الجيش العراقي يقتل 16 من عناصر داعش في الأنبار وينشر قَنَّاصة في الرَّمادي
آخر تحديث 00:05:32 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

اكتشفَ 3 ممرات سريَّة في ديالي ومقتل وإصابة 23 بانفجار في بعقوبة

الجيش العراقي يقتل 16 من عناصر "داعش" في الأنبار وينشر قَنَّاصة في الرَّمادي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الجيش العراقي يقتل 16 من عناصر "داعش" في الأنبار وينشر قَنَّاصة في الرَّمادي

الجيش العراقي يقتل 16 من عناصر "داعش" في الأنبار
بغداد ـ نجلاء الطائي

أكَّدت قيادة عمليات الأنبار، السبت، أن "تنظيم "داعش" الإرهابي، لم يسيطر، ولم يقترب حتى من المجمع الحكومي، وسط الرمادي"، مشيرًا إلى أنه "فقد التوازن، ويحاول الهرب إلى الصحراء والمناطق الريفية". وفي السياق ذاته، أعلنت قيادة الشرطة، عن "إعادة السيطرة على مراكز الشرطة في مدينة الرمادي، وفتحها من جديد ، بينما قُتل ضابط واثنان من حمايته، واستهدف منزل رجل دين بقصف مدفعي، واندلاع اشتباكات بين القوات الأمنية ومُسلَّحين في مناطق متفرقة من مدينة الرمادي، كما قتل 16 من عناصر تنظيم "داعش" في اشتباك مُسلَّح مع قوة أمنية مشتركة، جنوب الرمادي، بينما تمكن طيران الجيش من قصف شاحنة مُفخَّخة، وسقط 21 شخصًا بين قتيل وجريح بينهم أطفال بانفجار سيارة مُفخَّخة في الأطراف الشمالية الشرقية لمدينة بعقوبة، كما تم اكتشاف 3 ممرات سرية لتنظيم "داعش"، في منطقة تلال حمرين، شمال شرقي بعقوبة".
وأكَّد الفريق الركن، رشيد فليح، في حديث صحافي، أن تنظيم "داعش" لم يقترب من المجمع الحكومي، وسط الرمادي، والمعارك جعلته يفقد التوازن، ويحاول الهرب إلى الصحراء، والمناطق الريفية"، مضيفًا أن "قوات الجيش، وسوات، والمروحيات القتالية، وقوات الشرطة، وبدعم من العشائر، تمكَّنت من قطع إمدادات تنظيم "داعش"، الذي انحصر وجوده في جزء من منطقة "البوعلي الجاسم"، شمال الرمادي، ومحيط الحوز، وشارع واحد، في حي الملعب، ويجري التعامل مع أوكارهم، وتدمير مراكز تواجد المطلوبين".
وتابع فليح، أن "القوات الأمنية تعمل على حماية العوائل الأنبارية، دون التسرع في الاشتباك أو الاقتحام، لحين التأكد من خلوا المنطقة من الأبرياء"، مُؤكِّدًا أن "ملف الفلوجة لم يحسم بعد، والأيام القليلة المقبلة، ستشهد تحركًا ضمن توجيهات القيادات العليا في الجيش والشرطة، وننتظر التعليمات والعمل بموجبها بالتعاون مع أبناء العشائر".
وأعلن قائد شرطة الأنبار، اللواء الركن، إسماعيل المحلاوي، عن "إعادة السيطرة على مراكز الشرطة في مدينة الرمادي، من تنظيم "داعش"، وفتحها من جديد"، مؤكدًا أن "مُسلَّحي التنظيم لا يستطيعون مواجهتنا لضعفهم وانكسارهم، ويسيطرون على مناطق بسيطة، وملف الفلوجة سيحسم قريبًا".
وفي الأنبار أيضًا، أكَّد مصدر أمني في الشرطة، أن "ضابطًا واثنين من حمايته قتلوا، بينما استهدف منزل رجل الدين عبدالعليم السعدي، بقصف مدفعي، واندلاع اشتباكات بين القوات الأمنية، ومُسلَّحين في مناطق متفرقة من مدينة الرمادي".
وأضاف المصدر، أن "قذيفة "هاون" سقطت على منزل رئيس الوقف السني السابق في المحافظة، عبدالعليم السعدي، في شارع 17، وسط الرمادي، مما خلف أضرارًا مادية في المنزل، دون أية إصابات بشرية".
وكان السعدي قُتل على أيدي مُسلَّحين مجهولين في تموز/يوليو من العام 2010، أمام منزله، وسط مدينة الرمادي.
وأضاف المصدر، أن "اشتباكات عنيفة اندلعت بين مُسلَّحين وقوات الجيش في منطقة الحوز، وحي الأندلس، وشارع المستودع، وسط الرمادي، ومنطقه "البوشهاب"، التابعة لجزيرة الخالدية، شرق الرمادي".
وأوضح المصدر، أن "خسائر وقعت في صفوف الجيش"، لافتًا إلى أنه "تم نشر عدد كبير من القناصة من قوات الجيش في حي الأندلس، وشارع المستودع، تحسبًا لتقدُّم المُسلَّحين على المناطق الأخرى".
وتابع، أن "مُسلَّحين استهدفوا بعدد من الصواريخ نوع "غراد" مقر اللواء الثامن، غرب الرمادي، دون معرفة حجم الخسائر"، مضيفًا أنه "شوهدت أعمدت الدخان الأسود تتصاعد من داخل مقر اللواء".
وأشار المصدر، إلى أن "مُسلَّحين يرتدون زي قوات الجيش قتلوا، صباح السبت، الملازم، أحمد ماجد الرحيبين واثنين من أفراد الحماية التابعين لمركز شرطة الفرسان، على مرأى ومسمع من النّاس".
وأكَّد مصدر في قيادة عمليات الأنبار، السبت، أن "اشتباكًا مُسلَّحًا اندلع، عصر السبت، بين قوات من الجيش والشرطة، ومُسلَّحين ينتمون إلى تنظيم "داعش" في مناطق حي الملعب، والإسكان، والحوز، جنوب الرمادي، مما أسفر عن مقتل 16 عنصرًا من عناصر التنظيم"، مبينًا أن "القوات عثرت على مخبأ للعتاد ضم 16 صاروخًا نوع "كاتيوشا"، و22 قذيفة "هاون"، و3 أحزمة ناسفة".
وأضاف المصدر، أن "طيران الجيش تمكَّن من قصف شاحنة مُفخَّخة خلال العملية ذاتها"، من دون إعطاء المزيد من التفاصيل.
وفي محافظة ديالي، أكَّد مصدر طبي، في ديالى السبت، أن "سيارة مُفخَّخة انفجرت  السبت، بالقرب من ملعب شعبي لكرة القدم في منطقة جرف الملح، (6 كم شمال شرقي بعقوبة)، خلال إقامة مباراة، مما أسفر عن مقتل طفلين، وإصابة  19 آخرين، بعضهم إصاباته بليغة".
وأعلن قائد شرطة محافظة ديالي، اللواء الركن، جميل كامل الشمري، في بيان للقيادة، اطلع "العرب اليوم" عليه، أن "وحدات قتالية خاصة في شرطة ديالي، نجحت في اكتشاف 3 ممرات سرية، تربط طرق رئيسة تمر في منطقة تلال حمرين، (50 كم شمال شرقي بعقوبة)، وأخرى نيسيمة، وعرة، تُؤدي إلى عمق حمرين، وتسير بمحاذاة وديان ضيقة".
وأضاف البيان، أن "الطرق جرى استغلالها من قِبل تنظيم "داعش" في الهروب، أثناء تنفيذ أعماله ضد المدنيين، أو المفارز الأمنية، ومن ثَمَّ الانتقال إلى بعض أوكارها السرية، في عمق تلال حمرين".
وبيَّن أن "اكتشاف الممرات تعد خطوة مهمة أمام قطع الطريق أمام محاولاته لزعزعة الأمن، إضافةً إلى أنها ستعطي المزيد عن المعلومات عن تحركات ما تبقى من القيادات والخلايا النائمة وطرق تنقلاتها".
وأعلنت شرطة ديالي، في وقت سابق، عن "تدمير وكر سري لتنظيم "داعش"، يحوي أسلحة وأعتدة وعقاقير طبية إلى جانب خرائط حيوية تابعة للتنظيم".
وفي محافظة ذي قار، أعلنت قيادة الشرطة، في بيان لها، أن "لغمًا أرضيًّا من مخلفات الحروب السابقة، انفجر، ظهر السبت، براعي أغنام، (21 عامًا) يُدعى، قاسم محمد دريهم، لدى مروره بأغنامه بالقرب من منطقة اللحيس الصحراوية، (50 كم جنوب الناصرية)، مما أسفر عن مقتله في الحال".
وأضافت القيادة، أن "لغمًا أرضيًّا ثانيًا انفجر، ظهر السبت، لدى مرور شابة بالقرب منه في قضاء السلمان الصحراوي، (120 كم غرب الناصرية)، مما أدى إلى مقتلها بعد نقلها إلى مستشفى الحسين التعليمي، في مدينة الناصرية".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجيش العراقي يقتل 16 من عناصر داعش في الأنبار وينشر قَنَّاصة في الرَّمادي الجيش العراقي يقتل 16 من عناصر داعش في الأنبار وينشر قَنَّاصة في الرَّمادي



تمتلك "ستايل" جذابًا وبعيدًا تمامًا عن التكرار والروتين

طُرق تنسيق الجمبسوت بإطلالات عصرية على طريقة أوليفيا باليرمو

نيويورك - صوت الإمارات
تُشكِّل إطلالات سيدة الأعمال ورائدة الموضة أوليفيا باليرمو، مصدر وحي للعديدات من الشابات والسيدات واللاتي يعشقن الإطلالات الشبابية الأنيقة بلمسات متفردة ومواكبة لأحدث صيحات الموضة، فأوليفيا الحاضرة دائما في أبرز عروض الأزياء العالمية، والتي دائماً ما تتابع إطلالاتها عدسات المصورين والباباراتزي، تمتلك ستايل جذابا وبعيدا تماماً عن التكرار والروتين. ومن القطع المفضلة لديها، تصاميم الجمبسوت العصري والشبابي والذي اعتمدته أوليفيا بالعديد من الإطلالات الجذابة وبأكثر من ستايل وأسلوب، لتستوحي طرق تنسيق الجمبسوت بأسلوب أوليفيا باليرمو، اخترنا لك مجموعة جذابة من أبرز إطلالاتها بقصات منوّعة وألوان مختلفة، منها بإطلالات إيدجي وعصرية بالجمبسوت من الجلد الأسود والذي نسّقته أوليفيا مع صندل بالكعب العالي، ومنها بإطلالات مواكبة...المزيد

GMT 13:06 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات كبيرة في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 21:40 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 12:14 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تشعر بالإرهاق وكل ما تفعله سيكون تحت الأضواء

GMT 09:15 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 19:57 2019 الخميس ,12 أيلول / سبتمبر

تتحدى من يشكك فيك وتذهب بعيداً في إنجازاتك

GMT 19:28 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

حفل غنائي لـ"تقاسيم عربية" في ساقية الصاوي

GMT 16:03 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

مداخل المنزل الفخمة والأنيقة تعكس جمال أختيارك

GMT 14:38 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 00:07 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

قصة جديدة لفئة اليافعين بعنوان "لغز في المدينة"

GMT 16:55 2019 السبت ,05 كانون الثاني / يناير

مدن استثنائية في اليونان يمكنك زيارتها في 2019

GMT 15:31 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

تمتع بالمناظر الطبيعية الخلابة في نيوجيرسي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates