فهمي يؤكد ضرورة وضع خطة عمل لضبط الحدود وتحقيق الاستقرار السياسي والأمني
آخر تحديث 12:25:10 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

خلال الاجتماع الوزاري التشاوري لدول جوار ليبيا لبحث أزمتها

فهمي يؤكد ضرورة وضع خطة عمل لضبط الحدود وتحقيق الاستقرار السياسي والأمني

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - فهمي يؤكد ضرورة وضع خطة عمل لضبط الحدود وتحقيق الاستقرار السياسي والأمني

الحدود المصرية الليبية
القاهرة – أشرف لاشين

انتهى الاجتماع التشاوري حول الأوضاع في ليبيا والذي عقد الثلاثاء في القاهرة، إلى تأكيد مسؤولية دول الجوار تجاه شعوبها وتجاه ليبيا، والتأكيد كذلك على أهمية دور جامعة الدول العربية والاتحاد الأفريقي، وضرورة استمرار التشاور للتوصل إلي تصور وصياغة مقترحة لخطة عمل للخروج من المأزق الراهن وكبداية لعملية سياسية تستهدف تسوية الوضع الليبي.
وكان وزير الخارجية المصري نبيل فهمي، شارك في الاجتماع التشاوري حول الأوضاع في ليبيا والذي ضم أيضا كلا من وزراء خارجية الجزائر وليبيا وتشاد والنيجر وتونس وممثل عن السودان، فضلا عن أمين عام جامعة الدول العربية، الدكتور نبيل العربي، ورئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي "زوما". ويعد هذا الأجتماع السابع عشر لمنتصف المدة للدول أعضاء حركة عدم الانحياز، والمنعقد حالياً في الجزائر .
وذكر المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية السفير بدر عبدالعاطي، أن الوزير فهمي أعرب خلال الاجتماع عن قلق مصر البالغ من تصاعد زيادة وتيرة التطرف والعنف فى ليبيا، وانتشار الأسلحة فى أيدي جماعات خارجة عن إطار الحكومة الليبية، مؤكداً أن مصر سوف تبذل قصارى جهدها للحفاظ على وحدة ليبيا، وأنها سوف تقدم كل الدعم اللازم للجنة صياغة الدستور الليبية .
كما أكد فهمي على أهمية إشراك كل من جامعة الدول العربية والاتحاد الأفريقي في الاجتماع، انطلاقا من أن تناول الوضع في ليبيا لا يمكن أن يتم دون إشراك المنظمتين، منوهاً بأن دول الجوار تعاني وسوف تستمر في المعاناة فى حالة استمرار الوضع في ليبيا متدهورا .
وأضاف عبدالعاطي، أن وزير الخارجية، شدد فى كلمته أمام الاجتماع على ضرورة وضع خطة عمل تتضمن اتخاذ خطوات داخل ليبيا، وخطوات أخرى بينها وبين دول الجوار لضبط الحدود وتحقيق الاستقرار السياسي والأمني للجميع، مشيراً إلى أهمية الاجتماع المقبل لدول الجوار خلال صيف هذا العام حول الأمن في ليبيا وضبط الحدود، وأهمية تقديم الدعم الكامل لمبعوث الجامعة العربية للاضطلاع بمهمته والمساهمة في تسوية الأزمة المتفاقمة هناك .
وانتهى الاجتماع إلي تأكيد مسؤولية دول الجوار تجاه شعوبها وتجاه ليبيا، والتأكيد في ذلك الإطار علي أهمية دور جامعة الدول العربية والاتحاد الأفريقي، وضرورة استمرار التشاور للتوصل إلي تصور وصياغة مقترحة لخطة عمل للخروج من المأزق الراهن وكبداية لعملية سياسية تستهدف تسوية الوضع الليبي.
وقال المتحدث، إن وزير الخارجية المصري، كان قد حرص قبل توجهه إلى الجزائر على إجراء اتصالات تمهيدية للتحضير لعقد هذا الاجتماع الوزاري التشاوري، بما يسهم في احتواء الأزمة في ليبيا وضبط حدودها مع دول الجوار، حيث شملت اتصالاته كلاً من وزراء خارجية ليبيا وتونس والجزائر والسودان والسعودية والإمارات، والأمين العام لجامعة الدول العربية والمبعوث الخاص للجامعة إلي ليبيا.
وأضاف أنه أجري أيضا عدة أتصالات دولية مع سكرتير عام الأمم المتحدة ووزيري خارجية الولايات المتحدة وروسيا الاتحادية، حيث أكد خلالها موقف مصر الثابت والداعم للحفاظ عل وحدة التراب الليبي واستقرار الأوضاع ونبذ الانقسام بين الأطراف الليبية المختلفة، والعمل علي تحقيق تطلعات شعب ليبيا الشقيق.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فهمي يؤكد ضرورة وضع خطة عمل لضبط الحدود وتحقيق الاستقرار السياسي والأمني فهمي يؤكد ضرورة وضع خطة عمل لضبط الحدود وتحقيق الاستقرار السياسي والأمني



ارتدت قناع الوجه لأول مرّة خلال انخراطها في حدث عام

دوقة كورنوال كاميلا تتأنّق في فستان بالأزرق في زيارة للمعرض الوطني

واشنطن - صوت الإمارات
ارتدت كاميلا، دوقة كورنوال قناع للوجه لأول مرة، خلا انخراطها فى حدث عام، وفتحت الباب لأفراد العائلة المالكة لارتداء أقنعة وجه خلال المناسبات الرسمية، إذ كانوا يمتنعون عن ارتدائها لسبب غير معلوم. ونسقت كاميلا قناع وجه برسمة الطاووس، أنيق ومتسق مع اللون الأزرق لفستانها، أثناء زيارة المعرض الوطني في لندن، وفقا لصحيفة ديلى ميل البريطانية. ولم يرتد أفراد العائلة المالكة البريطانية، بما في ذلك الأمير تشارلز، 71 عامًا، وكاميلا، 72 عامًا، أقنعة أثناء المناسبات الملكية في الأسابيع القليلة الماضية. وقد يكون قرار عدم ارتداء الأقنعة في الارتباطات العامة مفاجأة للبعض لأن الزوجين الملكيين سيكونان أكثر عرضة للخطر من الأعضاء الأصغر سنًا في العائلة المالكة، لكن كاميلا اختارت هذه المرة قناع أنيق لتغطية وجهها، والذى تميز بطباعة الطاووس ...المزيد

GMT 08:53 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 09:45 2020 الإثنين ,27 تموز / يوليو

العراق يستعيد قطعة أثرية عمرها 7000 سنة

GMT 21:52 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع

GMT 02:54 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

الحبيب الجفري يرد على تصريحات أسما شريف منير عن الشعراوي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates