أنور قرقاش يكشف أنَّ المفاوضات اليمنية شهدت تعنتًا حوثيًا موثقًا في محاولة لتكريس غنائم الإنقلاب
آخر تحديث 10:45:11 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أوضح أنَّ الخلاف لا زال جوهريًا بسبب رفضهم الالتزام بالمرجعيات واستغلال وقف إطلاق النار

أنور قرقاش يكشف أنَّ المفاوضات اليمنية شهدت تعنتًا حوثيًا موثقًا في محاولة لتكريس غنائم الإنقلاب

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أنور قرقاش يكشف أنَّ المفاوضات اليمنية شهدت تعنتًا حوثيًا موثقًا في محاولة لتكريس غنائم الإنقلاب

وزير الدولة للشؤون الخارجية الدكتور أنور قرقاش
دبي -صوت الإمارات

رأى وزير الدولة للشؤون الخارجية الدكتور أنور قرقاش، أنَّ المفاوضات اليمنية في الكويت شهدت تعنتاً حوثياً موثقاً في محاولة لتكريس غنائم الانقلاب، وعلى الأرض محاولات التمرد الحثيثة للتوسع استغلالاً لوقف إطلاق النار, وأوضح في تغريدات على حسابه على "تويتر" أن الانطباع العام من الكويت أن تمرد الحوثي - صالح مستمر في غيّه، ولم يتعامل مع فرصة السلام بجدية ومسؤولية، ومحاولات تغيير الحقائق على الأرض شاهدة, مبيّنًا أن الطريق إلى الحل السياسي واضح وتدعمه المرجعيات الدولية وأن "الحوثي – صالح" تعاملا مع الفرصة بأفق ضيق ومنطق تكريس الانقلاب، لافتًا إلى أن هذه العقلية لن تنجح.

وأكَّد وفد الحكومة اليمنية إلى مشاورات الكويت على أن الخلاف مع الانقلابيين لا زال جوهريا بسبب رفضهم الالتزام بالمرجعيات أو المبادئ والإجراءات المطلوب اتباعها لإنهاء الانقلاب وجميع الآثار المترتبة عليه، وأنه ونتيجة لتعنتهم ومراوغتهم لم يتم الاتفاق على أي شيء في القضايا الرئيسية المحددة في جدول الأعمال والإطار العام. وقال في بيان صحافي إن الوفد لم يوافق أو يلتزم بمناقشة أي إفكار أو مقترحات تتعارض أو تخالف المرجعيات ومنها تلك الأفكار التي أعلنها المبعوث الخاص للأمم المتحدة إسماعيل ولد الشيخ أحمد في مؤتمره الصحافي الخميس الماضي، وتم رفضها في حينه كما أن بعضها لم يطرح في الأساس أو تكون محلا للنقاش "في إشارة إلى ما ورد عن وجود أسس لأرضية مشتركة بين الوفدين والقبول بمقترح وما أسمي بخريطة طريق للحل وتشكيل حكومة وحدة وطنية تتولى مسؤولية الإعداد لحوار سياسي وصولا إلى حل شامل".

وأوضح أنه خلال المشاورات التي استمرت ما يقارب 8 أسابيع ظل متمسكا بموقفه المستند على المرجعيات الممثلة بقرار مجلس الأمن رقم 2216 والقرارات ذات الصلة والمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني وبما اتفق عليه في مشاورات بيل والنقاط الخمس المقدمة من المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة وكذلك جدول الأعمال والإطار العام للمشاورات. وقال إنه ثبت في جميع الأوراق والرؤى المقدمة باسمه أهمية التزام الانقلابين بقرارات الشرعية الدولية وتنفيذ الانسحاب من كافة المحافظات والمدن وفي مقدمتها صنعاء، وكذلك جميع المنشآت العامة والخاصة ومؤسسات ومرافق الدولة وتسليم الأسلحة الثقيلة والمتوسطة للدولة وعودة مؤسساتها لممارسة مهامها دون عوائق أمام سلطة الحكومة، واستئناف عملية الانتقال السياسي من حيث توقفت قبل تنفيذ الانقلاب من خلال مراجعة وإقرار مسودة الدستور، ولم يتعامل الوفد مع أي مقترحات أو أفكار أحادية تنتقص من وظيفة ومهام السلطة الشرعية سواء في الحاضر أو المستقبل.

وأشار إلى أن أي محاولة لشرعنة الانقلاب تحت أي مسمى أمر لا يمكن القبول به وان السلطة الشرعية ممثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي هي المعنية باتخاذ التدابير والخطوات المناسبة لتوسيع المشاركة السياسية في الحكومة مستقبلا وبعد أن ينفذ الانقلابيون كل ما عليهم من التزامات.

وأوضح أن وفد الحكومة اليمنية المشارك في المشاورات إذ يعبر عن حرصه على السلام انطلاقا من مسؤوليته الوطنية والأخلاقية تجاه شعبنا وتعاونه الكامل مع المبعوث الخاص في خلق أجواء إيجابية لمشاورات جادة ومثمرة فإنه يؤكد على أهمية إعطاء الاهتمام بتنفيذ ما تم الاتفاق عليه من التزامات وخلق أجواء إيجابية للمشاورات الثنائية للمبعوث الخاص مع القيادات بهدوء وبعيدا عن الإعلام واستخدامه في طرح تصورات أحادية ومتسرعة لا تعكس حقيقية المواقف المعروفة في المشاورات».

وكان رئيس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر قال في وقت سابق إنه تم تعليق مشاورات الكويت دون أي تقدم في الحلول، رغم يقين الطرف الآخر وكل المهتمين بشأن حل الأزمة اليمنية، بأن الشرعية بعثت الوفد الحكومي المفاوض من أجل إحلال السلام الدائم والشامل لليمن، والذي لن يتحقق إلا من خلال تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي 2216، والمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني.

وأضاف, "نحن أمام عدو واحد يهدد أمن واستقرار اليمن كلها في مأرب وتعز ولحج وكل محافظات اليمن، ويجب على وسائل الإعلام نقل الحقيقة كما هي للناس، دون تحريف أو تزييف"، ونوه بتمسك هادي بالخيار السلمي وحرصه على إنجاح مشاورات الكويت, وأشاد بدور دول التحالف العربي المساندة للشرعية في اليمن برئاسة السعودية والإمارات، ودعمها للجهود الإنسانية والإغاثية للشعب اليمني.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أنور قرقاش يكشف أنَّ المفاوضات اليمنية شهدت تعنتًا حوثيًا موثقًا في محاولة لتكريس غنائم الإنقلاب أنور قرقاش يكشف أنَّ المفاوضات اليمنية شهدت تعنتًا حوثيًا موثقًا في محاولة لتكريس غنائم الإنقلاب



هيفاء وهبي تنجح بتحويل الأزياء القصيرة لإطلالات شتوية أنيقة

القاهرة - صوت الإمارات
النجمة اللبنانية هيفاء وهبي تعد واحدة من أبرز النجمات اللواتي دائمًا ما يبهرن الجمهور بأناقتهن وإطلالاتهن المميزة والجذابة، كما أنها نجحت مؤخرا في تحويل الأزياء القصيرة الأنيقة إلى إطلالات تناسب أجواء الشتاء الباردة، ولكن بطريقتها الخاصة التي تلهم متابعاتها دائمًا، وفيما يلي جولة على أسلوبها في اختيار أزيائها الشتوية. تفاصيل أحدث إطلالات هيفاء وهبي هيفاء وهبي خطفت الأنظار خلال أحدث ظهور لها على انستجرام بإطلالة جذابة جاءت عبارة عن جاكيت على شكل بليزر قصير من Richard Quinn، بتصميم مريح وأكمام طويلة، ومزين بالترتر البراق في جميع أنحائه، كما أنه جاء مطبعًا بالورود الضخمة الملونة ذات اللون الوردي والأخضر مع الخلفية السوداء. وجاء الجاكيت قصير ومريح ونسقته النجمة اللبنانية مع جوارب سوداء شفافة وسميكة، وانتعلت صندل جلدي لامع بال�...المزيد

GMT 11:45 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

لقاء سويدان توضّح أسباب نجاح شخصيتها في مسلسل "البيت الكبير"

GMT 14:41 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تناول الخس يساهم في التصدي لمشكلة سموم الجسم والمعدة

GMT 23:24 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

"مزيكا" تطرح دعاءً جديدًا "دعوتك كما أمرتني" لـ"محمود هلال"

GMT 08:52 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

كيف يساعد الطعام طفلك على الأداء الدراسي الجيد؟

GMT 01:49 2016 الجمعة ,08 إبريل / نيسان

البدلة الرسمية الزرقاء خيار النجوم الأول

GMT 04:31 2016 السبت ,27 شباط / فبراير

الإعلان عن Resident Evil 4 و5 و6 لجهازي Xbox One وPS4
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates