أن فوز الرابطة الآن يمثل بالنسبة إليه قضية عدالة تأخرت ربع قرن، وكان مزارعًا كياني العرق ومن الفائزين في انتخابات العام 1990 والتي تجاهلها الجيش، وتعرض للتحقيق والملاحقة والاحتجاز لمدة 9 أشهر في قاعدة عسكرية، وأضاف ثين: انتظرنا طويلاً ولكني أشعر الآن أننا حصلنا على مكاننا الصحيح، وأنا الآن رجل عجوز لكني أريد القيام بدوري.
ويواجه البرلمان والحكومة الجديدة تحديات ممثلة في التعامل مع الاقتصاد وحركات التمرد العرقية والتوترات الدينية مع الأقليات المسلمة في البلاد، بما في ذلك اضطهاد مجتمع الروهينغيا، وللمرة الأولى في التاريخ لم يكن هناك نائبًا مسلمًا في البرلمان إلا أن هناك تركيزًا على آمال وتوقعات العهد الجديد مع برلمان 2016.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بورما تتخلص من الهيمنة العسكرية بفوز 100 معارض في البرلمان بورما تتخلص من الهيمنة العسكرية بفوز 100 معارض في البرلمان



GMT 17:11 2022 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أفضل الإطلالات للنجمات العرب باللون الأخضر
 صوت الإمارات - أفضل الإطلالات للنجمات العرب باللون الأخضر

GMT 11:42 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023
 صوت الإمارات - "ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023

GMT 04:08 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 صوت الإمارات - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 07:54 2022 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

حمدان بن محمد يؤكد أن دبي النموذج في تشكيل ملامح الاقتصاد
 صوت الإمارات - حمدان بن محمد يؤكد أن دبي النموذج في تشكيل ملامح الاقتصاد

GMT 06:24 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي
 صوت الإمارات - تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي

GMT 04:01 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر
 صوت الإمارات - سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر

GMT 05:00 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لتصميم المطبخ المعاصر
 صوت الإمارات - نصائح لتصميم المطبخ المعاصر

GMT 21:10 2020 الإثنين ,20 تموز / يوليو

فضل الدعاء بـ (الله أكبر كبيرًا )

GMT 15:38 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

نظرة إلى الصراع بين "القاعدة" و"داعش" في سيناء

GMT 14:53 2013 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"غوغل" تُحدِّث تطبيق الخرائط لنظام "آي أو إس"

GMT 00:27 2014 الثلاثاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

الحرب هي التي فرضت الموضوعات التي كنت اختارها للكتابة

GMT 15:54 2013 الجمعة ,28 حزيران / يونيو

قطع طريق العريش- القنطرة بسبب أزمة الوقود

GMT 15:20 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

انتصارات حرب أكتوبر في السينما المصرية ورأي النقاد بها

GMT 09:20 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

بريطانية تهجر زوجها وأولادها من أجل عشيقها الأفريقي

GMT 12:17 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

زلزال بقوة 5.5 درجات يضرب جزر الكوريل الشمالية

GMT 14:29 2013 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

الفاتح عز الدين رئيسًا للبرلمان السوداني
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates