أصابة القيادي أبو ليلى بجروح خطيرة في منبج ومروحية أميركية تنقله الى المستشفى
آخر تحديث 14:32:02 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

توثيق نحو 3 آلاف قتيل وجريح خلال 43 يوماً من القصف الهستيري على أحياء مدينة حلب

أصابة القيادي "أبو ليلى" بجروح خطيرة في منبج ومروحية أميركية تنقله الى المستشفى

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أصابة القيادي "أبو ليلى" بجروح خطيرة في منبج ومروحية أميركية تنقله الى المستشفى

هجوم لتنظيم "داعش" على مدينة مارع
دمشق - نور خوام

أصيب قيادي بارز في قوات "سوريا الديمقراطية" في معارك مدينة منبج، فيما سجل تقدم للفصائل المعارضة وجبهة "النصرة" في شرق خان طومان، واستمرار هجومها العنيف في ريف حلب الجنوبي.

 وأفادت مصادر موثوقة أن القيادي في قوات "سوريا الديمقراطية" وقائد "كتائب شمس الشمال" الملقب بـ "أبو ليلى"، أصيب بجروح خطرة، جراء استهدافه بصاروخ حراري من قبل عناصر تنظيم "داعش"، في الريف الجنوبي لمدينة منبج بريف حلب الشمالي.

وأكدت المصادر أن القيادي المصاب نقل بمروحية أميركية إلى منطقة رميلان في ريف القامشلي الشرقي، وتم نقله بعدها إلى العراق لتلقي العلاج، فيما لا تزال الاشتباكات العنيفة مستمرة بين قوات "سوريا الديمقراطية" من جانب، وتنظيم "داعش" من جانب آخر، حيث يبدي التنظيم مقاومة عنيفة في محاولة لصد تقوم قوات "سوريا الديمقراطية" نحو مدينة منبج، والتي باتت تفصلها عن المدينة مسافة نحو 10 كلم، بعد تقدمها من غرب نهر الفرات وسيطرتها على 26 قرية ومزرعة على الأقل.

 وقتل خلال هذه الاشتباكات 20 عنصراً على الأقل من التنظيم ، بالإضافة إلى مقتل 4 مقاتلين من الأخير في الاشتباكات ذاتها، والتي ترافقت مع ضربات جوية لطائرات التحالف الدولي على مواقع للتنظيم في المنطقة.

وفي محافظة حلب، لا تزال الفصائل الإسلامية والمقاتلة وجبهة "النصرة" والحزب الإسلامي التركستاني، مستمرة في هجومها العنيف شرق بلدة خان طومان وجنوب شرقها، حيث تدور معارك عنيفة بينها وبين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وعربية وآسيوية، وسط قصف مكثف وعنيف من الفصائل على تمركزات ومواقع للقوات النظامية في المنطقة، وقصف لقوات النظام والطائرات الحربية على مواقع الفصائل والنصرة والحزب التركستاني. وتمكن الأخير من التقدم والسيطرة على قرية معراته ومستودعات خان طومان وتلال محيطة بالمنطقة، في محاولة لتوسيع نطاق سيطرتها واستعادة السيطرة على مناطق كانت قوات النظام مدعمة بالمسلحين الموالين لها قد تقدمت إليها في وقت سابق، ومعلومات مؤكدة عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.

وفي محصلة جديدة عن عدد قتلى المعارك، أفاد المرصد السوري أن نحو 3 آلاف شهيد وجريح خلال 43 يوماً من القصف الهستيري على أحياء مدينة حلب.

 

ولا يزال القصف الهستيري مستمراً لليوم الثالث والأربعين على التوالي، مستهدفاً أحياء مدينة حلب، منذ الـ 22 من نيسان / أبريل الفائت من العام الجاري 2016، والذي تسبب بدمار كبير في ممتلكات مواطنين ومرافق عامة ومشافي، وإصابة ما لا يقل عن 2500 شخص بجروح، فيما ارتفع إلى 436 مواطناً مدنياً بينهم 97 طفلاً دون سن الـ 18، و74 مواطنة فوق سن الثامنة عشر، عدد الشهداء الذين تمكن المرصد السوري لحقوق الإنسان من توثيقهم منذ الـ 22 من شهر نيسان / أبريل الفائت، وحتى ظهر اليوم الـ 3 من شهر حزيران / يونيو من العام الجاري 2016، جراء قصف القوات النظامية والضربات الجوية التي استهدفت مناطق سيطرة الفصائل في الأحياء الشرقية من المدينة، وقصف الفصائل الإسلامية والمقاتلة على مناطق سيطرة قوات النظام في الأحياء الغربية لمدينة حلب، ورصاص القناصة، وقصف على مناطق في حي الشيخ مقصود بمدينة حلب.

 ومن بين المجموع العام للخسائر البشرية التي تمكن المرصد السوري لحقوق الإنسان من توثيقها، 187 شهيداً بينهم 26 طفلاً و20 مواطنة استشهدوا جراء عشرات الضربات الجوية التي نفذتها الطائرات الحربية على مناطق في أحياء الكلاسة، المغاير، الفردوس، الصاخور، المواصلات، المرجة، باب النيرب، طريق الباب، الأشرفية، بني زيد، العامرية، صلاح الدين، الزبدية، بعيدين، بستان القصر، طريق الكاستيلو، السكن الشبابي، الأنصاري، السكري، الصالحين، المشهد والحيدرية ومناطق أخرى بمدينة حلب، كما أسفر القصف عن دمار وأضرار مادية في العشرات من المنازل وممتلكات المواطنين والأبنية بالأحياء التي تم استهدافها، بالإضافة لإصابة مئات المواطنين بينهم أطفال ومواطنات بجراح متفاوتة الخطورة.

 كذلك وثق المرصد السوري مقتل 193 مواطنا مدنيا بينهم 46 طفلاً دون سن الـ 18، و50 مواطنة فوق سن الثامنة عشر، جراء سقوط عشرات القذائف محلية الصنع والقذائف الصاروخية وأسطوانات الغاز المتفجرة على أماكن سيطرة القوات النظامية في أحياء السريان الجديدة، السريان القديمة، العزيزية، شارع تشرين، شارع الأندلس، المحافظة، منيان، الموكامبو، حلب الجديدة، الأشرفية، سيف الدولة، الخالدية، جسر ميسلون، السليمانية، القصر البلدي، الشهباء، المشارقة، الحمدانية، التلفون الهوائي، الجميلية، الميدان، المرديان، المارتيني، الإذاعة، الراموسة، ساحة سعد الله الجابري وجمعية الزهراء وعدة مناطق أخرى تسيطر عليها قوات النظام بمدينة حلب، بالإضافة لإصابة المئات بجراح متفاوتة الخطورة، من ضمنهم مواطنات وأطفال، بالإضافة لأضرار مادية في ممتلكات مواطنين.

 في حين قتل 32 مواطناً من ضمنهم 16 طفلاَ وسيدة مسنة وثق المرصد استشهادهم جراء قصف لقوات النظام على مناطق في أحياء العامرية وأقيول والجزماتي والصاخور وبستان القصر والسكري والفردوس الخارجة عن سيطرة قوات النظام بمدينة حلب، بالإضافة لاستشهاد أحدهم برصاص قناص في حي الزبدية بمدينة حلب، وإصابة العشرات بجراح متفاوتة.

 كما قتل 13 مواطناً بينهم 6 أطفال جراء قصف للفصائل الإسلامية والمقاتلة على مناطق في حي الشيخ مقصود ذي الغالبية الكردية والذي تسيطر عليه وحدات حماية الشعب الكردي بمدينة حلب.  وقتل رجلان جراء إصابتهما برصاص قناصة على طريق الكاستيلو وفي حي الهلك بمدينة حلب وأطرفها، وأكدت مصادر متقاطعة أن قناصة من قوات "سوريا الديمقراطية" أطلقوا النار عليهما وقتلوهما.

 كذلك قتلت سيدة وطفلتها وعم الطفلة بالإضافة لمواطنتين اثنتين وطفلتين من عائلة ثانية استشهدوا جراء انفجار مصنع تذخير لقذائف الهاون في مبنى بحي السكري في مدينة حلب.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أصابة القيادي أبو ليلى بجروح خطيرة في منبج ومروحية أميركية تنقله الى المستشفى أصابة القيادي أبو ليلى بجروح خطيرة في منبج ومروحية أميركية تنقله الى المستشفى



مجموعة من أجمل موديلات حقائب صغيرة رائجة في العام الجديد

القاهره ـ صوت الامارات
سيطرت موضة الحقائب الصغيرة بشكل كبير على مجموعات شتاء 2021  ضمن لائحة اتجاهات الموضة ، وحافظت على مكانتها حيث برع المصممون في إبتكار تصميمات غير إعتيادية ،بعضها لا يصلح لإطلالة عملية ولكنه كفيل بمواكبة أحدث صرعات الموضة الرائجة في العام الجديد.شاهدي أجمل موديلات حقائب صغيرة من أشهر الماركات العالمية موضة شتاء 2021واتسمت بعض الصيحات بالغرابة حيث فضلت بعض الماركات العنصر الإبداعي على عملية بعض الحقائب لذلك برزت موضة حقائب الرقبة الصغيرة التي ارتدتها العارضات عوضًا عن القلادات والسلاسل، زينت عارضة برادا Prada إطلالتها بتصميم وردي مزود برباط أسود طويل، فيما ظهرت عارضة توم فورد Tom Ford بحقيبة سوداء على شكل غطاء الهاتف المحمول.  ركز المصممون على حقائب الكتف الصغيرة وأبدعوا في تزيينها بتفاصيل زادتها فخامة، السلسال الذهبي زين قطع ...المزيد

GMT 17:34 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

قلعة أسكتلندية متاحة لتبادل السكن لقضاء عطلة ملكية
 صوت الإمارات - قلعة أسكتلندية متاحة لتبادل السكن لقضاء عطلة ملكية

GMT 19:44 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

أفضل ديكور غرف نوم أطفال لعام 2021
 صوت الإمارات - أفضل ديكور غرف نوم أطفال لعام 2021

GMT 13:30 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

يوتيوبر كوري يروي مغامراته بـ "الجلابية" في صعيد مصر
 صوت الإمارات - يوتيوبر كوري يروي مغامراته بـ "الجلابية" في صعيد مصر

GMT 23:30 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

أحدث 4 صيحات بناطيل جينز موضة ربيع 2021
 صوت الإمارات - أحدث 4 صيحات بناطيل جينز موضة ربيع 2021

GMT 18:58 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

منتزهات وحدائق سياحية في البحرين تستحق الزيارة
 صوت الإمارات - منتزهات وحدائق سياحية في البحرين تستحق الزيارة

GMT 18:30 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

ديكورات مطابخ عصرية بالخشب واللون الأبيض تعرف عليها
 صوت الإمارات - ديكورات مطابخ عصرية بالخشب واللون الأبيض تعرف عليها

GMT 17:30 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

غوارديولا يطالب لاعبي سيتي بانتصارات أكثر

GMT 03:53 2020 الثلاثاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

مورينيو ينتقد لاعبي توتنهام بعد التعادل مع وولفرهامبتون

GMT 21:37 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

يوفنتوس الإيطالي يحسم أول صفقة في "الميركاتو الشتوي"

GMT 21:26 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

جوزيه مورينيو ينتقد دفاع توتنهام بعد التعادل السادس

GMT 08:13 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

رأسية كين تقود السبيرز للتقدم 1-0 ضد فولهام في الشوط الأول

GMT 23:55 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

إدين هازارد اللاعب الأكثر رمزية في تاريخ الشياطين الحمر

GMT 07:58 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

ميكيل أويارزابال يتعادل للباسكي ضد برشلونة

GMT 03:53 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

شاهد توهج النصيري

GMT 11:27 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج القوس الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 08:07 2021 الثلاثاء ,05 كانون الثاني / يناير

إنتر ميلان يسحق كروتوني 6-2 ويتصدر الدوري الإيطالي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates