قوات دِرع الجزيرة الخليجية تؤكد استعدادها لأيّة ردود فعل مُحتملة من داعش
آخر تحديث 05:44:29 بتوقيت أبوظبي

من بينها المملكة السعودية وقطر والبحرين والإمارات والأردن

قوات دِرع الجزيرة الخليجية تؤكد استعدادها لأيّة ردود فعل مُحتملة من "داعش"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - قوات دِرع الجزيرة الخليجية تؤكد استعدادها لأيّة ردود فعل مُحتملة من "داعش"

تنظيم "داعش" المتطرف في سورية
الرياض - سعيد الغامدي

شاركت خمس دول عربية، هي المملكة العربية السعودية وقطر والبحرين والإمارات والأردن، في الغارات الجوية التي استهدفت تنظيم "داعش" المتطرف في سورية، ضمن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية للقضاء على التطرف والذي يضمّ قرابة 40 دولة.

وصرّح مصدر مسؤول بأنَّ القوات الجوية الملكية السعودية شاركت في عمليات عسكرية في سورية ضد تنظيم "داعش"، ولدعم المعارضة السورية المعتدلة ضمن تحالف دولي للقضاء على التطرف، الذي يعتبر داءً مميتًا، ولدعم الشعب السوري الشقيق لاستعادة الأمن والوحدة والتطور لهذا البلد المنكوب.

وكشف مصدر عسكري خليجي لـ"الشرق الأوسط"، أنَّ الغارات الخليجية التي شهدت مشاركة عدد من قوات سلاح الجو الخليجي إلى جانب قوات التحالف بقيادة أميركا، كانت مدروسة وبتنسيق مع غرف عمليات عسكرية مشتركة، مشيرًا إلى أنَّ قوات درع الجزيرة الخليجية لن تتحرك إلى شمال السعودية مواكبةً مع ردود فعل محتملة من تنظيم "داعش".

وأفاد المصدر، الذي رفض الكشف عن هويته، أنَّ القوات السعودية المتركزة في عرعر ورفحاء "شمال البلاد" لديها القدرة الكافية على التصدي إلى أي اعتداء، وأضاف: "السعودية لم تطلب أي دعم ومؤازرة إقليمية أو دولية لمواجهة أي خطر يُهدد أراضيها".

كما أكدت الإمارات مشاركتها في الضربات الجوية، وقال بيان لوزارة الخارجية،  الاثنين الماضي، إنَّ "القوات الجوية لدولة الإمارات العربية المتحدة شنّت أولى ضرباتها ضد أهداف "داعش"، والعملية جرت بالتنسيق مع القوات المشاركة في الجهود الدولية ضد (داعش)».

وفي وقت سابق، أشار بيان رسمي نشرته وكالة الأنباء الرسمية البحرينية، إلى إنَّ "تشكيلات من سلاح الجو الملكي البحريني وبالاشتراك مع القوات الجوية الشقيقة في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والقوات الحليفة والصديقة قد ضربت في الساعات الأولى من أمس، الثلاثاء، ودمّرت عددًا من المواقع والأهداف المنتخبة للجماعات والتنظيمات المتطرفة ضمن الجهد الدولي المتعلق بحماية الأمن الإقليمي والسلام الدولي".

من جهته، أعلن الأردن مشاركة تشكيلات من طائرات سلاح الجو في قصف وتدمير أهداف مُنتخبة لتنظيم "داعش" داخل سورية، وأنه سيستمر في تنفيذ تلك العمليات ردًا على محاولات "التطرف" التسلل إلى المملكة.

وأضاف وزير الدولة لشؤون الإعلام والناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية، محمد المومني،  لـ"الشرق الأوسط"، إنَّ "الأردن وعددًا من الدول العربية الشقيقة جزء من العملية التي تستهدف مواقع تنظيم "داعش" وضرورة الضغط على هذا التنظيم حفاظًا على أمن واستقرار الأردن، والعمليات الجوية ستستمر لقصف مواقع "داعش" داخل الحدود السورية، والأردن جزء من التحالف ضد "داعش".

واستكمل المومني: "إنَّ الهجوم من قِبل التنظيمات المتطرفة على حدودنا كان مستمرًا ومنذ فترة، وكانت هناك ضرورة مُلحة لكي نستبق التطرف ونقضي عليه في معاقله، وهدف الضربات الجوية القضاء على التطرف في عقر داره بعد استمراره بمحاولة خرق حدود المملكة وعدم قدرة الدول المجاورة على وقف محاولات هذه التنظيمات لخرق الحدود"، في إشارة إلى محاولات تسلل إلى المملكة تقع بين الحين والآخر عبر الحدود السورية والعراقية.

وأعاد المومني التأكيد على أنَّ "الأردن لن يألو جهدًا في سبيل مطاردة التطرف والقضاء عليه تحصينًا لأمنه واستقراره".

وردًا على سؤال بشأن إبلاغ السلطات السورية بتلك الهجمات، ذكر المومني لـ"الشرق الأوسط" إنَّ "الأردن جزء من تحالف دولي، وإنَّ قيادة التحالف لها اتصالات مباشرة وغير مباشرة مع الدولة السورية".

وأشار إلى أنَّ مهام الأردن غير محصورة بالضربات الجوية، وأنَّ أيّة عمليات مستقبلية سيُعلن عنها في حينها.

وأعلنت القوات المسلحة الأردنية أنَّ تشكيلات من طائرات سلاحها الجوي دمّرت، "في الساعات الأولى من فجر الثلاثاء، عددًا من الأهداف لبعض الجماعات المتطرفة في عدد من المواقع على الحدود الشمالية والشرقية التي تتخذها كمركز انطلاق لعملياتها تجاه الأراضي الأردنية".

 وأفاد مصدر مسؤول في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية: "في الساعات الأولى من فجر أمس الثلاثاء، دمّرت تشكيلات من طائرات سلاح الجو الملكي الأردني عددّا من الأهداف المنتخبة والتي تعود لبعض الجماعات المتطرفة التي دأبت على إرسال بعض عناصرها المتطرفة لتنفيذ أعمال تخريبية داخل المملكة الأردنية الهاشمية، وعادت جميع الطائرات إلى قواعدها سالمة".

وأضاف أنه "على الرغم من التحذيرات المتكررة والإجراءات الحاسمة التي اتخذتها القوات المسلحة على الحدود الشمالية والشرقية في مواجهة عمليات التسلل وإطلاق النار تجاه المواقع العسكرية، والتزام القوات المسلحة بمبدأ حماية الحدود، على أمل أنَّ يقوم الطرف الآخر بضبط حدوده والسيطرة عليها، فإنه وللأسف ازدادت محاولات خرق الحدود وبشكل كبير خلال الشهرين الماضيين، مما اضطر القوات المسلحة إلى توجيه ضربة جوية لعددٍ من المواقع التي تتخذها بعض الجماعات المتطرفة مركز انطلاق لعملياتها تجاه الأراضي الأردنية".

وشددّ المصدر على أنَّ "القوات الأردنية لن تتردد، إذا تكررت مثل هذه المحاولات، في توجيه رسالة حاسمة لتلك الجماعات في أوكارها بأنَّ أمن الحدود وسلامة المواطنين الأردنيين لن يكونا محل مساومة وتهاون".

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قوات دِرع الجزيرة الخليجية تؤكد استعدادها لأيّة ردود فعل مُحتملة من داعش قوات دِرع الجزيرة الخليجية تؤكد استعدادها لأيّة ردود فعل مُحتملة من داعش



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قوات دِرع الجزيرة الخليجية تؤكد استعدادها لأيّة ردود فعل مُحتملة من داعش قوات دِرع الجزيرة الخليجية تؤكد استعدادها لأيّة ردود فعل مُحتملة من داعش



خلال مشاركتها في أسبوع لندن للموضة

ويني هارلو تجذب الأنظار بثوب أخضر أنيق

لندن ـ ماريا طبراني
واصلت عارضة الأزياء الشهيرة ويني هارلو، ظهورها المميز خلال أسبوع لندن للموضة، وتألقت بإطلالة مذهلة في عرض ناتاشا زينكو. وكانت هذه الفتاة تجذب الانتباه بتنوع اختياراتها في الأزياء، فارتدت ثوبًا أخضر نيون مذهل طويل مطبوع عليه كلمات 'Fu' و 'Fufu' وما جعله أكثر غريب الأطوار كانت أحذية الفخذ العالية بنفس اللون فضلًا عن  قلادة  علامة الدولار الكبيرة. وتبرهن هارلو على أنها واحدة من أكثر النماذج طلبًا خلال الدورة الحالية لأسابيع الموضة Fashion Weeks ، بعد أن سارت أيضاً على مدرجات عروض أزياء Adidas ، House of Holland و Julien MacDonald ، بالإضافة إلى Natasha Zinko ، في لندن وحدها. بعد أن بدأت مسيرتها المهنية كمتسابقة في برنامج Next Top الأميركي في عام 2014 ، ستنتقل العارضة الكندية ، 24 عامًا ، إلى عرض فيكتوريا سيكريت للأزياء في نوفمبر/تشرين الثاني. وأُصيبت هارلو بمرض جلدي نادر الحدوث وغير قابل للشفاء

GMT 17:13 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

تمتعي بإطلالة ساحرة من دار الأزياء الشهيرة "بربري"
 صوت الإمارات - تمتعي بإطلالة ساحرة من دار الأزياء الشهيرة "بربري"

GMT 15:05 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

تشيلي تمثل أفضل الأماكن لقضاء الإجازات المميزة
 صوت الإمارات - تشيلي تمثل أفضل الأماكن لقضاء الإجازات المميزة

GMT 16:10 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

الرئيس الأميركي أخطأ في تقدير قوة الصين الاقتصادية
 صوت الإمارات - الرئيس الأميركي أخطأ في تقدير قوة الصين الاقتصادية

GMT 18:48 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

"Moncler" تضم مصمم مشهور إلى فريقها لتصميم معطف الأحلام
 صوت الإمارات - "Moncler" تضم مصمم مشهور إلى فريقها لتصميم معطف الأحلام

GMT 19:11 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

" La Reserva Club " شاطىء خاص في إسبانيا
 صوت الإمارات - " La Reserva Club " شاطىء خاص في إسبانيا

GMT 11:34 2017 الأحد ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

ميرتينز يقرّ بأنّه لا يريد أن يكون مثل ميسي أو رونالدو

GMT 12:35 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

اختيار رونالدو كأفضل لاعب في دوري أبطال أوروبا

GMT 22:23 2017 الأربعاء ,25 تشرين الأول / أكتوبر

مجد حمدان تبتكر طريقة لتزيين الكتب المدرسية لجذب التلاميذ

GMT 21:03 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ما زاد عن حده انقلب ضده

GMT 10:45 2017 الأحد ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب مالاغا يعلن أن مهمة التحكيم ليست سهلة أبدًا

GMT 05:19 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

ستوك سيتي يفقد حارسه جاك باتلاند لمدة 6 أسابيع

GMT 07:20 2018 الجمعة ,06 تموز / يوليو

كوفاتش يكشف عن استراتيجيته مع بايرن ميونخ

GMT 19:24 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

حوار طويل مع صدام حسين يكشف عنه كتاب "أحوال العراق"

GMT 09:49 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

"فلاي دبي" تدشن رحلاتها إلى مطار شيريميتيفو في موسكو

GMT 10:43 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

هذا الطبق سريع التحضير ويساعد في خفض الوزن الزائد

GMT 01:15 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

العامري يكشف أنّ معرض الشارقة للكتاب يسمو بالإبداع العربي
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates