سياسة تفخيخ جديدة لـ داعش تؤدي لتأجيل تحرير الرمادي رغم تقدَم العراقيين
آخر تحديث 02:09:56 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

العربي يعتبر توغل القوات التركية في شمال العراق انتهاكًا للقانون الدولي

سياسة تفخيخ جديدة لـ "داعش" تؤدي لتأجيل تحرير الرمادي رغم تقدَم العراقيين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - سياسة تفخيخ جديدة لـ "داعش" تؤدي لتأجيل تحرير الرمادي رغم تقدَم العراقيين

معركة تحرير الرمادي عاصمة الأنبار
بغداد ـ نجلاء الطائي

أكدت مصادر مطلعة، أن معركة تحرير الرمادي عاصمة الأنبار ستطول أكثر مما كان متوقعًا، على رغم تقدم الجيش العراقي، مصحوبًا بمقاتلي العشائر، في الأحياء الجنوبية والغربية للمدينة، بسبب ما وصفه ضابط في "الفرقة الذهبية" التي تتولى معظم العمليات بـ "هندسة جديدة للتفخيخ" لجأ إليها "داعش"ونجحت القوات العراقية التي أعلنت، قبل يومين، التقدم في اتجاه وسط الرمادي، قادمة من جنوبها وشرقها، في السيطرة على بعض الأحياء، مثل حي البكر والأرامل، لكن تقدمها تراجع أمس.
 
وقال الضابط في "الفرقة الذهبية" إن القوة فوجئت بنمط مختلف للتفخيخ اعتمده «داعش». مضيفًا أن هندسة تفخيخ المنازل والمنشآت وزرع العبوات الناسفة مغايرة لما كان الأمر عليه في تكريت، حيث اعتمد التنظيم خريطة مختلفة لنشر المصدات والعوائق أمام القوات المهاجمة، كما أكد تفجير عدد من المنازل المفخخة بعد اقتراب الوحدات المهاجمة منهاوأوضحت المصادر الأمنية العراقية، أن وحدة تراوح بين 200 و300 مسلح من التنظيم متمركزة في مناطق استراتيجية داخل المدينة، فيما ينتشر القناصون على أسطح المباني المرتفعة، ما يجعل عملية الاقتحام أشد صعوبة.
 
وقال الناطق باسم مجلس محافظة الأنبار عيد الكربولي إن هناك تقدمًا للقوات الأمنية على المحورين الجنوبي والغربي، وأضاف أن المعركة تحتاج إلى وقت لأن جميع عناصر "داعش" مفخخون كما أنهم فخخوا كل المباني والطرقوأكد مصدر محلي فرار عشرات العائلات التي يحتجزها "داعش" وسط الرمادي، موضحًا أن العائلات تمكنت من اللجوء إلى القطعات العسكرية في المحور الشرقي، ذلك بعد التقدم الكبير الذي أحرزتهوأعلن مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي أنه زار، فور عودته من الصين، مقر العمليات المشتركة للاطلاع على سير المعارك في الرمادي.
 
وقال نبيل العربي، بعد اجتماع لوزراء الخارجية دعا إليه العراق، في القاهرة، إن توغل القوات التركية في عمق الأراضي العراقية يمثل انتهاكًا واضحًا لقواعد القانون الدولي وسيادة العراق وحرمة أراضيه وأضاف العربي أن تأييد الطلب العراقي جاء سريعًا وقويًا من ثماني دول عربية... هذا التأييد يعكس حجم التضامن الواضح مع العراق ووقوف الدول العربية إلى جانبه في المطالبة بانسحاب القوات التركية إلى الحدود المعترف بها بين الدولتين.
 
واعتبر التوغل انتهاكًا سافرًا لأهم أحكام ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة والجامعة العربية الخاص باحترام السيادة وحسن الجوار، وعبر عن دعم الجامعة الكامل للجهود الديبلوماسية التي يبذلها العراق لاحتواء الموقف وأعرب عن أمله في أن ستجيب الحكومة التركية المساعي العراقية، وعدم تكرار تلك الخروقات والأفعال الأحادية الجانب التي تمس السيادة العراقية وتعرض الأمن القومي العربي لمخاطر كبيرة.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سياسة تفخيخ جديدة لـ داعش تؤدي لتأجيل تحرير الرمادي رغم تقدَم العراقيين سياسة تفخيخ جديدة لـ داعش تؤدي لتأجيل تحرير الرمادي رغم تقدَم العراقيين



اعتمدن موديلات أكثر رسمية للمشاوير المسائية

موديلات فساتين قصيرة لإطلالات جذَّابة وناعمة مِن وحي النجمات العرب

بيروت- صوت الإمارات
تعدّ الفساتين القصيرة موضة رائجة جدا هذا الصيف وشاهدنا منها العديد من التصاميم المميزة والمنوعة ضمن مجموعات هذا الموسم من ناحية القصات والألوان، وكذلك فقد لاحظنا أن الموديلات الكاجوال منها والرسمية كانت موجودة على منصات العروض وهي مثالية للمشاوير الصيفية، واليوم اخترنا لك تصاميم فساتين قصيرة لإطلالات جذابة وناعمة من وحي النجمات العرب. النجمات العرب دائماً ما يكن السباقات في اعتماد صيحات الموضة وهذا الموسم كثيرات منهن تألقن في موضة الفساتين القصيرة الرائجة هذا الصيف وقد اخترن منها موديلات متنوعة اتسمت بالنعومة والعصرية في آن معاً، منهن من فضلن اعتماد الموديلات الكاجوال للمشاوير الصباحية مثل هنا الزاهد التي اختارت فستان قصير مورد بقصة مكشوفة الأكتاف ونسرين طافش التي اعتمدت فستان أبيض مزين بالكشكش مع صندل من دون كعب، وف...المزيد

GMT 11:11 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك نجاحات مميزة خلال هذا الشهر

GMT 15:08 2019 الثلاثاء ,11 حزيران / يونيو

شهرعابقاً بالأحداث المتلاحقة والمناخ المتوتر

GMT 14:28 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تشعر بالعزلة وتحتاج الى من يرفع من معنوياتك

GMT 11:11 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على تأثير حركة الكواكب على كل برج في عام 2018
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates