فلسطين تدعو الأمّم المتّحدة إلى التحرّك الجديّ لوقف عدوان الاحتلال على غزّة
آخر تحديث 14:07:54 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
موسكو تدعو لعدم تطبيق أية قيود قد تؤثر على الإمدادات الإنسانية رئيس وزراء إثيوبيا يعلن أن أي تهديدات بشأن سد النهضة انتهاك للقانون الدولي ولن نتراجع أمام أي عدوان رئيس الوزراء الإثيوبي يعلن عدم وجود قوة على وجه الأرض تمنع من استكمال بناء سد النهضة السودان يرحب باتفاق وقف إطلاق النار الدائم والفوري في ليبيا ويؤكد أن الحل السياسي هو المخرج الوحيد للأزمة إصابة الرئيس البولندي بكورونا وكشف حالته الصحية ترامب يعلن أن قادة السودان وإسرائيل ودول أخرى سيزورون واشنطن قريبا نتانياهو بعد اتصال هاتفي مع ترامب يعلن توسيع دائرة السلام سريعا الخارجية المصرية تعلن اتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا جاء استكمالا لأول اجتماع مباشر استضافته مصر في الغردقة نهاية سبتمر الماضي رئيس حركة جيش تحرير السودان مني أركو مناوي يعلن أن قرار العلاقات مع إسرائيل أمر حتمي لا بد من اتخاذه وزير الخارجية السوداني يعلن أن الاتفاق ينهي عقودا من العداء مع إسرائيل
أخر الأخبار

قمّة ثلاثيّة في الدوحة بين محمود عباس وخالد مشعل والأمير القطريّ

فلسطين تدعو الأمّم المتّحدة إلى التحرّك الجديّ لوقف عدوان الاحتلال على غزّة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - فلسطين تدعو الأمّم المتّحدة إلى التحرّك الجديّ لوقف عدوان الاحتلال على غزّة

قمّة ثلاثية بين الأمير القطري وعباس ومشعل
القدس المحتلة – وليد أبوسرحان/دانا عوض

طالبت القيادة الفلسطينية، الخميس، الأمم المتحدة بالتحرك الجديّ لوقف عدوان جيش الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة، وحلِّ القضية الفلسطينية وفق قرارات الشرعية الدوليّة، بينما تنعقد قمّة ثلاثيّة في الدوحة، الخميس، بين الأمير القطري الشيخ تميم بن حمد آل ثاني والرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" خالد مشعل للبحث في التصعيد الإسرائيلي على قطاع غزة، فيما وضّح الأخير المطالب الفلسطينية للوصول لاتفاق وقف إطلاق نار مع الاحتلال، الذي يواصل عدوانه على قطاع غزة.

وجاءت المطالبة الفلسطينية للأمم المتحدة عبر المراقب الدائم لدولة فلسطين لدى المنظمة في نيويورك السفير رياض منصور، الذي دعا المجتمع الدولي، بما في ذلك مجلس الأمن، إلى "الوقف الفوري للعدوان العسكري الإسرائيلي ضد السكان المدنيين الفلسطينيين الذين يعانون تحت الاحتلال".

وبعث منصور رسائلاً متطابقة إلى الأمين العام للأمم المتحدة، ورئيس مجلس الأمن (المملكة المتحدة)، ورئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، يطالبهم بـ"التدخل لوقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة"، مشيرًا إلى أنَّ "هناك إجماعًا دوليًا بأنه لا يوجد حل عسكري لهذه الأزمة، أو لهذا الصراع برمته، وأنه لا بد من وقف العنف الآن، لإنقاذ أرواح المدنيين الأبرياء، ولتوفير الهدوء اللازم لإبرام اتفاق وقف دائم لإطلاق النار، ومعالجة الأسباب الجذرية لهذه الأزمة، بما في ذلك الحصار الإسرائيلي غير القانوني المفروض على قطاع غزة منذ فترة طويلة، وجميع العواقب الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية والأمنية في هذا الصدد".

وحثّ منصور المجتمع الدولي على "التحرّك الفوري للمطالبة بوقف إطلاق النار بصورة شاملة ودائمة، ولدعم الجهود المبذولة في القاهرة لتحقيق هذا الهدف، وعدم التسامح مع التعنت الإسرائيلي المستمر في المفاوضات الذي يزيد من زعزعة الاستقرار في الوضع وخروجه عن نطاق السيطرة".

وشدّد على "ضرورة قيام مجلس الأمن بواجبه في حفظ السلم والأمن الدوليين"، مؤكّدًا أنَّ "مشروع القرار المعروض على المجلس يشكل أساسًا سليمًا للعمل الجاد الواجب القيام به، وحثِّ أعضاء المجلس على الاضطلاع بهذه المسؤولية دون تأخير".

وأشار منصور في الرسائل إلى أنَّ "دائرة العنف قد استؤنفت بمواصلة إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، عمليات القتل والدمار ضد السكان المدنيين الفلسطينيين العزل في قطاع غزة، وأنه حتى طوال فترة وقف إطلاق النار الإنساني الموقت، وأثناء المفاوضات في القاهرة من أجل التوصل إلى اتفاق دائم لوقف إطلاق النار، فإن إسرائيل لم تلتزم أبدًا بوقف إطلاق النار، واستمرت في شن غاراتها الجوية العسكرية على قطاع غزة".

وأبرز أنّه "خلال الـ24 ساعة الماضية، قامت قوّات الاحتلال الإسرائيلية بأكثر من 60 ضربة جوية عسكرية ضد المناطق المدنية المكتظة بالسكان في غزة، ما أسفر عن استشهاد 37 فلسطينيًا على الأقل، من بينهم 6 من عائلة الدلو، و8 من عائلة اللوح، ووداد الضيف وطفلها البالغ من العمر 7 أشهر، والطفلة نور أبو حصيرة (عامين)".

وأضاف أنَّ "إسرائيل لم توقف للحظة أيّ من إجراءاتها غير القانونية، والمدمّرة، وتواصل إلحاق الخسائر والمعاناة بشعبنا الفلسطيني، في جميع أنحاء دولة  فلسطين المحتلّة، بما فيها القدس الشرقية، من خلال الغارات والهجمات العسكرية وهدم المنازل والاعتقالات، فضلاً عن ما يمارسه المستوطنون من إرهاب واستفزاز"، مبرزًا أنّه "يبقى الوضع في قطاع غزة خطيرًا وكارثيًا، بسبب العدوان المتواصل والحصار".

وفي سياق متّصل، رهن مشعل، في تصريح صحافي، العودة إلى المفاوضات غير المباشرة مع إسرائيل بـ"تأكد المقاومة من أن هناك ظرفًا حقيقيًا يدفع إسرائيل للتسليم بالمطالب الفلسطينية، وعلى رأسها كسر الحصار المفروض على غزة".

وجدّد مشعل تأكيده على "تمسك المقاومة بمطالبها"، مبديًا "استعداد المقاومة للقتال حتى النهاية، دفاعًا عن النفس والأرض"، موضحًا أنَّ "الشعب الفلسطيني يقاتل منذ مئة عام، ولن يتعب من شهر أو عام أو أعوام".

ونفى الرواية الإسرائيلية عن خرق "حماس" للتهدئة، معتبرًا أنها "تمارس الكذب مرة أخرى على المجتمع الدولي، كما سبق أن خدعته وخرقت الهدنة قبل ذلك بزعم أن هناك جنديًا مختطفًا"، مبيّنًا أنَّ "إسرائيل كانت تخطط لخرق التهدئة لاغتيال قيادات في المقاومة".

واعتبر مشعل أنَّ تصريحات رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله بشأن ضرب البنية التحتية لـ"حماس" تنطوي على "مبالغة"، مشيرًا إلى أنَّ خسائر الحركة العسكرية "محدودة".

ووصف قائد حماس، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بـ"قاتل الأطفال"، معتبرًا ما قامت به إسرائيل في غزة منذ شن عدوانها على القطاع في 7 تموز/ يوليو الماضي هو "هولوكست" حقيقي.

وشدّد مشعل على "عدم تدخل الحركة في الشأن المصري"، مطالبًا بفتح معبر رفح الحدودي بين مصر وقطاع، غزة كمعبر دولي، فيما ثمّن الموقف التركي والقطري تجاه القضية الفلسطينية عمومًا، لاسيّما غزة".

وأبرز أنَّ لقاءه المرتقب مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الذي يعقد في وقت لاحق الخميس، سيركز على تعزيز مسيرة المصالحة والوحدة الوطنية، وتنسيق التصدي للملفات الوطنية بموقف مشترك، على قاعدة الشراكة الوطنية في مسيرة المصالحة.

إلى ذلك، بيّنت مصادر فلسطينية أنَّ القمّة الثلاثيّة، التي تنعقد في الدوحة، جاءت لبحث تطورات الأحداث في قطاع غزة، ومجمل الأوضاع في الأراضي الفلسطينية، والسبل الكفيلة لدعم الشعب الفلسطيني في ضوء العدوان الإسرائيلي الغاشم.

هذا، وتلقّى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اتصالًا هاتفيًا من وزير الخارجية الأميركي جون كيري، الذي أعرب عن قلقه من التصعيد في قطاع غزة.

وأعلنت المتحدث باسم نائب وزارة الخارجية أنَّ "كيري يعتقد أنه يمكن العودة إلى هدنة موقتة تقود إلى وقف إطلاق نار دائم بوساطة أميركية".

ورأى الوزير من حزب "الليكود" الإسرائيلي غدعون ساعر أنَّه "لا يجوز العودة إلى المفاوضات مع حماس في القاهرة لأنها لن تحقق إلا المكاسب للحركة التي قد تسيطر على منظمة التحرير الفلسطينية"، على حد تعبيره.

واعتبر ساعر، في حديث إذاعي، أنه "لن يكون هناك أفق سياسي دون دحر حركة حماس"، مؤكدًا أنَّ "المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية الإسرائيلي يعارض التوصل إلى اتفاق مع حماس".

ورفض ساعر الانتقادات التي وجّهها نتنياهو إلى بعض أعضاء المجلس المصغر لإدلائهم بتصريحات في وسائل الإعلام ضد سياسته، مؤكدًا أنه "من واجب الوزراء أن يعبّروا عن آرائهم  بصفتهم ممثلي الجمهور".

وبدوره، أشار الوزير الإسرائيلي يوفال شتاينيتس، الذي يشارك في اجتماعات المجلس الوزاري المصغر بصفة مراقب، إلى أنَّ "الجميع ملزمون بدعم رئيس الوزراء ووزير الحرب ورئيس الأركان"، داعيًا إلى "ترك الخلافات إلى ما بعد انتهاء المعركة العسكرية".

في المقابل، دعا رئيس المعارضة الإسرائيلية يتسحاق هرتصوغ، رئيس الوزراء إلى "إقالة أعضاء المجلس الوزاري المصغر الذين انتقدوه بشدّة في وسائل الإعلام"، لافتًا إلى أنَّ "بعض الوزراء تصرفوا بصورة مخزية، وسرّبوا معلومات سرية من اجتماعات المجلس".

وأضاف هرتصوغ أنَّ "المعركة الراهنة أظهرت خطورة الخلل في علاقات إسرائيل مع الولايات المتحدة، وعدم وجود رؤية لدى نتنياهو حيث قدم الوهم لسكان مستوطنات غلاف غزة".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فلسطين تدعو الأمّم المتّحدة إلى التحرّك الجديّ لوقف عدوان الاحتلال على غزّة فلسطين تدعو الأمّم المتّحدة إلى التحرّك الجديّ لوقف عدوان الاحتلال على غزّة



التنورة الميدي من القطع الأساسية التي يجب أن تكون في خزانتكِ

إطلالات خريفية تُناسب المرأة في سن الـ30 مستوحاة من دوقة كامبريدج

لندن - صوت الإمارات
بدت دوقة كامبريدج، ميغان ماركل، أنيقة في كل المواسم، وبما أننا الآن في موسم الخريف، استوحي أجمل إطلالات خريفية تناسب المرأة في سن الثلاثين من دوقة كامبريدج، من المعاطف الأنيقة، إلى تنانير الجلد، والفساتين التاكسيدو، كلّها إطلالات باتت بمثابة العلامة المسجّلة بإسم ميغان ماركل وعنوانها الوحيد هو "الأناقة والرقيّ". أول ما يبادر إلى أذهاننا عندما نفكّر بإطلالات ميغان ماركل الخريفية هو المعطف الترانش الذي يعتبر "القطعة الخريفية الخالدة" والرائجة في كل موسم. ميغان تعشق تصاميم الترانش الكلاسيكية مثل إطلالتها المونوكروم في نيوزلاندا في العام 2018 بفستان باللون البيج من ماركة Brandon Maxwell نسّقت معه معطف ترانش باللون نفسه من ماركة Burberry. أما البليزر فهي أيضاً من إطلالات ميغان الخريفية، وفي هذا الاطار تختار القصة الواسعة والط...المزيد
 صوت الإمارات - نصائح هامة لسفر منظم وآمن أثناء فترة "كورونا" تعرّف عليها

GMT 13:27 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها
 صوت الإمارات - أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها

GMT 12:44 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشف معنا أفضل 5 جزر سياحية رائعة قريبة من "أثينا"
 صوت الإمارات - اكتشف معنا أفضل 5 جزر سياحية رائعة قريبة من "أثينا"
 صوت الإمارات - تعرّفي على الأخطاء الشائعة لتتجنّبيها في ديكور غرفة النوم

GMT 06:50 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

إصابة أمادو دياوارا لاعب روما بفيروس كورونا

GMT 23:15 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

لوكاكو يتقدم للشياطين الحمر من ركلة جزاء ضد إنجلترا

GMT 08:18 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

تير شتيغن يعود لحراسة عرين برشلونة خلال مواجهة ريال مدريد

GMT 23:19 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

سواريز يُؤكِّد أنّه سيثأر في حال تسجيله هدفًا في برشلونة

GMT 08:29 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

آينتراخت فرانكفورت يعلن إصابة مهاجمه الجديد راجنار آشي

GMT 08:22 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

إنتر ناسيونال يتغلب على باراناينسي في الدوري البرازيلي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates