تزايُد عقوبات الإعدام في إيران ومنظمة حقوقيّة تطالب الأمم المتحدة بوقف الدعم
آخر تحديث 18:28:08 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

وسط مخاوف من التوقيف العشوائي للأطفال والاعترافات القسريّة

تزايُد عقوبات الإعدام في إيران ومنظمة حقوقيّة تطالب الأمم المتحدة بوقف الدعم

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تزايُد عقوبات الإعدام في إيران ومنظمة حقوقيّة تطالب الأمم المتحدة بوقف الدعم

تزايُد عقوبات الإعدام
طهران - مهدي موسوي

طالبت منظمة حقوقية إيرانية مكتب الأمم المتحدة المعني بالمواد المخدرة والجريمة، بوقف دعم المحققين الإيرانيين بالمعدات والتمويل والتقنية، وذلك بعد أنقضت الحكومة بإعدام جميع الرجال في إحدى القرى على خلفية اتهامات بتعاطي المواد المخدرة، إذ شهدت البلاد العام الماضي عدد أحكام غير مسبوق بسبب تلك الجرائم، والتي سجَّلت أعلى نسبة على مدار 20 عامًا.

ومن غير الواضح متى تعرَّض هؤلاء الرجال في القرية، التي لم يتم كشف اسمها، وما إذا كانت الإعدامات قد تم تنفيذها مرة واحدة أو على فترات متباعدة، وناقشت نائبة الرئيس الإيراني لشؤون المرأة والأسرة، شهندخت مولاوردي، زيادة الاعتمادات المخصًّصة لعائلات المحكوم عليهم عند قيامها بالإقرار، وأشارت خلال حديثها إلى وكالة أنباء مهر، أن حكم الإعدام تم تنفيذه بحق كل رجلٍ على حدة ممن يقيمون في إحدى القرى الواقعة داخل محافظة في سيستان وبلوشستان.

وكشفت مولاوردي أن أطفال هؤلاء الرجال اليوم من المحتمل أن يصبحوا مهرِّبين للمواد المخدرة أو يبحثون عن الثأر لمقتل آبائهم أو بسبب حاجتهم لتوفير الأموال اللازمة لعائلاتهم نتيجة عدم توافر الدعم من الحكومة، مشددة على أن هناك مسؤولية تقع على عاتق المجتمع تجاه هذه العائلات التي تم تنفيذ حكم الإعدام بحق رجالها، في الوقت الذي أعيد فيه سريان برنامج الرعاية الذي كان تم وقف العمل به.

وردًا على هذه التصريحات ذكرت جماعة معنية بحقوق الإنسان في إيران أن مئات من الأشخاص تعرضوا للشنق لاتهامات تتعلق بالمواد المخدرة كل عام داخل إيران معظمهم من الفئات المهمّشة والأقليات العرقيّة، وأوضح المتحدث باسم الجماعة، محمود عميري مقدم، أن السلطات الإيرانية اعترفت مرارًا بعدم جدوى عقوبة الإعدام في حل مشكلة تهريب المواد المخدرة، إلا أنهم لا يزالوا مستمرين في إعدام الأفراد بسبب اتهامات تتعلق بها، كما استشهد بعدد أحكام الإعدام غير المسبوق في البلاد والتي تم تنفيذها العام 2015 في إيران بسبب جرائم المواد المخدرة والتي سجَّلت أعلى نسبة على مدار 20 عامًا.

وتطالب هذه الجماعة الحقوقية مكتب الأمم المتحدة المعني بالمواد المخدرة والجريمة، وكذلك الأطراف الأخرى بوقف دعم المحققين الإيرانيين بالمعدات والتمويل والتقنية حتى رفع عقوبة الإعدام.

وكان المجلس الأعلى لحقوق الإنسان في إيران قال العام 2011 إن 74% من أحكام الإعدام في البلاد قد صدرت بحق مهربي المواد المخدرة الذين يتعاملون بصفة أساسية مع الأفيون الذي يجرى نقله من أفغانستان وأوروبـا، ومن جهةٍ أخرى، أشارت منظمة ريبريف البريطانية لحقوق الإنسان إلى أن من بين 947 حالة تعرضت إلى الشنق العام 2015، هناك 600 حالة تقريبًا تتعلق بجرائم المواد المخدرة، مع تنفيذ ما لا يقل عن 31 حكمًا بالإعدام هذا العام، وسط مخاوف من المحاكمات الجائرة والاعترافات القسرية والاعتقالات للشباب الصغار.
 
وأوضحت رئيس فريق عقوبة الإعدام في منظمة ريبريف، مايا فوا، أن تنفيذ الشنق لكل رجل داخل إحدى القرى الإيرانية يدل على الإفراط المذهل في فرض أحكام الإعدام، والتي غالبًا ما تعتمد على التوقيف العشوائي للشباب الصغار فضلاً عن التعذيب والمحاكمات غير العادلة أو غير الموجودة، مضيفة أن ذلك يكشف عن عدم الاحترام التام لسيادة القانون، فضلاً عن العار في دعم الأمم المتحدة ومموليها لقوات الشرطة المسؤولة.

وشهدت محافظة سيستان وبلوشستان، الواقعة عند الحدود الفاصلة بين أفغانستان وباكستان، جنوب شرق البلاد، صراعًا بين العصابات المسلحة لتهريب المواد المخدرة والمهربين، ونتج عنها آلاف القتلى، كما تكافح أيضًا المنظمات السُنية البلوشية المسلحة المشكلة من قِبل الحكومة في طهران المتمردين في المنطقة.

ورفض المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة للمواد المخدرة والجريمة، الذي يعمل مع الدول كافة لتعزيز قدرتها على وقف تهريب تلك المواد وتقديم المساعدة لخدمات لوقاية والعلاج بالنسبة للمتعاطين، التصريح بشأن قضية محددة عندما تواصلت معه صحيفة الإندبندنت، ولكنه أكد معارضته عقوبة الإعدام في شتى الأحوال.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تزايُد عقوبات الإعدام في إيران ومنظمة حقوقيّة تطالب الأمم المتحدة بوقف الدعم تزايُد عقوبات الإعدام في إيران ومنظمة حقوقيّة تطالب الأمم المتحدة بوقف الدعم



عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم

ريهانا بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل وتُخفي بطنها بذراعها

واشنطن - صوت الامارات
على الرغم من نفيها خبر حملها، إلا أنَّ النجمة الأميركية ريهانا تصر على إثارةِ الشكوك حول حملها من حبيبها السعودي الملياردير حسن جميل، إذ شوهدت بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل، وهي عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم، بينما كانت تُخفي بطنها بذراعها. وبدأت شائعات حملها حين صرّحت بأنّها "ستُنجب ابنة سمراء البشرة"، وذلك في تعليقها حول كونها امرأةً سمراء وعن ما يمثله لها ذلك، حيث قالت: "أنا امرأةٌ سمراء ولدتني أمٌ سمراء وسأنجبُ ابنةً سمراء"، لتنطلق بعدها شائعة حملها عبر منصات التواصل الاجتماعي بسرعةٍ مذهلةٍ. وما أكد تلك الشائعة تداول صورةٍ لها وهي ترتدي فستانًا أسود قصيرًا ضيّقًا يحتضن بطنها البارزة، من طراز "جيفنشي"، جعلت رواد مواقع التواصل يصدقون أنّها بالفعل حامل من صديقها حسن، وأنّها أجّلت إطلاق ألبومها بسبب انشغاله...المزيد

GMT 13:32 2019 الإثنين ,16 أيلول / سبتمبر

مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020
 صوت الإمارات - مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020

GMT 01:58 2019 الخميس ,15 آب / أغسطس

مرسيليا يفسخ عقد عادل رامي بسبب الكذب

GMT 20:50 2019 الإثنين ,05 آب / أغسطس

ميسي يكرر وعود الماضي "على الملأ"

GMT 22:56 2019 الثلاثاء ,10 أيلول / سبتمبر

هاني شاكر ينظر شكوى تتهم حكيم بالسب والقذف

GMT 00:59 2019 الأربعاء ,11 أيلول / سبتمبر

بدء العمل على نسخة جديدة من فيلم "Face/Off"

GMT 01:01 2019 الأربعاء ,11 أيلول / سبتمبر

ما مل قلبك" لإيمان الشميطي يحصد 26.3 مليون مشاهدة"

GMT 00:29 2019 الأربعاء ,11 أيلول / سبتمبر

رد فعل نانسي عجرم على غناء طفلة من الهند لها
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates