رئيس الوزراء الإسرائيلي يقضي عقوبته في السجن لـ 19 شهرًا
آخر تحديث 09:50:13 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

لحصوله على رشوة من رجل أعمال أميركي

رئيس الوزراء "الإسرائيلي" يقضي عقوبته في السجن لـ 19 شهرًا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - رئيس الوزراء "الإسرائيلي" يقضي عقوبته في السجن لـ 19 شهرًا

وصول أولمرت إلى مقر سجنه في وسط الرملة
القدس المحتلة - ناصر الأسعد

يقضي رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود أولمرت عقوبة بالسجن لمدة 19 شهرًا، بتهمة الرشوة وعرقلة سير العدالة، ونقل التليفزيون الإسرائيلي مباشرة دخول أولمرت (70 عامًا) إلى سجن "ماسياهو" في وسط مدينة الرملة قبل الساعة العاشرة صباحًا، وتم اصطحاب أولمرت إلى السجن من قبل ضباط جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي "شين بيت" وسط حشد من الصحافيين الذين شوهدوا عن قرب.
 
وينهى دخول أولمرت إلى السجن الملحمة القانونية الطويلة التي بدأت منذ تركه منصبه عام 2009، وتعود التهم الموجه إليه قبل أن يصبح رئيسا للوزراء عندما كان رئيسا لبلدية القدس ووزيرا للاقتصاد فضلا عن وظائف أخرى، وفى رسالة فيديو تم بثها صباح الأثنين قبل بدء تنفيذ العقوبة أصر أولمرت على أنه برئ، وأضاف "لكم أن تتخيلوا كم هو مؤلم هذا التغيير بالنسبة لي ولعائلتي ولأنصاري، أنا أنفي جميع التهم المنسوبة إلى بالرشوة، وعلى مدار مسيرتي العملية ارتكبت أخطاء ولكنها لم تكن جنائية، وأنا أدفع ثمنها غاليا حاليا وسوف أتقبل الحكم الصادر دي بقلب ثقيل فلا أحد فوق القانون".
 
وحصل أولمرت على حكم بالسجن لمدة ستة أعوام في البداية في مايو/أيار 2014 لتقاضيه رشوة في فترة الألفينات فيما يتعلق ببناء مجمع سكني ضخم باسم وليلاند في القدس وتم تخفيف الحكم فيما بعد إلى 18 شهرا، وفى الأسبوع الماضي أصدرت محكمة إسرائيلية حكما بشهر إضافي لعرقلة سير العدالة، ولا زال من الممكن مواصلة تمديد عقوبة أولمرت في السجن حيث تناقش المحكمة العليا حكما ثالثا ضده بثمانية أشهر بتهمة الاحتيال والفساد.
 
وتقول مصلحة السجون الإسرائيلية أنه تم وضع أولمرت في مبنى 10 في السجن والمخصص للسجناء الذين لا يمكن وضعهم مع السجناء في السجن العام لأسباب مختلفة، وينضم أولمرت إلى أربعة سجناء أخرين في نفس المبنى الذي يستوعب 18 سجينا بحد أقصى، ويضطر أولمرت إلى مشاركة أحدهم في الزنزانة، ويسمح للسجناء بجلب أربعة أزواج من الملابس الداخلية وأربعة أزواج من الجوارب واثنين من المناشف واثنين من القمصان، مع إمكانية جلب بطانية واحدة ووسادة واثنين من أغطية الأسرة وكتب دينية ومقالات.
 
وولد أولمرت بالقرب من مدينة حيفا الساحلية وانتخب في البرلمان في عام 1973 عن حزب "الليكود اليميني" وشغل منصب رئيس بلدية القدس من عام 1993 وحتى 2003 وانضم لاحقا إلى مجلس الوزراء، وانشق عن حزب الليكود مع رئيس الوزراء حينها أريل شارون عام 2005 لتشكيل حزب "كاديما اليميني" الوسطى، وأصبح أولمرت رئيسا للوزراء في العام التالي بعد أن أصيب شارون بجلطة شديدة ودخل في غيبوبة.
 
واستقال أولمرت كرئيس للوزراء في أيلول/سبتمبر عام 2008 بعد أن وجهت الشرطة له تهمة الكسب غير المشروع لكنه بقي في منصبه حتى مارس/ أذار 2009 حتى أدى بنيامين نتنياهو اليمين لتولي المنصب، وحظي أولمرت بإشادة دولية لإطلاق جهود السلام مع الفلسطينيين في مؤتمر أنابوليس فى الولايات المتحدة عام 2007 إلا أن تهم الفساد الموجهة إلي نالت من إرثه.
 
وأفاد الممول الأميركى موريس تالانسكى الشاهد الرئيسي في أحد القضايا بأن أولمرت قد له مظاريف نقدية موضحا أنه يمكنه إنفاقها على السفر والسيجار الفاخر، وقبل توليه منصب رئيس الوزراء عام 2006 اعترف أولمرت بأنه الشخص الرئيسي وراء العديد من خطوات شارون الأكثر جرأة بما في ذلك انسحاب "إسرائيل" من غزة عام 2005 وقراره بترك حزب الليكود وتشكيل حزب كاديما، وكان أولمرت يعد من بين الساسة الواعدين في التاريخ "الإسرائيلي".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رئيس الوزراء الإسرائيلي يقضي عقوبته في السجن لـ 19 شهرًا رئيس الوزراء الإسرائيلي يقضي عقوبته في السجن لـ 19 شهرًا



 صوت الإمارات - تعرف على أفضل الوجهات السياحية لقضاء "شهر العسل"

GMT 11:59 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 10:10 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

يوميات كاتب قصص رعب لها طعم خاص

GMT 23:41 2018 السبت ,03 آذار/ مارس

أبي حقًا

GMT 02:21 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

أفضل روايات عام 2018 في قائمة الـ"نيويوركر"

GMT 08:31 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

لماذا يكذب طفلك؟

GMT 06:08 2018 الأحد ,01 تموز / يوليو

إليك أفضل طرق تربية الاطفال عمر سنتين

GMT 19:24 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

حسين الجسمي يتألق في حفل هلا فبراير
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates