الكشف عن حملة سرية دعائية  في محاولة لوقف الإنضمام إلى تنظيم داعش
آخر تحديث 15:07:49 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

منتقدوها يرون أن الحكومة تخاطر بتنفير المسلمين في بريطانيا

الكشف عن حملة سرية دعائية في محاولة لوقف الإنضمام إلى تنظيم "داعش"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الكشف عن حملة سرية دعائية  في محاولة لوقف الإنضمام إلى تنظيم "داعش"

وحدة البحوث والمعلومات والإتصالات التابعة للحكومة يقع مقرها في وزارة الداخلية في لندن
لندن - سليم كرم

دشَّنت الحكومة البريطانية سلسلة من حملات الدعاية السرية بهدف إحداث " تغيير في المواقف والسلوك " وسط المسلمين البريطانيين الشباب، كجزء من برنامج مكافحة التطرف. ففي إشارة إلى تزايد القلق في "وايت هول" Whitehall من الدعاية المقنعة التي يقوم بها تنظيم "داعش" على شبكة الإنترنت ، فقد رصدت وحدة سرية في وزارة الداخلية عدة ملايين من الجنيهات من أجل إطلاق رسائل لمكافحة التطرف.
 
ومع ذلك، فإن أساليب وحدة البحوث والمعلومات والإتصالات ( Ricu )، والتي غالباً ما تخفي دور الحكومة، سوف تثير غضب بعض المسلمين، وربما تقوض الثقة في برنامج مكافحة التطرف الذي يواجه بالفعل إنتقادات واسعة النطاق.
 
ففي واحدة من مبادرات وحدة ( Ricu )، والتي تعلن عن نفسها بأنها حملة تقديم المشورة بشأن كيفية جمع الأموال للاجئين السوريين، فقد قامت باجراء محادثات وجهاً لوجه مع الآلاف من طلاب الجامعة المستجدين دون علمهم بأنهم يشاركون في برنامج للحكومة. كما جابت الحملة التي حملت إسم " المساعدة لسورية أو " Help for Syria "  760,000  منزلاً للمواطنين من دون ملاحظة وجود إتصالات للحكومة.
ويعهد الكثير من العمل الخاص في وحدة البحوث والمعلومات والإتصالات ( Ricu ) إلى شركة إتصالات لندن London، وهي شبكة الإعلام المتقدمة التي أنشأت عشرات المواقع على الانترنت، وأصدرت النشرات المطبوعة ، وأشرطة الفيديو، وأنتجت الأفلام، فضلاً عن إنشاء صفحات على مواقع التواصل الإجتماعي فيسبوك وتويتر، وتغذية محتوى الإذاعة على الإنترنت بعناوين مثل حقيقة تنظيم "داعش" ومساعدة سورية.
الكشف عن حملة سرية دعائية  في محاولة لوقف الإنضمام إلى تنظيم داعش 
كما تنظم شركة إتصالات لندن London أيضـاً الفعاليات في المدارس و الجامعات، وتعمل بشكل وثيق مع عدد من المنظمات التي يعود جذورها إلى المسلمين من أجل نشر رسائل وقيام حملات لمكافحة التطرف، وهو ما طورته الشركة كجزء من عقدها مع وحدة البحوث والمعلومات والإتصالات ( Ricu ).
 
وقالت الهيئات الاجتماعية  إن علاقتها مع وحدة ( Ricu ) تساعدهم في إيصال رسائلهم الخاصة إلى قاعدة جماهيرية أكبر، وأنها تحتفظ بالسيطرة التحريرية على الإتصالات بخصوص مكافحة التطرف. إلا أنه وفي واحدة من الوثائق التي إطلعت عليها صحيفة "الغارديان"، تشير شركة إتصالات لندن إلى إحتفاظ وحدة البحوث والمعلومات والإتصالات بالتصديق الأخير علي المشروع.
الكشف عن حملة سرية دعائية  في محاولة لوقف الإنضمام إلى تنظيم داعش 
وأوضح موظف سابق في شركة لندن بأن حملات الإتصالات كانت تسير وفقاً للأهداف التي وضعتها وحدة ( Ricu )، بينما تشرف الحكومة على ما يتم إنتاجه وتقوم بالتوقيع النهائي. وتستهدف رسائل حملة مكافحة التطرف الدعائية هؤلاء المسلمين من البريطانيين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 15 و 39 عاما ومنعهم من أن يصبحوا مفجرين إنتحاريين.
   
وذكرت لجنة الأمن والإستخبارات لويستمنستر Westminster، بأن وحدة البحوث والمعلومات والإتصالات ( Ricu ) التي تقوم بالإشراف عليها تؤدي دوراً مهماً في إستراتيجية المنع. وأشار أندرو ستانيل وزير الدولة السابق من حزب "الديمقراطيين الأحرار" الذي شارك في وضع سياسات مكافحة التطرف في الحكومة الائتلافية، بأنه من السليم والمعقول دعم الجماعات المجتمعية التي تعمل علي تعزيز الإعتدال، كما أنه محايد في مسألة ما إذا كان ينبغي الإعتراف بالتدخل الحكومي.
 
وأصر العديد من وزراء الحكومة السابقين ممن هم على دراية بالعمل داخل وحدة البحوث والمعلومات والإتصالات ( Ricu ) على أنها كانت عنصراً أساسياً في جهود الحكومة لمواجهة الدعاية التي يقوم بها تنظيم "داعش"، بينما ذكر أحد هؤلاء الذين رفضوا الكشف عن هويتهم بأن العمل كان يتم تصنيفه بالسري.
وأعرب المنتقدون لبرنامج التغيير السلوكي الخاص بوحدة ( Ricu ) عن خشيتهم من إلحاقه ضرراً خطيرا في العلاقة ما بين الحكومة والمسلمين. وقال عمران خان، محامي حقوق الإنسان و الممثل عن عائلة المراهق ستيفن لورانس الذي تعرض لمحاولة قتل في لندن بأنه إذا كانت الحكومة البريطانية تريد من مواطنيها المسلمين الإستماع إليها، فإنها سوف تكون بحاجة إلى الوثوق بها مع التمتع بالمصداقية في الوقت الذي تقوم فيه بممارسة أساليب خداعية للغاية.
 
في حين أكدت فرانسيس ويبر نائبة رئيس معهد العلاقات العرقية على أن البرنامج مهدد بالتقويض بدلاً من توسيع نطاق عمل المجتمع المدني المسلم، وذلك إذا كان يبدو بأن الجماعات قد شاركت في جدول أعمال الحكومة، بما يفقدها الثقة.
ووصف العاملون في وحدة البحوث والمعلومات والإتصالات ( Ricu ) ومن بينهم الأخصائيون في علم النفس وعلماء الأنثروبولوجيا إضافةً إلى مسؤولين في مكافحة الإرهاب وإستراتيجيات التسويق ،عملهم بالإتصالات الإستراتيجية بدلاً من الدعاية. كما أوضحت شركة إتصالات لندن London بأن أحد أهداف وحدة ( Ricu ) هو تعزيز هوية البريطانيين من المسلمين الصالحين.
وبالكشف عن تعريف الإتصالات الإستراتيجية من قبل الحكومة البريطانية نجد أنه يقصد به " الإستخدام المنظم والمنسق لجميع وسائل الاتصال لتحقيق أهداف الأمن الوطني في المملكة المتحدة من خلال التأثير على مواقف وسلوكيات الأفراد والجماعات والدول ".
 
وأعلن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في أيلول / سبتمبر من العام الماضي خلال مؤتمر لقادة الأمم المتحدة الذي عقد في نيويورك، بأن حكومته سوف تنفق 10 ملايين جنيه إسترليني على " خلية إتصالات إستراتيجية " ومقرها في بريطانيا من أجل شن ما وصفه صراحةً " بالحرب الدعائية " ضد تنظيم "داعش". فيما أصدرت وزارة الداخلية بياناً ذكرت فيه بأنها تعمل مع المجتمعات المحلية ومنظمات المجتمع المدني والأفراد لمواجهة " الروايات المحرفة " للإرهابيين والمتطرفين، معربة عن الفخر بالدعم الذي تقدمه وحدة البحوث والمعلومات والإتصالات ( Ricu ) لتلك المنظمات التي تعمل في خط المواجهة لتحدي الأيديولوجية المنحرفة لجماعات مثل "داعش".
 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكشف عن حملة سرية دعائية  في محاولة لوقف الإنضمام إلى تنظيم داعش الكشف عن حملة سرية دعائية  في محاولة لوقف الإنضمام إلى تنظيم داعش



سينتيا خليفة بإطلالات راقية باللون الأسود

دبي - صوت الإمارات
تعتمد الممثلة اللبنانية سينتيا خليفة على اللون الأسود في غالبية إطلالاتها الرسمية، ولكن مع تعديلات طفيفة تجعل أناقتها مميزة. حيث تألقت النجمة خلال عرض فيلمها، بفستان أسود ضيق قصير، ونسقته مع سترة ملونة، كما ارتدت جوارب سوداء سميكة، وانتعلت جزمة بيضاء من الجلد اللامع وبكعب عريض. وخلال مشاركتها في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي بدورته الرابعة والأربعين، بدت النجمة جذابة بفستان أسود خالٍ من الأكمام، وزينته بمشبك ألماسي، ووضعت أقراطاً من نوع Cascade earrings ألماسية. الزي حمل توقيع المصممة مرمر حليم، وانتعلت صندلاً من جيمي تشو Jimmy Choo، وتزينت بمجوهرات من تصميم نور شمس. كما تألقت النجمة خلال مشاركتها في مهرجان البحر الأحمر الدولي في دورته السابقة بفستان أسود يزدان بالريش وبعقدة كبيرة من الوراء. ووضعت قفازات سوداء طويلة من الساتان ا...المزيد

GMT 21:17 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

محمد بن راشد يطلق الموسم الجديد من "أجمل شتاء في العالم"
 صوت الإمارات - محمد بن راشد يطلق الموسم الجديد من "أجمل شتاء في العالم"

GMT 04:08 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 صوت الإمارات - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 20:27 2022 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دبي نموذج ملهم في تمكين أصحاب الهمم
 صوت الإمارات - دبي نموذج ملهم في تمكين أصحاب الهمم

GMT 17:11 2022 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أفضل الإطلالات للنجمات العرب باللون الأخضر
 صوت الإمارات - أفضل الإطلالات للنجمات العرب باللون الأخضر

GMT 19:15 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ
 صوت الإمارات - روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ

GMT 05:00 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لتصميم المطبخ المعاصر
 صوت الإمارات - نصائح لتصميم المطبخ المعاصر

GMT 04:15 2015 الخميس ,12 شباط / فبراير

أناقة ولمسة دخانية على عيونك في خطوات بسيطة

GMT 06:20 2014 الثلاثاء ,09 أيلول / سبتمبر

"الاحتلال" في دور العرض المصريَّة خلال عيد الأضحى

GMT 14:15 2013 الأربعاء ,27 آذار/ مارس

"الأنا والآخر" المبدع يستكشف نقيضه

GMT 04:16 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عرض مسرحية "الجميلة والوحشين" عبر التلفزيون المصري

GMT 02:19 2015 الثلاثاء ,06 كانون الثاني / يناير

محافظ مدينة مأرب اليمنية يؤكد أن النفط والغاز في خطر

GMT 21:43 2018 الأربعاء ,21 آذار/ مارس

شرطة دبي تفاجئ شاب ألغى زواجه بسبب رحلة طيران
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates