مجلس التنسيق المصري السعودي قوة متينة لحماية الإقليم ودعم الاقتصاد
آخر تحديث 07:45:30 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

خبراء يشيدون بالاتفاق المشترك ويجمعون على فعالية نشاطاته

"مجلس التنسيق المصري السعودي" قوة متينة لحماية الإقليم ودعم الاقتصاد

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "مجلس التنسيق المصري السعودي" قوة متينة لحماية الإقليم ودعم الاقتصاد

الملك سلمان بن عبد العزيز والرئيس عبد الفناح السيسي
القاهرة – أكرم علي - أحمد عبد الفتاح- فريدة السيد - وفاء لطفي- محمود حساني

توقع عدد من الخبراء الدبلوماسيين والعسكريين والأمنيين والاقتصاديين، أن يعمل مجلس التنسيق المصري السعودي على تعزيز العلاقات المصرية السعودية والعمل على التنسيق المشترك فيما يخض القضايا الإقليمية المشتركة، فضلًا عن تعزيز الجانب الأمني والعسكري في ظل التهديدات المتطرفة الحالية.

ويتولى المجلس تنفيذ "إعلان القاهرة"، الذي وقع عليه وزيرا خارجية البلدين، بهدف تعزيز التعاون الثنائي، واتخاذ كل الخطوات التي من شأنها دعم العلاقات المشتركة بين مصر والسعودية.

وأوضح رئيس المجلس المصري للشؤون الخارجية السفير أمين شلبي، أن إنشاء المجلس لتنفيذ إعلان القاهرة، يعمل على تعزيز العلاقات المشتركة والوصول بها إلى فكرة التكامل والتنسيق المستمر فيما يخض القضايا المختلفة، مشيرًا إلى أن الجانب العسكري سيكون له أثر في عمل المجلس خصوصًا في تعامل مصر والسعودية مع فكرة إنشاء القوة العربية المشتركة.

وأضاف شلبي، أن المجلس المصري السعودي سوف يتولى كل المبادرات التي تساهم في تعزيز الاقتصاد المصري في الوقت الحالي والتنسيق الخاص بالاستثمارات المشتركة بين البلدين.

وعلى الصعيد العسكري أفاد الخبير العسكري والمحلل الإستراتيجي اللواء عبد المنعم سعيد، بأن المملكة العربية السعودية دولة لها قيمتها، وعلاقاتها مع مصر  متينة وقوية، وكثيرًا ما عبر ملوكها عن حبهم لمصر.

وأشار سعيد إلى أن هناك العديد من الدارسين السعوديين في القوات المسلحة المصرية، ومنهم من العائلة المالكة ويحبون مصر ويعشقونها ويقضون الإجازات فيها ويتزوجون من مصر، موضحًا أن السعودية أمدت مصر في حرب 73 بالطائرات كدعم فكان سرب سعودي يحارب معها.

وأكد الخبير العسكري، أن مجلس التنسيق المصري السعودي يؤدي إلى حماية الوطن العربي باعتباره الوتد شرقًا وغربًا، مردفًا: "لا شك أن الوطن العربي يستفيد من هذا التماسك ونتمنى ازدياد هذه العلاقة حتى نضمن حياة كريمة لكل مواطن عربي".

وعلى الوتيرة نفسها تحدث رئيس جهاز الاستطلاع المصري الأسبق اللواء نصر سالم، حيث أكد أن أي تعاون يحتاج إلى تنسيق باستمرار، من حيث توقيتات وتنفيذ الالتزامات من قبل كل طرف تجاه الطرف الآخر، وما هي الأعمال المطلوبة ومن مسؤول عنها في سبيل أن يكون التعاون بشكل جدي ومدروس وليس عشوائيًا، وألمح أن مجلس التنسيق المصري السعودي سيتعلق بأعمال تخص الدولتين فقط ولن يكون خاصًا بالقوة العربية المشتركة، فقد يؤدي إلى نتائج إيجابية أفضل من التحالف العربي والدول المشاركة فيه، على حد قوله.

وأشاد مساعد وزير الداخلية الأسبق اللواء محمد نور الدين، بإنشاء المجلس المصري السعودي، مبينًا أنه يأتي في وقت في بالغ الأهمية، حيث تشهد المنطقة العربية صراعًا تديره أجهزة مخابرات إقليمية بالتعاون مع أجهزة مخابرات دولية، تتخذ من الجماعات المتطرفة أداة لتنفيذ مصالحها وأجنداتها ضد دول المنطقة، في سبيل إعادة تشكيلها من جديد .

وذكر مساعد وزير الداخلية الأسبق في تصريحات خاصة أن الإعلان على هذا المجلس في ذلك الوقت له أهداف معينة يسعى توجيهها إلى دول الخارج، لاسيما أن البعض يُردد أن هناك أزمة وتوتر في العلاقات المصرية السعودية، وأن هذا المجلس خير دليل على المشككين وضربة قوية لمن يسعى إلى الوقيعة بين الدولتين، كتنظيم "الإخوان" الدولي، الذي سعى بالتعاون مع قطر وتركيا، إلى إحداث نوع من الوقيعة بين البلدين ، في سبيل تحقيق أجنداته ضد حكومة الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وأشار مدير المركز الوطني للدراسات الأمنية العميد خالد عكاشة، إلى أن البعض حاول استغلال حادث الطائرة الروسية، لفرض حالة من العزلة على الدولة المصرية، وضرب اقتصادها القومي، من خلال فرض حظر جوي على مصر، وضرب العلاقات المصرية الروسية، التي شهدت تطورًا ملموسًا منذ ثورة "30 يونيو"، وهو أمر لن يروق للولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل وحلفائها في دول المنطقة، مبينًا أن مبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان، بزيادة عدد الرحلات السعودية المتجهة إلى شرم الشيخ، وإعلان تأسيس مجلس تنسيقي مصري سعودي، أجهض مؤامرة تُحاك على مصر من أجل تركيعها اقتصاديًا، فيأتي هذه المجلس ليوجه رسالة إلى القائمين على تلك المؤامرة، أن السعودية ومصر تقف حجرة عثرة أمام تلك المخططات والمؤامرات، وأن مصر والسعودية دولة واحدة.

ويرى مساعد وزير الداخلية الأسبق اللواء أسامة عبد الحميد، أن الولايات المتحدة منذ إسقاط  حكومة جماعة " الإخوان" في مصر ، ومن بعدها في تونس وليبيا، وهي تسعى جاهدة إلى تنفيذ مؤامراتها ضد المنطقة، وتبحث عن بدائل بعد إسقاط "الإخوان" لتحقيق أهدافها، مبينًا أن الجماعات المتطرفة، تشكل خطرًا حقيقيًا على دول المنطقة، مطالبًا بتوسيع المجلس ليشمل الإمارات والكويت، وسرعة اتخاذ خطوات جادة نحو إنشاء القوة العربية المشتركة، لحماية دول المنطقة مما يُحاك لها.

وأوضح اللواء عبد الحميد، أن المجلس المصري السعودي، له أهداف مشتركة في مختلف المجالات السياسية والخارجية والأمنية والاقتصادية، وسيعقد بين البلدين بصفة دورية وكلما تطلب الأمر، مبينًا أن المجالات الأمنية ستكون على رأس الاهتمامات نظرًا للأوضاع الراهنة التي تشهدها المنطقة.

وعلى الصعيد السياسي، أكد سياسيون أن تشكيل مجلس تعاون مصري سعودي ضرورة ملحة في ظل الأزمات التي تشهدها المنطقة بوجه عام ومصر بوجه خاص، مطالبين بضرورة تفعيل القوى العربية المشتركة على أرض الواقع، وأشارت القوى إلى أن تحالف مصر والسعودية في المرحلة الحالية يحقق مصلحة المنطقة العربية.

وبيّن رئيس لجنة العلاقات الخارجية في الحزب "المصري الديمقراطي الاجتماعي" حسين جوهر: "تنسيق بين مصر والسعودية مهم جدًا، ولابد من تفعيل قوة الدفاع العربي المشترك للتنسيق  والتعاون بين الدولتين، خصوصًا في ظل الأزمات التي تواجه عددًا من الدول العربية مثل سورية وليبيا واليمن غيرها".

 واستبعد جوهر الشائعات التي تتردد حول تدهور العلاقات المصرية السعودية، قائلًا: "لن يسمحوا أن تصل إلى هذه المشكلة لأن ذلك يمثل خسارة للدولتين ولابد من تطبيق التعاون بين الدولتين على المستوى الأمني والاقتصادي والاجتماعي".

ولفت الخبير العسكري والقيادي في حزب "حماة الوطن" اللواء محيي نوح، إلى أن التنسيق السعودي المصري ضرورة ملحة، خصوصًا وأن مصر والسعودية أهم الدول التي تتمتع بالاستقرار وسط الأمة العربية، مؤكدًا على أهمية انضمام الإمارات ودول أخرى إلى مثل هذا التحالف وغيرها من الدول العربية المستقرة.

ودعا نوح إلى ضرورة تفعيل القوة العربية الموحدة على أرض الواقع، ومواجهة "داعش" والأخطار التي تواجه المنطقة، مشيرًا إلى ضرورة أن تضع الدول العربية تصورًا موحدًا لمواجهة الأزمات التي تضرب المنطقة، خصوصًا في اليمن و السعودية.

ومن جانبه أفاد عضو مجلس الشعب عن حزب "الوفد" أحمد السجيني، بأن تطور التقارب المصري السعودي ضرورة لمواجهة التحديات الكبيرة التي تواجه الأمة حتى إذا جاءت متأخرة، مضيفًا: "ما لا يدرك كله لا يترك كله ولا يوجد لدينا رفاهية الانتظار أكثر من ذلك، ولابد من التصدي لمؤامرة أهل الشر من خلال قوة وسطية عاقلة مثل مصر والسعودية".

وشدد خبراء اقتصاديون على أن فكرة إنشاء المجلس السعودي المصري، تعد بداية لانطلاقة النهوض العربي للمنطقة، وتضافر الدولة العربية كيد واحدة ضد خطر التطرف الذي يهددها، وقال وزير المالية الأسبق والخبير الاقتصادي الدكتور سمير رضوان، إن مبادرة تدشين المجلس السعودي المصري، جاءت في وقت مناسب للغاية للدولتين وللعالم العربي بصفة عامة، مؤكدًا أن المنطقة العربية في أمس الحاجة إليها.

ونوه رضوان، إلى أنه يتمنى أن يضع المجلس في أولويات عمله عملية استكمال عملية إنشاء القوة العربية المشتركة، حتى تتضافر الدول العربية ضد الخطر التي يهددها وهو خطر التطرف.

ومن جانبه، أكد الخبير الاقتصادي الدكتور صلاح جودة، أن المجلس السعودي المصري يعد خطوة إيجابية ومهمة ليس على المستوى السياسي فقط وإنما على المستوى الاقتصادي أيضًا، موضحًا أن هذا المجلس سيمثل العمود الأساسي للتعاون والنهوض العربي للمنطقة بأكملها.

وأضاف جودة، في تصريحات خاصة، أن التعاون المشترك بين السعودية ومصر، يعد بداية لنهضة العالم العربي ومواجهة أزماته، مؤكدًا أنه أيضًا سيفتح العديد من آفاق الاستثمار للدولتين.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مجلس التنسيق المصري السعودي قوة متينة لحماية الإقليم ودعم الاقتصاد مجلس التنسيق المصري السعودي قوة متينة لحماية الإقليم ودعم الاقتصاد



مجموعة من أجمل موديلات حقائب صغيرة رائجة في العام الجديد

القاهره ـ صوت الامارات
سيطرت موضة الحقائب الصغيرة بشكل كبير على مجموعات شتاء 2021  ضمن لائحة اتجاهات الموضة ، وحافظت على مكانتها حيث برع المصممون في إبتكار تصميمات غير إعتيادية ،بعضها لا يصلح لإطلالة عملية ولكنه كفيل بمواكبة أحدث صرعات الموضة الرائجة في العام الجديد.شاهدي أجمل موديلات حقائب صغيرة من أشهر الماركات العالمية موضة شتاء 2021واتسمت بعض الصيحات بالغرابة حيث فضلت بعض الماركات العنصر الإبداعي على عملية بعض الحقائب لذلك برزت موضة حقائب الرقبة الصغيرة التي ارتدتها العارضات عوضًا عن القلادات والسلاسل، زينت عارضة برادا Prada إطلالتها بتصميم وردي مزود برباط أسود طويل، فيما ظهرت عارضة توم فورد Tom Ford بحقيبة سوداء على شكل غطاء الهاتف المحمول.  ركز المصممون على حقائب الكتف الصغيرة وأبدعوا في تزيينها بتفاصيل زادتها فخامة، السلسال الذهبي زين قطع ...المزيد

GMT 17:34 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

قلعة أسكتلندية متاحة لتبادل السكن لقضاء عطلة ملكية
 صوت الإمارات - قلعة أسكتلندية متاحة لتبادل السكن لقضاء عطلة ملكية

GMT 19:44 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

أفضل ديكور غرف نوم أطفال لعام 2021
 صوت الإمارات - أفضل ديكور غرف نوم أطفال لعام 2021

GMT 13:30 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

يوتيوبر كوري يروي مغامراته بـ "الجلابية" في صعيد مصر
 صوت الإمارات - يوتيوبر كوري يروي مغامراته بـ "الجلابية" في صعيد مصر

GMT 23:30 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

أحدث 4 صيحات بناطيل جينز موضة ربيع 2021
 صوت الإمارات - أحدث 4 صيحات بناطيل جينز موضة ربيع 2021

GMT 18:58 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

منتزهات وحدائق سياحية في البحرين تستحق الزيارة
 صوت الإمارات - منتزهات وحدائق سياحية في البحرين تستحق الزيارة

GMT 18:30 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

ديكورات مطابخ عصرية بالخشب واللون الأبيض تعرف عليها
 صوت الإمارات - ديكورات مطابخ عصرية بالخشب واللون الأبيض تعرف عليها

GMT 17:30 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

غوارديولا يطالب لاعبي سيتي بانتصارات أكثر

GMT 03:53 2020 الثلاثاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

مورينيو ينتقد لاعبي توتنهام بعد التعادل مع وولفرهامبتون

GMT 21:37 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

يوفنتوس الإيطالي يحسم أول صفقة في "الميركاتو الشتوي"

GMT 21:26 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

جوزيه مورينيو ينتقد دفاع توتنهام بعد التعادل السادس

GMT 08:13 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

رأسية كين تقود السبيرز للتقدم 1-0 ضد فولهام في الشوط الأول

GMT 23:55 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

إدين هازارد اللاعب الأكثر رمزية في تاريخ الشياطين الحمر

GMT 07:58 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

ميكيل أويارزابال يتعادل للباسكي ضد برشلونة

GMT 03:53 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

شاهد توهج النصيري

GMT 11:27 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج القوس الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 08:07 2021 الثلاثاء ,05 كانون الثاني / يناير

إنتر ميلان يسحق كروتوني 6-2 ويتصدر الدوري الإيطالي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates