قطر تبلغ حماس قرارها وقف الدعم مؤقتًا والحركة ترحب بمصالحتها مع مصر
آخر تحديث 20:24:12 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

اعتبر رزقة أنَّ التقارب بينهما يصب في مصلحة المشروع الوطني الفلسطيني

قطر تبلغ "حماس" قرارها وقف الدعم مؤقتًا والحركة ترحب بمصالحتها مع مصر

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - قطر تبلغ "حماس" قرارها وقف الدعم مؤقتًا والحركة ترحب بمصالحتها مع مصر

قادة حركة "حماس"
غزة ـ محمد حبيب

رحب القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" يوسف رزقة, بالمصالحة القطرية المصرية الأخيرة، مشيرًا إلى أنَّ ذلك يصب في مصلحة القضية والمشروع الوطني الفلسطيني.

وأكد رزقة في تصريح صحافي السبت، أنَّ حركته لا تخشى تضرر علاقاتها مع قطر بعد مصالحة الأخيرة لمصر، موضحًا أنَّ "حماس" ليست طرفًا ثالثًأ في الصراع العربي الداخلي، نافيًا رفض حركته إجراء قطر مصالحة مع النظام المصري الحاكم، مبينًا أنَّها ترحب وتبارك وتدعم أي مصالحة عربية كون ذلك يصب في النهاية في مصلحة القضية والمشروع الوطني الفلسطيني.

وأضاف "حماس ترحب بالتعاون والمصالحة مع الدول العربية كافة دون أي استثناءات, إضافة إلى أنها بطاقة مقبولة في كل العواصم العربية"، مؤكدًا أنَّ قطر لم تقطع دعمها وعلاقاتها مع حركة "حماس" بسبب مصالحتها مع جمهورية مصر العربية.

وأشار رزقة إلى أنَّ ما يدور عبر وسائل الإعلام حول قطع قطر دعمها لحركة "حماس" بسبب مقاربتها من مصالحة مصر، مجرد إشاعات إعلامية لا أساس لها من الصحة على أرض الواقع، موضحًا أنَّ علاقة "حماس" بقطر ما زالت مستقرة، والدعم القطري للحركة مستمرٌ ولم ينقطع، والموقف القطري من "حماس" والمقاومة الفلسطينية موقف استراتيجي ثابت وداعم للمشروع الوطني.

وتابع "قطر تتبنى الفكر العربي القومي في دعم "حماس" والمقاومة الفلسطينية، وهذا الفكر لم يتغير وما زالت الدوحة تدعم الفلسطينيين بكل الأشكال المتاحة والمختلفة".

 في الوقت ذاته لا تخفي قيادات حماس جود خشية حقيقية في صفوف الحركة منأن يكون التقارب والمصالحة بين قطر من جهة ودول الخليج  ومصر من جهة ثانية  على حساب وجود الحركة ودعمها السياسي  الذي تتلقاه من الدوحة بعد خروجها من سورية.

وفي غضون ذلك، كشفت مصادر مطلعة أنَّ الدوحة أبلغت قادة حركة "حماس" بوقف الدعم القطري للحركة بشكل مؤقت، في إطار الضغط على الحركة لتغيير سياساتها ضد القاهرة، والتوقف عن التحريض ضد مصر.

كما سلّطت الصحف "الإسرائيلية" الضوء على تعليق قطر تمويلها لحركة "حماس"، وزعمت القناة الثانية، أنَّ قطر بادرت بهذه الخطوة لمنع "حماس" من تهريب السلاح للجماعات الجهادية في شبه جزيرة سيناء، فيما تخشى الحركة أن يشتد التضييق عليها، من خلال الضغط على قطر من هذه الدول التي لا تتمتع الحركة بعلاقة طيبة معها، خصوصًا مصر.

ومن المنتظر أن تعقد قمة قريبة في الرياض تجمع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد والعاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز، وعلى الأرجح سيكون لها تبعات خاصة، حيث أنَّ قطر بدأتها بإرضاء القاهرة بغلق قناة “الجزيرة مباشر مصر” والتضييق على قادة "الإخوان".

وعلى الرغم، من أنَّ "حماس" أعلنت في وقت سابق أنها تدعم المصالحة على لسان رئيس المكتب السياسي خالد مشعل، طالبت من قطر استيضاحات حول إن كانت المصالحة ستطالها من ناحية التضييق، كما حدث مع "الإخوان" المسلمين في مصر، حيث طلبت قطر من عدد من قادة "الإخوان" الذين كانوا يتواجدون على أراضيها بعد عزل الرئيس محمد مرسي، وخروجهم اضطراريًا خشية من الاعتقال من مصر، إلى الذهاب إلى تركيا.

وقد مثل قرار قطر إغلاق قناة “الجزيرة مباشر مصر” مفاجأة عند الكثيرين خصوصًا حركة "حماس"، التي تأكدت أنَّ الأمر جاء تلبية لطلب مصري، وأنَّ ذلك من الممكن أن ينعكس عليها في طلبات مقبلة، أو ألا تجد الحركة ملجأ آخر في الهروب من أي دور مصري إن كان لا يتلاءم مع طبيعة مطالبها، لاسيما وأن هناك محادثات تهدئة مقبلة ستستضيفها مصر عندما تتهيأ الظروف بين الفصائل الفلسطينية و"إسرائيل".

وكانت تركيا وقطر في الحرب الأخيرة لعبتا على وتر طرح مبادرة تهدئة أخرى غير تلك المصرية، للضغط على مصر، كون ما طرحته في بادئ الأمر من أفكار للتهدئة رفضته حركة "حماس".

وأشارت مصادر رسمية، إلى أنَّ مشعل اتصل بأمير قطر تميم بن حمد، وعدد من المسؤولين وطالب باستيضاح بعض الأمور حول الأمر، معلنًا مباركته لأي دور أو جهد قطري تجاه توحيد المواقف العربية، موضحة أنَّ مشعل حصل على تعهدات بعدم التعرض لقيادة الحركة أو التضييق عليها الموجودة في الدوحة منذ الخروج من سورية.

وكانت قطر دعمت كثيرًا قطاع غزة الخاضع لـ"حماس" أهمها تمويل مشاريع بنى تحتية ودعم وقود الكهرباء، إضافة إلى دعم قطاعي التعليم والصحة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قطر تبلغ حماس قرارها وقف الدعم مؤقتًا والحركة ترحب بمصالحتها مع مصر قطر تبلغ حماس قرارها وقف الدعم مؤقتًا والحركة ترحب بمصالحتها مع مصر



GMT 01:25 2022 الثلاثاء ,30 آب / أغسطس

أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة
 صوت الإمارات - أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة

GMT 02:21 2022 الخميس ,08 أيلول / سبتمبر

دبي وجهة صيفية ترفيهية عالمية ومثالية للعائلات
 صوت الإمارات - دبي وجهة صيفية ترفيهية عالمية ومثالية للعائلات

GMT 04:24 2022 الخميس ,21 تموز / يوليو

أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر
 صوت الإمارات - أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر

GMT 04:26 2022 الإثنين ,25 تموز / يوليو

مي عمر تتألق في فساتين صيفية أنيقة
 صوت الإمارات - مي عمر تتألق في فساتين صيفية أنيقة

GMT 05:33 2022 الأربعاء ,31 آب / أغسطس

دبي الأكثر استفادة سياحياً من «المونديال»
 صوت الإمارات - دبي الأكثر استفادة سياحياً من «المونديال»

GMT 02:23 2022 الأربعاء ,20 تموز / يوليو

تصميم ديكورات غرف الملابس العصرية والمميّزة
 صوت الإمارات - تصميم ديكورات غرف الملابس العصرية والمميّزة

GMT 03:28 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

"صنز" يخسر من "ويزاردز" في الدوري الأميركي لكرة السلة

GMT 14:07 2020 الخميس ,27 شباط / فبراير

أسما شريف منير تحول ملامح ابنتها إلى سيدة عجوز

GMT 10:15 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

أساور بالخيوط الملونة قمه في الأناقة والفخامة

GMT 09:11 2019 السبت ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على سعر الدرهم الاماراتى مقابل الدولار أمريكي السبت

GMT 21:01 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

ولي عهد أم القيوين يصدر قرارا بتشكيل الأولمبياد 2019

GMT 19:30 2018 الإثنين ,03 كانون الأول / ديسمبر

عقد قران طفلة "غاوي حب" وعلاء مبارك ضمن الشهود
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates