البنتاغون يؤكد أن واشنطن لا تريد حربًا مع إيران لكنها تستعد للدفاع عن مصالحها في الشرق الأوسط
آخر تحديث 15:30:47 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

وسط مساع فرنسية وألمانية لخفض التوتر في منطقة

"البنتاغون" يؤكد أن واشنطن لا تريد حربًا مع إيران لكنها تستعد للدفاع عن مصالحها في الشرق الأوسط

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "البنتاغون" يؤكد أن واشنطن لا تريد حربًا مع إيران لكنها تستعد للدفاع عن مصالحها في الشرق الأوسط

وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون
واشنطن ـ يوسف مكي

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" الخميس، أن عملية نشر ألف جندي أميركي في الشرق الأوسط تشمل كتيبة صواريخ باتريوت وطائرات مسيرة وطائرات استطلاع.

وقالت متحدثة باسم البنتاغون، "إنه لا يسعى إلى الحرب مع إيران لكنه مستعد للدفاع عن القوات والمصالح الأميركية في المنطقة".

أهداف ردعية

وجاء ذلك بعدما قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، "إن هدف إرسال 1000 جندي إضافي إلى الشرق الأوسط "ردعي"، وإن الرئيس دونالد ترمب لا يريد حربًا مع إيران، لكن الإدارة ستواصل حملة الضغط عليها، مضيفًا، "إننا سنستمر في العمل لإقناع إيران أننا جادون، ومستعدون لردعها عن أي نشاطات عدوانية جديدة".

وقال بومبيو في زيارة غير معتادة لوزير للخارجية إلى مقر القيادة الوسطى، وهي جزء من وزارة الدفاع، في تامبا في فلوريدا، "إن هدف الزيارة، هي التنسيق بين الوزارات، حيث يريد أن أن نكون على استعداد للرد إذا قامت إيران باتخاذ قرارات سيئة أو إذا قاموا بملاحقة الأميركيين أو المصالح الأميركية أو مواصلة برنامج الأسلحة النووية".

أعلنت واشنطن الإثنين أنها ستنشر نحو ألف جندي إضافي في الشرق الأوسط، متعللة بمخاوف من تهديد إيراني.

تقليص تمويل إيران إلى حزب الله وحماس

وأكد المبعوث الأميركي إلى إيران براين هوك، أن العقوبات الأميركية على طهران أضعفت تمويلها لحزب الله وحماس، وذكر هوك أن إدارة دونالد ترمب نفذت عقوبات قصوى ضد إيران للحيلولة دون حيازتها للسلاح النووي، وإعادة طهران إلى طاولة المفاوضات والتوصل إلى اتفاق نووي جديد.

وأشار هوك في شهادة أمام لجنة في مجلس النواب "الكونغرس" الأميركي، الذي عقد جلسة استماع إليه الأربعاء، إلى أن إيران تواصل دعمها للميليشيات الإرهابية وتطوير الصواريخ الباليستية رغم العقوبات الأميركية.

واتهم هوك، إيران بزيادة معاناة الشعب اليمني عبر دعم الحوثيين. وقال إن طهران دعمت النظام السوري في دمشق. كما ذكر أن إيران استخدمت حزب الله في لبنان لتقويض الاستقرار، في إشارة إلى تورطها في سياسات خبيثة لتقويض الاستقرار في المنطقة.

وأوضح هوك أن العقوبات الأميركية على إيران أضعفت تمويل طهران لحزب الله وحماس، وجعلت فاتورة سياساتها الخارجية باهظة التكاليف.

ودعا المبعوث الأميركي، طهران إلى مواجهة الدبلوماسية بالدبلوماسية وليس بالإرهاب.

وأكد أعضاء في الكونغرس خلال الجلسة، أن اقتصاد إيران انهار تحت تأثير العقوبات وتراجع بنسبة 6%، وأشاروا إلى أن إيران قلصت دفاعاتها في سورية بنسبة الثلث، وحتى مقاتلو حزب الله لم يحصلوا على مرتباتهم.

 

 

وساطة فرنسية

 

وذكر مسؤول في الرئاسة الفرنسية أن أكبر مستشار دبلوماسي للرئيس إيمانويل ماكرون توجَّه إلى إيران الأربعاء، في إطار الجهود الأوروبية الرامية إلى خفض التوتر في منطقة الشرق الأوسط.

وأكد المسؤول، معلومات من مصدرين دبلوماسيين بأن "المستشار الدبلوماسي توجه بالفعل إلى إيران يوم 19 يونيو/ حزيران؛ لإجراء محادثات رفيعة المستوى بهدف الإسهام في جهود خفض التوتر في المنطقة".

وسبق أن عمل الدبلوماسي إيمانويل بون انطلاقا من إيران وهو خبير في شؤون الشرق الأوسط.

 

مساع ألمانية فرنسية لخفض التوتر

وقال وزيرا الخارجية الفرنسي والألماني، "إن بلديهما سيعززان جهود خفض التوترات المتعلقة بإيران لكن الوقت ينفد، وليس من الممكن استبعاد مخاطر اندلاع حرب.

وقال وزير خارجية فرنسا جان إيف لو دريان في تصريح إلى الصحافيين بعد اجتماع للحكومة في باريس "نريد أن نوحد جهودنا لتبدأ عملية لوقف التصعيد".

وأضاف "لا يزال هناك وقت ونأمل أن يبدي جميع اللاعبين المزيد من الهدوء.. لا يزال هناك وقت لكنه وقت قليل فحسب".

وأيد وزير الخارجية الألماني هايكو ماس تصريحات نظيره الفرنسي قائلا "مخاطر اندلاع حرب في منطقة الخليج غير مستبعدة".

وقال ماس خلال زيارته إلى طهران، مطلع الأسبوع الماضي، "إن الوضع في الشرق الأوسط متوتر للغاية وخطير بشكل استثنائي"، لافتًا إلى أن تفاقم التوترات الحالية قد يؤدي إلى تصعيد عسكري.

وشدد وزير الخارجية الألماني في مؤتمر صحافي مع نظيره الإيراني، محمد جواد ظريف، على مواصلة "الحوار الصريح مع إيران"، وقال ماس، "نريد الوفاء بالتزاماتنا مع إيران لكننا لا نستطيع صنع المعجزات".

وأعلن وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، أن إيران ستتعاون مع الدول الأوروبية الموقعة على الاتفاق النووي لعام 2015 لإنقاذه، وقال "إن بلاده أجرت محادثات "صريحة وجادة" مع ألمانيا بشأن إنقاذ الاتفاق النووي الموقع في 2015 مع قوى عالمية".

قد يهمك ايضا:

أميركا تُخطط لإنشاء "قيادة عسكرية" في الفضاء استعدادًا لصراع القوى الدولية

واشنطن تُرسل سُفُناً حربية الى المنطقة لسحب قواتِها من الأراضي السورية

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البنتاغون يؤكد أن واشنطن لا تريد حربًا مع إيران لكنها تستعد للدفاع عن مصالحها في الشرق الأوسط البنتاغون يؤكد أن واشنطن لا تريد حربًا مع إيران لكنها تستعد للدفاع عن مصالحها في الشرق الأوسط



بدأت مهامها رسميًا كوجهٍ إعلانيٍ جديد لها

أريانا غراندي تتألَّق في حملتها الأولى مع "جيفنشي"

باريس - صوت الامارات
بدأت المغنيّة العالمية أريانا غراندي، مهامها رسميًا كوجهٍ إعلانيٍ جديد للعلامة التجارية الفرنسية "جيفنشي"؛ إذ أُطلقت الحملة الأولى لها مساء أمس، بعد أيامٍ من نشر غراندي إعلانًا تشويقيًا يخصُ الحملة، عبر حسابها الخاص على إنستغرام. ونشرت غراندي، عددًا من الصور، من توقيع مصور الموضة البريطاني الشهير، كريج ماكدان، استطاع من خلالها ماكدان، الحفاظ على تقاليد الدار في التقاط الصور، وهي الطريقة التي يفضلها أيضًا مؤسس الدار" هوبير دي جيفنشي". وارتدت غراندي في الحملة التي تحمل اسم "Arivenchy"، عددًا من القطع، كانت جميعها من مجموعة خريف وشتاء 2019 الخاصة بالدار، أبرزها، فستان مطوي منقوش بالأزهار، وسترةٌ خضراء، وحقيبةٌ جلدية باللون البنّي من ستايل الـ "Vintage" ذات حزامٍ جلديٍ عريض، وإطلالةٌ مسائيةٌ رائعة، فيما اعتمدت ت...المزيد
 صوت الإمارات - خمسة نصائح مهمة في ديكورات غرف نوم المواليد الجدد

GMT 15:28 2019 الأربعاء ,03 تموز / يوليو

البرازيل تتأهل إلى نهائي "كوبا أميركا 2019"

GMT 20:50 2019 الجمعة ,21 حزيران / يونيو

مايك فان ينضم لفريق برشلونة "مجانًا"

GMT 07:28 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

نادٍ إسباني يقترب من خطف "كريستيانو رونالدو الجديد"

GMT 18:23 2019 الجمعة ,17 أيار / مايو

قميص بايرن ميونيخ يكشف مصير خاميس رودريغيز

GMT 04:25 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

أمير قطر يهنئ إيطاليا لفوزها باستضافة أولمبياد 2026
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates