مهاجرون يحملون أدوية وشهادات جامعية خلال رحلاتهم إلى أوروبا
آخر تحديث 02:40:50 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
الكويت ترسل مساعدات طبية عاجلة إلى لبنان لمواجهة آثار الانفجار الضخم الشيخ محمد بن زايد نقف مع الشعب اللبناني الشقيق في هذه الظروف الصعبة ونؤكد تضامننا معه المرصد الزلزلي الأردني يعلن أن تفجير لبنان يعادل هزة أرضية بقوة 4.5 درجة وزير الصحة اللبناني يعلن مقتل أكثر من 30 شخصا وإصابة أكثر من 3000 في انفجار مرفأ بيروت الخارجية والأزهر في مصر يعبران عن مواساتهما للبنان رئيس المجلس الأوروبي يعلن جاهزون لتوفير المساعدة والدعم إلى لبنان وزير الصحة اللبناني يطلب نقل الجرحى إلى المستشفيات المحيطة ببيروت بعد امتلاء مستشفيات العاصمة المركز الأوروبي المتوسطي للزلازل يؤكد أن انفجار بيروت شعر به سكان قبرص الواقعة على بعد 240 كيلو مترا الناطق باسم الرئاسة التركية يعلن جاهزون لتقديم جميع أنواع المساعدات للبنان في أعقاب انفجار بيروت انقطاع الكهرباء وتحطم اعمدة الانارة يصعب عمل الفرق الطبية والدفاع المدني في مكان الانفجار في المرفأ
أخر الأخبار

أمتعة قليلة تضمّ الخيام ومستلزمات النظافة الشخصية

مهاجرون يحملون أدوية وشهادات جامعية خلال رحلاتهم إلى أوروبا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مهاجرون يحملون أدوية وشهادات جامعية خلال رحلاتهم إلى أوروبا

هربًا من الحرب والفقر والاضطهاد
واشنطن - رولا عيسى

اتجه عشرات الآلاف من المهاجرين إلى أوروبا هربًا من الحرب والفقر والاضطهاد، وحتى يتمكنوا من مواصلة الرحلة و السير على الأقدام واستقلال القوارب والحافلات وكذلك التخييم في أجواء من البرد القارس، تبيّنوا ضرورة ألا تكون الحقائب التي يحملونها ثقيلة الوزن، وقرر بعضهم التركيز على اصطحاب أدوية مسكنة للألم ومسحوق للقدم فضلاً عن الإسعافات الأولية ومستلزمات النظافة الشخصية.

 

ومن بين المتعلقات التي جرى العثور عليها داخل هذه الحقائب، صور العائلة والشهادات الجامعية ومسحوق القدم و هواتف ذكية. لكن البعض كان في حوزته عدد من الهواتف الذكية والبطاريات الإضافية، فضلاً عن شريحة اتصالات تابعة لكل بلد يمرون عليها، على أنهم لا يستخدمون نظام الملاحة عبر الأقمار الصناعية حتى يصعب على الشرطة العثور عليهم.

ويحمل الرجال عادة الخيام إلى جانب حقائب من أجل النوم، وتحمل النساء الأطفال. وعلى الرغم من أن بعضهم ترك المتعلقات الشخصية مع أقاربه أملاً في استرجاعها في وقت لاحق، إلا أن البعض منهم اصطحب هذه المتعلقات في رفقته خلال رحلته. إذ كانت وفاء بوكاي البالغة من العمر 25 عاماً والتي تأمل في عبور الحدود رفقة شقيقها، تحمل صورًا شخصية قدديمة لها ترتبط بماضيها في دمشق التي دمرت وأصبحت غير آمنة بحسب ما تقول. وأوضحت أنها تركت كل شئ تقريباً يخصها مع عائلتها ولكنها فضلت اصطحاب هذه الصور من أجل الحفاظ على إحياء الذكريات.

وبيّن مهاجر يدعى محمد آل عبد الله، يبلغ من العمر 36 عامًا، أنه لن يذهب إلى أي مكان من دون القرآن الكريم. وقضى المقيم في بغداد سابقاً مع ابنه بشار البالغ من العمر 17 عاماً، ثلاثة أسابيع حتى يتمكن من الوصول إلى حدود المجر عبر تركيا واليونان. أما مصمم رسومات الحاسب مقداد مرعي البالغ من العمر 25 عاماً وهو مواطن من دمشق، أمضى ثلاثة أسابيع في رحلته من مخيم اللاجئين في تركيـا حتى حدود المجر أملاً في الوصول إلى ألمانيا.

ويعتقد مقداد أن ألمانيا لا تعد فقط أقوى اقتصاد في العالم، لكن المصاعب الصحية التي يواجهها قد يجد لها الحل هناك. وفي حقيبته الصغيرة على غير العادة، يحمل تشكيلة من الأدوية والمسكنات وكذلك دعامة للعنق إذ يعاني من آلام مزمنة في الظهر بما في ذلك انزلاق غضروفي نتيجة الجلوس لساعات طويلة على المكتب أثناء الدراسة في مصر وزاد على ذلك الفترة التي كان يعمل خلالها في تركيـا في وظيفة لا تدر عليه المال الكافي للإنفاق على علاج مرضه.

 

ويأمل حسين الشملي الطالب الجامعي الذي درس الهندسة المدنية لثلاث سنوات والبالغ من العمر 20 عاماً وهو من مدينة إدلب، الواقعة شمال سورية، في أن يكون ما يحمله بمثابة مفتاح لمستقبله حينما يصل إلى ألمانيـا، حيث يوجد في حوزته الشهادات التي حصل عليها بما فيها شهادة المستوى الثاني في مادة العلوم.

 أما الكردي بيهات ياسين الذي يبلغ من العمر 45 عاماً وعاش في سورية والعراق راعياً للأغنام أوضح أنه كان محظوظاً عندما تمكن من الهروب من تهديد "داعش" في الوقت الذي يرجح فيه بأن الكثير من معارفه قتلوا على يد التنظيم المتشدد. وعلى خلاف باقي المهاجرين احتفظ ياسين بالهاتف الذكي من أجل الاطمئنان دوماً على أسرته.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مهاجرون يحملون أدوية وشهادات جامعية خلال رحلاتهم إلى أوروبا مهاجرون يحملون أدوية وشهادات جامعية خلال رحلاتهم إلى أوروبا



تعرف تمامًا ما الذي يُلائم قوامها وأسلوبها في الموضة

أفكار لتنسيق الأزياء بتصاميم أنثوية مستوحاة من ياسمين صبري

القاهرة - صوت الإمارات
أفكار تنسيق الأزياء بتصاميم أنثوية لعيد الأضحى جمعناها لك من إطلالات ياسمين صبري التي أصبحت تعتبر اليوم واحدة من أكثر النجمات أناقة والتي نشاهدها في كل مناسبة تختار تنسيقات مميزة تتسم بالأسلوب الأنثوي الجذاب مع لمسات من العصرية. تنسيق ازياء بتصاميم أنثوية لعيد الأضحى بأسلوب ياسمين صبري: تتسم إطلالات ياسمين صبري دائمًا بالجاذبية والأنوثة المطلقة، حيث أنها تعرف تماماً مالذي يلائم قوامها وأسلوبها في الموضة وتختار على هذا الأساس، ولهذا فإننا غالباً ما نراها في الفساتين الميدي التي تناسبها كثيراً بقصاتها الضيقة أو القصات الكلوش مثل الفستان الذي اختارته مؤخراً من دولتشي أند غابانا Dolce‪&Gabbana المصنوع من طبقات من الكشكش المعرق بالورود الربيعية الملونة، وكذلك تتألق كثيراً في الفساتين الماكسي التي تختار منها التصاميم الناعمة...المزيد
 صوت الإمارات - نصائح وحيل بسيطة لجعل ملابسك تبدو باهظة الثمن

GMT 09:13 2020 الأربعاء ,29 تموز / يوليو

نصائح لاغتنام يوم عرفة

GMT 12:23 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء هادئة خلال هذا الشهر

GMT 14:42 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف لقاءً مهماً أو معاودة لقاء يترك أثراً لديك

GMT 02:01 2020 الخميس ,30 تموز / يوليو

أدعية يوم عرفة مكتوبة لغير الحاج

GMT 11:25 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 21:01 2016 الجمعة ,07 تشرين الأول / أكتوبر

15 عطر نسائي لا يُقاومها الرجل ليذوب بين ذراعي المرأة

GMT 07:48 2015 السبت ,12 كانون الأول / ديسمبر

3 بريطانيات يهربن إلى سورية ليتزوجن مجاهدين

GMT 16:45 2019 الخميس ,04 إبريل / نيسان

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر أيار/مايو 2018:

GMT 07:44 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

مسلسل "الأزقة الخلفية" يتصدر المركز الأول في تركيا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates