مؤسس شركة بلاكووتر يدعو إلى تقليل عدد الجنود الأميركيين في أفغانستان

أعلن عن امتلاكه خطة جديدة تسمى بإعادة هيكلة الحرب أو الخصخصة

مؤسس شركة "بلاكووتر" يدعو إلى تقليل عدد الجنود الأميركيين في أفغانستان

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مؤسس شركة "بلاكووتر" يدعو إلى تقليل عدد الجنود الأميركيين في أفغانستان

إريك برينس مؤسس شركة بلاكووتر
واشنطن ـ رولا عيسى

يطلب الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، من الدول الأوروبية في قمة حلف شمال الأطلسي "الناتو" هذا الأسبوع، أن تساهم بمزيد من القوات في الحرب في أفغانستان، ومن المرجح أن ترضخ الدول الأعضاء الأخرى التي تواجه بالفعل هجمة من الرئيس الأميركي، بسبب نقصها في الإنفاق الدفاعي، خطر خفض التمويل، حيث على سبيل المثال، من المتوقع أن تضاعف بريطانيا حجم قوتها إلى ما يزيد عن 1200.

فكرة جديدة لمؤسس شركة بلاكووتر:

ولكن إريك برينس، مؤسس شركة بلاكووتر، وهي على الأرجح أكثر شركات الأمن الخاصة شهرة في العالم، والتي تعرف الآن باسم أكاديمي، يصر على أن زيادة القوات في أفغانستان هي أسوأ ما يمكن لحلفاء الولايات المتحدة القيام به، مؤكدًا "سيعزز ذلك الاستراتيجية الفاشلة، والتي لن تعمل وستكلف المزيد من الأرواح دون داع".

ويملك الملياردير، الذي يرأس حاليا شركة خاصة للأسهم، خططًا خاصة به للتحول الحرب الأفغانية، قائلًا "ما ينبغي أن يقوله ترامب حقًا لحلف الناتو هو إنه لا جدوى من إرسال مزيد من القوات، يجب أن يرسلوا الأموال بدلاً من ذلك، فخلال حملته الانتخابية، أدان ترامب حروب أميركا الضائعة في الخارج، فما الفائدة من مواصلة الإضافة إلى أعداد الجنود في أفغانستان؟". وقال "تنفق الإدارة الأميركية 76 مليار دولار سنويًا في أفغانستان، كما أعتقد  أن الحكومة بريطانيا تنفق عليها ميزانية الدفاع بأكملها، وما أقترحه سيكلف جزءًا من ذلك، كما أنه سينقذ أرواح أفراد القوات المسلحة، الأميركيين والبريطانيين والأفغان وحلفاء آخرين ".

إعادة هيكلة الحرب:

ما يقترحه هو خصخصة الحرب، على الرغم من أنه يفضل أن يطلق عليها "الترشيد وإعادة الهيكلة"، وكانت هذه استراتيجية طرحها من قبل إلى البيت الأبيض، حيث تلقت دعم ستيف بانون، الذي كان كبير الاستراتيجيين في إدارة ترامب آنذاك، وكذلك صهره جاريد كوشنر، لكنها رُفضت من قبل أعضاء كبار في الإدارة، خاصة من مستشار الأمن القومي في ذلك الوقت الجنرال إتش آر ماكماستر، ووزير الخارجية ريكس تيلرسون، ووزير الدفاع، جيمس ماتيس.

ولكن كانت هناك تغييرات، مع التراجع غير العادي، في إدارة ترامب، حيث وزير الخارجية الحالي، مايك بومبيو، ومستشار الأمن القومي جون بولتون، فربما سيكونان أكثر تقبلا، كما يعتقد برنس. وقال الجنرال ماتيس إنه يتفق مع تحليله للمشكلات في أفغانستان لكنه لا يتفق مع حله، وأبدى الرئيس نفسه، والذي رفض مرارًا وتكرارًا التكلفة الباهظة لجيش الولايات المتحدة المنتشر في الخارج، اهتمامه، على الرغم من أن السيد برنس، الذي تتولى شقيقته بيتسي ديفوس، منصب وزيرة التعليم في حكومة ترامب، لم يقابل الرئيس الأميركي بعد لمناقشة المسألة.

وأكد بومبيو في أفغانستان يوم الاثنين أن استراتيجية ترامب الحالية كانت ناجحة، وقال إن حركة طالبان لم تعد تعتمد على انتظار انسحاب القوات الأميركية، ومن بين الانتقادات التي وجهتها نهاية للقوات القتالية من قبل القوات الدولية في عام 2013، أن قرار الانسحاب تداخل  لفترة طويلة، مما مكّن المتمردين من تخصيص وقتهم في مخيماتهم في باكستان، ثم العودة عبر الحدود لشن هجمات لا هوادة فيها بسبب الفراغ الأمني.

تقليل عدد الجنود في أفغانستان

ويشدد مؤيدو خطة الخصخصة على أنه لتجنب حدوث ذلك مرة أخرى، واتّباع سياسة ترامب القائمة على النتائج بدلاً من فك الارتباط الزمني، سيتعين على القادة في الغرب أن يلتزموا بتقليل عدد القوات لفترة غير محددة. وفي ظل هذه الظروف، سيكون استخدام شركات الأمن الخاصة خيارًا أكثر قبولا من الناحية السياسية، مما يؤدي إلى تجنب زيادة عدد قتلى الجيوش الغربية. ويتركز اقتراحه على الاستعانة بفرق صغيرة من المتعاقدين الخاصين المسلحين، وليس المرتزقة، الذين في الغالب يكونوا أعضاء سابقين في القوات الغربية، ويوجهون القوات الأفغانية ويدربونهم في المواقع الخاصة.

ويعد اقتراحه مثيرًا للجدل نظرًا لتاريخ الشركة السابق في العراق وأفغانستان، ولكن السيد برنس سيجني الكثير من المال من هذا المشروع الأفغاني، وسيظهر ذلك في ميزانية شركته، والأرقام الاقتصادية. ويوجد في أفغانستان حاليًا 15 ألف جندي أميركي، وحوالي 5 الآلاف من الجنسيات الأخرى، ويرى برنس أن الاستعانة بشركة أمن في أفغانستان سيساعد في معالجة قضية التدخل الخبيث في أفغانستان من باكستان، حيث قامت عناصر من الجيش والشرطة السرية (ISI) برعاية حركة طالبان وغيرها من الجماعات المتمردة .

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مؤسس شركة بلاكووتر يدعو إلى تقليل عدد الجنود الأميركيين في أفغانستان مؤسس شركة بلاكووتر يدعو إلى تقليل عدد الجنود الأميركيين في أفغانستان



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مؤسس شركة بلاكووتر يدعو إلى تقليل عدد الجنود الأميركيين في أفغانستان مؤسس شركة بلاكووتر يدعو إلى تقليل عدد الجنود الأميركيين في أفغانستان



خلال إطلالتها المذهلة في نيويورك قبل بَدء حفلتها

تايلور سويفت تتألّق بلباس مطبوع لفت الانتباه إلى لياقتها

نيويورك ـ مادلين سعادة
أوصافٌ عديدة ارتبطت باسم نجمة البوب الأميركية تايلور سويفت، منها "تايلور الكاذبة.. نجمة البوب المخادعة.. الأفعى"، بعد قيام نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، في عام 2016 بنشر مكالمة مسجلة عبر صفحتها على تطبيق "سناب شات" تكشف محادثة هاتفية بين زوجها النجم كاني ويست والنجمة العالمية تايلور سويفت، يثبت موافقة الأخيرة على أغنية كاني ويست الجديدة "Famous" التي وصف فيها "سويفت" بالعاهرة، الأمر الذي أثار جدلا كبيرا خلال الفترة الماضية، ما زال صداه مستمرا على مواقع التواصل الاجتماعي وبين جمهور هؤلاء النجوم حيث يعود الخلاف بين تايلور وكاني عندما طرح أغنيته "Famous" التي قال إنها السبب وراء شهرة تايلور، واصفاًإياها بالعاهرة، وأعربت تايلور حينئذ أنها غير راضية عن الأغنية واستنكرت علنا ما ورد في الأغنية، وهو ما دفع كاني للرد بأنه اتصل بتايلور وحصل على موافقتها على الأغنية قبل طرحها وهو الأمر الذي نفته "سويفت" تماما. تظهر سويفت بعد

GMT 19:55 2018 الأربعاء ,18 تموز / يوليو

نيال سلون يبدع في أحدث مجموعات خريف وشتاء 2019
 صوت الإمارات - نيال سلون يبدع في أحدث مجموعات خريف وشتاء 2019

GMT 13:43 2018 الأربعاء ,18 تموز / يوليو

مقدمو البرامج يسخرون من الرئيس دونالد ترامب
 صوت الإمارات - مقدمو البرامج يسخرون من الرئيس دونالد ترامب
 صوت الإمارات - لمسات ساحرة تُضفي لمسة أنيقة على غرف منزلك الجميل

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول

GMT 14:58 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب

GMT 02:29 2016 الجمعة ,12 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 11:01 2016 السبت ,14 أيار / مايو

الألوان في الديكور

GMT 21:04 2016 السبت ,17 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 05:49 2016 الأحد ,18 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 07:06 2014 الخميس ,21 آب / أغسطس

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 15:22 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

حذاري من الشهر المقبل

GMT 07:04 2014 الخميس ,21 آب / أغسطس

حلاوة روح السبكي..والذين معه

GMT 15:43 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

​تزيين المنازل في المناسبات

GMT 22:20 2017 السبت ,10 حزيران / يونيو

البطالة والتطرف
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates