المياه سلاح جديد بأيديداعش في معركته من أجل الاحتفاظ بالموصل
آخر تحديث 01:51:10 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكثر من مليون عراقي يعانون من العطش جراء تفجيره خطَّ الإمداد

المياه سلاح جديد بأيدي"داعش" في معركته من أجل الاحتفاظ بالموصل

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المياه سلاح جديد بأيدي"داعش" في معركته من أجل الاحتفاظ بالموصل

مليون عراقي يعانون من العطش في الموصل
لندن - كاتيا حداد

نفاد المياه هو أحدُ أهمِّ التحديات التي بات يواجهها سكان مدينة الموصل العراقية، والذين يُقدَّر عددهم بنصف مليون نسمة، وذلك بعدما أغلقت الحرب الدائرة هناك أحد أهم خطوط أنابيب المياه الرئيسية التي تمدُّ سكان المناطق المحررة وكذلك المحتلة من قبل ميليشيات "داعش" بالمياه، حسب ما قالت منظمة الأمم المتحدة في تصريحات نقلتها صحيفة "التايمز" البريطانية.
وأوضحت الصحيفة أنَّ أسباب توقف المياه عن التدفق مازالت غير واضحة. ففي الوقت الذي يحمِّل فيه بعض المقيمين في المدينة المسؤوليه للقصف الأميركي المتواتر على معاقل التنظيم المتطرف داخل المدينة، يرى بعض مسؤولي الحكومة العراقية أن الميليشيات المتطرفة هي من قامت بتخريب أنابيب المياه الرئيسية.
نقص المياه يعدُّ السبب الرئيسي للعديد من المشكلات الصحية، بالإضافة إلى تفاقم حالة البؤس التي يعيشها المدنيون المحاصرون داخل المدينة من جراء القتال المتواصل بين الميليشيات المتطرفة والتحالف العسكري العراقي الموالي للحكومة، والذي بدأ عملياته العسكرية منذ أواخر أكتوبر/تشرين الأول الماضي.
وتقول الصحيفة البريطانية إنه تمَّ استهداف واحد من ثلاثة خطوط أنابيب المياه الرئيسية، بينما تخوض القوات العراقية معركة قاسية مع مسلحي تنظيم "داعش" في أجزاء من شرق الموصل. وتشير الى أن أنبوب المياه التالف يقع في أراضٍ يسيطر عليها "داعش"، ما يُصعّب الوصول إليه لإجراء الإصلاحات، وفقا لمنظمة الأمومة والطفولة التابعة للأمم المتحدة "يونيسيف".
ويلفت ممثل "اليونيسف" في العراق، بيتر هوكينز، إلى أن "الأطفال والعائلات في الموصل يواجهون وضعاً مروعاً. فهم ليسوا فقط معرضين للقتل أو للإصابة تحت وابل النيران، بل هناك الآن أكثر من نصف مليون شخص لا يمكنهم الحصول على مياه صالحة للشرب".
وتقول "التايمز" إن الهزائم تلاحق التنظيم المتطرف بصورة متتالية وذلك منذ بداية العملية العسكرية في الموصل، والذي مكّن القوات العراقية من السيطرة على ثلث مساحة الموصل، وذلك بفضل التعاون بين القوات العراقية والولايات المتحدة التي تواصل استخدام طائراتها في قصف معاقل التنظيم المتطرف، إلا أنه من الملاحظ أن القوات العراقية لم تحرز أي تقدم منذ أسبوعين.
وأضافت الصحيفة البريطانية أن بيانًا نُشر مؤخرا أكد أن حوالي ألفي جندي موالٍ للحكومة العراقية قتلوا منذ بداية المعركة التي اندلعت في الشهر الماضي، من بينهم عناصر في الشرطة العراقية وأفراد من ميليشيات "البشمركة" الكردية وكذلك وحدات التعبئة الشعبية شبه العسكرية، بالإضافة إلى مقتل حوالي 926 مدنيًا، وهو ما يمثل نسبة كبيرة في حالات الصراع.
وبعد تصاعد أزمة نقص المياه، قام عدد من سكان المدينة بإبلاغ مراكز المساعدات والإسعاف عن وجود إصابات عدة بحالات إسهال وإصابات أخرى مرتبطة بنقص المياة، حيث أن الأزمة الراهنة دفعت قطاعًا كبيرًا من السكان إلى اللجوء إلى الشرب من النهر مباشرة أو من آبار المياه غير المكررة أو غيرها من المصادر غير النظيفة.
يقول المسؤولون المحليون في الموصل إن التنظيم المتطرف قام بتفجير أنبوب المياه عمدًا وذلك حتى يمكنه ترهيب سكان المدينة، بينما يقول حازم الجبوري إن داعش "قطع الكهرباء عن محطات المياه التي تغذي العديد من الأحياء حيث تتقدم القوات العراقية،" مضيفاً: "أنهم يحرمون الناس من المياه الصالحة للشرب في شرق الموصل. ويريدون إجبار الناس على التراجع معهم من أجل استخدامهم كدروع بشرية."
ولا يمكن للأمم المتحدة التحقق من التقارير، لكنها قالت إن "لامبالاة" التنظيم تسببت في معاناة أكثر من مليون مدني ما زالوا داخل الموصل. وتحافظ الجماعة الإرهابية على سيطرتها على محطات المياه والكهرباء الحرجة التي تخدم آلاف المنازل في الموصل، ثاني أكبر مدينة في العراق.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المياه سلاح جديد بأيديداعش في معركته من أجل الاحتفاظ بالموصل المياه سلاح جديد بأيديداعش في معركته من أجل الاحتفاظ بالموصل



يُعرف عنها حبها إلى دعم علامات ملابس "أزياء الشارع"

دوقة كامبريدج تخطف الأضواء بفستان والدتها وتُحافظ على شعرها مُنسدلًا

لندن - صوت الإمارات
يبدو أن كيت ميدلتون، دوقة كامبريدج وزوجة الأمير ويليام، لا تتبع سياسة إعادة تدوير ملابسها هي فقط، بل أزياء والدتها أيضاً، فقد أطلت في فيديو جديد لها نُشر على صفحة Kensington Royal على موقع تداول الصور والفيديوهات "انستغرام"، بفستان أزرق بأكمام طويلة ومتوسط الطول من علامة Reiss البريطانية للأزياء ومتاجر البيع بالتجزئة، وزينت إطلالتها الناعمة بعقد على شكل قرص ذهبي، وحافظت على شعرها منسدلاً ومموجاً قليلاً بنعومة شديدة، وفقاً لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية.ويبدو أن فستان "trina" الأنيق الذي يبلغ تكلفته 139 جنيهاً إسترلينياً بتصميمه الكلاسيكي على طراز السترة المزدوجة الصدر، صمد أمام اختبار الزمن، إذ ارتدته ميدلتون لأول مرة في عام 2012 عندما ألقت أول خطاب ملكي عام لها في دار رعاية الأطفال Treehouse في مقاطعة سوفولك البريطانية، ونسقته...المزيد

GMT 06:43 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا وحميميةً اكتشفيها بنفسك
 صوت الإمارات - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا وحميميةً اكتشفيها بنفسك

GMT 23:42 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

اللون الأبيض خياركِ المفضّل لإطلالة أنيقة لخريف 2020
 صوت الإمارات - اللون الأبيض خياركِ المفضّل لإطلالة أنيقة لخريف 2020

GMT 20:45 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات
 صوت الإمارات - أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات

GMT 16:39 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

10 أفكار ديكور تُساعد في تصميم غرف نوم المراهقين
 صوت الإمارات - 10 أفكار ديكور تُساعد في تصميم غرف نوم المراهقين

GMT 11:57 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج السرطان الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 00:33 2020 الجمعة ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نادي بارنسلي الإنجليزي يستهدف ضم ماريو بالوتيلي

GMT 23:33 2020 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

إيقاف ميسي في مطار برشلونة بعد 15 ساعة من الطيران

GMT 22:29 2020 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

برشلونة يكافئ ميسي بـ 33 مليون يورو مقابل ولاءه للنادي

GMT 22:34 2020 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

مانشستر يونايتد ينعي لاعبه الأسبق ألبرت كويكسال

GMT 02:18 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates