عمرو موسى يؤكّد أنّ جماعات التطرف سحابة داكنة لن تستمر
آخر تحديث 03:52:43 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

حذّر من المؤامرات الخارجيّة وحمّل الحكومات المسؤوليّة

عمرو موسى يؤكّد أنّ جماعات التطرف "سحابة داكنة" لن تستمر

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - عمرو موسى يؤكّد أنّ جماعات التطرف "سحابة داكنة" لن تستمر

الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية عمرو موسى
أبوظبي- سعيد الظاهري

اعتبر الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية، عمرو موسى، أنَّ حركات التطرف مجرد مرحلة في الحاضر العربي لن تستمر طويلا، مضيفًا أنّ تنظيم "داعش" "سحابة داكنة" ونتاج ردود فعل بفضل الجهل الذي استمر لسنوات وسوء الحكم الذي كرَّس للفرقة والعنصرية والشحن المذهبي.

وتناول عمرو موسى خلال جلسة عقدت في ثاني أيام منتدى الإعلام العربي في دبي التحديات التي تواجه الواقع العربي والتي باتت فيه حركات الإسلام السياسي اللاعب الأبرز في أحداثه .

وأشار إلى أنّ المؤامرات التي حيكت منذ عقود للأمة العربية مثل "الشرق الأوسط الكبير" و"الفوضى الخلاقة " تؤكد مسؤولية حكومات الدول العربية تجاه ما يحدث في المنطقة ووجود أخطاء عربية تتعلق بسوء إدارة الحكم والتعاطي مع التغيرات التي تحدث في العالم بشكل خاطئ ما أدى في نهاية الأمر إلى تفجر الوضع على الأرض وإحداث تأثيرات سلبية على حياة المواطنين في شتى بقاع العالم العربي .

ولفت إلى أنه على الرغم من التغيرات الجوهرية التي تحدث في المنطقة إلا أن العرب أرادوا أن يدخلوا القرن الحادي والعشرين من زاوية مختلفة عنما كان عليه الأمر خلال القرن المنصرم، إذ كانت بعض الدول العربية تعاني من سوء إدارة  للحكم، موضحا أن العالم يحتفل حاليا بمرور 100 عام على اتفاقية "سايكس بيكو" التي وقعت عام 1916 ورسمت الحدود العربية وأن هناك من المحللين من يرى حتمية التغيير بعد مرور كل هذه الفترة الطويلة.

وشدد الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية على أن هناك العديد من أجهزة العالم تدرس حاليا إعادة ترتيب المنطقة العربية وتشكيل كيانات جديدة، ما يجب أن تنتبه له دول المنطقة ويستدعي تدخلا سريعا وحازما لوقف ما وصفه بـ "المهزلة".

وتساءل موسى في معرض حديثه عما أسماهم اللاعبين بالشأن العربي، "هل تريد الدول العربية أن تكرر الأخطاء التي حدثت في القرن المنصرم وإذا كان العكس فيجب علينا تغيير أنفسنا والسير في الاتجاه الصحيح".

واعتبر أنّ أهم حدثين وقعا في المنطقة هذا العام هما توقيع الاتفاق الإطاري بشأن البرنامج النووي و"عاصفة الحزم" التي قامت بها الدول العربية في اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية.

وذكر موسى أنّ الاتفاق المزمع حول البرنامج النووي الإيراني يصاحبه تأثيرات خطيرة على خارطة المنطقة واستهانة كبيرة بالكيان العربي وهو ما أفصحت عنه الدبلوماسية الإيرانية من السيطرة على أربع عواصم عربية وزعمها أن بغداد ليست عاصمة عربية وهو ما يضر بالمصلحة العربية وهيبة العرب ككيان قوي وله جذوره الضاربة في عمق التاريخ.

وأضاف موسى أن الرد العربي من خلال " عاصفة الحزم " كان مناسبا ورسالة قوية من الدول العربية مفادها أننا لن نقبل تدهور المنطقة وأنه لم يعد هناك أي مجال لتقبل وعود من الغرب باحتواء الأمر وترتيب أولويات البيت العربي .

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عمرو موسى يؤكّد أنّ جماعات التطرف سحابة داكنة لن تستمر عمرو موسى يؤكّد أنّ جماعات التطرف سحابة داكنة لن تستمر



ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا

كيت ميدلتون غارقة في الألماس وتلفت الانتباه بـ "خاتم جديد"

لندن ـ ماريا طبراني
أقيم حفل الاستقبال الدبلوماسي في قصر باكنغهام الأربعاء، وكان باستضافة الملكة إليزابيث، أمير ويلز "تشارلز" وزوجته دوقة كورنوول "كاميليا"، بالإضافة إلى دوق ودوقة كامبريدج الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون. وكانت كيت ميدلتون مِثالًا حيًّا على الأميرة الفاتنة التي نقرأ عنها في قصص الخيال، والتي ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين، وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا ورقيًّا. بدايةً، أسدلت دوقة كامبريدج على جسدها الرّشيق فُستانًا مُخمليًّا كلاسيكيًّا بتوقيع علامتها المُفضّلة ألكساندر ماكوين، جاءَ خاليًا من التّفاصيل بأكمامٍ طويلة وياقة على شكل حرف V متمايلة، اتّصلت بأكتافٍ بارزة قليلًا، كما لامس طوله الأرض. واعتمدت كيت واحدة من تسريحاتها المعهودة التي عادةً ما تختارها لمُناسباتٍ رفيعة المُستوى كهذه، وهي الكعكة الخل...المزيد

GMT 07:27 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

دراسة دولية تؤكد أن مراكش بين أرخص المدن السياحية
 صوت الإمارات - دراسة دولية تؤكد أن مراكش بين أرخص المدن السياحية

GMT 15:14 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

وعد العساف تعلق على اتّهامها بالسخرية من "أسطورة الرّياض"
 صوت الإمارات - وعد العساف تعلق على اتّهامها بالسخرية من "أسطورة الرّياض"

GMT 13:01 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع "أديداس" رسميًا
 صوت الإمارات - بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع "أديداس" رسميًا

GMT 12:14 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "راكب يفتح باب الطوارئ"
 صوت الإمارات - أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "راكب يفتح باب الطوارئ"

GMT 06:56 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

مورينيو يؤكد أن مصلحة توتنهام أهم من اللاعبين

GMT 07:01 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

ساديو ماني يقتنص جائزة لاعب الشهر في ليفربول

GMT 06:47 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيتر كراوتش يهاجم صلاح ويصفه بـ "الأناني"

GMT 04:04 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض نسخة مصغرة من "جدارية عام زايد» في "وير هاوس 48"

GMT 07:45 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

دي ليخت يتوج بجائزة «كوبا» لافضل لاعب تحت 21 عاما

GMT 01:20 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

متحف أميركي يدعى امتلاكه أقدم صورة معروفة تصور العبيد
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates