أوروبا تُعيد مليون ونصف المليون مهاجر أفغاني إلى وطنهم
آخر تحديث 15:52:50 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تركوا بلادهم منذ الثمانينات ولا يعرفونها الآن

أوروبا تُعيد مليون ونصف المليون مهاجر أفغاني إلى وطنهم

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أوروبا تُعيد مليون ونصف المليون مهاجر أفغاني إلى وطنهم

أوروبا تُعيد مليون ونصف المليون مهاجر أفغاني إلى وطنهم
كابول ـ أعظم خان

أصبحت أفغانستان نفسها، الدولة الوحيدة التي تعتبر ملجأ لعدد كبير من اللاجئين الأفغان، حسبما تقول صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، حيث يتوقع الخبراء أن مليون ونصف مهاجر أفغاني، سوف يعودون إلى بلادهم في نهاية العام الجاري، ليصبح الإقبال عليها من قبل الأفغان المهاجرين، أكثر منه بالنسبة إلى أوروبا ومنطقة جنوب آسيا.
وأضافت الصحيفة الأميركية البارزة، في تقرير لها اليوم الجمعة، أن عددًا كبيرًا من الأفغان العائدين إلى ديارهم، يأتون من أوروبا، بناء على الاتفاق الذي تم توقيعه بين أوروبا وأفغانستان، بإعادة عشرات الآلاف من اللاجئين، الذين لم يحصلوا على حق اللجوء، كما أن هناك عدد آخر سوف يتمّ ترحيله من إيران وباكستان.
وسلّطت "نيويورك تايمز" الضوء على حالة اللاجئين الأفغان في باكستان، حيث أن الإحصاءات المنشورة من قبل هيئة الأمم المتحدة تشير إلى 1.3 مليون لاجئ أفغاني، يعيشون في باكستان، بالإضافة إلى حوالي 700 ألف آخرين غير موثقين، موضحة أن أعدادًا كبيرة من اللاجئين الأفغان في باكستان، شكوا كثيرا من جراء ممارسات السلطات الباكستانية ضدهم.
من ناحيتها، أعلنت السلطات الباكستانية منح اللاجئين الأفغان غير المسجلين، مهلة حتى يوم 15 تشرين الثاني/ نوفمبر، حيث يقوموا خلالها باستيفاء الأوراق المطلوبة، من جوازات السفر والتأشيرات، وهو الأمر الذي يبدو مستحيلا، حيث أنه في حالة عدم تمكنهم من ذلك سوف يواجهون إما الاعتقال أو الترحيل، وهو ما يعني أن أعدادا كبيرة من اللاجئين الأفغانيين، سيعودون إلى بلادهم من الأراضي الباكستانية، خلال الأسابيع المقبلة.
وكانت القشة الأخيرة للسيد غلام الله، وهو أب لعشرة أبناء، معظمهم ملتحقين بالمدارس الباكستانية، وأحدهم متزوج من سيدة باكستانية، هو قيام الشرطة باقتحام منزله ومعهم كلاب.
ويقول الرجل الأفغاني إنه جاء إلى الأراضي الباكستانية لإنقاذ شرفه ودينه، إلا أنه في النهاية لم يجد مبتغاه، موضحا أن الشرطة الباكستانية منحته خمسة عشر يوما، كمهلة لمغادرة البلاد، حيث يستقر الآن في معسكرا للاجئين في منطقة جلال أباد، شرق الأراضي الأفغانية.
أما رئيس المنظمة الدولية لمكتب الهجرة في كابول، لورانس هارت، فيقول إنه "مع الزيادة الكبيرة في أعداد الأفغان العائدين سواء من باكستان أو إيران وكذلك من أوروبا، فإن البلاد ربما تكون على موعد مع عاصفة كبيرة، لأن حاجات العائدين ربما سوف تكون أكبر بكثير من احتمال الحكومة.
فيما لا تملك منظمات الإغاثة، ميزانيات لرعاية العديد من الوافدين الجدد، وبخاصة مع تزايد احتمالات زيادة نسبة النزوح داخليا، من جراء الصراع الحالي بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان، وهو ما يعني أن أحوال المخيمات التي يقطنها الأفغان النازحين، سوف تزداد تدهورًا خلال المرحلة المقبلة.
ومن هنا ربما يكون هناك أكثر من ثلاثة ملايين نازح داخلي في الأيام المقبلة، بالإضافة إلى العائدين إلى البلاد من الخارج، وهو ما يعني خلق مستوطنات جديدة، زيادة الضغط بصورة كبيرة على القرى والمدن المزدحمة أساسا في الداخل الأفغاني، وكذلك على الخدمات المقدمة للمواطنين كافة.
وتقول الصحيفة الأميركية أن النرويج قامت بإعادة حوالي 442 أفغاني بالقوة إلى بلادهم، في حين أن ألمانيا أعادت حوالي 2900 لاجىء إلى الأراضي الأفغانية، ووقع الاتحاد الأوروبي اتفاقا مع الحكومة الأفغانية، لإعادة اللاجئين الأفغان الذين فشلوا في الحصول على حق اللجوء على الأراضي الأوروبية، وهو ما يعني إعادة عشرات الآلاف من المواطنين الأفغان من جديد إلى بلدانهم.
وأضافت "نيويورك تايمز" أن العديد من الحالات كانوا لأشخاص عاشوا في بلاد اللجوء لعقود طويلة من الزمن، وبينهم أشخاص ولدوا هناك، ولكنهم سوف تتم إعادتهم إلى بلادهم مرة أخرى.
وتقول مديرة مكتب مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في أفغانستان مايا أميراتونجا، أن الصعوبة التي يواجهونها في المرحلة الراهنة، تتمثل في التعامل مع المواطنين الأفغان، الذين تركوا البلاد منذ الثمانينات من القرن الماضي، وبالتالي فهم لا يعرفون بلادهم الآن.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أوروبا تُعيد مليون ونصف المليون مهاجر أفغاني إلى وطنهم أوروبا تُعيد مليون ونصف المليون مهاجر أفغاني إلى وطنهم



إطلالات أنيقة للدوام مستوحاة من الفنانة مي عمر

القاهرة - صوت الإمارات
إختاري إطلالات أنيقة للدوام مستوحاة من الممثلة مي عمر، والتي إلى جانب موهبتها المميّزة في التمثيل تشتهر بلوكاتها الأنيقة والعصرية. فلما لا تتألقين بإطلالات انيقة للدوام بأسلوب مي عمر وتستوحين منها أفكاراً عصرية ومميّزة.إعتمد أجمل اطلالات انيقة للدوام مستوحاة من مي عمر:لا غنى عن البليزر في خزانتك بكل الفصول، إذ تُعتبر قطعة أساسية لإطلالات أنيقة للدوام. إختاري البليزر الملوّنة للوك أنيق وعصريّ في الوقت نفسه، وإستوحي من إطلالة مي عمر التي تألقت بالبليزر باللون الزهري نسّقت تحته التيشيرت الأبيض من سان لوران وأكملت اللوك ببنطلون دنيم أسود. وإعتمدت مع هذه الإطلالة حقيبة من شانيل وستيليتو أسود. أو إختاري المعطف الأحمر، ونسّقيه مع القميص الأبيض والتنورة الجلد القصيرة وأكملي اللوك بالجزمة العصرية بنقشة الثعبان.إستوحي أيضاً من ...المزيد
 صوت الإمارات - أجمل الطرق لتنسيق موضة القميص الكلاسيكية بأساليب ملفتة 2021

GMT 12:02 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

كهوف جبل "شدا" تتحول لمساكن تجذب السياح جنوب السعودية
 صوت الإمارات - كهوف جبل "شدا" تتحول لمساكن تجذب السياح جنوب السعودية

GMT 10:18 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

"هرولة" جو بايدن تفتح صفحة جديدة مع الإعلام
 صوت الإمارات - "هرولة" جو بايدن تفتح صفحة جديدة مع الإعلام

GMT 13:36 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

فساتين ناعمة تخفي عيوب البطن من مجموعات ريزورت 2021
 صوت الإمارات - فساتين ناعمة تخفي عيوب البطن من مجموعات ريزورت 2021

GMT 18:28 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

"جدة البلد"متعة التجوّل عبر التاريخ في "شتاء السعودية"
 صوت الإمارات - "جدة البلد"متعة التجوّل عبر التاريخ في "شتاء السعودية"

GMT 12:55 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

مجموعة من أفضل أشكال وتصميمات الأرضيات لعام 2021
 صوت الإمارات - مجموعة من أفضل أشكال وتصميمات الأرضيات لعام 2021

GMT 01:43 2020 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

تأجيل مباراة مانشستر سيتي مع إيفرتون بسبب كورونا

GMT 01:42 2020 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

ميسي يواصل حصد الأرقام القياسية حتى وسط الأزمات

GMT 01:37 2020 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

إبراهيموفيتش يقترب من العودة لمنتخب السويد

GMT 00:58 2020 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

ديربي مانشستر في كأس الرابطة مُهدد بالتأجيل بسبب "كورونا"

GMT 23:37 2020 الأربعاء ,30 كانون الأول / ديسمبر

جوزيه مورينيو يعلن غياب غاريث بيل عن مباريات توتنهام مجددًا

GMT 23:38 2020 الأربعاء ,30 كانون الأول / ديسمبر

عودة مودريتش لقائمة الملكي وغياب رودريجو للإصابة ضد إلتشي

GMT 23:28 2020 الأربعاء ,30 كانون الأول / ديسمبر

إشبيلية يتخطى فياريال بثنائية في الدوري الإسباني

GMT 17:17 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تتيح أمامك بداية السنة اجواء ايجابية

GMT 17:40 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تطرأ مسؤوليات ملحّة ومهمّة تسلّط الأضواء على مهارتك

GMT 18:36 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 18:01 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates