محمد الدايري يؤكد أن قيادة داعش طلبت من المتطرفين الجدد التوجه إلى ليبيا
آخر تحديث 07:43:06 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

لودريان يدعو الأطراف الليبية إلى الاتفاق لتضييق الخناق على التنظيم

محمد الدايري يؤكد أن قيادة "داعش" طلبت من المتطرفين الجدد التوجه إلى ليبيا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - محمد الدايري يؤكد أن قيادة "داعش" طلبت من المتطرفين الجدد التوجه إلى ليبيا

وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان
باريس ـ مارينا منصف

ناشد وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان يوم الأحد، الأطراف الليبية في طرابلس وطبرق، إلى التوصل إلى اتفاق لتشكيل حكومة وطنية بهدف وقف اتساع سيطرة تنظيم "داعش". أتى ذلك في وقت بدأ المبعوث الدولي الجديد إلى ليبيا مارتن كوبلر مهمته بلقاءات مع البرلمان في طبرق، انتقل بعدها إلى طرابلس حيث أجرى محادثات مع أركان المؤتمر الوطني.

وقال لودريان في حديث إلى إذاعة "أوروبا 1"، "ينبغي التوصل إلى اتفاق ليبي بين هذين الطرفين المتحاربين وإلا فإن ذلك سيؤدي إلى انتصار "داعش".

ورأى لودريان أن "الوضع يتطلب تحركًا عاجلًا"، مشيرًا إلى أن "داعش يسيطر على أراض انطلاقًا من سرت ويعمل على النزول نحو حقول النفط".

وأضاف لودريان، "على الليبيين أن يدركوا أن الاستمرار بهذا المنطق (ويعني المواجهة) سيكون انتحاريًا في حين أن لديهم السبل عبر توحيد قواهم للقضاء على داعش وطرده".

واعتبر أن "الحل السياسي يمكن التوصل إليه في حال أدركت كل الأطراف الفاعلة المخاطر" التي يمثلها توسع "داعش"، في حين تتعثر المفاوضات بين الأطراف الليبية بعد أشهر من الوساطة برعاية الأمم المتحدة بسبب المصالح الجهوية.

وتعيش ليبيا حالًا من الفوضى منذ سقوط معمر القذافي في 2011، إذ تتنازع حكومتا السلطة منذ العام الماضي، إحداهما في طرابلس والأخرى في الشرق وتحظى باعتراف دولي.

وفي مقابلة مع "فرانس برس" الثلاثاء الماضي، قال وزير الخارجية الليبي محمد الدايري إن حكومته لديها "معلومات موثوقة مفادها أن قيادة داعش طلبت من المتطرفين الجدد التوجه إلى ليبيا وليس إلى سورية، خصوصًا منذ بدء الضربات الروسية" ضد التنظيم في نهاية أيلول/ سبتمبر الماضي. ورأى الوزير أن عدد مقاتلي تنظيم "داعش" في ليبيا يقدر حاليًا "بين أربعة إلى خمسة آلاف" ويشكل التونسيون والسودانيون واليمنيون القسم الأكبر منهم.

وأعرب لودريان عن قلق كبير للوضع في ليبيا لأن "داعــش تمــركز في ليبيا مســتفيدًا من الانقـسام الداخلي بين طبرق وطرابلــس". وأضاف أنه "لو توحدت قوات طرابلس وطبرق ضــد "داعش" فهو (التنظيم) لن يتمكن من البقاء". ورأى الوزير أن على الليبيين أن يدركوا أنه "إذا اسـتمروا في هذا المنطق فســيكون ذلك انتحارًا في حين أن لديهم القوة إذا توحدوا، لإخراج "داعش" وهذا ضروري وملح".

وقال إن "تونس ومصر جارتا ليبيا وهما حليفتانا، كما أن الجزائر والنيجر والتشاد معنية مباشرة، وعلى هذه الدول أن تنظم مؤتمرًا مع الدعم المطلوب من المؤسسات الدولية والأمم المتحدة، لإتاحة اتفاق بين المجموعتين الليبيتين ومنع "داعش" من التمدد في ليبيا". وأشاد الوزير بالعملية التي نفذتها الولايات المتحدة وأعلنت للمرة الأولى في 14 الشهر الجاري، في قصف أهداف لتنظيم "داعش" في ليبيا والقضاء في غارة على العراقي وسام نجم الزبيدي الملقب بـ "أبو نبيل" زعيم "داعش" في مدينة درنة شرق البلاد وليس زعيم التنظيم في ليبيا، وفق الوزير الليبي.

ووصل كوبلر من طبرق إلى طرابلس الأحد، حيث أجرى محادثات مع رئيس المؤتمر الوطني نوري بوسهمين. وكان المبعوث الدولي عقد مؤتمرًا صحافيًا في طبرق إثر لقائه نوابًا في البرلمان، قال فيه إن زيارته الأولى لليبيا تهدف إلى التأكيد على ثبات الموقف والاستمرارية في عمل الأمم المتحدة.

واعتبر أنه حان الوقت لإبرام الاتفاق، مؤكدًا أنه سوف يستأنف العملية التفاوضية من حيث توقف سلفه برناردينو ليون، مؤكدًا استحالة إعادة فتح الاتفاق أمام تعديلات جديدة.

وحض مجلس النواب في طبرق على التصويت إيجابًا على الاتفاق، ولفت إلى أن الأمم المتحدة لا تفرض اتفاقًا على أحد، وتحترم سيادة ليبيا، ولا تنحاز لطرف.

وكشفت مصادر المؤتمر، عن أن كوبلر أتى ليضع المجلس أمام مسؤولياته وحض الجانبين في طبرق وطرابلس على قبول حكومة الوفاق التي أعلن عنها ليون الشهر الماضي.

وأوضح عضو البرلمان محمد نقرو أن كوبلر يعلم أن نجاح مهمته مرهون بعدم إضاعة الوقت كما حصل مع سلفه، لذا أتت تصريحاته التي تشير إلى أن المجتمع الدولي ينتظر من الليبيين إقرار الحل الدولي في أسرع وقت.
 

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمد الدايري يؤكد أن قيادة داعش طلبت من المتطرفين الجدد التوجه إلى ليبيا محمد الدايري يؤكد أن قيادة داعش طلبت من المتطرفين الجدد التوجه إلى ليبيا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمد الدايري يؤكد أن قيادة داعش طلبت من المتطرفين الجدد التوجه إلى ليبيا محمد الدايري يؤكد أن قيادة داعش طلبت من المتطرفين الجدد التوجه إلى ليبيا



خلال لقائها زوجها هوجو تايلور بعد رحلة فاخرة إلى فنلندا

ماكينتوش تلفت الأنظار بتيشيرت عليه صورة ثعبان

هلسنكي ـ رولا عيسى
التقت ميلي ماكينتوش، 29 عاما، زوجها هوجو تايلور، 32 عاما، في سوهو هاوس الخميس، بعد عودتها من عطلتها الفاخرة في روفانييمي بفنلندا، وارتدت نجمة Made In Chelsea بنطالا من الجلد وتيشيرت مطبوعا عليه صورة ملوّنة لثعبان، أثناء خروجها من أحد النوادي الخاصة ممسكة بيد زوجها، وزيّنت ماكينتوش ملابسها بسترة كلاسيكية سوداء أنيقة مع الكعب العالي مع زوج من الأقراط الفضية الأنيقة. وتزوّجت ماكينتوش في 2018، وارتدى زوجها ملابس غير رسمية من الجينز مع قميص وسترة سوداء، وأمضت ماكينتوش عطلته في فندق Arctic TreeHouse في روفانييمي والذي لا تقل تكلفة الليلة فيه عن 600 جنيه إسترليني، وعادة ما تعرض ماكينتوش صور عطلاتها للمعجبين، إذ حرصت على التباهي بعطلتها الفاخرة إلى فنلندا، حيث عرضت صورة لها وهي تقف أمام إحدى المقصورات مع خلفية ثلجية الإثنين. وشاركت ماكينتوش صورتها عبر "إنستغرام" مرتدية بكيني باللون الأزرق الفاتح من قطعتين مع غطاء أنيق

GMT 07:23 2019 الأربعاء ,13 آذار/ مارس

مبابي الأفضل في شباط خلال تصويت المحترفين

GMT 03:45 2019 الأربعاء ,13 آذار/ مارس

جاتوزو ينجو من الغياب عن ديربي ميلانو
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates