تأسيس كتيبة عسكرية من النساء الإيزيديات لاقتحام معقل داعش في الموصل
آخر تحديث 05:24:08 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أحد عناصر التنظيم منع أسيرة لديه من إرضاع طفلها ثم قطع رأسه

تأسيس كتيبة عسكرية من النساء الإيزيديات لاقتحام معقل "داعش" في الموصل

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تأسيس كتيبة عسكرية من النساء الإيزيديات لاقتحام معقل "داعش" في الموصل

أعضاء كتيبة سيدات الشمس النسائية التي تستعد للانتقام من داعش
لندن - سليم كرم

قررت النساء الإيزيديات الهاربات من جحيم "داعش"، تشكيل كتيبة عسكرية من الإناث تدعى "سيدات الشمس"؛ تخطِّط لتنفيذ هجوم على معقل التنظيم في الموصل والانتقام من ممارسات المتطرفين الذين استعبدوهن وجعلوهن مجالًا للمتعة الجنسية.
وشهدت الكتيبة النسائية انضمام المئات من عبيد الجنس السابقين لدى داعش؛ من أجل شن هجوم واسع النطاق ضد المعتدين عليهن في العراق، وحملت نساء الكتيبة السلاح للانتقام من داعش والحفاظ على مستقبل عرقهن.
وينتمي لـ"سيدات الشمس" نحو 2000 أسيرة ممن نجحن في الهروب من المتطرفين بعد تعرضهم للتعذيب والاغتصاب فضلاً عن ذبح الآلاف من ذويهن بعد اقتحام القرى الإيزيدية صيف العام 2014 بواسطة داعش.

تأسيس كتيبة عسكرية من النساء الإيزيديات لاقتحام معقل داعش في الموصلداعش" في الموصل"" مصر اليوم - الإيزيديات الهاربات من داعش يشكِّلن كتيبة سيدات الشمس لاقتحام الموصل" src="http://www.egypttoday.co.uk/img/stories/pratsnews3/egypttoday-%D9%86%D8%B3%D8%A7%D8%A11.jpg" />
وتستعد الكتيبة النسائية لشن هجوم على معقل داعش في الموصل، حيث يتم تبادل الكثير من النساء بواسطة المتطرفين للعمل كعبيد للجنس، وذكرت الكابتن خاتون خضر، عضو الكتيبة النسائية "عند شن الحروب تكون النساء الضحية، ونحن الآن ندافع عن أنفسنا وندافع عن الأقليات في المنطقة، وسنفعل كل ما هو مطلوب منا".
وتعد خضر من بين أكثر من 100 امرأة إيزيدية ممن تدربن مع قوات البيشمركة الكردية والتي تستعد للهجوم على الموصل، فضلاً عن انتظار 500 آخرين من النساء.
واحتجز متطرفو داعش نحو 5 آلاف من الرجال والنساء الإيزيديين، إلا أن 2000 منهم نجحوا في الهروب أو تم تهريبهم من خلافة داعش المزعومة في سورية والعراق، وذكرت الولايات المتحدة الأميركية أن داعش لا زالت تحتجز 3500 أسير في العراق معظمهم من نساء وفتيات الطائفة الإيزيدية.
وروت الناجيات قصصًا مروعة عن الاعتداء الجنسي والتعذيب، وأوضحت إحدى الإيزيديات التي أنجبت طفلاً أثناء احتجازها باعتبارها من عبيد الجنس، أنها مُنعت من إطعام طفلها حديث الولادة، حتى قام المتطرف الذي أسرها بقطع رأس الطفل عندما بكى.
ويعتقد متطرفو داعش أن الإيزيديين هم عبدة الشيطان، في حين أن الإيزيدية القديمة تمزج بين عناصر من المسيحية والزرادشتية والإسلام، واضطر معظم السكان الإيزيديين والبالغ عددهم نحو نصف مليون نسمة إلى النزوح في مخيمات كردستان في العراق.
وأوضح مدير مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في العراق، فرانشيسكو موتا، الشهر الماضي أن التنظيم المسلح يسعى إلى تدمير معظم الطائفة الإيزيدية، وفي الوقت نفسه حثّ الناجيين الإيزيديين المشرعين البريطانيين لمساعدتهم في تحرير آلاف النساء والفتيات اللاتي لا يزلن في الأسر.
وناشدت الإيزيدية نادية مراد طه (21 عامًا) البرلمانيين في لندن مساعدة الإيزيديين الذين يعيشون في مخيمات اللاجئين والتحقيق فيما إذا كانت الجماعة المسلحة قامت بالإبادة الجماعية ضد الشعب الإيزيدي، ونقلت رسالتها إلى مجلس الأمن في الأمم المتحدة في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، وتحدثت إلى الكثير من الحكومات مطالبة المجتمع الدولي بالتحرك، وسافرت إلى مصر واليونان والكويت والنرويغ والولايات المتحدة وبريطانيا لتوصيل رسالتها.
وذكرت طه في مقابلة لها "الأماكن التي زرتها أعطتني أملاً، ولكن مر عام ونصف دون أن يحدث شيء"، وتعرضت للتعذيب والاغتصاب بشكل متكرر قبل أن تتمكن من الهروب بعد 3 أشهر من الاحتجاز وتعيش الآن في ألمانيا، وأضافت "أنا على اتصال بالفتيات الأسيرات ويطلبن المساعدة لإطلاق سراحهن".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تأسيس كتيبة عسكرية من النساء الإيزيديات لاقتحام معقل داعش في الموصل تأسيس كتيبة عسكرية من النساء الإيزيديات لاقتحام معقل داعش في الموصل



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تأسيس كتيبة عسكرية من النساء الإيزيديات لاقتحام معقل داعش في الموصل تأسيس كتيبة عسكرية من النساء الإيزيديات لاقتحام معقل داعش في الموصل



GMT 21:23 2019 الإثنين ,06 أيار / مايو

نزاع مرير على مركز دوري الأبطال الإنكليزي

GMT 10:28 2019 الإثنين ,06 أيار / مايو

أياكس أمستردام يُتوَّج بكأس هولندا

GMT 08:11 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

برشلونة يفوز على "ألافيس" بثنائية في "الليغا"

GMT 02:20 2019 الثلاثاء ,23 إبريل / نيسان

زيدان يحسم قراره بشأن مستقبل لاعبه كروس
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates