الداعشي محمد سيدي يكشف عن ضربه إمامًا حتى الموت لممارسته أحد أشكال الشفاء الإسلامي
آخر تحديث 09:54:16 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أوضح أنَّ التنظيم المتطرف يعتبر التمائم المعروفة باسم "التعويذة" التي تجلب الحظ سحرًا أسود

"الداعشي" محمد سيدي يكشف عن ضربه إمامًا حتى الموت لممارسته أحد أشكال الشفاء الإسلامي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "الداعشي" محمد سيدي يكشف عن ضربه إمامًا حتى الموت لممارسته أحد أشكال الشفاء الإسلامي

إلى اليمين الإمام جلال الدين وإلى اليسار المذنب سيدي مؤيد داعش
لندن - سليم كرم

اعتبر شاب بريطاني مؤيد لتنظيم "داعش" يدعى محمد سيدي (21 عامًا) مذنبًا بسبب ضربه الإمام جلال الدين (71 عامًا) حتى الموت لممارسته أحد أشكال الشفاء الإسلامي في مجمع "بنغلادش روتشيل", ما يعتبره التنظيم الإرهابي سحرًا أسود. وادعى سيدي بأنه سائق لرجل أخر يدعى محمد قادر (24 عامًا) والذي ضرب الامام جلال الدين حتى الموت في منطقة للعب الأطفال في وقت مبكر من مساء 18 فبراير/ شباط الماضي. وقد فرَّ قادر من بريطانيا بعد 3 أيام من حادثة القتل ويعتقد أنه في سورية الآن، وكره الإثنان السيد جلال الدين بسبب قيامه بشكل من أشكال العلاج الذي ينطوي على تمائم والمعروفة باسم "التعويذة" والذي يقال إنه يجلب الحظ، وتتبع الإثنان السيد جلال الدين لمدة 6 أشهر وأطلقا عليه اسم "فولدمورت" وهو الساحر الشرير في "هاري بوتر" لأنهما اعتبرا أعمال الشفاء التي يقوم بها هي سحر أسود وفقا لما استمعت إليه المحاكمة.

الداعشي محمد سيدي يكشف عن ضربه إمامًا حتى الموت لممارسته أحد أشكال الشفاء الإسلاميوتحولت نية المتطرفين إلى القتل بعد أن رأيا صورة للإمام الأسبق الذين اعتبراه ساحرًا مع سيمون دانزوك نائب روتشيل في نهاية العام الماضي، وتم تحطيم الامام جلال الدين بمطرقة والذي كان عمره 71 عامًا عند وفاته في حديقة في روتشيل في مانشستر الكبرى لأنهما اعتقدا أنه كان يمارس السحر الأسود وتجب معاقبته. ووجدت هيئة المحلفين المكونة من 6 رجال و6 إناث اليوم المتهم مذنبا بالقتل بعد 4 ساعات من المداولة، ورفع سيدي يديه إلى وجهه في حالة صدمة بعد إقرار الحكم بعد 4 ساعات من تداول المحلفين، ثم هز رأسه عدة مرات بينما كان وجهه مغطى أثناء جلوسه.

الداعشي محمد سيدي يكشف عن ضربه إمامًا حتى الموت لممارسته أحد أشكال الشفاء الإسلاميوزعم سيدي في إطار مدافعته أنه تأثر بأعمال "داعش" بعد وفاة سائق التاكسي آلان هينينغ والذي كان صديق شقيقه الأكبر، واصفا إياهم بالاشمئزاز في شهادته، وسافر سيدي كجزء من قافلة مساعدات من روتشيل إلى سورية عام 2013 حيث يفترض الدفاع أنه أصبح متطرفًا حينها، علمًا أن المتطرفين تعاطفا مع أيديولوجية "داعش"، معتبرين التعاويذ سحرًا أسود وأنه يجب قتل السحرة الذين يمارسونه، وراقبا السيد جلال الدين لمعرفة محل إقامته، وفي أغسطس/ أب 2015 داهما المسجد الذي كان يحتفظ فيه بكتب السحر والمواد الدينية الثمينة الأخرى، وفي 6 سبتمبر/ أيلول أرسلت لقطات سرية للسيد جلال الدين إلى هاتف سيدي، وظهر الضحية مرتديا غطاء رأس أبيض ويمشي بقرب نافذ، وخطط سيدي وقادر في البداية لتقديم السيد جلال الدين إلى سلطات الهجرة على أمل أن يتم ترحيله إلى بنغلادش بسبب تجاوز مدة التأشيرة الممنوحة له، ودعمه أعضاء المجتمع وظل ينتقل من فندق إلى آخر خوفا من اكتشاف أمره من قبل سلطات الهجرة، إلا أن فكرة ترحيله لم تعد مجدية بعد تصويره مع نائب روتشيل السيد سيمون دانزوك، ما جعلهما يعتقدان أن ترحيله سيكون صعبا.

الداعشي محمد سيدي يكشف عن ضربه إمامًا حتى الموت لممارسته أحد أشكال الشفاء الإسلاميووصلت رسالة تحمل صورة الضحية عبر "الواتس أب" إلى هاتف سيدي وكتب بجانبها "فولدمورت لن تضبطه سلطات الهجرة أبدا"، وتآمر الإثنان لقتل السيد جلال الدين بعد أن أدركا أن ترحيله أمر صعب، وفي 18 فبراير/ شباط التقا الإثنان وسافرا إلى مسجد "جلاليا" حيث شاهدا السيد جلال الدين، ثم طاردوه إلى شارع في الجنوب مع إطفاء الأضواء بحيث لا يدركهم السيد جلال الدين، وفي حوالي الساعة 8:30 مساء غادر السيد جلال الدين العقار ودخل حديقة حيث داهمه سيدي وقادر، وانفصل المتطرفان  لدقيقتين حتى عاد قادر إلى سيارته، فيما عانى المغدور جلال الدين من إصابات بالغة في الرأس مع كسر في أسنانه إلى نصفين فضلا عن وجود آثار رأس المطرقة على جبهته، بينما نفى سيدي اعتباره مؤيدًا لـ"داعش" على الرغم من المواد المتطرفة التي وجدت على هاتفه المحمول، ومن بينها صور لسيدي ورفاقه وهم يؤدون إشارة الولاء لداعش، وسافر قادر إلى اسطنبول بعد القتل ويعتقد أنه هرب إلى سورية بعد 3 أيام من قتل السيد جلال الدين، ومن المتوقع أن يصدر الحكم على سيدي بعد ظهر اليوم.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الداعشي محمد سيدي يكشف عن ضربه إمامًا حتى الموت لممارسته أحد أشكال الشفاء الإسلامي الداعشي محمد سيدي يكشف عن ضربه إمامًا حتى الموت لممارسته أحد أشكال الشفاء الإسلامي



GMT 10:28 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

حديقة أم الإمارات تُقرر الاحتفال باليوم العالمي للطفل

GMT 05:52 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية تُطلق حملتها الشتوية لعام 2020

GMT 05:46 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

حاكم الشارقة يتفقد عددًا من المشاريع التطويرية في خورفكان

GMT 05:42 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

"أكاديمية شرطة دبي"تعقد لقاء "عن بعد" مع الرواد المؤسسين

لا تتخلي هذا الموسم عن "الأحمر" مع أقمشة الفرو الشتوية

تعرفي على موديلات المعاطف المستوحاة من إطلالات النجمات

باريس - صوت الإمارات
يُمكّن أن تكون موديلات المعاطف الملونة من اختيارك بجرأة التدرجات والتفاصيل المربعات العصرية والفريدة من نوعها، فلا بد من اختيار من وحي اطلالات النجمات العالميات احدث موديلات معاطف ملونة لتشاهدي طرق تنسيقها بأساليب ملفتة، واكبي معنا أحدث موديلات المعاطف الملونة موضة هذا الموسم مستوحاة من اطلالات النجمات لتتألقي على طريقتهن بأسلوب فريد من نوعه في عالم الموضة.موديلات معاطف ملونة تألقي بها بتدرجات اللون الأزرق الفاتح على طريقة النجمة جنيفر لوبيز بتوقيع دار Max Mara بقصة تتخطى حدود الركبة وتفاصيل القماش الكشميري الشتوي لتنسيقه مع موضة بنطلون الجينز الأزرق والكنزة الزرقاء الفاتحة.  كما اختاري احدث موديلات المعاطف الملونة موضة هذا الموسم مع تدرجات اللون بنفسجي الفاتح من اختيار Cara Delevingne بتوقيع Boss خصوصاً اذا اردت تنسيقه مع الب...المزيد

GMT 06:32 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

6 قطع أساسية في ديكورات المنزل لا يمكن الاستغناء عنها
 صوت الإمارات - 6 قطع أساسية في ديكورات المنزل لا يمكن الاستغناء عنها

GMT 02:09 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مسافرة أسترالية تروي تفاصيل ما حدث في واقعة "القطرية"
 صوت الإمارات - مسافرة أسترالية تروي تفاصيل ما حدث في واقعة "القطرية"

GMT 01:50 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أتلتيكو مينيرو يبتعد عن صدارة الدوري البرازيلي

GMT 11:42 2020 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الأسد الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 11:21 2020 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الدلو الآحد 1 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 12:39 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الحمل الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 12:42 2019 الإثنين ,23 أيلول / سبتمبر

أفضل التصميمات لديكور جبس غرف نوم رومانسية

GMT 23:12 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

يوفنتوس يتفوق على لاتسيو بهدف رونالدو في الشوط الأول

GMT 20:45 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

رونالد كومان يتحدث عن ضرورة فوز برشلونة ضد ريال بيتيس
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates