داعش يواجِه أكبر اختراق معلوماتيّ بتسريب معلومات سريّة عن 22 ألفًا من مسلحيه
آخر تحديث 16:34:08 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

البيانات تشتمل على أسمائهم وجنسياتهم وأرقام هواتفهم والشخص الذي جنَّدهم

"داعش" يواجِه أكبر اختراق معلوماتيّ بتسريب معلومات سريّة عن 22 ألفًا من مسلحيه

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "داعش" يواجِه أكبر اختراق معلوماتيّ بتسريب معلومات سريّة عن 22 ألفًا من مسلحيه

تحتوي الوثائق المسربة على بيانات مقاتلين من جنسيات مختلفة منها بريطانية
واشنطن - يوسف مكي

سربَّ بعض أعضاء "داعش" الساخطين على التنظيم وثائق سريّة تحتوي على معلومات بشأن 22 ألف مقاتل في سورية والعراق، فيما يعد أكبر اختراق مضاد للجماعات المتطرفة منذ أعوام، إذ احتوى كنز البيانات على أسماء المقاتلين وجنسياتهم وعناوينهم وأرقام هواتفهم وسُبل الاتصال بعائلاتهم والشخص الذي جنَّدهم.

وتحتوي الوثائق على اسم 16 مقاتلًا بريطانيًّا على الأقل بما في ذلك جنيد حسين من برمنغهام، ورياض خان من كادريف، اللذان قتلا إثر غارة أميركية العام الماضي، ووصف قادة الاستخبارات البريطانية الوثائق بأنها "منجم من الذهب" ويعتقدون أنها ستكون أكبر غنيمة بشأن داعش حتى اليوم.

داعش يواجِه أكبر اختراق معلوماتيّ بتسريب معلومات سريّة عن 22 ألفًا من مسلحيه

داعش يواجِه أكبر اختراق معلوماتيّ بتسريب معلومات سريّة عن 22 ألفًا من مسلحيه

داعش يواجِه أكبر اختراق معلوماتيّ بتسريب معلومات سريّة عن 22 ألفًا من مسلحيه

ويشمل السجل المسرب اسم مغني الراب البريطاني عبدالباري (26 عامًا) والذي انضم إلى داعش العام 2013 بعد زيارة قام بها إلى ليبيا ثم مصر ثم تركيا، وينتمى الشاب إلى أب أدين بالتطرف ويسمى عادل عبدالباري، وصور في آب/أغسطس الماضي وهو يحمل رأس جندي سوري أعدمه التنظيم، واعتقدت المصادر الأمنية أنه هو الجهادي جون الذي شغل منصب الجلاد العام لداعش قبل الكشف عن شخصية محمد اموازي صديق الباري من غرب لندن، ويعتقد الخبراء أن الملفات لا تقدر بثمن في التعامل مع المتطرفين الذين تسللوا مرة أخرى إلى أوروبا عازمين على تنفيذ هجمات هناك.

وتبيّن الوثائق، التي يعتقد أنها موجودة في الرقة السورية، أن التنظيم المتطرف يمتلك قسمًا للموارد البشرية الخاص به، ومعلومات عن الشخص الذي يقدم بيانات للتنظيم ومجنديه حول أفضل الأشخاص الذين يجب تجنيدهم وتعطي فكرة كيف تدار شبكة تجنيد المجموعة، كما ترسم الطريق الذي سلكه المقاتلون إلى سورية أو العراق مع وقت ومكان دفن الميت إذا كان الشخص قد مات، مما يعني أن الأجهزة الأمنية تعرف بالضبط الأشخاص اللذين لقوا حتفهم.

واستطاع بعض المجندين الساخطين على التنظيم سرقة الذاكرة التي تحتوي على البيانات من أحد زعماء التنظيم، ولم يتسنى الوقت لمعرفة إن كانت أصلية أم لا، وتحتوي القائمة على مجندين من 51 دولة على الأقل بما فيها بريطانيا سافروا إلى مناطق داعش للانضمام إلى التنظيم المتطرف، وسجلت تفاصيل كل مقاتل في ورقة تقديم تضم 23 سؤالًا للانضمام إلى داعش، تشمل الاسم ومكان وتاريخ الميلاد والحالة الاجتماعية والوظائف السابقة والأشخاص الذين أوصوا به، وإذا ما كانوا مقاتلين أو الدور الذي خدموا فيه، وأيّة مهارات متخصصة له، وتفاصيل كثيرة عن الأقارب بما في ذلك الأسماء ومعلومات الاتصال.

داعش يواجِه أكبر اختراق معلوماتيّ بتسريب معلومات سريّة عن 22 ألفًا من مسلحيه

وجاء اسم الجهادي جنيد حسين، وهو قناص إلكتروني من برمنغهام، في الوثائق وكان يعمل رئيس جناح وسائل الإعلام لدى التنظيم مع زوجته سالي، وأن جونز والذي دبر هجمات ضد بريطانيا، وقتل إثر غارة في آب/اغسطس الماضي، ووضعت أرملته المسماه بالسيدة المتطرفة على قائمة الحكومة البريطانية لأكثر المتطرفين خطورة في داعش.

وسافر نحو 700 من المسلمين البريطانيين إلى سورية والعراق للانضمام إلى داعش وعاد نصفهم إلى بريطانيا مرة أخرى، ويمكن لهذه الوثائق أن تكشف عن هويات عدد من هؤلاء المقاتلين غير المعروفين مسبقًا لبريطانيا وأوروبا الشمالية والشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأميركا وكندا، وكشف أماكن وجودهم لكسر المنظمة وإحباط المزيد من الهجمات، وأكد مدير عمليات التطرف العالمي السابق ريتشارد باريت، أن الملفات يمكن أن تكون أكبر حدث في أعوام المعركة ضد داعش وأنها منجم من الذهب لمعلومات ذات أهمية كبيرة وفوائد عديدة جدًا للأجهزة الأمنية والاستخبارات.

داعش يواجِه أكبر اختراق معلوماتيّ بتسريب معلومات سريّة عن 22 ألفًا من مسلحيه

داعش يواجِه أكبر اختراق معلوماتيّ بتسريب معلومات سريّة عن 22 ألفًا من مسلحيه

وأتى الكثيرون من المقاتلين من المناطق الساخنة مثل تونس وأفغانسان وباكستان واليمن، على الرغم من أن العدد الأكبر جاء من السعودية، ووصف الباحث الكبير في المعهد الملكي لخدمات الأمن الفكري، شاشانك جوشي، أن عملية التسريب مهمة للغاية، وقال إنه منجم من الذهب، وسيسهل عملية مكافحة هؤلاء الأشخاص، ويشمل معلومات عن أشخاص غادروا أماكن القتال لم تكن معروفة، ومعلومات عن الأشخاص الذين قاموا بتجنيدهم.

وتشير المعلومات إلى أن السارق كان عضو سابق في الجيش السوري الحر الذي انضم إلى داعش ثم خاب أمله وربما سيطر عليها بعده جنود من حزب البعث العراقي السابق التابع لصدام حسين، وحذر جوشي من التعويل على الحالة المعنوية التي سيخلفها هذا التسريب، وأشار بقوله "من المغري أن نصدق أن هذا الدليل يظهر معاناة التنظيم من روح معنوية سيئة وأنا لست متأكد من ذلك"، بينما يعتقد الخبراء أن داعش يركز قاعدة عملياته في الخارج ومصمم على تنفيذ هجمات كبيرة في الدول الغربية، وحذر رئيس منظمة مكافحة الجريمة في الاتحاد الأوروبي من أن الفرصة في حدوث هجمات في بريطانيا على غرار هجمات باريس تعد كبيرة.

وأشار مدير يورووبول، روب وينرايت، إلى أن القارة تواجه أكبر أزمة أمنية منذ عشرة أعوام، وحذر سابقًا من أن نحو 5000 متعصب يمكن أن يكونوا أحرارًا في الاتحاد الأوروبي، وأن الأوروبيين المتطرفين الذي اكتسبوا خبرة من الصراع في سورية والعراق عادوا اليوم إلى القارة، وتابع "نحن نعمل بالطبع على مدار الساعة لمنع ذلك من الحدوث ولكن ما يزال التهديد خطيرًا جدًا جدًا".

هذا وتم توقيف خبير الأسلحة الكيميائية لتنظيم داعش في العراق ويخضع للاستجواب على يد القوات الأميركية، وقالت مصادر عراقية وأميركية أن الرجل متخصص في الأسلحة الكيميائية والبيولوجية منذ حكم الرئيس العراقي السابق صدام حسين، ويدعى سلميان داود العفاري، وأفيد بأنه اعتقل الشهر الماضي فيما لم يؤكد البنتاغون خبر اعتقاله، واعترف العفاري بأن داعش ينوي استخدام غاز الخردل في القذاف المدفعية، وهو الغاز الذي استخدم في وقت سابق من العام الماضي في هجوم على القوات الكردية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

داعش يواجِه أكبر اختراق معلوماتيّ بتسريب معلومات سريّة عن 22 ألفًا من مسلحيه داعش يواجِه أكبر اختراق معلوماتيّ بتسريب معلومات سريّة عن 22 ألفًا من مسلحيه



نيكول كيدمان ومارغو روبي بالبدلة البيضاء وشارليز بالبلايزر

ثلاث نجمات تتألقن على السجادة الحمراء وتتنافسن للفت الأنظار

واشنطن ـ رولا عيسى
ثلاث نجمات تألقن على السجادة الحمراء في العرض الأول لفيلمهن الجديد Bombshell، نيكول كيدمان ومارغو روبي خطفن الأنظار بالبدلة البيضاء أما شارليز ثيرون فإختارت أيضاً بلايزر لكن باللون الأسود. نبدأ من إطلالة كيدمان وروبي اللتان تنافستا على البدلة البيضاء لكن كل واحدة منهنّ تميّزت بأسلوبها الخاص، نيكول بدت أنيقة بالبدلة مع القميص المقلّم بالأبيض والكحلي مع الحذاء المخمل باللون البنيّ، فيما إختارت روبي بدلة عصرية وجريئة من مجموعة Mara Hoffman تألفت من بلايزر على شكل توب معقودة من الأمام وسروال واسع ونسّقت معها حذاء مفتوحاً باللون الأسود.   أقرأ ايضــــــــاً : طريقة لف الحجاب على غرار مدوّنة الموضة لينا أسعد أما شارليز ثيرون فتميّزت بإطلالتها ببلايزر باللون الأسود وقامت بتحديد خصرها من خلال حزام جلدي رفيع مع سلسال معدنيّ متدلي، ...المزيد

GMT 16:20 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية دافئة في كانون الأول 2019 من بينها جزر الكناري
 صوت الإمارات - وجهات سياحية دافئة في كانون الأول 2019 من بينها جزر الكناري

GMT 21:21 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

استمتعي بأنوثتك مع مجموعة "كارولينا هيريرا" الجديدة
 صوت الإمارات - استمتعي بأنوثتك مع مجموعة "كارولينا هيريرا" الجديدة

GMT 12:10 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الميدان الأحمر" قلب موسكو وتجذب السياح من أرجاء العالم
 صوت الإمارات - "الميدان الأحمر" قلب موسكو وتجذب السياح من أرجاء العالم

GMT 08:11 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

ليفربول يحتفل بمرور 4 أعوام على تعيين كلوب مدرباً للريدز

GMT 16:33 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

أشهر 10 قصور ملكية ساحرة على مستوى العالم

GMT 08:02 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

السويد تُكرم إبراهيموفيتش بـ "تمثال برونزي" في مالمو

GMT 12:23 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء هادئة خلال هذا الشهر

GMT 15:21 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

هدى بيوتي تستعد لإطلاق أحدث مستحضرات التجميل

GMT 07:50 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

مدرب أرسنال يكشف عن سبب رفضه للتدريب في الدوري الممتاز

GMT 01:52 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تخريج 360 طالباً وطالبة في جامعة العين للعلوم والتكنولوجيا

GMT 13:06 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات كبيرة في حياتك خلال هذا الشهر
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates