الحكومة الليبيَّة الشرعيَّة تدخل الى طرابلس لبسط سلطة القانون والوضع الأمني متوتر الآن
آخر تحديث 10:59:37 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

انسحاب ميليشيات مناوئة لحكومة الوفاق من وسط العاصمة وسماع أصوات اشتباكات ليلاً

الحكومة الليبيَّة الشرعيَّة تدخل الى طرابلس لبسط سلطة القانون والوضع الأمني متوتر الآن

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الحكومة الليبيَّة الشرعيَّة تدخل الى طرابلس لبسط سلطة القانون والوضع الأمني متوتر الآن

فايز سراج يترأس حكومة الوحدة الوطنية التي تشكلت من صفقة بوساطة الأمم المتحدة في كانون الأول/ ديسمبر الماضي
طرابلس ـ فاطمة السعداوي

انسحبت فجر الخميس ميليشيات تابعة لما يطلق عليها "قوات فجر ليبيا" المناوئة لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا، من ميدان الشهداء وسط العاصمة طرابلس بعد اندلاع اشتباكات لم يتحدد الطرف الآخر فيها. وبسبب ذلك اتخذت السلطات الليبية قرارا بوقف الدراسة والعمل في المدينة اليوم الخميس بسبب الاشتباكات الجارية وتدهور الأمن.وقد سمع إطلاق نار كثيف في شوارع طرابلس، تزامنا مع إعلان رئيس حكومة الوفاق الوطني المكلف فايز السراج أن حكومته ستباشر عملها من العاصمة الليبية.

وأفادت مصادر أمنية في العاصمة، أن "هناك إطلاق نار لكن لا توجد اشتباكات مباشرة"، وأشارت المصادر إلى أن "إطلاق النار بعيد عن قاعدة "أبوستة" البحرية التي وصل إليها الرئيس فايز السراج في وقت سابق من الأربعاء على متن زورق، آتياً من تونس.

وأكد عميد بلدية طرابلس عبدالرؤوف بيت المال، ان الاشتباكات داخل العاصمة توقفت، مطمئنا سكان العاصمة طرابلس بعودة الهدوء إلى العاصمة. وأوضح بيت المال، في تصريح مقتضب الليلة الماضية، أن الوضع هادئ جدا وتم افتتاح الطرق والشوارع داخل العاصمة بعد إغلاقها.

وفي وقت لاحق، أفادت المصادر ذاتها بانسحاب قوات "لواء الصمود" المنضوية تحت راية ميليشيات فجر ليبيا من وسط العاصمة.

ولفت الناشط السياسي فرج بن حميد من طرابلس، الى "حالة من الذعر تنتاب السكان  مع ازدحام في الأسواق للتبضع والتموين خوفا من اندلاع قتال. ويخشى سكان طرابلس أن يؤدي دخول الحكومة إلى مدينتهم، إلى اشتباكات بين الجماعات المسلحة الموالية للسلطات التي تدير المدينة، والجماعات المنحازة لحكومة الوفاق.

وتحاول الحكومة التي تدير العاصمة منذ أكثر من عام ونصف بمساندة ميليشيات "فجر ليبيا"، منع السراج وحكومته من دخول المدينة عبر وقف حركة الملاحة الجوية أكثر من مرة، لمنع هبوط طائرة رئيس حكومة الوفاق في مطارها.

وكان أعضاء المجلس الرئاسي الليبي المعترف به دولياً، وصل إلى قاعدة "أبوسيتا" البحرية في طرابلس، وعلى رأسهم رئيس وزراء الحكومة المكلف فايز سراج، في زوارق بحرية آتين من تونس وسط إجراءات أمنية مشددة، ما يعد تحديًّا واضحًا لقوات المعارضة التي حاولت إبقاءهم بعيدًا عن المدينة، في الوقت الذي يمهدون فيه الطريق لتشكيل حكومة وحدة وطنية تدعمها الأمم المتحدة التي رشحت وزراءها.

وقبيل وصوله، ذكر المجلس أنه تفاوض على خطة أمنية مع قوات الشرطة والجيش في طرابلس، وكذلك مع بعض الجماعات المسلحة، داعيًا إلى النقل الفوري للسلطة، وهو ما يقابله معارضة شديدة من جانب حكومة طرابلس، والحكومة التي تتخذ من شرق ليبيـا مقرًا لها.

وحذرت الحكومة المنفصلة، التي تتخذ من طرابلس مقراً لها، وكذلك الجماعات المسلحة التي تدعمها، المجلس وحكومة الوحدة الوطنية في الأيام الأخيرة من السفر إلى العاصمة الليبية، وتم إغلاق المجال الجوي في طرابلس ساعات عدة الأحد والاثنين الماضيين، في تحرك أكد المجلس أنه جاء ليمنعه من الوصول إلى البلاد.

وتشكلت حكومة الوحدة الوطنية من صفقة بوساطة الأمم المتحدة في كانون الأول/ ديسمبر الماضي؛ بهدف إنهاء الأزمة السياسية التي تعاني منها ليبيـا، وإيجاد حل للصراع المسلح، والتعامل مع التهديد المتزايد من قبل تنظيم داعش، كما اعترفت القوى الغربية أن هذه الحكومة هي الوحيدة الشرعية في ليبيا، ولكنها واجهت معارضة مستمرة من المتشددين في البرلمانات المتناحرة داخل ليبيـا المنقسمة، حيث مجلس النواب المنعقد شرق البلاد، والمؤتمر الوطني العام المنافس في طرابلس، ومنذ العام 2014، كانت ليبيـا تمتلك اثنين من البرلمانات والحكومات المتنافسة التي تدعم كلاهما تحالفات الكتائب المسلحة.

أما الحكومة في طرابلس، فقد جاءت إلى السلطة بدعم من الفصائل المسلحة التي أنهت المعركة لصالحها، واستطاعت السيطرة على العاصمة العام 2014، وتعد طرابلس موطنًا للكثير من الكتائب المسلحة التي شهدت معارك متفرقة في الأيام القليلة الماضية، ففي وقت مبكر من الأربعاء، سمع دوي انفجارات أعقبها إطلاق نار كثيف على المدينة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحكومة الليبيَّة الشرعيَّة تدخل الى طرابلس لبسط سلطة القانون والوضع الأمني متوتر الآن الحكومة الليبيَّة الشرعيَّة تدخل الى طرابلس لبسط سلطة القانون والوضع الأمني متوتر الآن



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحكومة الليبيَّة الشرعيَّة تدخل الى طرابلس لبسط سلطة القانون والوضع الأمني متوتر الآن الحكومة الليبيَّة الشرعيَّة تدخل الى طرابلس لبسط سلطة القانون والوضع الأمني متوتر الآن



أثناء احتفالها بقُرب زفافها في أحد نوادي إسيكس

أمبر دافيس تتألّق في توب بقَصّة منخفضة وبنطال واسع

لندن ـ ماريا طبراني
تملك النجمة البريطانية أمبر دافيس جدول عمل مزدحما للغاية بفضل دورها الرئيسي في برنامج "ذا مويسكال إن لندن ويست إند"، لكنها اسمتعت بعطلتها الأحد مع أصدقائها في إسيكس، وبدت نجمة "ذا لوف آيلاند" جذابة، وهي تحتفل مع اثنين من أصدقائها لمناسبة قرب زفافهما، وهما مصفف الشعر توماس تاتام، وريسي مايس. وكشفت نجمة تلفزيون الواقع عن جسدها الرائع في ملابس مثيرة وأنيقة، حيث توب باللون الأسود بقصة قصيرة، وبنطال واسع باللون الوردي الفاتح عالي الخصر، وأكملت الإطلالة بحذاء باللون الفضي بالكعب العالي، واعتمدت مكياجا لامعا. إقرأ أيضًا :  أنجلينا جولي أنيقة خلال جولة في لوس أنجلوس يذكر أن تلك الليلة كانت مليئة بالمرح حتى وقت متأخر مع أصدقائها، قبل تناولهما وجبة لذيذة في مطعم شيش في تشيغويل، وانتهت الليلة في الساعة 1:30 صباحا، وغادرت أمبر ممسكة بيد صديقها توماس، متجهة إلى سيارتهما. وتحدثت أمبر عن أنها لم تعلق على

GMT 14:43 2019 الثلاثاء ,23 إبريل / نيسان

تعرّف على أفضل 10 صنادل للرجال في موسم صيف 2019
 صوت الإمارات - تعرّف على أفضل 10 صنادل للرجال في موسم صيف 2019

GMT 14:22 2019 الثلاثاء ,23 إبريل / نيسان

تعرَّف على أكثر المدن جذبًا للسيّاح في أستراليا
 صوت الإمارات - تعرَّف على أكثر المدن جذبًا للسيّاح في أستراليا

GMT 05:30 2019 الثلاثاء ,23 إبريل / نيسان

752 يورو سعر فستان إليسا خلال حفلة في السعودية
 صوت الإمارات - 752 يورو سعر فستان إليسا خلال حفلة في السعودية

GMT 15:53 2019 الإثنين ,22 إبريل / نيسان

مذاق خاص لـ"الغولف" داخل ملاعب الدومنيكان
 صوت الإمارات - مذاق خاص لـ"الغولف" داخل ملاعب الدومنيكان

GMT 05:29 2019 السبت ,13 إبريل / نيسان

إشكال وتبادل للكمات داخل بايرن ميونخ

GMT 08:31 2019 السبت ,13 إبريل / نيسان

ميسي يواصل الغياب عن تدريبات برشلونة

GMT 08:24 2019 السبت ,13 إبريل / نيسان

شجار ثنائي بايرن ميونخ يتصدر صحف ألمانيا

GMT 07:48 2019 السبت ,13 إبريل / نيسان

جيرو يؤكد من يهاجم صلاح لا ينتمي لتشيلسي

GMT 23:24 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

أتلتيكو مدريد يخسر جودين أمام سيلتا فيجو

GMT 22:57 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

توني كروس كلمة السر في مخطط ريال مدريد

GMT 02:10 2019 الإثنين ,08 إبريل / نيسان

عقوبة قاسية في انتظار لاعب أتليتكو مدريد كوستا

GMT 08:17 2019 السبت ,13 إبريل / نيسان

سيميوني يقف بجوار دييجو كوستا في أزمته
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates