إقصاء الأطفال عن ذويهم الحل البريطاني للقضاء على إمكانية تنفيذ الهجمات المتطرفة
آخر تحديث 11:51:44 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أحيلت 50 عائلة إلى المحكمة العام الماضي بسبب محاولتهم الذهاب إلى سورية

"إقصاء الأطفال عن ذويهم" الحل البريطاني للقضاء على إمكانية تنفيذ الهجمات المتطرفة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "إقصاء الأطفال عن ذويهم" الحل البريطاني للقضاء على إمكانية تنفيذ الهجمات المتطرفة

"إقصاء الأطفال عن ذويهم" الحل البريطاني لمنع التطرف
لندن ـ سليم كرم

يعدّ إقصاء الأطفال عن ذويهم، بمثابة الحل الأمثل لدى السلطات البريطانية، في ضوء مخاوف كبيرة من جراء احتمالات تنفيذ عائلاتهم لهجمات متطرفة. وأوضح مارك رولي، رئيس الشرطة الوطنية لمكافحة الإرهاب، أن أكثر من 50 عائلة متطرفة تمت إحالتها للمحكمة منذ العام الماضي، بسبب محاولتهم الذهاب إلى سورية، بصحبة أبناءهم الذين يتراوحون بين مرحلتي الطفولة والمراهقة، من أجل الانضمام لتنظيم "داعش". وألقت السلطات البريطانية القبض على اثنين للاشتباه في قيامهما بمحاولة إرسال أطفالهما الخمسة إلى سورية عبر مطار لوتون.

ومنذ عام 2004، سافر أكثر من مواطن بريطاني إلى سورية والعراق للانضمام إلى التنظيم المتطرف. وأكد رولي، في تصريحات أبرزتها صحيفة "صنداي تايمز"، أن الحل يبدو في تحويل هؤلاء الأطفال إلى دور للرعاية، موضحًا أن الحكومة البريطانية لم تتعامل من قبل مع قضايا الأمن القومي من خلال محكمة الأسرة، إلا أن عدد الحالات في هذا الإطار يبدو متزايدًا إلى حد كبير. وأضاف "لدينا الان ما بين 40 و50 حالة تدور جميعها في هذا الإطار، وهو الأمر الذي يعكس حجم المشكلة التي تواجهها الحكومة البريطانية من جراء تداعيات تطرف الأهل على الأبناء.

وأضاف المسؤول الأمني البريطاني "أننا نرى أن هؤلاء الأطفال الذين تأثروا بصورة أو بأخرى بالدعاية التي يتبناها تنظيم "داعش" في حاجة إلى الدعم. في بعض الأحيان، تكون عائلاتهم جزءًا رئيسيًا من المشكلة، بينما في بعض الحالات الأخرى، تحدث المشكلة رغم أن العائلات تبذل قصارى جهدها من أجل منعها. ولدينا أمثلة كثيرة للحالتين".

ويجري حوالي 50 طفلًا التحقيق معهم في الوقت الراهن من قبل شرطة سكوتلاند يارد، بسبب مخاوف من جراء تحولات راديكالية تكون ألمت بهم، هكذا يقول المسؤول البريطاني، موضحًا أن الشرطة تتلقى بلاغات حول هذا الأمر من قبل العديد من الأخصائيين النفسيين والاجتماعيين.

وعلق المسؤول البريطاني على قضية المراهقات البريطانيات الثلاث اللاتي سافرن العام الماضي إلى سورية، للانضمام إلى صفوف التنظيم المتطرف، موضحًا أنهن أخفين نواياهن حول السفر إلى سورية عن عائلاتهن. وأضاف أن الفتيات أخبرن العائلات بأنهم سيخرجن لقضاء اليوم سويًا، قبل السفر على متن أحد الطائرات المتجهة إلى تركيا، ومنها إلى الأراضي السورية.

وأكدت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن سكوتلاند يارد لديها حوالي 40 من رجال المباحث، خبراء في اللغة والكمبيوتر، ويعملون جميعًا بشكل استباقي لإنقاذ الأطفال المعرضين لخطر التطرف. وأضافت أن الشرطة البريطانية أطلقت خدمة رقمية عبر الانترنت الشهر الماضي، بهدف تعقب الجماعات الإرهابية التي تعمل على استقطاب الأطفال.

وكشف رولي أن الشرطة البريطانية تمكنت من مصادرة حوالي 700 جهاز كمبيوتر محمول وتليفون ذكي، كانت تستخدم للدعاية للجماعات الإرهابية، وكذلك نشر الخطط التخريبية خلال هذا الشهر. وكان عدد من قيادات الشرطة البريطانية أكدوا الأسبوع الماضي أنهم تمكنوا من تقويض حوالي عشرة مؤامرات ارهابية، استهدفت البلاد خلال العامين الماضيين، في حين أنهم حاليًا يتابعون ما يقرب من 550 حالة حية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إقصاء الأطفال عن ذويهم الحل البريطاني للقضاء على إمكانية تنفيذ الهجمات المتطرفة إقصاء الأطفال عن ذويهم الحل البريطاني للقضاء على إمكانية تنفيذ الهجمات المتطرفة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إقصاء الأطفال عن ذويهم الحل البريطاني للقضاء على إمكانية تنفيذ الهجمات المتطرفة إقصاء الأطفال عن ذويهم الحل البريطاني للقضاء على إمكانية تنفيذ الهجمات المتطرفة



لحضور حفلة البيبي شور الفاخرة التي أقامتها ميغان

أمل كلوني تتحدّى الثّلوج بجمبسوت أحمر مع بليزر أسود

نيويورك - صوت الامارات
حصلت المُحامية العالمية أمل كلوني، على لقب "أجمل إطلالة ضيْفة" في زفاف الأمير هاري وميغان ماركل الملكي، ويبدو أنّها لن تدع هذا اللقب يُسلب منها في حفلة البيبي شور الفاخرة التي أقامتها دوقة ساسكس في نيويورك الأربعاء. ووصلت زوجة الممثل العالمي جورج كلوني، مُرتديةً واحدة من أجمل إطلالاتها على الإطلاق، تألّفت من جمبسوت لونه أحمر صارخ بتوقيع العلامة الأميركية Sergio Hudson، جاء بستايل حمّالات السباغتي والبنطلون الفضفاض، وفي منتصفه حزام عريض مُطابق للون الجمبسوت. أكملت أمل إطلالتها الملكية بوضع بليزر أسود على كتفيها، اكتفت به لحماية نفسها من ثلوج نيويورك، فالأناقة والستايل هُما عنوان إطلالات أمل كلوني، حتّى في الظّروف الجويّة المُتجمدة، ولكي تحتفظ بلقب "الإطلالة الأجمل" انتعلت كلوني كعبا عاليا لونه ذهبي، في حين حملت حقيبة كلاتش من اللون الأحمر ومُطبّعة بنقشة سوداء، واعتمدت مكياجا ورديا ناعما، كما زيّنت أذنيها بأقراط هوب ذهبية مُتوسطة الحجم. يُذكر أنّ

GMT 05:07 2019 الإثنين ,11 شباط / فبراير

رقم كارثي لأغلى حارس في العالم

GMT 03:42 2019 الإثنين ,11 شباط / فبراير

أجويرو يدخل تاريخ مانشستر سيتي من أوسع الأبواب

GMT 23:34 2019 الأحد ,10 شباط / فبراير

كلوب يتغنى بصلاح ويكشف سرًا عن لقاء "بورنموث"

GMT 03:52 2019 الإثنين ,11 شباط / فبراير

مدير يوفنتوس يكشف حقيقة معاقبة ديبالا

GMT 07:07 2019 الإثنين ,11 شباط / فبراير

سون يعرب عن سعادته بالفوز على "ليستر سيتي"

GMT 11:35 2019 الإثنين ,11 شباط / فبراير

يوفنتوس يخشى تكرار مأساة بوجبا في صفقة إيسكو
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates