الكشف عن حملة سرية دعائية  في محاولة لوقف الإنضمام إلى تنظيم داعش
آخر تحديث 13:59:51 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
موسكو تدعو لعدم تطبيق أية قيود قد تؤثر على الإمدادات الإنسانية رئيس وزراء إثيوبيا يعلن أن أي تهديدات بشأن سد النهضة انتهاك للقانون الدولي ولن نتراجع أمام أي عدوان رئيس الوزراء الإثيوبي يعلن عدم وجود قوة على وجه الأرض تمنع من استكمال بناء سد النهضة السودان يرحب باتفاق وقف إطلاق النار الدائم والفوري في ليبيا ويؤكد أن الحل السياسي هو المخرج الوحيد للأزمة إصابة الرئيس البولندي بكورونا وكشف حالته الصحية ترامب يعلن أن قادة السودان وإسرائيل ودول أخرى سيزورون واشنطن قريبا نتانياهو بعد اتصال هاتفي مع ترامب يعلن توسيع دائرة السلام سريعا الخارجية المصرية تعلن اتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا جاء استكمالا لأول اجتماع مباشر استضافته مصر في الغردقة نهاية سبتمر الماضي رئيس حركة جيش تحرير السودان مني أركو مناوي يعلن أن قرار العلاقات مع إسرائيل أمر حتمي لا بد من اتخاذه وزير الخارجية السوداني يعلن أن الاتفاق ينهي عقودا من العداء مع إسرائيل
أخر الأخبار

منتقدوها يرون أن الحكومة تخاطر بتنفير المسلمين في بريطانيا

الكشف عن حملة سرية دعائية في محاولة لوقف الإنضمام إلى تنظيم "داعش"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الكشف عن حملة سرية دعائية  في محاولة لوقف الإنضمام إلى تنظيم "داعش"

وحدة البحوث والمعلومات والإتصالات التابعة للحكومة يقع مقرها في وزارة الداخلية في لندن
لندن - سليم كرم

دشَّنت الحكومة البريطانية سلسلة من حملات الدعاية السرية بهدف إحداث " تغيير في المواقف والسلوك " وسط المسلمين البريطانيين الشباب، كجزء من برنامج مكافحة التطرف. ففي إشارة إلى تزايد القلق في "وايت هول" Whitehall من الدعاية المقنعة التي يقوم بها تنظيم "داعش" على شبكة الإنترنت ، فقد رصدت وحدة سرية في وزارة الداخلية عدة ملايين من الجنيهات من أجل إطلاق رسائل لمكافحة التطرف.
 
ومع ذلك، فإن أساليب وحدة البحوث والمعلومات والإتصالات ( Ricu )، والتي غالباً ما تخفي دور الحكومة، سوف تثير غضب بعض المسلمين، وربما تقوض الثقة في برنامج مكافحة التطرف الذي يواجه بالفعل إنتقادات واسعة النطاق.
 
ففي واحدة من مبادرات وحدة ( Ricu )، والتي تعلن عن نفسها بأنها حملة تقديم المشورة بشأن كيفية جمع الأموال للاجئين السوريين، فقد قامت باجراء محادثات وجهاً لوجه مع الآلاف من طلاب الجامعة المستجدين دون علمهم بأنهم يشاركون في برنامج للحكومة. كما جابت الحملة التي حملت إسم " المساعدة لسورية أو " Help for Syria "  760,000  منزلاً للمواطنين من دون ملاحظة وجود إتصالات للحكومة.
ويعهد الكثير من العمل الخاص في وحدة البحوث والمعلومات والإتصالات ( Ricu ) إلى شركة إتصالات لندن London، وهي شبكة الإعلام المتقدمة التي أنشأت عشرات المواقع على الانترنت، وأصدرت النشرات المطبوعة ، وأشرطة الفيديو، وأنتجت الأفلام، فضلاً عن إنشاء صفحات على مواقع التواصل الإجتماعي فيسبوك وتويتر، وتغذية محتوى الإذاعة على الإنترنت بعناوين مثل حقيقة تنظيم "داعش" ومساعدة سورية.
الكشف عن حملة سرية دعائية  في محاولة لوقف الإنضمام إلى تنظيم داعش 
كما تنظم شركة إتصالات لندن London أيضـاً الفعاليات في المدارس و الجامعات، وتعمل بشكل وثيق مع عدد من المنظمات التي يعود جذورها إلى المسلمين من أجل نشر رسائل وقيام حملات لمكافحة التطرف، وهو ما طورته الشركة كجزء من عقدها مع وحدة البحوث والمعلومات والإتصالات ( Ricu ).
 
وقالت الهيئات الاجتماعية  إن علاقتها مع وحدة ( Ricu ) تساعدهم في إيصال رسائلهم الخاصة إلى قاعدة جماهيرية أكبر، وأنها تحتفظ بالسيطرة التحريرية على الإتصالات بخصوص مكافحة التطرف. إلا أنه وفي واحدة من الوثائق التي إطلعت عليها صحيفة "الغارديان"، تشير شركة إتصالات لندن إلى إحتفاظ وحدة البحوث والمعلومات والإتصالات بالتصديق الأخير علي المشروع.
الكشف عن حملة سرية دعائية  في محاولة لوقف الإنضمام إلى تنظيم داعش 
وأوضح موظف سابق في شركة لندن بأن حملات الإتصالات كانت تسير وفقاً للأهداف التي وضعتها وحدة ( Ricu )، بينما تشرف الحكومة على ما يتم إنتاجه وتقوم بالتوقيع النهائي. وتستهدف رسائل حملة مكافحة التطرف الدعائية هؤلاء المسلمين من البريطانيين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 15 و 39 عاما ومنعهم من أن يصبحوا مفجرين إنتحاريين.
   
وذكرت لجنة الأمن والإستخبارات لويستمنستر Westminster، بأن وحدة البحوث والمعلومات والإتصالات ( Ricu ) التي تقوم بالإشراف عليها تؤدي دوراً مهماً في إستراتيجية المنع. وأشار أندرو ستانيل وزير الدولة السابق من حزب "الديمقراطيين الأحرار" الذي شارك في وضع سياسات مكافحة التطرف في الحكومة الائتلافية، بأنه من السليم والمعقول دعم الجماعات المجتمعية التي تعمل علي تعزيز الإعتدال، كما أنه محايد في مسألة ما إذا كان ينبغي الإعتراف بالتدخل الحكومي.
 
وأصر العديد من وزراء الحكومة السابقين ممن هم على دراية بالعمل داخل وحدة البحوث والمعلومات والإتصالات ( Ricu ) على أنها كانت عنصراً أساسياً في جهود الحكومة لمواجهة الدعاية التي يقوم بها تنظيم "داعش"، بينما ذكر أحد هؤلاء الذين رفضوا الكشف عن هويتهم بأن العمل كان يتم تصنيفه بالسري.
وأعرب المنتقدون لبرنامج التغيير السلوكي الخاص بوحدة ( Ricu ) عن خشيتهم من إلحاقه ضرراً خطيرا في العلاقة ما بين الحكومة والمسلمين. وقال عمران خان، محامي حقوق الإنسان و الممثل عن عائلة المراهق ستيفن لورانس الذي تعرض لمحاولة قتل في لندن بأنه إذا كانت الحكومة البريطانية تريد من مواطنيها المسلمين الإستماع إليها، فإنها سوف تكون بحاجة إلى الوثوق بها مع التمتع بالمصداقية في الوقت الذي تقوم فيه بممارسة أساليب خداعية للغاية.
 
في حين أكدت فرانسيس ويبر نائبة رئيس معهد العلاقات العرقية على أن البرنامج مهدد بالتقويض بدلاً من توسيع نطاق عمل المجتمع المدني المسلم، وذلك إذا كان يبدو بأن الجماعات قد شاركت في جدول أعمال الحكومة، بما يفقدها الثقة.
ووصف العاملون في وحدة البحوث والمعلومات والإتصالات ( Ricu ) ومن بينهم الأخصائيون في علم النفس وعلماء الأنثروبولوجيا إضافةً إلى مسؤولين في مكافحة الإرهاب وإستراتيجيات التسويق ،عملهم بالإتصالات الإستراتيجية بدلاً من الدعاية. كما أوضحت شركة إتصالات لندن London بأن أحد أهداف وحدة ( Ricu ) هو تعزيز هوية البريطانيين من المسلمين الصالحين.
وبالكشف عن تعريف الإتصالات الإستراتيجية من قبل الحكومة البريطانية نجد أنه يقصد به " الإستخدام المنظم والمنسق لجميع وسائل الاتصال لتحقيق أهداف الأمن الوطني في المملكة المتحدة من خلال التأثير على مواقف وسلوكيات الأفراد والجماعات والدول ".
 
وأعلن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في أيلول / سبتمبر من العام الماضي خلال مؤتمر لقادة الأمم المتحدة الذي عقد في نيويورك، بأن حكومته سوف تنفق 10 ملايين جنيه إسترليني على " خلية إتصالات إستراتيجية " ومقرها في بريطانيا من أجل شن ما وصفه صراحةً " بالحرب الدعائية " ضد تنظيم "داعش". فيما أصدرت وزارة الداخلية بياناً ذكرت فيه بأنها تعمل مع المجتمعات المحلية ومنظمات المجتمع المدني والأفراد لمواجهة " الروايات المحرفة " للإرهابيين والمتطرفين، معربة عن الفخر بالدعم الذي تقدمه وحدة البحوث والمعلومات والإتصالات ( Ricu ) لتلك المنظمات التي تعمل في خط المواجهة لتحدي الأيديولوجية المنحرفة لجماعات مثل "داعش".
 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكشف عن حملة سرية دعائية  في محاولة لوقف الإنضمام إلى تنظيم داعش الكشف عن حملة سرية دعائية  في محاولة لوقف الإنضمام إلى تنظيم داعش



التنورة الميدي من القطع الأساسية التي يجب أن تكون في خزانتكِ

إطلالات خريفية تُناسب المرأة في سن الـ30 مستوحاة من دوقة كامبريدج

لندن - صوت الإمارات
بدت دوقة كامبريدج، ميغان ماركل، أنيقة في كل المواسم، وبما أننا الآن في موسم الخريف، استوحي أجمل إطلالات خريفية تناسب المرأة في سن الثلاثين من دوقة كامبريدج، من المعاطف الأنيقة، إلى تنانير الجلد، والفساتين التاكسيدو، كلّها إطلالات باتت بمثابة العلامة المسجّلة بإسم ميغان ماركل وعنوانها الوحيد هو "الأناقة والرقيّ". أول ما يبادر إلى أذهاننا عندما نفكّر بإطلالات ميغان ماركل الخريفية هو المعطف الترانش الذي يعتبر "القطعة الخريفية الخالدة" والرائجة في كل موسم. ميغان تعشق تصاميم الترانش الكلاسيكية مثل إطلالتها المونوكروم في نيوزلاندا في العام 2018 بفستان باللون البيج من ماركة Brandon Maxwell نسّقت معه معطف ترانش باللون نفسه من ماركة Burberry. أما البليزر فهي أيضاً من إطلالات ميغان الخريفية، وفي هذا الاطار تختار القصة الواسعة والط...المزيد
 صوت الإمارات - نصائح هامة لسفر منظم وآمن أثناء فترة "كورونا" تعرّف عليها

GMT 13:27 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها
 صوت الإمارات - أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها

GMT 12:44 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشف معنا أفضل 5 جزر سياحية رائعة قريبة من "أثينا"
 صوت الإمارات - اكتشف معنا أفضل 5 جزر سياحية رائعة قريبة من "أثينا"
 صوت الإمارات - تعرّفي على الأخطاء الشائعة لتتجنّبيها في ديكور غرفة النوم

GMT 06:50 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

إصابة أمادو دياوارا لاعب روما بفيروس كورونا

GMT 23:15 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

لوكاكو يتقدم للشياطين الحمر من ركلة جزاء ضد إنجلترا

GMT 08:18 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

تير شتيغن يعود لحراسة عرين برشلونة خلال مواجهة ريال مدريد

GMT 23:19 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

سواريز يُؤكِّد أنّه سيثأر في حال تسجيله هدفًا في برشلونة

GMT 08:29 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

آينتراخت فرانكفورت يعلن إصابة مهاجمه الجديد راجنار آشي

GMT 08:22 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

إنتر ناسيونال يتغلب على باراناينسي في الدوري البرازيلي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates