4 وزراء تقدموا بإستقالاتهم إلى المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية والأخير قبلها
آخر تحديث 11:58:34 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

السبب يعود لإخفاقات فايز السرَّاج وفشله في اتخاذ خطوات لوقف إطلاق النار

4 وزراء تقدموا بإستقالاتهم إلى المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية والأخير قبلها

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - 4 وزراء تقدموا بإستقالاتهم إلى المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية والأخير قبلها

المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق
طرابلس ـ فاطمة السعداوي

 صرَّح المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية، الجمعة، قبول استقالات عدد من الوزراء في حكومة الوفاق الوطني التي يرأسها فايز السراج، وأكد بيان للمجلس الرئاسي قبول استقالات كل من وزير العدل ووزير الاقتصاد والصناعة ووزير المال ووزير الدولة لشؤون المصالحة, وأصدر عدد من أعضاء المجلس الرئاسي في حكومة الوفاق الليبية بيانا هددوا فيه بتقديم استقالات جماعية، بسبب ما سموه إخفاقات رئيس الحكومة فايز السراج وأمهلوه أسبوعا لتنفيذ مطالبهم.

وقال أعضاء في المجلس الرئاسي في البيان إن المجلس فشل في اتخاذ خطوات لوقف إطلاق النار، وعدم اعتراضه على القصف الجوي لدرنة، كما اتهموا السراج بالسماح بعودة عناصر من النظام الأسبق، وعدم بذل أي مجهود لحل أزمات البلاد, وأفادت مصادر في ليبيا بأن ميليشيات فجر ليبيا سلمت معسكر اليرموك في ضاحية صلاح الدين جنوبي العاصمة طرابلس، إلى مرشح وزارة الدفاع الليبية المهدي البرغثي, وأضافت المصادر أن المعسكر سيكون مقرا لوزارة الدفاع التابعة للمجلس الرئاسي , فيما أعلن وزير الدفاع في حكومة الوفاق الوطني، العقيد المهدي البرغثي، عن تسلم مقر وزارة الدفاع، ليبدأ الأيام المقبلة في مباشرة مهامه, وصرح بأنه لن يتخلى عن صلاحيات وزارة الدفاع لأي أحد وسوف يقوم بمهامه على أكمل وجه.


وأكد مصدر في غرفة عمليات "البنيان المرصوص"، اليوم الخميس، مقتل القائد الميداني محمد أحمد عبدالسلام النجار التابع لسرية الدبابات في غرفة عمليات سرت خلال الاشتباكات مع تنظيم "داعش" في المدينة, وأوضح المصدر في تصريح خاص أن النجار قتل إثر إصابته بطلق ناري في الرأس مباشرة في محور حي السبعمائة في مدينة سرت من قبل أحد القناصة التابعين لتنظيم "داعش".

 وأعلن المركز الإعلامي لعملية "البنيان المرصوص" أن قواته تقدمت داخل حي السبعمائة في مدينة سرت بعد معارك عنيفة مع مقاتلي "داعش" الأربعاء الماضي، وبث شريط فيديو للمواجهات وصورًا تظهر جثث بعض قتلى التنظيم بعد دحرهم من تمركزاتهم في حي السبعمائة وصورًا لألغام وعبوات ناسفة قامت بتفكيكها سرية الهندسة العسكرية في حي السبعمائة, فيما استهدف سلاح الجو التابع لعملية "البنيان المرصوص" المقر الرئيسي لتنظيم "داعش" وسط مدينة سرت، مخلفًا خسائر كبيرة في صفوف التنظيم, وقال مصدر في غرفة العمليات إن تنظيم "داعش" سيطر على هذا المبنى الذي كان مقرًّا لجهاز الأمن الداخلي سابقًا قبل عام، وبجواره محكمة سرت الابتدائية التي سيطر عليها كذلك, وأكد إصابة 37 جريحًا وسقوط ثلاثة قتلى من قوات "البنيان المرصوص" في محاور القتال المختلفة، وسط المدينة.

وكشف تقرير أعده جهاز الاستخبارات الأميركي أن 10 مقاتلين من مختلف الجنسيات ينضمون يومياً إلى معسكرات داعش في ليبيا، وأكد التقرير وصول ما لا يقل عن 1000 مقاتل من مختلف الدول الغربية والعربية إلى ليبيا في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2016, وأشار إلى سهولة وصول المقاتلين إلى ليبيا، خاصة عبر حدودها البرية مع النيجر والسودان، خاصة بعد التضييق المفروض على المنافذ المؤدية إلى معاقل داعش التقليدية في سورية والعراق, ولفت إلى أن ليبيا تحولت في الأشهر الأخيرة إلى أهم منطقة لجذب المقاتلين المقبلين من مختلف أنحاء العالم.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

4 وزراء تقدموا بإستقالاتهم إلى المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية والأخير قبلها 4 وزراء تقدموا بإستقالاتهم إلى المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية والأخير قبلها



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

4 وزراء تقدموا بإستقالاتهم إلى المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية والأخير قبلها 4 وزراء تقدموا بإستقالاتهم إلى المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية والأخير قبلها



GMT 23:24 2019 الإثنين ,06 أيار / مايو

كلوب يتقبَّل فكرة تحقيق موسم "خال من الألقاب"

GMT 20:52 2019 السبت ,27 إبريل / نيسان

كاراجر يُشيد بالثنائي محمد صلاح وساديو ماني

GMT 22:41 2019 الجمعة ,26 إبريل / نيسان

ريال مدريد يبدأ تحضيراته لمباراة رايو فايكانو

GMT 08:41 2019 السبت ,27 إبريل / نيسان

إنتر ميلان يرفض إنقاذ يوفنتوس من فخ هيجواين

GMT 07:37 2019 السبت ,27 إبريل / نيسان

ساري يُطمئن جماهير تشيلسي بشأن حالة أودوي
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates