عناصر مسلحة تهاجم مركز باب تاجوراء في طرابلس ومقتل 5جنود في مواجهة مع داعش
آخر تحديث 21:11:59 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

صالح أبدى استعداد البرلمان للتعاون مع حكومة الوفاق شرط عدم المساس بالجيش والمؤسسات

عناصر مسلحة تهاجم مركز "باب تاجوراء" في طرابلس ومقتل 5جنود في مواجهة مع "داعش"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - عناصر مسلحة تهاجم مركز "باب تاجوراء" في طرابلس ومقتل 5جنود في مواجهة مع "داعش"

انفجارات في مدينة طرابلس
طرابلس - فاطمة سعداوي

دوَّت أصوات انفجارات في مدينة طرابلس خلال الليل الفائت، واوضح سكان من العاصمة الليبية، أن أصوات هذه الانفجارات ناجمة عن محاولة مجموعة مسلحة تتبع وكيل وزارة الدفاع في حكومة علي زيدان بينهم القيادي في الجماعة الليبية المقاتلة خالد الشريف، إقتحام منزل المعتصم القذافي الذي تتخذ منه كتيبة باب تاجوراء مقرا لها.
كما سمعت أصوات مماثلة في منطقة زناتة حيث مقر "قناة النبأ"، مشيرين إلى أن أصوات إطلاق النار في تزايد.
وكانت قوة من الجماعات المتطرفة تتكون من 15 سيارة مسلحة تابعة لـ"داعش" بالهجوم على حقل الخليج النفطي بالقرب من "مرادة" وسط ليبيا، وفقا لمصدر عسكري في المنطقة.
 
وتم التصدي للمجموعة "الإرهابية" من قبل سرية مرادة المقاتلة التابعة للقوات المسلحة العربية الليبية، وتمَّ تدمير سيارتين لـ"داعش" واستشهد 2 من أفراد السرية في وقت تستمر فيه الاشتباكات بشكل متقطع.
وأكد مصدر عسكري بغرفة عمليات سرية مرادة لحماية الحقول النفطية (حوض مرادة – زلة) سقوط خمسة قتلى وسبعة جرحى جراء المواجهات المسلحة مع مسلحي التنظيم  بقارة جهنم 50 كيلو غرب بلدية مرادة، مساء السبت.
وأوضح المصدر، أن سرية مرادة المقاتلة فقدت خمسة قتلى هم، عبدالمالك الشريف بوخريص، سعد جبريل مرسال، وعلى محمد خليفة، وأحمد مصباح الورفلي، وعبداللطيف مومن الزواوي، كما أصيب محمد حسين السويح، وفؤاد محمد نصر، ومفتاح مهدي الزروق، وخليفة محمد بوبكر، وهيثم أحميد بوزينب، وخليفة جبريل بورمضان، ومحمد النعاس الهيشي.
وتابع المصدر، أن السرية فقدت الاتصال ببعض الجنود، بينما وصل عدد من أبناء رأس لانوف والعقيلة وإجدابيا- ترجع أصولهم لمنطقة مرادة- إلى موقع الاشتباكات وحاليا جاري العمل على تنظيم صفوفهم تحسبا لأي طارئ. وأكد ، أن هناك قتلى وجرحى وخسائر مادية في صفوف التنظيم دون الإفصاح عن إحصائية بالخسائر، بجانب الحصول على ذخائر وأسلحة بقارة جهنم.
 
يُذكر أن سرية مرادة المقاتلة فقدت عصر السبت علي أمحمد بوزينب ومحمد مصباح الورفلي جراء في المواجهات المسلحة مع تنظيم "داعش" بمحيط حقل 47 البيضاء جنوب مرادة 70 كيلو مترا وحقل تيبستي التابع لشركة الهروج، كما فقد الاتصال مع حسون صالح خليفة الزواوي الذي عثر على سيارته شمال حقل البيضاء أثناء طريق عودتة إلى بلدية مرادة، ولم ترد عنه أي معلومات حتى اللحظة.
من جهته أعلن آمر غرفة العمليات الجوية وآمر قاعدة "بنينا" عقيد طيار ركن محمد المنفور في تصريح مساء السبت، أن غرفة العمليات في القوات الجوية التابعة للجيش الليبي نفذت عدة عمليات جوية بمحيط مصنع الإسمنت في الهواري في اتجاهات الشمال والغرب لإعطاء الفرصة للقوات البرية للتقدم .
وأوضح المنفور أن اليوم الأحد سوف نستهدف مناطق جديدة في بنغازي وفضل عدم ذكرها لأسباب أمنية . وأكد أن قاعدة بنينا تعمل بكامل قوتها بنسبة 100% والأيام القليلة القادمة سنكون جاهزين لعمليات اقتحام في بنغازي ودرنة وبإذن الله سوف ننظفها بالكامل من الإرهابيين وسيكون اتجاهنا القادم إلى سرت .
 
سياسياً، أكد رئيس البرلمان الليبي المعترف به دوليا، عقيلة صالح السبت، على مواقفه المرتكزة على "ثوابت وطنية ودستورية وقانونية"، محذرا من عمل حكومة الوفاق تحت سيطرة الميليشيات. وطالب المجلس الرئاسي بالمثول أمام البرلمان الشرعي، معربا عن استعداد البرلمان للتعاون مع الحكومة بشرط عدم المساس بالجيش والمؤسسات الشرعية.
وقال إن مواقفه تتلخص بأنها ليست "ضد الوفاق والوئام والتصالح بين الليبيين"، مضيفا، في بيان متلفز، "حين نتدارس مسألة تشكيل حكومة الوفاق نرحب بذلك من حيث المبدأ غير أننا لا يجب نوهم أنفسنا في تصور أن حكومة الوفاق يمكن أن يكتب لها النجاح إذا لم تكن منسجمة مع تطلعات" الشعب الليبي".
 
وذكر صالح أن بعض أعضاء المجلس الرئاسي لا يعترفون بمجلس النواب  و"تصريحاتهم مريبة بخصوص الجيش"، قبل أن يتحدث عن سلسلة ثوابت وطنية يجب الالتزام بها. وأوضح أنه في حال عدم حضور بعض الأعضاء، فإنهم هم المعرقلون ويجب استبعادهم، مشيرا إلى ضرورة النظر في تعديل الإعلان الدستوري حتى يتضمن الاتفاق السياسي.
كما طالب صالح رئيس الوزراء بعرض أسماء أعضاء حكومته أمام المجلس لينظر الأخير بعدها بمنح الثقة، على أن تؤدي الحكومة اليمين الدستورية أمام مجلس النواب في حال حظيت بالثقة. وشدد رئيس البرلمان على "أنه لا يجوز أن تعمل الحكومة التوافقية في حماية المليشيات في طرابلس، بل يجب "أن تمارس عملها تحت حماية الجيش والشرطة "حتى تخلى العاصمة من الميليشيات المسلحة".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عناصر مسلحة تهاجم مركز باب تاجوراء في طرابلس ومقتل 5جنود في مواجهة مع داعش عناصر مسلحة تهاجم مركز باب تاجوراء في طرابلس ومقتل 5جنود في مواجهة مع داعش



خلال افتتاح الدورة الرابعة للبرلمان الثامن عشر في عمان

الملكة رانيا تعكس الأناقة الراقية بموضة البنفسجي

عمان ـ خالد الشاهين
بالرغم من أنها ليست المرة الاولى التي ترتدي فيه الملكة رانيا هذا الفستان البنفسجي إلا أنها بدت في غاية التألق والجاذبية لدى وصولها لافتتاح الدورة العادية الرابعة للبرلمان الثامن عشر في عمان. فأبهرت الحضور بأنوثتها المعهودة. فلنتابع الاسلوب الذي اعتمدته الملكة رانيا لتطلعي على التصميم الذي جعل أناقتها استثنائية. بلمسات ساحرة ومريحة لم يسبق لها مثيل، اختارت الملكة رانيا الفستان الواسع المميز بطياته المتعددة وطوله المتناسق الذي يتخطى حدود الركبة مع الخطوط المضلعة الرفيعة التي رافقت كامل التصميم. فهذا الفستان البنفسجي الذي أتى بتوقيع دار Ellery تميّز بقصة الاكمام الواسعة والمتطايرة من الخلف مع الياقة الدائرية التي تمنح المدى الملفت للملكة. أقـــــــرأ أيضـــــــــا: الملكة رانيا تخطف الأنظار بإطلالتين ساحرتين واللافت ان ...المزيد

GMT 14:47 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

8 محطات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها المغرب
 صوت الإمارات - 8 محطات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها المغرب

GMT 15:29 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

"جوتن" تحتفل بصيحات ألوان ديكورات 2020
 صوت الإمارات - "جوتن" تحتفل بصيحات ألوان ديكورات 2020
 صوت الإمارات - منى العراقى تؤكد أنه لا يوجد تشابه بينها وبين برنامج ريهام سعيد

GMT 19:42 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز الطرق التي تساعدك في الحصول على أسنان ناصعة البياض
 صوت الإمارات - أبرز الطرق التي تساعدك في الحصول على أسنان ناصعة البياض

GMT 14:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

استمتع بجمال الطبيعة وسحر التاريخ في "غرناطة"
 صوت الإمارات - استمتع بجمال الطبيعة وسحر التاريخ في "غرناطة"

GMT 14:10 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019
 صوت الإمارات - "المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019

GMT 20:34 2019 الأحد ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

إنتر ميلان ينفرد برقم مميز بين عمالقة أندية أوروبا

GMT 19:55 2019 الأحد ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

ساديو ماني أفضل لاعب في مباراة ليفربول وأستون فيلا

GMT 02:12 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

كالياري يهزم أتالانتا بهدفين في الدوري الإيطالي

GMT 05:14 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

ليستر سيتي يتخطى كريستال بالاس بثنائية في الدوري الإنجليزي

GMT 03:11 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

بالوتيلي ضحية جديدة للهتافات العنصرية في ملاعب إيطاليا

GMT 17:31 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

فالفيردي يفشل في فك شفرة 9 أزمات مع برشلونة

GMT 17:28 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

وست بروميتش ضيفا على ستوك سيتي في لقاء استعادة الصدارة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates