المافيا الإيطالية تتقاسم مع داعش في سرقة وتجارة الآثارات المهربة من ليبيا
آخر تحديث 07:07:44 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

التعاون بينهما أصبح على مرأى ومسمع الجميع ومنها يتمُّ بمشاركة أميركيين

المافيا الإيطالية تتقاسم مع "داعش" في سرقة وتجارة الآثارات المهربة من ليبيا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المافيا الإيطالية تتقاسم مع "داعش" في سرقة وتجارة الآثارات المهربة من ليبيا

المافيا الإيطالية تتقاسم مع "داعش" في سرقة وتجارة الآثارات المهربة من ليبيا
روما ـ ليليان ضاهر

يبدو أن المافيا الإيطالية دخلت مؤخرًا على خط الصراع في ليبيا، حسب ما ذكرت صحيفة "التايمز" البريطانية، حيث يقوم عناصرها ببيع البنادق الهجومية لميليشيات تنظيم "داعش" مقابل الحصول على الكنوز الأثرية المنهوبة. وكشفت الصحيفة أن التنظيم المتطرف يحصل على القطع الأثرية من ليبيا أو مناطق أخرى في الشرق الأوسط، بينما تأتي الأسلحة غالبًا من مولدوفا وأوكرانيا بواسطة مساعدة المافيا الروسية، في حين أن السماسرة والباعة، أغلبهم من عائلة ندرانغيتا، المتمركزة في مدينة "لاميزيا"، ومن عصابة "مافيا كامورا" الشهيرة.
وتتم عمليات التبادل دائما تحت المراقبة، هكذا تقول الصحيفة نقلا عن تقرير منشور في إحدى الصحف الإيطالية، كما أن هناك أيضا عددًا من الإجراءات الوقائية الأخرى التي تهدف إلى تفادي الوقوع في المشاكل والتصدي للعوائق المحتملة. وتقول الصحيفة أن صحفيًا إيطاليًا تظاهر بكونه جامع اثار، حيث أخذته عناصر من المافيا الإيطالية وعرضت عليه تمثالا من الرخام مقابل 60 ألف يورو، في حين أن صورًا أخرى ظهرت لتمثال أكبر يرجع للعصر اليوناني، حيث كان السعر المطلوب فيها 800 ألف يورو.
تنظيم "داعش" دائما ما يبحث عن الكنوز، وخاصة المعالم الرومانية، في أماكن أثرية معروفة في ليبيا. ومن أهم هذه الأماكن مدينتا صبراتة وشحات، حيث أنهما من الأماكن المعروفة بثرائها بالكنوز، ولذلك فإن التنظيم المتطرف دائما ما يسعى للسيطرة على تلك المناطق.
إلا أن القطع الأثرية لا تأتي من ليبيا فقط، ولكنها قد تأتي من إيطاليا نفسها أيضا، بحسب الصحيفة، حيث أن عناصر التنظيم يقومون بسرقة الأعمال الفنية التي تم الحصول عليها بطرق غير شرعية من المقبرة اليونانية في إيطاليا على الرغم من نفي ذلك مرارا وتكرارا.
ويبدو أن التعاون بين التنظيم والمافيا أصبح على مرأى ومسمع الجميع، خاصة وأن الأمر لم يقتصر على الإيطاليين، فهناك تعاملات مماثلة تتم مع الأميركيين والمتاحف الخاصة، وذلك بالرغم من محاولات الحكومة الأميركية للتصدي لذلك، عندما ثبت أن الأموال التي تباع بها القطع الأثرية هي ذاتها التي تُستعمل لشراء أسلحة لتنظيم "داعش".
وفي هذا السياق، أعرب أحد علماء الآثار في إيطاليا عن قلقه من هذا الوضع، ودعا إلى ضرورة أن يتم تتبع الآثار التي ستنقل إلى المتاحف؛ خوفا من سرقتها من قبل مقاتلي "داعش" الموجودين في إيطاليا. لكن المستشاريْن الدولييْن في مجال الأمن، شون ونتر وهو عسكري سابق في القوات القوات الأميركية، والإيطالي ماريو سكاراميلا، كشفا أن تدريب مقاتلي "داعش" على مثل هذه العمليات ليس بجديد، وإنما رافقهم منذ نشأة تنظيمهم.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المافيا الإيطالية تتقاسم مع داعش في سرقة وتجارة الآثارات المهربة من ليبيا المافيا الإيطالية تتقاسم مع داعش في سرقة وتجارة الآثارات المهربة من ليبيا



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت - صوت الإمارات
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت ...المزيد

GMT 18:50 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 12:25 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

الضحك والمرح هما من أهم وسائل العيش لحياة أطول

GMT 09:26 2020 الخميس ,30 تموز / يوليو

بيرنلي الإنجليزي يعلن تمديد عقد قائده بن مي

GMT 11:56 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف غير سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 00:30 2014 الثلاثاء ,07 تشرين الأول / أكتوبر

أضيفي القهوة العربيّة إلى خلطة الحناء لشعر بنيّ
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates