الطبيبة أشواق محرم تأخذ المتطوعين لتقديم المساعدة إلى مصابي الحرب في اليمن
آخر تحديث 10:39:30 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
لافروف يدعو تركيا لاستخدام نفوذها في ضمان وقف إطلاق النار في قره باغ وزير الخارجية الفرنسي يؤكد أن السفير الفرنسي لدى أنقرة سيعود إلى باريس للتشاور اليوم الصين تجري فحوصا جماعية في مقاطعة شينجيانغ تشمل قرابة 5 مليون شخص بعد تسجيل 137 إصابة جديدة بكورونا إصابة ٩ من عناصر القوات الأمنية خلال إلقاء الحجارة من قبل متظاهرين عند جسر الجمهورية في بغداد الخارجية اليونانية تعلن أنها ستقدم اعتراضا إلى الجانب التركي بشأن تمديد مهمة سفينة التنقيب في البحر المتوسط وزارة الداخلية اللبنانية تصدر قرارات جديدة بإغلاق 63 بلدة وقرية نظراً لارتفاع عدد الاصابات بكورونا إيطاليا تسجل أكثر من 21 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا الخارجية الأميركية تعلن عن هدنة إنسانية بين أرمينيا وأذربيجان في إقليم ناغورني كاراباخ تبدأ صباح الإثنين وزارة الشؤون الخارجية في فرنسا تدعو الدول الإسلامية لعدم مقاطعة المنتجات الفرنسية روسيا تسجل 16710 إصابات جديدة بكورونا و229 وفاة إضافية
أخر الأخبار

تحول سيارتها إلى عيادة متنقلة وتسلّم المحتاجين مئات الصناديق المليئة بالمواد الغذائية

الطبيبة أشواق محرم تأخذ المتطوعين لتقديم المساعدة إلى مصابي الحرب في اليمن

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الطبيبة أشواق محرم تأخذ المتطوعين لتقديم المساعدة إلى مصابي الحرب في اليمن

الطبيبة أشواق محرم تأخذ المتطوعين لتقديم المساعدة
واشنطن - يوسف مكي

تجمع الطبيبة اليمنية أشواق محرم، المتطوعين بعد الانتهاء من عملها يوميًا في مستشفى مدينة الحديدة المحاصرة، التي تطل على البحر الأحمر، ويتوجهون إلى المناطق النائية التي تضررت كثيرًا، بفعل الحرب، وتُحول سيارتها إلى عيادة متنقلة، وتسلم المحتاجين مئات الصناديق المعبأة بالمواد الغذائية، مثل الماء واللبن والسكر والأرز والفول والتمر.

وتحدثت محرم عن أحد الحالات التي واجهتها، وهو طفل يبلغ من العمر تسعة أعوام، يعاني من الضعف الشديد، والالتهاب الرئوي، والدوسنتاريا، ولا يستطع الحركة أو الكلام، وليس لديه ما يكفي من الطعام أو الشراب، أو حتى الملابس، وكان يجلس باكيًا على وسادة في الرمال، وقالت "كثيرًا من الأحيان لم يكن لدينا محلول ملحي يكفي لعلاج مثل حالة هذا الصبي، الذي يعاني من الجفاف الشديد، عندئذ لا نستطع فعل أي شيء له، ولا أحد من قاطني البلدان أو القرى القريبة من مدينة الحديدة، يستطيعون تركها وليس لديهم مكان آخر يذهبون إليه".

وأضافت "أن منازلهم مبنية من القصب، وينامون على الرمال والمياه غير صالحة للشرب، وغذائهم القمح الممزوج بالماء، إذا تمكنوا من الحصول عليه، ويبدو الأمر وكأنهم يعيشون كذلك منذ مئات السنين، والأسبوع الماضي رأيت رضيعًا ميتًا، لأن الأم لم تتمكن من الذهاب إلى المستشفى، وقالت الأم إنه كان عليها أن تختار بين إنقاذ طفل واحد، أو إطعام صغارها الستة الآخرين".

ويعتبر هذا الصبي واحدًا من بين ستة أطفال، حاولت أشواق أن تنقذ حياتهم، وكان لديه أمل ضعيف في الحياة بعد 20 شهرًا من الحرب والحصار السعودي، وأضافت "نفتقر إلى الإمدادات الأساسية مثل سوائل الحقن الوريدية، والمضادات الحيوية، وحليب الأطفال، وأدوية التخدير عند الولادة، والحضانات، وأسطوانات الأكسجين على وشك النفاد"، وتستخدم المستشفيات القليلة هناك التخدير الموضعي، بدلًا من التخدير العام عند إجراء العمليات الجراحية.

وقضت محرم 12 عامًا، في العمل الإنساني في اليمن، قائلة إن الناس في المناطق الريفية ينظرون إلى فريقها على أنهم من عالم آخر، عند تسليمهم صناديق الغذاء الصيف الماضي، وحفر فريقها الآبار وأعطى الماشية للفقراء". وأضافت "أنها رأت حالات قصوى تعاني من سوء التغذية، من بينهم ستة أطفال تتراوح أعمارهم بين خمسة وتسعة أعوام، وأنهم جميعًا يعانون من الدوسنتاريا، ولقد وصلت إلى نقطة العجز الكلي، وعندما يعلم الناس أننا ذاهبون إلى منطقة ما يأتون من القرى المحيطة، وفي كثير من الأحيان لم يكن لدينا ما يكفي لتلبية احتياجات الجميع".

ويعتمد أكثر من 21 مليون شخص في اليمن على المساعدات، وفي هذا الأسبوع، أكدت منظمة الصحة العالمية أن أكثر من نصف المراكز الطبية، أغلقت أو أنها تعمل بشكل جزئي، وهناك نقص شديد في الأطباء، وأربعة عشر مليون شخص يحتاجون إلى العلاج. وأعلنت وزارة الصحة في الشهر الماضي أن ليس لديها ميزانية، وتعتمد اليمن على 90% من واردات الغذاء والدواء والوقود، أنها أكبر أزمة إنسانية في العالم، ونصف البلاد على وشك المجاعة.

وكانت الدكتورة أشواق فقدت شقيقتها بسبب مرضها بالسرطان، وزوجها بسبب أمراض القلب، لأن المستشفيات أغلقت بسبب الحرب، وحاولت السفر بهم قبل آب/أغسطس، عندما أغلقت قوات التحالف السعودي المطار الجوي في صنعاء، قائلة "كلاهما مات، والآن يتم إغلاق المطار، ولا توجد وسيلة للخروج من هذا الكابوس، ولهذا لابد لي من مساعدتهم".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الطبيبة أشواق محرم تأخذ المتطوعين لتقديم المساعدة إلى مصابي الحرب في اليمن الطبيبة أشواق محرم تأخذ المتطوعين لتقديم المساعدة إلى مصابي الحرب في اليمن



GMT 13:14 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

تقنية جديدة للتعرف على الوجوه بوسائل النقل العامة في دبي

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار

لندن - صوت الإمارات
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 15:17 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة
 صوت الإمارات - وجهات سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة

GMT 11:37 2020 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

انخفاض عدد زوار جزر سيشل بنسبة 83% في 2020
 صوت الإمارات - انخفاض عدد زوار جزر سيشل بنسبة 83% في 2020

GMT 13:27 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها
 صوت الإمارات - أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها

GMT 20:13 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

إصابة البرتغالي كريستيانو رونالدو بفيروس كورونا

GMT 20:15 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

ميلان الإيطالي يعلن إصابة مدربه بونيرا بفيروس كورونا

GMT 08:08 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

جدل في منتخب إسبانيا بسبب دي خيا عقب السقوط أمام أوكرانيا

GMT 00:08 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

فرض عقوبة مغلظة على مشجع أساء للمصري صلاح

GMT 08:32 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

تقارير تتحدث عن اقتراب رحيل سيرجيو راموس من ريال مدريد

GMT 08:53 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

القضاء السويسري يعيد 40 مليون دولار إلى الكونميبول
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates