فجوة مالية ضخمة تهدد استمرار خدمات الصليب الأحمر في سورية والعراق
آخر تحديث 19:04:28 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

المنظمة الدولية تحتاج إلى 82 مليون دولار عاجلة لاستئناف أعمالها الإغاثية

فجوة مالية ضخمة تهدد استمرار خدمات الصليب الأحمر في سورية والعراق

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - فجوة مالية ضخمة تهدد استمرار خدمات الصليب الأحمر في سورية والعراق

خدمات الصليب الأحمر في سورية والعراق
دمشق - نور خوام


كشف المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط في اللجنة الدولية للصليب الأحمر روبرت مارديني، أنَّ المنظمة تحتاج بشكل عاجل إلى أموال لتغطية العجز الذي لم يسبق له مثيل في الموازنة بسبب الصراع الدائر في سورية والعراق، محذرا من أنه في حالة عدم تلبية الاحتياجات في المنطقة سيقوم المزيد من اللاجئين برحلات هجرة خطرة إلى أوروبا.

وأشار مارديني إلى أن الفجوة المالية في تمويل العمليات في سورية والعراق والأردن ولبنان تنذر بالخطر، حيث وصلت إلى 82 مليون دولار في أواخر أيلول/ سبتمبر عام 2015، مضيفا: "تعتبر المساعدات الإنسانية أمر لا غنى عنه في سورية والعراق والدول المجاورة، وكانت هذه المساعدات ممولة بالكامل ولكن في هذا العام فهي ليست ممولة بالكامل".

ويأمل مارديني في أن يحاول المانحون سد هذه الفجوة بحلول نهاية العام، مؤكدا وجود بعض الإشارات الإيجابية من بريطانيا وحكومات أوروبية أخرى.

وتعتبر منظمة الصليب الأحمر من أقدم المنظمات الإنسانية في العالم وتعد بمثابة صورة مصغرة للنظام الإنساني العالمي الذي يمر تحت وطأة أزمات متعددة في ظل تقليص الموازنات الوطنية في الكثير من البلدان بسبب تدابير التقشف، وحتى عند زيادة مستويات التمويل فإنها ربما لا تلبي كل الاحتياجات العالمية.

وأضاف: "على الرغم من أن عام 2015 كان أكبر عام حصلنا فيه على دعم بعض الجهات المانحة إلا أننا الآن لدينا أكبر عجز أي وقت مضى"، وتقدر اللجنة الدولية أنها ستتطلب موازنة هذا العام تقدر ب 1.65 مليار دولار وهو رقم قياسي للمنظمة التي تحتاج أكثر من 123 مليون دولار كتفقد نقدي شهريا للحفاظ على عملياتها الإنسانية، حيث نمت الموازنة التي تحتاج المنظمة بما يقرب من 50% في السنوات الخمس الماضية.

وأشار مارديني إلى أنه في حالة عدم تلبية احتياجات المنظمة ستضطر إلى استخدام الاحتياط النقدي المقدر ب 308 ملايين دولار، موضحا أنه يأمل عدم استخدام هذه الأموال وادخارها للقيام بالعمليات أثناء الأزمات.

وبيّن أن المنظمة تعمل بالتعاون مع الهلال الأحمر العربي السوري/ لافتا إلى تحسن وصول المنظمة إلى سورية، حيث استطاعت مضاعفة عدد العمليات المنفذة عبر الخطوط الأمامية خلال العام الماضي، وبرغم هذه الأمور الإيجابية إلا أن مارديني لفت إلى صورة قاتمة للاقتصاد والبنية التحتية المتداعية في البلاد والوضع القاسي بصفة خاصة في المدن المحاصرة مثل معظمية الشام في ريف دمشق والتي زارتها اللجنة الدولية عدة مرات.

وذكر مارديني: "لقد صدمنا عندما علمنا أن الناس هناك ليست لديهم كهرباء منذ عامين ويأكلون العشب ويشربون المياه من المستنقعات، كنا قادرين على مساعدتهم ولكنهم يحتاجون مساعدات كبيرة ونحن بحاجة إلى الذهاب إلى هناك مرة أخرى".

وتابع: "في المناطق التي تسيطر عليها داعش حيث تصعب إمكانية الوصول استطعنا تنفيذ بعض العمليات من خلال التواصل الإداري مع التنظيم"، مشيرًا إلى تسليم العكازات والمعدات الطبية وتنفيذ مشاريع المياه في الرقة.

ويتواجد في سورية حوالي 12 مليون شخص يحتاجون إلى مساعدات إنسانية مع وجود نصف مليون شخص يعيشون في مناطق محاصرة، ويقدم الصليب الأحمر مياه نظيفة لخمسة ملايين شخص وكذلك الطعام والخدمات الصحية، وأفاد مارديني، بأن هذه الأعمال تأتي في إطار محاولة تقديم بديل للناس عن الرحلات المحفوفة بالمخاطر إلى أوروبا.

واستطرد: "عند تقديم الخدمات العامة للسكان فأنت تعطي لهم بديلًا للبقاء، وهناك معايير أخرى بالطبع ولكن على الأقل نحن نساعد الناس في اختيار البقاء بالقرب من منازلهم، ويأمل السوريون والعراقيون العاديون في العودة إلى بلادهم والحصول على حياة كريمة، وأفضل حل لمواجهة هذه المشكلة هو التصدي لها في البلاد ويشمل ذلك عملا سياسيا يجب القيام به إلا أن المساعدات الإنسانية لا غنى عنها".

ودعا مارديني جميع أطراف النزاع إلى احترام القانون الإنساني الدولي، مؤكدا أن غياب الحل السياسي يجعل هذه القواعد أكثر أهمية، مضيفا: "القانون الولي الإنساني ليس مجرد حبر على ورق لكنه يمكن أن يقلل المعاناة الإنسانية إذا تم العمل به".

وقتل اثنان من منظمة الصليب الأحمر هذا الشهر أثناء السفر في قافلة إلى اليمن، وعلقت المنظمة سفر فريقها إلى اليمن مؤقتا ولكنها تأمل في استئناف العمليات الكاملة قريبا، وأفاد مارديني عند سؤاله عن هجرة اللاجئين إلى أوروبا بأن هجرة ملايين السوريين إلى لبنان والأردن دليلا بارزا على القدرة الاستيعابية لهذه البلدان.

وذكر أنه "في لبنان لدينا أكثر من 1.1 مليون لاجئ في بلد تعدادها 4 مليون فرد، وهناك 25% من سكان هذا البلد يتعافون بالكاد من نتيجة الحرب الأهلية الخاصة بهم، وهناك 200 ألف أو 400 ألف لاجئ في أوروبا، وربما تؤدى الأزمة إلى عمل سياسي أكثر حسما، ويعتبر هذا تذكير صارخ للمجتمع الدولي على أن هناك مشكلة لم تحل بعد، وربما تعد هذه فرصة لاتخذا قرارات سياسية أكثر جرأة لوضع حل بدلا من تمويل المنظمات الإنسانية فقط".

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فجوة مالية ضخمة تهدد استمرار خدمات الصليب الأحمر في سورية والعراق فجوة مالية ضخمة تهدد استمرار خدمات الصليب الأحمر في سورية والعراق



GMT 00:20 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

نهيان بن مبارك يؤكد أن التسامح في الإمارات لا يستثني أحداً

GMT 19:06 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

حاكم دبي يفتتح معرض "دبي الدولي للطيران 2019" بمدينة المعارض

GMT 16:33 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

حمدان بن محمد يزور معرض "دبي الدولي للطيران 2019"

بعد أن اختارت أجمل صيحات الموضة المنتظرة والموقعة بلمساتها

فيكتوريا بيكهام تفاجئ الجمهور برشاقتها في إطلالة مختلفة

واشنطن ـ رولا عيسى
مرة جديدة تفاجئنا اطلالة فيكتوريا بيكهام Victoria Beckham برشاقتها وجمال تنسيقها لموضة الألوان الرائجة في المواسم المقبلة، فهي السباقة في اختيار أجمل صيحات الموضة الكاجوال والفاخرة في الوقت عينه خصوصاً خلال إطلالتها الأخيرة في باريس. من خلال رصدنا لصور إطلالات فيكتوريا بيكهام Victoria Beckham، لاحظي كيف اختارت أجمل صيحات الموضة المنتظرة والموقعة بلمساتها. أتت إطلالات فيكتوريا بيكهام Victoria Beckham عصرية وبعيدة كل البعد عن الكلاسيكية، فتمايلت بموضة اللون الرمادي الفاتح مع القماش المتموج والفاخر. فنسّقت التنورة الطويلة والواسعة التي لا تصل الى حدود الكاحل ذات الشقين الجانبيين والفراغات المكشوفة مع البلايزر الطويلة والرمادية التي وضعتها على كتفيها بكثير من الأنوثة، واللافت اختيار القميص البيضاء الراقية ذات الزخرفات السوداء والرسمات اله...المزيد

GMT 13:28 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

"طيران الإمارات" تجمع أكبر عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"
 صوت الإمارات - "طيران الإمارات" تجمع أكبر عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"

GMT 14:36 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب
 صوت الإمارات - طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب

GMT 12:53 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

حقائب تُسيطر على موضة ربيع عام 2020 لإطلالة حديثة ومميَّزة
 صوت الإمارات - حقائب تُسيطر على موضة ربيع عام 2020 لإطلالة حديثة ومميَّزة

GMT 13:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن أفضل 7 أماكن في البوسنة والهرسك قبل زيارتها
 صوت الإمارات - الكشف عن أفضل 7 أماكن في البوسنة والهرسك قبل زيارتها

GMT 15:44 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

يمني يطعن ثلاثة أعضاء في فرقة مسرحية أثناء عرض في العاصمة

GMT 18:13 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على الأصول التاريخية لبعض "الشتائم"

GMT 08:22 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

بالأرقام محمد صلاح ملك الهدافين لليفربول على ملعب آنفيلد

GMT 12:10 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء غير حماسية خلال هذا الشهر

GMT 08:29 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

روما يسقط بثنائية بارما في الدوري الإيطالي

GMT 08:26 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوب يؤكد صلاح سجل هدفا رائعا أمام السيتي

GMT 06:06 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

صلاح يسجل في مانشستر سيتي من ضربة رأسية مميزة

GMT 00:48 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

وادي الملوك في مصر فكرة فلسفية وصورة مصغرة "للعالم الآخر"

GMT 13:42 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 23:09 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة الآثار المصرية تبدء في تنفيذ مشروع تطوير "بيوت الهدايا"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates