المسؤولون في بريطانيا يوضحون أن قرار كاميرون بقصّف ليبيا بعيد عن المصلحة الوطنية
آخر تحديث 10:32:25 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"مجلس العموم" يُؤكِّد أن الحرب بُنيّت على افتراضات خاطئة ساعدت على نمو "داعش"

المسؤولون في بريطانيا يوضحون أن قرار كاميرون بقصّف ليبيا بعيد عن المصلحة الوطنية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المسؤولون في بريطانيا يوضحون أن قرار كاميرون بقصّف ليبيا بعيد عن المصلحة الوطنية

المسؤولون في بريطانيا يوضحون أن قرار كاميرون بقصّف ليبيا بعيد عن المصلحة الوطنية
لندن - سليم كرم

هاجم المسؤولون الأمنيون في بريطانيا، قرار رئيس الوزراء السابق ديفيد كاميرون، بقصّف ليبيا، مشيرين إلى أنه كان قرارًا ليس له علاقة بالمصلحة الوطنية البريطانية. وأوضح رئيس أركان حرب الجيش البريطاني السابق، اللورد ريتشاردز، أنه كان ضد خطط الحكومة للتدخل في ليبيا في عام 2011، منتقدًا كاميرون بسبب عدم إجرائه تحليلًا دقيقًا للوضع في مجلس الأمن القومي وتجاهله للنصائح.

وردًا على سؤال بشأن ما إذا كان يعتقد أن الضربات الجوية ستفيد المصلحة الوطنية البريطانية، قال اللورد ريتشاردز "سواء كان ذلك التدخل في مصلحتنا الوطنية أم لا، فأنا أعتقد أنه كان يجب مناقشة هذا الأمر أولًا". وجاءت تصريحات ريتشاردز متزامنة مع التقرير الذي أصدرته لجنة الشؤون الخارجية في مجلس العموم، الأربعاء، من أجل إدانة حملة كاميرون العسكرية في ليبيا.

المسؤولون في بريطانيا يوضحون أن قرار كاميرون بقصّف ليبيا بعيد عن المصلحة الوطنية

وكانت اللجنة قالت إن رئيس الوزراء السابق تسرع في دخول الحرب في عام 2011، مشيرة إلى أن هذه الحرب كانت مبنية على "افتراضات خاطئة"، وأدت إلى إشعال أزمة المهاجرين وساعدت في نمو تنظيم "داعش". واتهمت اللجنة كاميرون بتجاهل أراء القادة العسكريين، إضافة إلى عدم وجود معلومات استخباراتية دقيقة، مؤكدة أن رئيس الوزراء السابق لم يفكر في الوضع الليبي بعد إزالة معمر القذافي وهذا ما أدى إلى نشر الفوضى في البلاد.

المسؤولون في بريطانيا يوضحون أن قرار كاميرون بقصّف ليبيا بعيد عن المصلحة الوطنية

وأكد التقرير أن العمل العسكري البريطاني الفاشل في ليبيا، مهد الطريق لقاعدة تدريب إرهابية جديدة لتنظيم "داعش"، قائلًا "استفادت قبائل مختلفة وميليشيات مستقلة وداعش من غياب الحكومة المركزية وسيطرت على أجزاء من الأراضي الليبية". وأضاف "وبحلول صيف عام 2011، انتهز الحملة العسكرية المحدودة التي كانت تهدف لحماية المدنيين الفرصة من أجل تغيير النظام هناك، ولكن لم يتم التفكير في الوضع الليبي ما بعد سقوط القذافي".

وأشار إلى أن فشل كاميرون في ليبيا يعني أن بريطانيا الآن لديها "مسؤولية خاصة" لمساعدة البلد التي مزقتها الحرب ومساعدة المهاجرين المتجهين من شواطئها إلى أوروبا. وعلى الرغم من إدعاء كاميرون أن التدخل كان ضروريًا لمنع وقوع مذابح ضد المدنيين، أكد التقرير أنه لم يتم تسجيل هجمات ضد المدنيين الليبيين من قبّل القذافي.

المسؤولون في بريطانيا يوضحون أن قرار كاميرون بقصّف ليبيا بعيد عن المصلحة الوطنية

وذّكر التقرير أنه لم يتم وضع خطة بشأن الوضع ما بعد الحرب في ليبيا، حيث أن بريطانيا انفقت 320 مليون جنيه استرليني من أجل القصّف ولكنها أنفقت فقط 25 مليون جنيه استرليني في عملية إعادة إعمار البلاد. وأوضح الوزير المسؤول عن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في عام 2011، اليستير بيرت لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، قائلًا "اعتقد أنه نقد قاس جدًا على ديفيد كاميرون، إذا كنت تريد أن تعثر على وضع يبقى فيه ديكتاتور في مكان ما ويكون قادر على البقاء وإجراء حرب ضد شعبه، فيمكنك أن تنظر إلى الوضع في سورية".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المسؤولون في بريطانيا يوضحون أن قرار كاميرون بقصّف ليبيا بعيد عن المصلحة الوطنية المسؤولون في بريطانيا يوضحون أن قرار كاميرون بقصّف ليبيا بعيد عن المصلحة الوطنية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المسؤولون في بريطانيا يوضحون أن قرار كاميرون بقصّف ليبيا بعيد عن المصلحة الوطنية المسؤولون في بريطانيا يوضحون أن قرار كاميرون بقصّف ليبيا بعيد عن المصلحة الوطنية



ارتدت فستانًا باللون الأزرق الغامق من تصميم "ديور"

نادين لبكي تتألّق في افتتاح مهرجان "كان"

باريس - صوت الامارات
لفتت المخرجة نادين لبكي أنظار الصحافة العالمية في مدينة "كان" الفرنسية، وذلك أثناء إطلاق فعاليات جائزة Un Certain Regard التي تترأس لجنة تحكيمها كأول امرأة لبنانية وعربية في هذا المنصب. وأطلت نادين لبكي على السجادة الحمراء لـ"مهرجان كان السينمائي" في دورته الـ72 Cannes Film Festival في فستان باللون الأزرق الغامق من تصميم ديور، حيث بدت بغاية الأناقة. اتبعت نادين لبكي في إطلالتها أسلوبا كلاسيكيا أنيقا فلفتت الأنظار إليها، وكانت لبكي شاركت العام الماضي في مهرجان كان من خلال فيلمها كفرناحوم. وتعدّ نادين لبكي التي تترأس Un Certain Regard أول عربية تحصل على هذا المنصب البارز ضمن لجنة مشاهدة أفلام مهرجان كان. قد يهمك ايضا أبرز خمس حقائق لا تعرفيها عن الرموش الاصطناعية طريقة تنظيف الرموش الاصطناعية وإعادة استخدمها...المزيد

GMT 13:02 2019 الجمعة ,24 أيار / مايو

23 معلومة عن عارضة الأزياء ناعومي كامبل
 صوت الإمارات - 23 معلومة عن عارضة الأزياء ناعومي كامبل

GMT 14:12 2019 الجمعة ,24 أيار / مايو

ألوان جدران منزلك تؤثر على درجة حرارة جسمك
 صوت الإمارات - ألوان جدران منزلك تؤثر على درجة حرارة جسمك

GMT 20:08 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

كلوب يؤكد أن ملعب "كامب نو" ليس معبدًا

GMT 06:57 2019 الجمعة ,10 أيار / مايو

نيمار يصاب بالدهشة عند رؤية ويل سميث

GMT 10:34 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

رسميًا إنتر ميلان يُجدد عقد رانوكيا

GMT 10:31 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

فريق "ميلان" يحسم قراره بشأن إقالة جينارو جاتوزو
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates