خادم الحرمين يٌناقش مع كيري مستجدَات الأحداث في المنطقة العربية
آخر تحديث 16:46:19 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الجبير يؤكد بأن الولايات المتحدة الداعم الأول للتطرَف في العالم

خادم الحرمين يٌناقش مع كيري مستجدَات الأحداث في المنطقة العربية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - خادم الحرمين يٌناقش مع كيري مستجدَات الأحداث في المنطقة العربية

الملك سلمان بن عبد العزيز وجون كيري
الرياض - عبد العزيز الدوسري

بحث خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ووزير الخارجية الأميركي جون كيري خلال اجتماع في قصر العوجا بالدرعية، مستجدَات الأوضاع في المنطقة والجهود المبذولة تجاهها، حيث جرت مناقشة التطورات على الساحة السورية، كما تم البحث في أهمية التصدي للتدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للدول. حيث أفادت وكالة "فرانس برس"، بأن السعودية أعربت عن قلقها "من تقارب محتمل بين الولايات المتحدة الأميركية ودولة إيران، في أعقاب بدء تنفيذ الاتفاق النووي.
 
وأوضح وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في مؤتمر صحافي مقتضب مع نظيره الأميركي، السبت، "أنا لا أرى الولايات المتحدة جنبًا إلى جنب مع إيران... إنها لا تزال الداعم الأول للإرهاب في العالم". وشدد الجبير على أنه "في شكل عام تدرك الولايات المتحدة جيدًا خطر السلوكيات والأنشطة الإيرانية. ولا اعتقد أن لدى الولايات المتحدة شكًا في شأن الحكومة الإيرانية وطبيعتها".
 
وقال كيري إن "الولايات المتحدة تبقى قلقة إزاء بعض النشاطات التي تقوم بها ايران" في المنطقة، خصوصًا "دعمها مجموعات ارهابية مثل حزب الله" اللبناني، وبرنامجها للصواريخ البالستية الذي دفع الولايات المتحدة الى فرض عقوبات جديدة على طهران على رغم التسوية في شأن البرنامج النووي.
 
وتناول كيري الموقف من إيران في اجتماع مع وزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي. حيث خفض طموحاته الى بدء مفاوضات غير مباشرة بين الأطراف السورية في جنيف بعد أيام يعقبها اجتماع وزاري لـ "المجموعة الدولية لدعم سورية" لحل العقبات الموجودة، فيما أكد الجبير أن السعودية "تتعاون مع واشنطن لإنهاء دور الأسد". وحملت كبريات الفصائل السورية المقاتلة روسيا والنظام مسؤولية اي فشل في مفاوضات السلام.
 
وأضاف كيري في المؤتمر الصحافي مع الجبير بعد الاجتماع مع الوزراء الخليجيين ان هناك صيغة تتضمن دعوة المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا "الكثير من الأطراف (السورية) ذات العلاقة بطريقة تسمح بالتوصل إلى تناغم لدفع هذه العملية قدمًا. مشيرًا إلى أنه "إذا ما كانت هناك خلافات في هذا الشأن فهذا ما ستعكف عليه المجموعة الدولية لدعم سورية للحفاظ على استمرارية هذه العملية ووضعها رهن الاختبار ضمن مشروعية بياني فيينا وقرارات مجلس الأمن الدولي المتفقة على الحاجة للوصول إلى عملية انتقالية سياسية في سورية تفضي إلى دستور جديد وانتخابات جديدة عادلة ووقف لإطلاق النار".
 
ولفت الجبير إلى إن الولايات المتحدة تحترم حق السوريين في تحديد مستقبل بلادهم، مضيفًا أن السعودية "تتعاون مع واشنطن لإنهاء دور الأسد في سورية". في حين جدد كيري ان "الأسد هو العامل الرئيس في جذب الجماعات الإرهابية" وأن الولايات المتحدة تسعى إلى منع تمدد العنف من سورية إلى البلدان المجاورة.
 
وأصدر أكثر من 40 فصيلًا مقاتلًا، بينها "جيش الإسلام" و "فيلق الشام" و "صقور جبل الزاوية" التي شاركت في مؤتمر الرياض الشهر الماضي، وذلك قبل لقاء كيري مع المنسق العام للهيئة التفاوضية العليا المنبثقة من مؤتمر الرياض، رياض حجاب، إضافة الى "الائتلاف الوطني السوري" المعارض بيانًا حملوا فيه "نظام الأسد وحليفه الروسي مسؤولية أي فشلٍ للعملية السياسية بسبب استمرار جرائم الحرب في قتل المدنيين وحصارهم وتجويعهم وتدمير البنى التحتية والمستشفيات والمدارس والمعابر الحدودية.
 
ورفض تنفيذ القرارات الإنسانية لمجلس الأمن قبل بدء المفاوضات"، مؤكدين "رفض الإملاءات الروسية وتدخّل روسيا في العملية السياسية والتفاوضية من خلال العدوان العسكري والابتزاز السياسي والتدخل السافر في شأن المعارضة السورية".
 
وسعت موسكو إلى تعديل قائمة وفد الهيئة التفاوضية العليا المنبثقة من مؤتمر الرياض وإزالة اسمي رئيس الوفد العميد المنشق أسعد الزعبي وكبير المفاوضين محمد مصطفى علوش القيادي في "جيش الاسلام"، وإضافة شخصيات بينها رئيس "الاتحاد الوطني الديموقراطي" صالح مسلم الذي تعرض السبت لانتقادات شديدة من العضو الكردي في الهيئة السياسية لـ "الائتلاف" فؤاد عليكو. وقال ان مسلم: "لا يحمل مشروعًا كرديًا، وإنما هو سلطة الوكالة عن نظام الأسد وليست له علاقة بحقوق الأكراد".
 
وأفاد "المرصد السوري لحقوق الانسان" بمقتل 29 مدنيًا، بينهم سبعة أطفال، في غارات روسية على الأرجح على منطقة في محافظة دير الزور شمال شرقي سورية، ما رفع الى 73 بينهم 22 طفلًا وتسع نساء عدد المدنيين الذين قضوا منذ فجر الجمعة في غارات نفذتها طائرات حربية على مناطق في دير الزور.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خادم الحرمين يٌناقش مع كيري مستجدَات الأحداث في المنطقة العربية خادم الحرمين يٌناقش مع كيري مستجدَات الأحداث في المنطقة العربية



نانسي عجرم تتألق برفقة ابنتها وتخطّف الأنظار بإطلالة جذّابة

بيروت ـ صوت الإمارات
نانسي عجرم خطفت الأضواء في أحدث ظهور لها بأناقتها المعتادة خلال فعالية خاصة بدار المجوهرات العالمية تيفاني آند كو "Tiffany and co" في دبي، كونها أول سفيرة عربية لدار المجوهرات الأمريكية العريقة، وكان ظهورها هذه المرة خاطفا للأنظار ليس فقط بسبب إطلالتها، بل لظهورها برفقة ابنتها الصغيرة "ليا"، التي أسرت القلوب بإطلالة طفولية في غاية الرقة متناغمة تماماً مع اللوك الذي ظهرت به والدتها، فكان جمالهما حديث الجمهور على مواقع التواصل الإجتماعي، ودائما ما تنال إطلالاتها مع ابنتها الصغرى استحسان عشاقها في الوطن العربي. نجمة البوب العربي نانسي عجرم بدت متوهجة في أحدث ظهور لها بإطلالة جمعت بين الرقة والأناقة اعتمدتها أثناء حضور فعالية دار مجوهرات "تيفاني آند كو"، كما شاركتنا صور جلسة التصوير التي خضعت لها بالإضافة إلى الصور �...المزيد

GMT 19:32 2024 الأحد ,03 آذار/ مارس

اكسسوارت منزليّة يجب اقتنائها
 صوت الإمارات - اكسسوارت منزليّة يجب اقتنائها

GMT 03:55 2019 السبت ,28 أيلول / سبتمبر

الشيخ هزاع بن زايد يعزي في وفاة السيد الهاشمي

GMT 17:48 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على حقيقة الإعلان الدعائي الغامض لـ"قمة السيطرة"

GMT 06:17 2014 السبت ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

"شياومي" تعتزم إطلاق حاسوب لوحي بقياس 9.2 بوصه

GMT 00:31 2013 الإثنين ,18 شباط / فبراير

الدب الذهبي لفيلم روماني في وداع البرليناله

GMT 16:56 2017 الأحد ,08 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف رامي قاضي تجمع بين الأنوثة والابتكار

GMT 19:12 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج السرطان السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates