الخلايا الإرهابية النائمة في تونس تضم الجهاديين العائدين والتائبين من المجرمين
آخر تحديث 07:06:44 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تمتلك تقنيات متطورة وتعتمد على المباغتة والاستدراج والتفخيخ

الخلايا الإرهابية "النائمة" في تونس تضم الجهاديين العائدين و"التائبين" من المجرمين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الخلايا الإرهابية "النائمة" في تونس تضم الجهاديين العائدين و"التائبين" من المجرمين

الخلايا الإرهابية "النائمة" في تونس تضم الجهاديين العائدين و"التائبين" من المجرمين
تونس _ حياة الغانمي

اعترف عدد من المتطرفين التونسيين، الموقوفين على ذمة التحقيق، في قضايا إرهاب، بأن عشرات التونسيين يتدربون في الشمال المالي، (تذكر تقارير أمنية أن عدد التونسيين  في كتيبة الموقعون بالدم نحو 300 جهادي)، وفي معسكرات في ليبيا، وغيرها، من أجل تنفيذ هجمات في تونس، بالتنسيق مع "الخلايا النائمة"، التي يجري العمل على تجنيدها، للتنسيق معها في تنفيذ هذه العمليات، وتحديد مواقع تكون هي الهدف، وهو المخطط الذي يجري العمل عليه من قبل قيادات التنظيمات تامتطرفة لتنفيذه في أقرب الآجال. وأثبتت الأحداث الأخيرة في تونس، وتوالي العمليات الإرهابية، صحة اعترافات الموقوفين، وهو ما يؤكد وجود ما يسمى بـ"الخلايا النائمة" في تونس، والتي لا يعرف أحد عددها بالتحديد، لكن مصادر ترجّح كونها بين 300 و400  خلية، دخلت مرحلة جديدة في نشاطها الإرهابي، باعتماد تقنيات غير مألوفة في تونس.
وأكدت مصادر أمنية، وباحثون، أن الخلايا الإرهابية في تونس هي خلايا زُرعت في المجتمع بعد الثورة، برجوع الجهاديين العائدين، وكذلك بمغادرة بعضهم للسجون، بالإضافة إلى التائبين من باعة الخمور، والمنحرفين، وتجار المخدرات، والقتلة، الذين يشعرون في قرارة أنفسهم بعقدة ذنب تجاه المجتمع، بالنظر لما اقترفوه في حياتهم من آثام. وكشفت العمليات الإرهابية، التي نُفذت في تونس، عن تطوّر في تقنيات العمل، بالنسبة لهذه الجماعات، التي أصبحت تعتمد على الاستدراج، كما حدث مع أعوان الأمن في بن عون، بالإضافة إلى الهجوم بسيارات مفخخة، كما حدث في عملية منزل بورقيبة، وكذلك على مستوى استعمال المواد المتفجّرة بكثافة، والأحزمة الناسفة، في عمليات قبلاط وبن عون وجبل الشعانبي وسمامة.
وهذا إن دلّ على شيء، فهو يدلّ على أن هذه الجماعات تطوّر نشاطها، وبعد أن كانت تحاول طوال الوقت الإفلات من الملاحقة الأمنية والتخفّي، بدأت تخرج للعلن، لتمارس نشاطاتها الإرهابية، دون خشية أو خوف، ولهذه الأسباب، لابدّ أن تتطوّر أساليب المواجهة الأمنية أيضًا، وأن تجهض النوايا الإرهابية وهي لا تزال في المهد، حتى لا يشتد عودها وبأسها.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الخلايا الإرهابية النائمة في تونس تضم الجهاديين العائدين والتائبين من المجرمين الخلايا الإرهابية النائمة في تونس تضم الجهاديين العائدين والتائبين من المجرمين



تتميّز بأسلوبها الملكي بلمسات البساطة والبعيدة عن البهرجة

تألقي بفساتين باللون الأخضر مستوحاة من إطلالات ملكة إسبانيا

مدريد - صوت الامارات
تتميّز ملكة إسبانيا “الملكة ليتيزيا” Queen Letizia باطلالاتها الراقية وأسلوبها الأنيق والملكي بلمسات البساطة الفاخرة والبعيدة كل البعد عن البهرجة والمبالغة سواء من ناحية القصات أو من ناحية الألوان، حيث تعدّ الفساتين من التصاميم المفضلة للملكة ليتيزيا، وبشكل خاص باللون الأخضر الجذاب بمختلف درجاته، ولذلك اخترنا لك مجموعة مميزة من فساتين باللون الأخضر بأسلوب الملكة ليتيزيا، لتستوحي منها ما يناسبك. وتألقت الملكة ليتيزيا بفساتين اللون الأخضر بأكثر من ستايل وأسلوب بالعديد من المناسبات، منها باطلالة أنثوية جذابة وبسيطة بفستان الدانتيل بطول الركبة والقصة الضيقة باللون الأخضر الداكن، ومنها بستايل ملكي فاخر وبسيط بفستان قصير بطول الركبة باللون الأخضر الزيتي بقصة منسدلة برقي مع الكاب من نفس الطول واللون، وأعجبتنا خيارات المل...المزيد

GMT 10:48 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

تعرف على أفضل النشاطات السياحية في قبرص
 صوت الإمارات - تعرف على أفضل النشاطات السياحية في قبرص

GMT 03:33 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

البوندسليجا تترقب التغيير وتناقش عودة الجماهير

GMT 08:56 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

عودة كوتينيو لصفوف بايرن ميونخ أمام فولفسبورج
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates