مقرُّ البحث الجنائي في بنغازي يتعرض ليلاً لهجوم مسلح  وستة سجناء اطلقوا في مصراتة
آخر تحديث 11:13:20 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

اجتماع "باريس" يؤيِّد حكومة السرَّاج الجديدة ويدعو لتسهيل انتقالٍ منظم وسلمي للسلطة في ليبيا

مقرُّ البحث الجنائي في "بنغازي" يتعرض ليلاً لهجوم مسلح وستة سجناء اطلقوا في "مصراتة"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مقرُّ البحث الجنائي في "بنغازي" يتعرض ليلاً لهجوم مسلح  وستة سجناء اطلقوا في "مصراتة"

مقرُّ البحث الجنائي في "بنغازي"
طرابلس - فاطمة السعداوي

 هاجم مسلحون من سكان منطقة "بوهديمة" الليلة الماضية، مقر البحث الجنائي في منطقة الحدائق في مدينة "بنغازي" شرق ليبيا. وأعلن مصدر أمني ليبي، أن "المسلحيين جاؤوا إلى المقر بسبب مقتل أحد شباب المنطقة عندما تمت الرماية من قبل عناصر القوة الأمنية المشتركة التي تتكون من كافة الأجهزة الأمنية والعسكرية في مدينة بنغازي."

وأوضح المصدر، أن المُسلحين حطموا سيارتين نوع "تويوتا" كانتا أمام البوابة الرئيسية لمقر البحث الجنائي . وقد طالبهم عقلاء من المنطقة الانسحاب على الفور.

وأعلن قسم البحث الجنائي بنغازي عن "فتح التحقيق مع المجموعة المكلفة بالمنطقة التي حدثت بها الرماية، مؤكدا أن الجميع تحت القانون والمخالف سيعاقب".

 

وفي "مصراتة"، أعلن المجلس البلدي للمدينة، أنه تم إطلاق سراح ستة مساجين من سجن "الكلية الجوية"  اليوم الاثنين بعد اتمامهم مدة عقوبتهم. وينتمي خمسة منهم إلى بلدة "تاورغاء" وسجين واحد من "بني وليد."

وأشار إلى أن إطلاق سراح السجناء صادف زيارة وفد أعيان قبائل ورفلة مصراتة بحضور رئيس مجلس أعيان حكماء ليبيا للمصالحة محمد المبشر للجنة متابعة السجناء.

وأكد وفد الأعيان خلال لقائهم لجنة متابعة السجناء المكلفة من المجلس البلدى مصراتة وأعيان حكماء مصراتة ضرورة الإسراع بإطلاق السجناء الذين لم تثبت في حقهم أى اتهامات في جرائم إبأن ثورة 17 فبراير.

 

وإزاء التطورات الليبية، دعت كل من الولايات المتحدة وفرنسا وايطاليا وبريطانيا والمانيا، عشية اجتماع موسع سيعقده الاتحاد الاوروبي اليوم الاثنين في بروكسل، الحكومة الجديدة لأن تستقر سريعا في طرابلس، متوعدة معارضي المصالحة الليبية بفرض عقوبات سيناقشها الاوروبيون اليوم الاثنين في بروكسل.

ودعا وزير الخارجية الاميركي جون كيري اثر اجتماع عقد الأحد في باريس " كل المؤسسات العامة الليبية الى تسهيل انتقال منظم وسلمي للسلطة، حتى يستطيع القادة الليبيون الجدد ان يحكموا انطلاقا من العاصمة".

أما وزير الخارجية الإيطالي، باولو جينتيلوني، فقد أعلن أن بلاده ستشارك في اقتراح "فرض عقوبات أوروبية على من يعارض حكومة فايز السراج في ليبيا".

 ونقل التلفزيون الحكومي عن جينتيلوني قوله "ستتم في مجلس وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي في بروكسل، اليوم الإثنين، مناقشة عقوبات على المستوى الأوروبي، ضد من يقف في ليبيا، ضد حكومة الوحدة الوطنية المدعومة من قبل الأمم المتحدة، والتي أوكلت رئاستها إلى فايز السراج".

وكان المجلس الرئاسي الليبي المدعوم من الأمم المتحدة، طالب المجتمع الدولي بقطع علاقاته مع أي كيانات في ليبيا، والتعامل فقط مع حكومة الوحدة الوطنية التي أفرزها اتفاق "الصخيرات" في المغرب مطلع العام، معتبرا أنه حصل من مجلس النواب في طبرق على ضوء أخضر لبدء عملها. وكان المجلس أعلن في بيان سابق أنه سيسعى لتولي السلطة على الرغم من استمرار معارضة بعض الأطراف في كل من مجلس النواب المعترف به دوليا، والمؤتمر الوطني العام المنتهي الصلاحية.

وعين المجلس الرئاسي، الذي يتخذ من تونس مقرا له، "حكومة وحدة" يرأسها فايز السراج بناء على اتفاق الصخيرات، ولكن إخفاق برلمان طبرق في منحها الثقة عرقل الاعتراف بمجلس الوزراء المقترح .

ودعا البيان كل المؤسسات السيادية والعامة في ليبيا ورؤساء الهيئات المالية إلى بدء الاتصال على الفور مع حكومة الوفاق الوطني من أجل تسليم السلطة بأسلوب سلمي ومنظم. وقال إن "المجلس دعا أيضا المجتمع الدولي والمنظمات الدولية والإقليمية إلى الكف عن التعامل مع أي سلطة تنفيذية لا تتبع حكومة الوفاق الوطني".

يذكر أنَّ وفوداً عن المؤتمر الوطني العام في طرابلس، ومجلس النواب المنعقد في طبرق شرقي البلاد، والنواب المقاطعين لجلسات الأخير، إضافة إلى وفد عن المستقلين، قد أيدوا وبحضور سفراء ومبعوثي دول عربية وأجنبية في 17 ديسمبر/ كانون الأول الماضي في مدينة الصخيرات المغربية، اتفاقا يقضي بتشكيل حكومة وحدة وطنية برئاسة، فايز السراج.

 

ورغم مرور أكثر من شهر على إعلانها، فشلت التشكيلة الحكومية التي تقدم بها المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، في نيل الثقة من مجلس النواب المنعقد في طبرق حتى اليوم، بسبب إخفاقه في عقد جلسة جراء خلاف بين نواب معارضين للحكومة وآخرين داعمين لها.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقرُّ البحث الجنائي في بنغازي يتعرض ليلاً لهجوم مسلح  وستة سجناء اطلقوا في مصراتة مقرُّ البحث الجنائي في بنغازي يتعرض ليلاً لهجوم مسلح  وستة سجناء اطلقوا في مصراتة



GMT 18:33 2022 السبت ,28 أيار / مايو

دبي الوجهة الشاطئية الأفضل في العالم
 صوت الإمارات - دبي الوجهة الشاطئية الأفضل في العالم
 صوت الإمارات - فلورنسا أجمل وجهة سياحية إيطالية في صيف 2022

GMT 09:01 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 11:59 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 21:01 2017 الأحد ,01 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار السجائر في الإمارات بعد تطبيق الضريبة الانتقائية

GMT 21:45 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 08:53 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 19:17 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الأسد السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 06:45 2013 السبت ,07 أيلول / سبتمبر

عارضة أزياء ملابس داخلية لا تجد عملاً

GMT 12:29 2012 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

تجار بورسعيد يدعون إلى عصيان مدني احتجاجًا على تجاهل مشاكلهم

GMT 07:27 2017 الأحد ,22 كانون الثاني / يناير

حاكم الشارقة يشهد حفل زفاف خالد بن فيصل القاسمي

GMT 11:01 2013 الأربعاء ,09 كانون الثاني / يناير

ركوب الخيل لعلاج إدمان المراهقين للإنترنت

GMT 11:28 2020 السبت ,26 كانون الأول / ديسمبر

"أجمل شتاء في العالم" دعوة مفتوحة لتعزيز روابط الأسرة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates