قوة جديدة من العسكريين الأميركيين تصل سورية لتدريب الأكراد ضد داعش
آخر تحديث 00:00:31 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الرئيس أوباما يؤكد ضرورة عزل "الرقة" وتضييق الخناق على التنظيم

قوة جديدة من العسكريين الأميركيين تصل سورية لتدريب الأكراد ضد "داعش"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - قوة جديدة من العسكريين الأميركيين تصل سورية لتدريب الأكراد ضد "داعش"

باراك اوباما
دمشق - صوت الأمارات

 وصلت قوة جديدة من المدربين العسكريين الأميركيين فجر الجمعة إلى شمال سورية لتدريب ودعم المقاتلين الأكراد في التحضير لعمليات مرتقبة ضد تنظيم "داعش"، في مقدمها محاولة تحرير محافظة الرقة التي تعد معقل التنظيم.

وأكد مصدر من وحدات حماية الشعب الكردية وصول المدربين الأميركيين إلى كوباني في محافظة حلب، موضحًا أن مهمتهم التخطيط لمعارك جرابلس والرقة والتنسيق مع طيران الائتلاف الدولي بقيادة واشنطن والقوات على الأرض.

وأثبت المقاتلون الأكراد أنهم القوة الأكثر فاعلية في التصدي لتنظيم "داعش" في سورية، ويعدون حليفًا رئيسيًا للائتلاف الدولي الذي وفر لهم غطاء جويًا في معاركهم ضد المتطرفين، وخاض المقاتلون الأكراد إحدى أعنف المعارك ضد التنظيم ونجحوا بطرده من كوباني في كانون الثاني الماضي.

وأوضح الصحافي مصطفى عبدي من كوباني لوكالة "فرانس برس"، أن هذا الدعم الأميركي الأخير والمتمثل بالمدربين حصل أساسًا بتنسيق مع وحدات حماية الشعب الكردية.

وأكد عبدي وصول ما بين عشرين وثلاثين مدربًا أميركيا بينهم ضباط، إلى كوباني خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، مشيرا إلى أنهم مجموعة استطلاع، والدفعة الأولى من الأميركيين الذين يفترض أن يدربوا المقاتلين الأكراد ويساعدوهم في التحضير للعمليات ضد تنظيم "داعش" في جرابلس والرقة.

وشهدت الرقة خلال الأسابيع الماضية غارات كثيفة تنفذها الطائرات الفرنسية التي تشكل جزءا من الائتلاف الدولي بقيادة واشنطن والطائرات الروسية، ردًا على تبنى التنظيم المتطرف لاعتداءات باريس في 13 تشرين الثاني / نوفمبر وحادث تحطم الطائرة الروسية في 31 تشرين الأول / أكتوبر.

وأفاد مدير "المرصد السوري" لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن من جهته، بوصول أكثر من خمسين مدربًا أميركيًا إلى شمال وشمال شرق سورية، مشيرًا إلى أنهم وصلوا في الوقت ذاته خلال اليومين الماضيين على دفعتين عن طريق تركيا وكردستان العراق.
وأضاف عبد الرحمن أن أكثر من ثلاثين منهم موجودون حاليًا في كوباني، والمجموعة الثانية في محافظة الحسكة، على أن يتجمعوا في كوباني لاحقًا لتدريب قوات "سورية الديمقراطية" في التحضير لهجوم مرتقب على الرقة.
وتعد قوات "سورية الديمقراطية" عبارة عن ائتلاف من فصائل كردية وعربية أعلن عنه في 12 تشرين الأول / أكتوبر ويقاتل تنظيم "داعش".

وأطلقت قوات "سورية الديمقراطية" في 30 تشرين الأول / أكتوبر عملية ضد التنظيم المتطرف في ريف الحسكة الجنوبي، حيث نجحت باستعادة 1400 كلم مربع في المنطقة بغطاء جوي وفره لها الائتلاف الدولي.

وتضم القوات فصائل عدة أهمها "وحدات حماية الشعب الكردية ووحدات حماية المرأة والتحالف العربي السوري وجيش الثوار وغرفة عمليات بركان الفرات وقوات الصناديد وتجمع ألوية الجزير والمجلس العسكري السرياني".

وأعطى الرئيس الأميركي باراك أوباما في نهاية تشرين الأول / أكتوبر الضوء الأخضر لنشر خمسين جنديًا على الأكثر من القوات الخاصة في سورية في دور غير قتالي استشاري.
وأكد ممثل الرئيس الأميركي في الائتلاف الدولي بريت ماكغورك في 22 تشرين الثاني / نوفمبر، أن العسكريين "سيصلون قريبًا جدًا"، مشيرًا إلى ضرورة عزل الرقة وتضييق الخناق على تنظيم "داعش".

ولا يقصر الدعم الأميركي على المدربين، إذ أعلنت واشنطن الشهر الماضي أنها ألقت جوًا ذخائر في شمال سورية لمساندة مقاتلين من المعارضة يتصدون للتنظيم، في إشارة إلى "قوات سورية الديمقراطية".

وبحسب عبدي فإن الطائرات الأميركية ألقت ثلاث دفعات من الأسلحة في شمال وشمال شرق سورية منذ تشكيل قوات "سورية الديمقراطية" لدعمها في معاركها ضد تنظيم "داعش"، وخصوصًا في ريف الحسكة الجنوبي.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قوة جديدة من العسكريين الأميركيين تصل سورية لتدريب الأكراد ضد داعش قوة جديدة من العسكريين الأميركيين تصل سورية لتدريب الأكراد ضد داعش



دنيا بطمة بإطلالات جذابة وأكثر جرأة

القاهرة - صوت الإمارات
دنيا بطمة أطلت مؤخرا بلوك مختلف وأكثر جرأة، وذلك بعد أن صدمت الفنانة المغربية جمهورها في الفترة الماضية بقرار انفصالها عن زوجها المنتج البحريني محمد الترك والد الفنانة حلا الترك، وجاءت اختيارات دنيا بطمة لأزيائها في ظل هذه الظروف العائلية توحي بالثقة والقوة وكذلك التحدي، كما أن إطلالتها الأخيرة جاءت شبيهة إلى حد كبير بالستايل الذي سبق أن اعتمدته هيفاء وهبي على المسرح، فهل تعمدت نجمة Arab Idol تقليد الديفا في آخر ظهور لها؟ إطلالة دنيا بطمة حديث الجمهور بسبب تشابهها بستايل هيفاء وهبي دنيا بطمة أبهرت جمهورها في أحدث ظهور لها على "انستجرام" بسبب الفيديو الذي استعرضت من خلاله إطلالتها في الحفل الأخير الذي قامت باحيائه، وجاء اللوك بعيدا عن الستايل المغربي المحتشم الذي تعودت على اعتماده خلال حفلاتها السابقة والذي تنوع بين الق...المزيد

GMT 04:01 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر
 صوت الإمارات - سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر

GMT 11:42 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023
 صوت الإمارات - "ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023

GMT 04:08 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 صوت الإمارات - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 06:24 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي
 صوت الإمارات - تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي

GMT 01:43 2022 الثلاثاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

نجمات عربيات حافظن على جمالهن الطبيعي
 صوت الإمارات - نجمات عربيات حافظن على جمالهن الطبيعي

GMT 05:00 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لتصميم المطبخ المعاصر
 صوت الإمارات - نصائح لتصميم المطبخ المعاصر

GMT 19:10 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 02:37 2015 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

فوائد المرمرية للحماية من أمراض القلب وتحمي الشرايين

GMT 23:30 2013 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

يومان يفصلان الولايات المتحدة عن إشهار إفلاسها

GMT 20:38 2014 الأحد ,12 تشرين الأول / أكتوبر

قصة فيلم "أسماء" تجعله الأول في عروض برنامج "فيلمستيل"

GMT 16:07 2013 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

أيمن العتوم حرية الروح تأتي من السجون
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates