الجيش الليبي يبدأ تنفيذ عملية جبين المجد في بنغازي وهجوم فجرًا على مجمعمليتة الصناعي
آخر تحديث 11:30:19 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تونس تطالب المجتمع الدولي بإيجاد حل للأزمة الليبية وكوبلر يجدِّد دعوته لتطبيق الاتفاق السياسي

الجيش الليبي يبدأ تنفيذ عملية "جبين المجد" في بنغازي وهجوم فجرًا على مجمع"مليتة" الصناعي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الجيش الليبي يبدأ تنفيذ عملية "جبين المجد" في بنغازي وهجوم فجرًا على مجمع"مليتة" الصناعي

الجيش الليبي
طرابلس - فاطمة السعداوي

أعلنت غرفة ‫عمليات الجيش الليبي، فجر الاثنين، عن انطلاق عملية "جبين المجد" لتحرير منطقة “الصابري وسوق الحوت” في مدينة بنغازي. وذكر مكتب الإعلام للقيادة العامة للجيش الليبي عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي"فيسبوك" ليل الأحد، أن عملية "جبين المجد" أنطلقت اليوم وأنه تمت السيطرة على مصيف "المعلمين" ‫في المحور الغربي لمدينة بنغازي وبوابة قنفودة.

وأشارت غرفة عمليات سلاح الجو الليبي، الى تنفيذ طلعات قتالية مكثفة على محور وسط البلاد "سوق الحوت" في مدينة بنغازي، مشيرة إلى أن الضربات الجوية كانت دقيقة.

ووقع هجوم مجهول مسلح على مجمع "مليتة" الصناعي للنفط والغاز  على بعد 22 كيلومتر شرق مدينة زوارة غرب ليبيا، وتم أسر أربعة عناصر تابعين لسرية الحماية، كما تمت سرقة إحدى سياراتها. وذكر مصدر مطلع أن اشتباكا وقع في الساعات الأولي مِن صباح اليوم الاثنين بالقرب من مجمع مليتة الصناعي بين سرية الحماية وتسمى "سرية العمو" وميليشيات مسلحة تابعة لمدينة زوارة ما أدى إلي سقوط جريح يتلقى علاجه داخل مصحة الشركة جراء المواجهات المسلحة.

وأكَّدت مصادر عسكرية من قوات "البنيان المرصوص" الموالية لحكومة الوفاق الليبية، الأحد، أن تنظيم "داعش" أصبح يدافع عن "مربعه الأخير" في مدينة سرت، وان القوات الحكومية تواصل تقدمها رغم المقاومة الشرسة من عناصر التنظيم الارهابي.

وقالت المصادر ذاتها إن "سلاح الجو الليبي ساهم في القصف المكثف لمجمع قاعات واغادوغو الذي يعد الحصن الأخير الأساسي لداعش في سرت". وأضافت أن "ليبيا تسجل الآن عمليًا أول انتصار نهائي على التنظيم المتشدد على أراضيها، وعليه فإن الحكومة الليبية والمجتمع الدولي مطالبان بالإيفاء بتعهداتهما تجاه الجرحى، والوضع الإنساني المتردي في المناطق المحررة من سيطرة داعش".

وحسب المركز الإعلامي لقوات "البنيان المرصوص"، فإن القوات الحكومية سيطرت خلال المعارك التي بدأت منذ الجمعة الماضية، على حي الـ 700 بالكامل والواقع وسط مدينة سرت. وتشتد المعارك بين القوات الموالية لحكومة الوفاق الليبية وعناصر تنظيم "داعش" في شوارع المدينة حيث ما يزال التنظيم يسيطرعلى بعض الأحياء المحصنة.

وكشفت صحيفة "ذا صن"، اليوم ، أن 3 بريطانيين يتبعون لتنظيم "داعش" في ليبيا، قتلوا الشهر الماضي على يد قوات خاصة بريطانية في معركة قرب سرت. وأوضحت الصحيفة البريطانية أن جنود "SBS"، أو ما يسمى بخدمة القوارب الخاصة في القوات الخاصة السرية البريطانية اشتبكوا مع عناصر "داعش" في سرت لمدة نصف ساعة، واستخدموا الأسلحة النارية بشكل مكثف.

وتابعت الصحيفة أن ما بين 20 الى 30 عنصرًا من التنظيم قتلوا عندما هاجموا الجنود البريطانيين في 18 يونيو/حزيران الماضي. وكشفت الأوراق التي عثر عليها مع جثث القتلى وجود 3 أشخاص يحملون الجنسية البريطانية، وتبين أنهم سافروا إلى ليبيا عبر القاهرة.

وفي طرابلس أعلن رئيس البعثة الأممية للدعم في ليبيا مارتن كوبلر، أن تشكيلة موحدة للجيش الليبي تضم عناصر من الجنوب والغرب والشرق وتحترم القيادة العليا للمجلس الرئاسي، هي التي يمكنها أن تطالب برفع حظر السلاح عن ليبيا.

 

وأضاف المبعوث الأممي خلال زيارة إلى طرابلس برفقة وفد إيطالي، أن مرحلة جديدة من تطبيق الاتفاق السياسي الليبي ستتم بعد الفطر المبارك، داعيا إلى وقف إطلاق النار وأعمال القتال في بنغازي، واللجوء إلى الحوار من أجل إحلال السلام.

ووعد كوبلر بتقديم المساعدة الطبية لقوات عملية "البنيان المرصوص" التي تخوض معارك ضارية ضد تنظيم "داعش" في مدينة سرت.

وفي تونس، طالب وزير الخارجية خميس الجهيناوي "المجتمع الدولي بالعمل على إقناع الأطراف الليبية بتغليب لغة الحوار ودعم حكومة الوفاق الوطني بقيادة فايز السراج للقيام بمهامها في تحقيق الأمن والاستقرار في البلاد".

وشدَّد على "أهمية مساعدة المجتمع الدولي لحكومة الوفاق الوطني في ليبيا من أجل تركيز مؤسسات الدولة والاضطلاع بمهامها على مختلف الأصعدة خاصة فيما يتعلق بمحاربة الإرهاب والقيام بدور مهم على مستوى توفير المساعدات الإنسانية وبرامج التدريب والتأهيل لمختلف التشكيلات والمؤسسات الأمنية والعسكرية والإدارية".

وقال وزير الخارجية التونسي على الموقع الرسمي لوزارة الخارجية الأحد، إن "تونس تتعرض لمخاطر أمنية بسبب عدم استقرار الوضع في ليبيا"، مشيرا إلى أن "بلاده اتخذت جملة من الإجراءات الوقائية والعملية لدعم وتعزيز القدرات الأمنية خاصة على مستوى الحدود".

ولم يخفِ الوزير التونسي مخاوف بلاده بالرغم من النجاحات المهمة التي حققتها القوات الأمنية والعسكرية التونسية ضد الجماعات الإرهابية، فهو يعتقد أن الحرب ضد هذه الجماعات ما زالت مفتوحة ومتواصلة.

واعتبر أن "تحقيق التسوية السياسية في ليبيا ودعم حكومة الوفاق الوطني لبسط نفوذها على كامل التراب الليبي، يمثل عاملاً حاسماً في تطويق خطر الإرهاب وتحقيق الأمن والاستقرار لليبيا والمنطقة بأسرها".

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجيش الليبي يبدأ تنفيذ عملية جبين المجد في بنغازي وهجوم فجرًا على مجمعمليتة الصناعي الجيش الليبي يبدأ تنفيذ عملية جبين المجد في بنغازي وهجوم فجرًا على مجمعمليتة الصناعي



اعتمدن موديلات أكثر رسمية للمشاوير المسائية

موديلات فساتين قصيرة لإطلالات جذَّابة وناعمة مِن وحي النجمات العرب

بيروت- صوت الإمارات
تعدّ الفساتين القصيرة موضة رائجة جدا هذا الصيف وشاهدنا منها العديد من التصاميم المميزة والمنوعة ضمن مجموعات هذا الموسم من ناحية القصات والألوان، وكذلك فقد لاحظنا أن الموديلات الكاجوال منها والرسمية كانت موجودة على منصات العروض وهي مثالية للمشاوير الصيفية، واليوم اخترنا لك تصاميم فساتين قصيرة لإطلالات جذابة وناعمة من وحي النجمات العرب. النجمات العرب دائماً ما يكن السباقات في اعتماد صيحات الموضة وهذا الموسم كثيرات منهن تألقن في موضة الفساتين القصيرة الرائجة هذا الصيف وقد اخترن منها موديلات متنوعة اتسمت بالنعومة والعصرية في آن معاً، منهن من فضلن اعتماد الموديلات الكاجوال للمشاوير الصباحية مثل هنا الزاهد التي اختارت فستان قصير مورد بقصة مكشوفة الأكتاف ونسرين طافش التي اعتمدت فستان أبيض مزين بالكشكش مع صندل من دون كعب، وف...المزيد

GMT 08:53 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 08:03 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

لن يصلك شيء على طبق من فضة هذا الشهر

GMT 14:54 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

بعثة مصرية تبحث عن مقبرة الملكة "نفرتيتي" في "وادي القرود"

GMT 17:44 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

العين الإماراتي يستكمل مسلسل التفوق الآسيوي على الأفارقة

GMT 20:55 2018 الجمعة ,02 شباط / فبراير

تغريم جمهور شباب الأهلي لإهانتهم خالد عيسى

GMT 06:26 2019 الأربعاء ,10 إبريل / نيسان

جماهير النصر والوصل تتحدى مقاطعة ديربي بر دبي

GMT 08:24 2018 السبت ,21 تموز / يوليو

فاطمة بنت مبارك تستقبل قرينة الرئيس الصيني
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates