أوروبا تُعيد مليون ونصف المليون مهاجر أفغاني إلى وطنهم
آخر تحديث 00:16:58 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تركوا بلادهم منذ الثمانينات ولا يعرفونها الآن

أوروبا تُعيد مليون ونصف المليون مهاجر أفغاني إلى وطنهم

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أوروبا تُعيد مليون ونصف المليون مهاجر أفغاني إلى وطنهم

أوروبا تُعيد مليون ونصف المليون مهاجر أفغاني إلى وطنهم
كابول ـ أعظم خان

أصبحت أفغانستان نفسها، الدولة الوحيدة التي تعتبر ملجأ لعدد كبير من اللاجئين الأفغان، حسبما تقول صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، حيث يتوقع الخبراء أن مليون ونصف مهاجر أفغاني، سوف يعودون إلى بلادهم في نهاية العام الجاري، ليصبح الإقبال عليها من قبل الأفغان المهاجرين، أكثر منه بالنسبة إلى أوروبا ومنطقة جنوب آسيا.
وأضافت الصحيفة الأميركية البارزة، في تقرير لها اليوم الجمعة، أن عددًا كبيرًا من الأفغان العائدين إلى ديارهم، يأتون من أوروبا، بناء على الاتفاق الذي تم توقيعه بين أوروبا وأفغانستان، بإعادة عشرات الآلاف من اللاجئين، الذين لم يحصلوا على حق اللجوء، كما أن هناك عدد آخر سوف يتمّ ترحيله من إيران وباكستان.
وسلّطت "نيويورك تايمز" الضوء على حالة اللاجئين الأفغان في باكستان، حيث أن الإحصاءات المنشورة من قبل هيئة الأمم المتحدة تشير إلى 1.3 مليون لاجئ أفغاني، يعيشون في باكستان، بالإضافة إلى حوالي 700 ألف آخرين غير موثقين، موضحة أن أعدادًا كبيرة من اللاجئين الأفغان في باكستان، شكوا كثيرا من جراء ممارسات السلطات الباكستانية ضدهم.
من ناحيتها، أعلنت السلطات الباكستانية منح اللاجئين الأفغان غير المسجلين، مهلة حتى يوم 15 تشرين الثاني/ نوفمبر، حيث يقوموا خلالها باستيفاء الأوراق المطلوبة، من جوازات السفر والتأشيرات، وهو الأمر الذي يبدو مستحيلا، حيث أنه في حالة عدم تمكنهم من ذلك سوف يواجهون إما الاعتقال أو الترحيل، وهو ما يعني أن أعدادا كبيرة من اللاجئين الأفغانيين، سيعودون إلى بلادهم من الأراضي الباكستانية، خلال الأسابيع المقبلة.
وكانت القشة الأخيرة للسيد غلام الله، وهو أب لعشرة أبناء، معظمهم ملتحقين بالمدارس الباكستانية، وأحدهم متزوج من سيدة باكستانية، هو قيام الشرطة باقتحام منزله ومعهم كلاب.
ويقول الرجل الأفغاني إنه جاء إلى الأراضي الباكستانية لإنقاذ شرفه ودينه، إلا أنه في النهاية لم يجد مبتغاه، موضحا أن الشرطة الباكستانية منحته خمسة عشر يوما، كمهلة لمغادرة البلاد، حيث يستقر الآن في معسكرا للاجئين في منطقة جلال أباد، شرق الأراضي الأفغانية.
أما رئيس المنظمة الدولية لمكتب الهجرة في كابول، لورانس هارت، فيقول إنه "مع الزيادة الكبيرة في أعداد الأفغان العائدين سواء من باكستان أو إيران وكذلك من أوروبا، فإن البلاد ربما تكون على موعد مع عاصفة كبيرة، لأن حاجات العائدين ربما سوف تكون أكبر بكثير من احتمال الحكومة.
فيما لا تملك منظمات الإغاثة، ميزانيات لرعاية العديد من الوافدين الجدد، وبخاصة مع تزايد احتمالات زيادة نسبة النزوح داخليا، من جراء الصراع الحالي بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان، وهو ما يعني أن أحوال المخيمات التي يقطنها الأفغان النازحين، سوف تزداد تدهورًا خلال المرحلة المقبلة.
ومن هنا ربما يكون هناك أكثر من ثلاثة ملايين نازح داخلي في الأيام المقبلة، بالإضافة إلى العائدين إلى البلاد من الخارج، وهو ما يعني خلق مستوطنات جديدة، زيادة الضغط بصورة كبيرة على القرى والمدن المزدحمة أساسا في الداخل الأفغاني، وكذلك على الخدمات المقدمة للمواطنين كافة.
وتقول الصحيفة الأميركية أن النرويج قامت بإعادة حوالي 442 أفغاني بالقوة إلى بلادهم، في حين أن ألمانيا أعادت حوالي 2900 لاجىء إلى الأراضي الأفغانية، ووقع الاتحاد الأوروبي اتفاقا مع الحكومة الأفغانية، لإعادة اللاجئين الأفغان الذين فشلوا في الحصول على حق اللجوء على الأراضي الأوروبية، وهو ما يعني إعادة عشرات الآلاف من المواطنين الأفغان من جديد إلى بلدانهم.
وأضافت "نيويورك تايمز" أن العديد من الحالات كانوا لأشخاص عاشوا في بلاد اللجوء لعقود طويلة من الزمن، وبينهم أشخاص ولدوا هناك، ولكنهم سوف تتم إعادتهم إلى بلادهم مرة أخرى.
وتقول مديرة مكتب مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في أفغانستان مايا أميراتونجا، أن الصعوبة التي يواجهونها في المرحلة الراهنة، تتمثل في التعامل مع المواطنين الأفغان، الذين تركوا البلاد منذ الثمانينات من القرن الماضي، وبالتالي فهم لا يعرفون بلادهم الآن.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أوروبا تُعيد مليون ونصف المليون مهاجر أفغاني إلى وطنهم أوروبا تُعيد مليون ونصف المليون مهاجر أفغاني إلى وطنهم



دنيا بطمة بإطلالات جذابة وأكثر جرأة

القاهرة - صوت الإمارات
دنيا بطمة أطلت مؤخرا بلوك مختلف وأكثر جرأة، وذلك بعد أن صدمت الفنانة المغربية جمهورها في الفترة الماضية بقرار انفصالها عن زوجها المنتج البحريني محمد الترك والد الفنانة حلا الترك، وجاءت اختيارات دنيا بطمة لأزيائها في ظل هذه الظروف العائلية توحي بالثقة والقوة وكذلك التحدي، كما أن إطلالتها الأخيرة جاءت شبيهة إلى حد كبير بالستايل الذي سبق أن اعتمدته هيفاء وهبي على المسرح، فهل تعمدت نجمة Arab Idol تقليد الديفا في آخر ظهور لها؟ إطلالة دنيا بطمة حديث الجمهور بسبب تشابهها بستايل هيفاء وهبي دنيا بطمة أبهرت جمهورها في أحدث ظهور لها على "انستجرام" بسبب الفيديو الذي استعرضت من خلاله إطلالتها في الحفل الأخير الذي قامت باحيائه، وجاء اللوك بعيدا عن الستايل المغربي المحتشم الذي تعودت على اعتماده خلال حفلاتها السابقة والذي تنوع بين الق...المزيد

GMT 04:01 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر
 صوت الإمارات - سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر

GMT 11:42 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023
 صوت الإمارات - "ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023

GMT 04:08 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 صوت الإمارات - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 06:24 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي
 صوت الإمارات - تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي

GMT 01:43 2022 الثلاثاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

نجمات عربيات حافظن على جمالهن الطبيعي
 صوت الإمارات - نجمات عربيات حافظن على جمالهن الطبيعي

GMT 05:00 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لتصميم المطبخ المعاصر
 صوت الإمارات - نصائح لتصميم المطبخ المعاصر

GMT 20:20 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك

GMT 01:23 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

فرنسا تعبر سويسرا وتحقق العلامة الكاملة في مونديال اليد

GMT 19:26 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

اكتشفي طرق بسيطة لإعادة الحياة لفناء منزلك

GMT 10:02 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

متلازمة شيهان تصيب الأمهات بسبب نزيف ما بعد الولادة

GMT 11:26 2015 الأربعاء ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

بلدية أملج تبدء إزالة الأثار الناتجة عن الأمطار الغزيرة

GMT 04:22 2013 الأحد ,30 حزيران / يونيو

برادا كاندي العطر الخاص بالفتاة الشقية فقط

GMT 14:53 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

لقطات نادرة لزيارة هتلر للجرحى جراء محاولة اغتياله

GMT 14:10 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

القفطان المغربي العصري يقود زهرة اليعقوبي إلى العالمية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates