دراسة تؤكد أن مبايعة الظواهرى لزعيم طالبان الجديد في مصلحة داعش
آخر تحديث 14:06:05 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بيّن أنها تهدف إلى تثبيت الارتباط بـ"الإمارة الإسلامية" في أفغانستان

دراسة تؤكد أن مبايعة الظواهرى لزعيم "طالبان" الجديد في مصلحة "داعش"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - دراسة تؤكد أن مبايعة الظواهرى لزعيم "طالبان" الجديد في مصلحة "داعش"

الظواهري يظهر مبايعًا لزعيم "طالبان" الجديد
القاهرة - أحمد عبد الفتاح

أكدت دراسة حديثة صادرة عن المركز الإقليمي للدراسات الإستراتيجية في القاهرة، أن أكبر المستفيدين من مبايعة زعيم "القاعدة" أيمن الظواهري، لزعيم "طالبان" الجديد الملا أختر منصور، سيكون تنظيم "داعش" المنافس لكلٍّ منهما،  خصوصًا أن هذه البيعة أدخلت "القاعدة" في حالة من العداء مع بعض الأجنحة القوية داخل حركة "طالبان"والرافضة لتولي أختر منصور، ما سيوثر على دعم "الحركة" لتنظيم "القاعدة" في المستقبل، وسيكون له تأثيره السلبي على"التنظيم".

وأوضحت الدراسة الصادرة عن برنامج دراسات الحركات الإسلامية في المركز الإقليمى بعنوان "تجديد الولاء: دلالات وتداعيات مبايعة الظواهري لقيادة طالبان الجديدة"، أن اهتمام "الظواهري" بمبايعة "طالبان" وقيادتها الجديدة، أكثر من اهتمامه بقيادات تنظيمه وفروعه المختلفة سيثير حالة من الاستياء داخل شبكة "القاعدة"، ما يمكن أن يؤدي إلى مزيد من الانشقاقات في المستقبل، خصوصًا في ظل الهجرة المتتالية للمجموعات "القاعدية" للانضمام إلى "داعش"، وبالتالي فإن تطورات مبايعة "أمير القاعدة" لقيادة "طالبان الجديدة" ستصب في صالح تنظيم "داعش" الذي يسعى دائمًا إلى التمدد في"الفضاء الجهادي" على حساب تنظيم "القاعدة".

وأضافت أن مبايعة الظواهري السريعة لقيادة "طالبان"، تهدف إلى تثبيت الارتباط بـ"الإمارة الإسلامية" في أفغانستان، من أجل الهروب من الإخفاقات المتتالية التي أصابت "القاعدة" عقب تولي "الظواهري"، خصوصًا عدم القدرة على منافسة تنظيم "داعش"، إضافة

إلى الانتكاسات الأخرى، وعلى رأسها عمليات الاختراق الكبيرة للتنظيم، والتي أدت إلى تصفية معظم قياداته، من أمثال أبو يحيى الليبي 2012، وقاري عبيد الله منصور (كانون الثاني/يناير 2015)، ثم عدنان شكري جمعة (كانون الأول/ديسمبر 2015)، وبعدها مقتل آدم غدن المعروف (نيسان/أبريل 2015)، وحتى فرع "القاعدة" الجديد الذي أطلق عليه "قاعدة الجهاد في شبه القارة الهندية" بزعامة الملا"عاصم عمر"، لم يخرج عن حدود الإعلان، ولم يتمكن من تحقيق أي إنجازات تُذكر، بل إن نائب أمير التنظيم "أحمد فاروق" قد قتل فيقصف جوي أميركي في كانون الأول/يناير 2015.

وذكرت دراسة المركز الإقليمي أن الظواهري حاول نزع الشرعية عن "داعش"،حيث ظهر من تسجيل مبايعة الظواهرى، أن كل ما يشغل الرجل حاليًّا هو محاولة نزع شرعية تنظيم"داعش" والطعن والتشكيك في صحة خلافة "أبو بكر البغدادي"، أكثر من اهتمامه بالتنظيم الذي أصبح يُعاني الكثير من الأزمات، من خلال تأكيد الظواهري أن "الإمارة الإسلامية" التي أقامتها "طالبان" في أفغانستان كانت "أول إمارة شرعية بعد سقوط الخلافة العثمانية، وأن كل من بايعوا بن لادن والقاعدة "دخلوا في البيعة"، ولعل هذا ما جعل الملا "أختر منصور" يُبادر سريعًا إلى الإعلان عن قبول بيعة "الظواهري".

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة تؤكد أن مبايعة الظواهرى لزعيم طالبان الجديد في مصلحة داعش دراسة تؤكد أن مبايعة الظواهرى لزعيم طالبان الجديد في مصلحة داعش



ارتدت قناع الوجه لأول مرّة خلال انخراطها في حدث عام

دوقة كورنوال كاميلا تتأنّق في فستان بالأزرق في زيارة للمعرض الوطني

واشنطن - صوت الإمارات
ارتدت كاميلا، دوقة كورنوال قناع للوجه لأول مرة، خلا انخراطها فى حدث عام، وفتحت الباب لأفراد العائلة المالكة لارتداء أقنعة وجه خلال المناسبات الرسمية، إذ كانوا يمتنعون عن ارتدائها لسبب غير معلوم. ونسقت كاميلا قناع وجه برسمة الطاووس، أنيق ومتسق مع اللون الأزرق لفستانها، أثناء زيارة المعرض الوطني في لندن، وفقا لصحيفة ديلى ميل البريطانية. ولم يرتد أفراد العائلة المالكة البريطانية، بما في ذلك الأمير تشارلز، 71 عامًا، وكاميلا، 72 عامًا، أقنعة أثناء المناسبات الملكية في الأسابيع القليلة الماضية. وقد يكون قرار عدم ارتداء الأقنعة في الارتباطات العامة مفاجأة للبعض لأن الزوجين الملكيين سيكونان أكثر عرضة للخطر من الأعضاء الأصغر سنًا في العائلة المالكة، لكن كاميلا اختارت هذه المرة قناع أنيق لتغطية وجهها، والذى تميز بطباعة الطاووس ...المزيد

GMT 08:53 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 09:45 2020 الإثنين ,27 تموز / يوليو

العراق يستعيد قطعة أثرية عمرها 7000 سنة

GMT 21:52 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع

GMT 02:54 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

الحبيب الجفري يرد على تصريحات أسما شريف منير عن الشعراوي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates