تباين داخل المحكمة البريطانية حول المادة 50 من معاهدة لشبونة
آخر تحديث 01:10:43 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

هناك مخاوف من أن يأتي القرار لصالح الحكومة بفارق صوت واحد

تباين داخل المحكمة البريطانية حول المادة 50 من معاهدة لشبونة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تباين داخل المحكمة البريطانية حول المادة 50 من معاهدة لشبونة

انقسام داخل العليا البريطانية بشأن قضية "بريكست"
لندن - كاتيا حداد

أفادت مصادر من داخل الحكومة البريطانية، بأن قضاة المحكمة العليا البريطانية انقسموا بأغلبية 7 أصوات من أصل 11 صوتًا حول تفعيل المادة 50 من معاهدة لشبونة، وأنهم بصدد إصدار قرار إعطاء البرلمان حق التصويت قبل بدء مفاوضات الخروج من الاتحاد الأوروبي. وحسب ما أوردت صحيفة "تليغراف" البريطانية، فإن هناك قضاة يؤيدون الحكومة بشكل أكثر من المتوقع، وهو ما يصب في مصلحة آلية تطبيق "بريكست"، فيما هناك مخاوف من أن يأتي القرار في صالح الحكومة بفارق صوت واحد فقط.
وأشارت الصحيفة إلى أن خسارة الاستئناف سوف تعرقل أعضاء البرلمان المؤيدين لبقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي في تفعيل المادة 50، وبدء مباحثات خروج بريطانيا بحلول مارس القادم.

تباين داخل المحكمة البريطانية حول المادة 50 من معاهدة لشبونة
وكان بعض من الخبراء القانونين اعتقدوا أن هناك أغلبية ساحقة بين قضاة المحكمة لبقاء بريطانيا، بينما توقع آخرون أن الحكومة ستخسر الاستئناف بعشرة أصوات مقابل صوت واحد. ومع ذلك، يرى محامو الحكومة في المحكمة أن فارق التصويت أصبح ضئيلًا الآن. وصرح مصدر مسؤول للصحيفة بأنه من الصعب توقع كيف ستسير الأمور، لافتًا إلى أن القضاة الذين يؤيدون الحكومة أقلية.
وكان قرار محكمة لندن العليا أثار غضب المدافعين عن خروج المملكة من الاتحاد، ورأوا فيه تعدّيًا على نتيجة الاستفتاء، وأبدوا خشيتهم من أن يؤخر ذلك تطبيق ما أيده 52% من الناخبين البريطانيين في 23 يونيو/حزيران 2016.

تباين داخل المحكمة البريطانية حول المادة 50 من معاهدة لشبونة
ويتعرض القضاة لضغوط كي يتخذوا قراراً سريعاً رغم صعوبة المسألة المطروحة عليهم، نظراً إلى وعد رئيسة الوزراء تيريزا ماي بتفعيل المادة 50 قبل نهاية مارس/آذار 2017. فرئيسة الوزراء تؤكد أنها تملك بموجب منصبها السلطة الدستورية المعنية بالشؤون الخارجية، بما فيها الانسحاب من الاتفاقات الدولية.
ورغم إعلان الحكومة ثقتها بالأخذ باستئنافها إلا أن فرصها في ذلك قليلة، نظراً إلى أن الحكم الأصلي حصل على الإجماع وهو متين جداً. وفي حال خسرت الحكومة فسيترتب عليها أن تطرح مباشرة على البرلمان مشروع قانون يجيز تفعيل المادة 50.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تباين داخل المحكمة البريطانية حول المادة 50 من معاهدة لشبونة تباين داخل المحكمة البريطانية حول المادة 50 من معاهدة لشبونة



من أبرزها صيحات السروال الخصر العالي والفستان بطبعة الورود

إطلالات صيفية للعمل مستوحاة من عارضة الأزياء جيجي حديد

واشنطن - صوت الإمارات
حققت عارضة الأزياء الأميركية من أصل فلسطيني جيجي حديد شهرة واسعة جداً حول العالم، حتى باتت من أكثر العارضات شهرة وطلباً من أهم الماركات لكي تطلّ بأزيائهنّ على منصات العرض. وتتميّز جيجي بأسلوبها الشبابي والعصري، كما تخطف الأنظار بأحدث الصيحات التي تحمل توقيع أبرز العلامات التجارية. تحوّلت جيجي حديد إلى أيقونة للموضة، ولا تكتفي بإعتماد الصيحات بل تلعب دوراً في إطلاقها أيضاً. إستوحي منها إطلالات صيفية للعمل من عارضة الأزياء الامريكية جيجي حديد: السروال الخصر العالي من الصيحات التي تعشقها جيجي حديد، خصوصاً ان هذه القطعة تلائم قوامها الطويل والرفيع. وتنسّق مع هذا اللوك القميص أو التوب، وحتى التيشيرت الأبيض. كما اعتمدت جيجي في إحدى إطلالاتها في شوارع نيويورك صيحة الفستان بطبعة الورود من Alberta Ferretti. وبأسلوب أنيق/شبابي، تعمد حد...المزيد

GMT 22:39 2020 الأربعاء ,15 تموز / يوليو

أماكن ساحرة للاسترخاء واستعاد النشاط تعرف عليها
 صوت الإمارات - أماكن ساحرة للاسترخاء واستعاد النشاط تعرف عليها
 صوت الإمارات - تقرير يبيّن أجمل وجهات سياحية في تايلاند لعطلة 2020

GMT 21:34 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تتهرب من تحمل المسؤولية

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

حافظ على رباطة جأشك حتى لو تعرضت للاستفزاز

GMT 13:05 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

محمد صبحي يوجه رسالة في ذكرى وفاة زوجته بمرض السرطان

GMT 13:40 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

جزيرة تيرنيت تزدحم بالمراكز السياحية والتوابل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates