المياه سلاح جديد بأيديداعش في معركته من أجل الاحتفاظ بالموصل
آخر تحديث 15:54:38 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكثر من مليون عراقي يعانون من العطش جراء تفجيره خطَّ الإمداد

المياه سلاح جديد بأيدي"داعش" في معركته من أجل الاحتفاظ بالموصل

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المياه سلاح جديد بأيدي"داعش" في معركته من أجل الاحتفاظ بالموصل

مليون عراقي يعانون من العطش في الموصل
لندن - كاتيا حداد

نفاد المياه هو أحدُ أهمِّ التحديات التي بات يواجهها سكان مدينة الموصل العراقية، والذين يُقدَّر عددهم بنصف مليون نسمة، وذلك بعدما أغلقت الحرب الدائرة هناك أحد أهم خطوط أنابيب المياه الرئيسية التي تمدُّ سكان المناطق المحررة وكذلك المحتلة من قبل ميليشيات "داعش" بالمياه، حسب ما قالت منظمة الأمم المتحدة في تصريحات نقلتها صحيفة "التايمز" البريطانية.
وأوضحت الصحيفة أنَّ أسباب توقف المياه عن التدفق مازالت غير واضحة. ففي الوقت الذي يحمِّل فيه بعض المقيمين في المدينة المسؤوليه للقصف الأميركي المتواتر على معاقل التنظيم المتطرف داخل المدينة، يرى بعض مسؤولي الحكومة العراقية أن الميليشيات المتطرفة هي من قامت بتخريب أنابيب المياه الرئيسية.
نقص المياه يعدُّ السبب الرئيسي للعديد من المشكلات الصحية، بالإضافة إلى تفاقم حالة البؤس التي يعيشها المدنيون المحاصرون داخل المدينة من جراء القتال المتواصل بين الميليشيات المتطرفة والتحالف العسكري العراقي الموالي للحكومة، والذي بدأ عملياته العسكرية منذ أواخر أكتوبر/تشرين الأول الماضي.
وتقول الصحيفة البريطانية إنه تمَّ استهداف واحد من ثلاثة خطوط أنابيب المياه الرئيسية، بينما تخوض القوات العراقية معركة قاسية مع مسلحي تنظيم "داعش" في أجزاء من شرق الموصل. وتشير الى أن أنبوب المياه التالف يقع في أراضٍ يسيطر عليها "داعش"، ما يُصعّب الوصول إليه لإجراء الإصلاحات، وفقا لمنظمة الأمومة والطفولة التابعة للأمم المتحدة "يونيسيف".
ويلفت ممثل "اليونيسف" في العراق، بيتر هوكينز، إلى أن "الأطفال والعائلات في الموصل يواجهون وضعاً مروعاً. فهم ليسوا فقط معرضين للقتل أو للإصابة تحت وابل النيران، بل هناك الآن أكثر من نصف مليون شخص لا يمكنهم الحصول على مياه صالحة للشرب".
وتقول "التايمز" إن الهزائم تلاحق التنظيم المتطرف بصورة متتالية وذلك منذ بداية العملية العسكرية في الموصل، والذي مكّن القوات العراقية من السيطرة على ثلث مساحة الموصل، وذلك بفضل التعاون بين القوات العراقية والولايات المتحدة التي تواصل استخدام طائراتها في قصف معاقل التنظيم المتطرف، إلا أنه من الملاحظ أن القوات العراقية لم تحرز أي تقدم منذ أسبوعين.
وأضافت الصحيفة البريطانية أن بيانًا نُشر مؤخرا أكد أن حوالي ألفي جندي موالٍ للحكومة العراقية قتلوا منذ بداية المعركة التي اندلعت في الشهر الماضي، من بينهم عناصر في الشرطة العراقية وأفراد من ميليشيات "البشمركة" الكردية وكذلك وحدات التعبئة الشعبية شبه العسكرية، بالإضافة إلى مقتل حوالي 926 مدنيًا، وهو ما يمثل نسبة كبيرة في حالات الصراع.
وبعد تصاعد أزمة نقص المياه، قام عدد من سكان المدينة بإبلاغ مراكز المساعدات والإسعاف عن وجود إصابات عدة بحالات إسهال وإصابات أخرى مرتبطة بنقص المياة، حيث أن الأزمة الراهنة دفعت قطاعًا كبيرًا من السكان إلى اللجوء إلى الشرب من النهر مباشرة أو من آبار المياه غير المكررة أو غيرها من المصادر غير النظيفة.
يقول المسؤولون المحليون في الموصل إن التنظيم المتطرف قام بتفجير أنبوب المياه عمدًا وذلك حتى يمكنه ترهيب سكان المدينة، بينما يقول حازم الجبوري إن داعش "قطع الكهرباء عن محطات المياه التي تغذي العديد من الأحياء حيث تتقدم القوات العراقية،" مضيفاً: "أنهم يحرمون الناس من المياه الصالحة للشرب في شرق الموصل. ويريدون إجبار الناس على التراجع معهم من أجل استخدامهم كدروع بشرية."
ولا يمكن للأمم المتحدة التحقق من التقارير، لكنها قالت إن "لامبالاة" التنظيم تسببت في معاناة أكثر من مليون مدني ما زالوا داخل الموصل. وتحافظ الجماعة الإرهابية على سيطرتها على محطات المياه والكهرباء الحرجة التي تخدم آلاف المنازل في الموصل، ثاني أكبر مدينة في العراق.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المياه سلاح جديد بأيديداعش في معركته من أجل الاحتفاظ بالموصل المياه سلاح جديد بأيديداعش في معركته من أجل الاحتفاظ بالموصل



اختارت سروال لونه أخضر داكن بقصة الخصر العالي

إطلالة أنيقة لـ "دوقة كمبريدج" خلال مشاركتها في حدث رياضي

لندن - صوت الامارات
بإطلالة تجمع بين اللوك الرياضي والأناقة، تألقت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون في لندن خلال مشاركتها في حدث رياضي بعنوان SportsAid، وكيت ميدلتون التي مارست رياضة الركض وكذلك التايكوندو، أعطت معنى جديداً للملابس الرياضية، إذ إختارت سروال culottes من Zara لونه أخضر داكن بقصة الخصر العالي والأرجل الواسعة ثمنه $70، نسّقت معه توب أخضر لكن بدرجة أفتح من السروال من ماركة Mango ثمنها $20. وأكملت الإطلالة ببلايزر باللون الكحلي من ماركة SMYTHE يبلغ ثمنها $695، وترافق هذه الجاكيت إطلالات كيت منذ العام 2011، ولا تكتمل أي إطلالة رياضية من دون الحذاء المناسب، وفي هذا الإطار إختارت ميدلتون حذاء رياضياً باللون الأبيض من ماركة Marks and Spencer. وحتى لو كانت دوقة كمبريدج تشارك في نشاطات رياضية، كان لا بد أن تنسّق الإطلالة مع مجوهرات. كيت تزيّنت بأقراط من تصميم Monica Vinader، ووضعت ...المزيد

GMT 04:35 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

يحمل إليك هذا اليوم تجدداً وتغييراً مفيدين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates