طوني بلير يفيد بأنه حث العقيد القذافي على مغادرة ليبيا قبل اغتياله
آخر تحديث 00:49:38 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكد أنه تصرف كمواطن قلق وطلب من كاميرون وكلينتون الإذن

طوني بلير يفيد بأنه حث العقيد القذافي على مغادرة ليبيا قبل اغتياله

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - طوني بلير يفيد بأنه حث العقيد القذافي على مغادرة ليبيا قبل اغتياله

توني بلير
لندن - كاتيا حداد

كشف رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير، أنه حث العقيد القذافي على الفرار من ليبيا إلى مكان آمن قبل مقتله، ولكنه نفى أن يكون حاول إنقاذ حياته.

وهاتف بلير القذافي ثلاث مرات في غضون 24 ساعة عندما كان نظامه على وشك الانهيار عام 2011، على الرغم من أنه كان خارج السلطة لمدة أربعة أعوام.

وأشار بلير الذي استقال من منصبه عام 2007، إلى أنه تصرف كأي مواطن قلق وطلب من ديفيد كاميرون وهلاري كلينتون الإذن، وفي نص المكالمة التي كشف عنها الجمعة قال بلير للقذافي: "إذا كان لديك مكان آمن للذهاب، عليك المغادرة إلى هناك فورًا، لأن هذا الأمر لن ينتهي بسلام، عليك مغادرة البلاد".

وأفاد: "لم أكن أحاول إنقاذ القذافي، كنت أحاول أن أخبره بأن أعمال العنف يجب أن تنتهي، وأنه يجب أن يغادر البلاد، ونقل السلطة بشكل سلمي، وهذا كان محور الثلاث مكالمات في الـ 24 ساعة الأخيرة من عمره".

وبيّن أنه تحدث مع كاميرون وكلينتون لإبلاغهم بأنه سيتواصل مع القذافي كمواطن عادي، ولم يكونوا ملزمين بأي شيء يقوله، وأنه انتقد كاميرون لاتخاذ إجراءات ضد القذافي، وقال: "أنا لست بصدد انتقاد رئيس الوزران أو نيكولا ساركوزي أو أي شخص آخر، فأنا أعرف مدى صعوبة هذه القرارات".

وأضاف: "أنا واثق بأنهم فعلوا ذلك عن حسن نية تماما وبإيمان كامل، ولكنني لو كنت في السلطة كنت استخدمت علاقاتي مع القذافي لإقناعه بالتخلي عن السلطة".

ويجري استجواب زعيم العمل السابق بشأن علاقته بالقذافي قبل وفاته عام 2011 وبشأن صفقة الصحراء عام 2004، عندما وافق فيها القذافي على التخلي عن الأسلحة الكيميائية التي كانت بلاده تملكها، وأدت هذه الاتفاقية إلى التوقيع على الملايين من الصفقات التجارية والنفطية بين البلدين ولكن بلير نفى أن تكون الاتفاقية عبدت الطريق للإفراج عن عبد الباسط المقرحي المتهم بتفجيرات لوكربي، ووعده بعدم ملاحقة قاتل ايفون فليتشر عام 1984.

والتقي بلير القذافي في خيمة الصحراء عام 2004، حين بدأت ليبيا تعود إلى المجتمع الدولي بعد أعوام من العزلة بسبب دعم التطرف، بما في ذلك إرسال شحنات إلى الجيش الجمهوري الايرلندي، والتقيا أكثر من مرة في العم الذي غادر فيه بلير السلطة في 2007.

وكجزء من صفقة الصحراء، تخلى القذافي عن أسحله الدمار الشامل بما في ذلك وقف برامج تطوير الأسلحة النووية والكيميائية، ولكن بلير نفي أن يكون وافق على مساعدة عبد الباسط القرحي أو وقف ملاحقة قتلة ايفون فليتشر في لقائه مع القذافي.

وأردف بلير: "كان من المهم كسر الجليد في العلاقات، لجعل ليبيا تنتقل من معسكر دعم التطرف إلى معسكر مكافحته، وفي الوقت ذات لم نقدم تنازلات في قضية القداحي أو قتلة فليتشر، وبالتأكيد كانوا في ذهني وعقلي، ولكن اللعبة كانت تستحق العناء".

وأدلى بلير بشهادته في مجلس النواب للجنة الشؤون الخارجية، مؤكدًا اعتقاده بأن قراره بالتعامل مع ليبيا مهم حتى في الوقت الحاضر، وأن داعش اكتسب قوة من هناك.

 وتابع:"لن نستطيع التوصل إلى حل إذا استمرت ليبيا في رعاية التطرف، وتطوير الأسلحة النووية والكيماوية وأن تظل معزولة عن المجتمع الدولي، أعتقد أن قرارنا في ذلك الوقت كان مهمًا، وهو مهم بالقدر نفسه اليوم، وأخذًا في عين الاعتبار أن ليبيا لا تزال تملك بقايا من برنامج الأسلحة الكيماوية، ونظرًا لحالية ليبيا اليوم لوجود داعي كان يمكن أن يشكل المر خطرًا حقيقيًا".

واعترف أيضا بأن زوال العقيد القذافي يعني أن قادة آخرين مثل بشار الأسد لن يتخلوا أبدًا عن السلاح الكيميائي، وفي السياق ذاته أشار رئيس اللجنة كريسيين بلانت لبلير إلى أنه يعتبر إعادة فتح العلاقات مع ليبيا مع مواردها النفطية الهائلة بأنه انجاز لبلير أثناء وجوده في منصبه.

وعلق بلير على هذا قائلًا: "كان هذا القرار واحدًا من القرارات الصعبة نظرًا لطبيعة النظام والفرد الذي كنا نتعامل معه، ولكن من ناحية أخرى، أعتقد أنه كان يستحق العناء لحماية أمننا واهتمامانا بتوسيع إشراك بلد مثل ليبيا في عملية التغيير".

وأكد رئيس الوزراء السابق أنه واصل القيام بزيارات إلى ليبيا حتى بعد ترك منصبه، وأضاف: "من المهم معرفة ما إذا كان من الممكن التوصل إلى إصلاح سياسي واقتصادي في تلك البلد في الوقت الذي أعقب فيه تغير موقفهم من قضايا الأمن".

وتابع: "لست متأكدًا من أنه كان سهلًا جدًا أن نفعل ذلك، ولكن الأمر كان يستحق المحاولة من وجهة نظري، ولم يكن لدي أية مصلحة تجارية مع ليبيا، وكانت طبيعة تفاعلي معه بعد ترك منصبي نتيجة لتفاعلي معهم قبل ترك الحكومة".

ولفت بلير إلى أنه تحدث مع القذافي حول القضية الفلسطينية وأفريقيا وآفاق ليبيا في فتح اقتصادها وإحداث التغيير السياسي المطلوب، وقال: "مأساة ليبيا تنبع من إمكانيات البلد الهائلة، فهي تملك مجموعة من الأصول الكبيرة، ومن المحتمل بأن تكون مجالًا ضخمًا للطاقة والسياحة".

واسترسل: "من السيئ أن القذافي هو من استولى على النظام، ثم أتي سقوطه وما تبعه أكثر مأساوية، وما تزال تلك الأصول قائمة، وإذا حصل الاستقرار في تلك البلاد، يمكن أن يكون بلدًا رائعًا".

وأقر بلير بأن بريطانيا ربطت علاقاتها بنجل القذافي سيف الدين، حيث أن الأخير كان خليفة محتمل لوالده لو نجا النظام، ولكنه أضاف: "بمجرد أن بدأ الربيع العربي، كان من الواضع أن أي هذه الأنظمة ستتمكن من البقاء كما كانت".

وأفرج عن المتهم بتفجير لوكربي عبد الباسط علي محمد المقرحي من السجن مدى الحياة وأرسل بواسطة الأسكوتلانديين إلى وطنه لأسباب إنسانية لأنه كان يمتلك ثلاثة أشهر فقط للعيش عام 2009، ولكنه عاش لمدة عامين وتسعة أشهر بعد الإفراج عنه محاطا بالفخامة.

وأفاد: "أثرنا قضية أيفون فليتشر في كل مرة، ولم نبخل في التحقيق في قضية لوكربي وايفون فليتشر، ولم تكن القضيتان جزءا من الجهود المبذولة في العلاقات مع القذافي"، وأشار بلير إلى التعويضات التي تم الاتفاق عليها في ظل حكومة العمال عن الجريمتين.

وأثيرت مزاعم أن بلير الذي كان خارج السلطة عام 2011، حاول التوسط في صفقة لإنقاذ معمر القذافي قبل أن يساعد ديفيد كاميرون لإزاحته عن السلطة، واضطرا بلير للدفاع بأنه كان من الممكن توقف انزلاق البلاد إلى الفوضى بعد وفاة القذافي.

واتهم طوني بلير الجمعة بإهانة ضحايا الجيش الجمهوري الايرلندي بعلاقته بالقذافي الذي كان متورطًا في تزويد المتطرفين الجمهوريين، وقالت سوزان دود التي قتل والدها ستيفن بحادث انفجار سيارة وقع عام 1983 أن سلوك بلير لم يكن ملائمًا، وتعتقد بأنه يشعر بالارتياح في الظهور للجمهور بعد أن جلسة الاستماع لا النواب فشلوا الضغط عليه كفاية كي يستوضحوا علاقته بالدكتاتور، وكانت سوزان من بين العديد من أفراد أسر الضحايا في التفجير الذي تم بمساعدة القذافي.

وطالبت أسر الضحايا هذا العام بعشرات الملايين من الجنيهات كتعويض عن الأضرار الناجمة عن التفجيرات التي دعمها القذافي، ولكنهم لم يتلقوا فلسًا واحدًا، وسئل بلير الجمعة حول القضية ولكنه حاول تجنب الإجابة، وأشعل وقوف بلير بعد انتهاء الجلسة والتقاط الصور مع الحرس غضب أسر الضحايا الذين اعتبروه تصرفًا غير لائق منه.

ونفى بلير التنازل عن مطالبة ليبيا بتعويض عائلات الأشخاص الذين قتلوا أو أصيبوا بقنابل الجيش الجمهوري الايرلندي الذي كانت ليبيا تدعمه، ودفعت معارك الغرب مع القذافي الأخيرة إلى توريد متفجرات من نوع سيمتكس للجمهوريين أثناء الحرب بين بريطانيا وايرلندا الشمالية.

وبيّنت السيدة دود: "لم نتلق أي تعويض من أي نوع، وراوغ بلير في الإجابة عن السؤال بدفعه جانبًا، وهذا كان أمرًا متوقعًا".

ولم يسأل رئيس الوزراء السابق عن خطف شخصين وإرسالهما للتعذيب على يد نظام القذافي، وكان عبد الحكيم بلحاج وزوجته الحامل فاطمة سلمًا للأزلام الطاغية في الشهر نفسه الذي وقع فيه صفقة الصحراء، وقال محاميهما الليلة الماضية إنه كان يأمل ويتوقع بأن يسأل بلير عن الأمر ولكن هذا لم يحدث.

وصرّح محاميهما وهو مدير في إحدى منظمات حقوق الإنسان ويدعى كوري كرايدر: "غادر بلير بدون أن يجيب عن العديد من الأسئلة حول ليبيا، مثل إذا ما كانت صفقته مع القذافي شملت تسيلم عبد الحكيم بلحاج وزوجته وسامي السعدي إلى القذافي ليتم تعذيبهما، ومن المخيب للآمال أننا حتى اليوم لم نقترب من حقيقة هذه الصفقة".

وعثر على العديد من الوثائق بعد انهيار نظام القذافي منها إحدى رسائل شخص رفيع في الحكومة يدعى السير مارك ألين يخبر القذافي بأن تسليم بلحاج كان أقل ما يمكن أن يفعلوه، وفي العام نفسه اختطفت وكالة المخابرات المركزية الأميركية سامي السعدي وزوجته وأبنائه الأربعة من هونغ كونغ ونقلتهم جوًا إلى طرابلس.

وعثر على فاكس إلى الوكالة من مدير الأمن الليبي سيء السمعة موسى كوسا مفاده: "نحن ندرك بأن الخدمة التي قدمتموها احتاجت لتعاون البريطانيين لنقل السعدي إلى طرابلس".

وأردف كوري: "كان عبد الحكيم بلحاج وسامي السعدي من أشد المعارضين للقذافي، ونتيجة لذلك أرسلوا إلى غرف التعذيب مع زوجاتهم وأطفالهم الصغار لوقت طويل، وكان الشغل الشاغل لبلير في ذلك الوقت الاقتراب من القذافي، مما جعله يقوم بهذه الصفقات المشبوهة".

وسجن الرجلان لفترة طويلة وتعرضا للتعذيب قبل أن يلعبا الدور الأساسي في الإطاحة بنظام القذافي، ويقول بلحاج إن عملاء بريطانيين قدموا الأسئلة لمعذبيه فيما كان هو يتعرض للتعذيب طول الوقت.

وتعرض السعدي لصعق بواسطة الكهرباء، وقيل له إنه سيعدم، وحصل على تعويض مقدراه مليوني جنيه إسترليني من الحكومة البريطانية بسبب قضيته، وقيل إنه بعد إرسال رسالة الفاكس السابق بيومين توصل بلير والقذافي إلى توقيع صفقة الصحراء.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طوني بلير يفيد بأنه حث العقيد القذافي على مغادرة ليبيا قبل اغتياله طوني بلير يفيد بأنه حث العقيد القذافي على مغادرة ليبيا قبل اغتياله



GMT 23:30 2022 الأربعاء ,14 كانون الأول / ديسمبر

الثور والأسد والميزان الأبراج الأكثر حمايةً لأحبائها
 صوت الإمارات - الثور والأسد والميزان الأبراج الأكثر حمايةً لأحبائها

GMT 22:59 2022 الإثنين ,12 كانون الأول / ديسمبر

كيت ميدلتون تروّج لحفل الكريسماس الملكي
 صوت الإمارات - كيت ميدلتون تروّج لحفل الكريسماس الملكي

GMT 23:20 2022 الأحد ,18 كانون الأول / ديسمبر

شركة فلاي دبي تطلق رحلات إلى 7 محطات جديدة العام المقبل
 صوت الإمارات - شركة فلاي دبي تطلق رحلات إلى 7 محطات جديدة العام المقبل

GMT 23:27 2022 الأربعاء ,14 كانون الأول / ديسمبر

أفكار لتنسق الأزهار في مدخل المنزل
 صوت الإمارات - أفكار لتنسق الأزهار في مدخل المنزل

GMT 20:01 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 09:02 2014 الأحد ,21 أيلول / سبتمبر

الفنانة جسيكا ألبا مثيرة في ثوب وردي ضيق

GMT 13:55 2017 الجمعة ,04 آب / أغسطس

زوجة باسل خرطبيل تؤكد إعدامه قبل عامين

GMT 15:06 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على المدارس المُستدامة الصديقة للبيئة

GMT 21:48 2013 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"إل جي" تعتزم إطلاق أجهزة عاملة بنظام "كروم أو إس"

GMT 22:20 2013 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تطبيق "وصلني" المروري يصل إلى 350 ألف مستخدم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates