المعارضة السورية تعلن موافقتها على حضور مفاوضات السلام
آخر تحديث 13:42:59 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

محاولات لوقف الحرب الأهلية الدائرة في الشام

المعارضة السورية تعلن موافقتها على حضور مفاوضات السلام

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المعارضة السورية تعلن موافقتها على حضور مفاوضات السلام

مقاتل من "جيش الإسلام" في سورية
موسكو - حسن عمارة

أعلنت المعارضة السورية عن حضورها محادثات السلام التي تدعمها روسيا وتركيا في كازاخستان، الأسبوع المقبل، كخطوة كبيرة في أحدث محاولات وقف الحرب الأهلية الدائرة على مدار ست سنوات في سورية. وتعمل المعارضة الأن على تشكيل الوفد المشارك في المحادثات، وستجمع مفاوضات "أستانا" ممثلي المعارضة ونظام بشار الأسد، وكذلك روسيا وتركيا وإيران، كما تم دعوة الإدارة الأميركية القادمة بقيادة دونالد ترامب.

وتأتى المحادثات، التي من المتوقع أن تبدأ يوم 23 كانون الثاني/يناير، بعد أسابيع من وقف إطلاق النار التي تفاوض عليه كلا من أنقرة وموسكو والذي لا زال مستمرا بشكل كبير في جميع أنحاء البلاد، وقالت لجنة المفاوضات العليا للمعارضة أنها ستؤيد المحادثات، كما أكد محمد علوش، كبير مفاوضي المعارضة السورية على حضور وفد منهم.
وقال علوش، القيادي البارز في جماعة جيش الإسلام، في مقابلة مع وكالة فرانس برس:"جميع الجماعات المتمردة ستذهب إلى استأنا، لقد اتفق الجميع". "فمفوضات "أستانا" هي عملية لوضع حد لإراقة الدماء من قبل النظام وحلفائه. نريد إن ننهي سلسلة الجرائم".

وقال مسؤول تركي رفيع المستوى إن المعارضة ملتزمة بالمحادثات، وقال إبراهيم كالين، المتحدث باسم الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان: "في سبيل استعدادنا لأجراء محادثات أستانا، نبذل قصارى جهدنا للتأكد من استمرار وقف إطلاق النار، وبالتالي فإننا نتحدث إلى الروس للتحكم في النظام السوري، لأن معظم الانتهاكات التي حدثت حتى الآن قام بها النظام.  من قبل النظام في مناطق معينة من سوريا "، وأضاف "لكن نحن نتحدث أيضا للمعارضة أن تبقى ملتزمة بعملية "أستانا"، ولقد كان متفهمين للغاية ومتعاونين حتى الآن."

المعارضة السورية تعلن موافقتها على حضور مفاوضات السلام

وتعتبر المحادثات هي أول محاولة جادة منذ أشهر لوضع حد للمجازر في سوريا، التي أسفرت عن مقتل ما يقرب من نصف مليون شخص، تشريد نصف السكان، وتركت البلاد في حالة خراب.
والآن كلا من النظام والمعارضة ذاهبون إلي محادثات السلام، مع كلا من موسكو التي تعمل على ترسيخ مكانتها كقوة عظمى عالمية والحد من تكاليف تدخلها في الحرب، وأنقرة التي تأمل في وقف تدفق اللاجئين اليها، حيث فرا نحو 2 مليون منهم إلى تركيا.

وتعتبر مشاركة المعارضة هي دفعة للمحادثات، ولكن لا تزال هناك قضايا رئيسية يمكن أن تعرقل المحادثات، بما في ذلك الخلافات حول مستقبل الأسد، وشكل الحكومة الانتقالية، والمنافسات داخل المعسكرين - وخاصة المصالح التنافسية لروسيا، وإيران اللاعب الرئيسي الآخر المؤيد للنظام السوري.

وقال أسامة أبو زيد، مفاوض المعارضة والمستشار القانوني للجيش السوري الحر لصحيفة الغارديان إن المحادثات أستانا لها هدف محدود – وهو ضمان استمرار وقف إطلاق النار.
وعلى الرغم من أن المحادثات ستبدأ دون أي شروط مسبقة، وأن المتمردين حريصون على المطالبة بخلع الأسد، فإن تعيين حكومة انتقالية ستكون نقطة الخلاف الرئيسية التي من شأنها أن تجعل ممثلي الأسد لا يوافقون دون ضغط كبير.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المعارضة السورية تعلن موافقتها على حضور مفاوضات السلام المعارضة السورية تعلن موافقتها على حضور مفاوضات السلام



نيكول كيدمان ومارغو روبي بالبدلة البيضاء وشارليز بالبلايزر

ثلاث نجمات تتألقن على السجادة الحمراء وتتنافسن للفت الأنظار

واشنطن ـ رولا عيسى
ثلاث نجمات تألقن على السجادة الحمراء في العرض الأول لفيلمهن الجديد Bombshell، نيكول كيدمان ومارغو روبي خطفن الأنظار بالبدلة البيضاء أما شارليز ثيرون فإختارت أيضاً بلايزر لكن باللون الأسود. نبدأ من إطلالة كيدمان وروبي اللتان تنافستا على البدلة البيضاء لكن كل واحدة منهنّ تميّزت بأسلوبها الخاص، نيكول بدت أنيقة بالبدلة مع القميص المقلّم بالأبيض والكحلي مع الحذاء المخمل باللون البنيّ، فيما إختارت روبي بدلة عصرية وجريئة من مجموعة Mara Hoffman تألفت من بلايزر على شكل توب معقودة من الأمام وسروال واسع ونسّقت معها حذاء مفتوحاً باللون الأسود.   أقرأ ايضــــــــاً : طريقة لف الحجاب على غرار مدوّنة الموضة لينا أسعد أما شارليز ثيرون فتميّزت بإطلالتها ببلايزر باللون الأسود وقامت بتحديد خصرها من خلال حزام جلدي رفيع مع سلسال معدنيّ متدلي، ...المزيد

GMT 16:20 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية دافئة في كانون الأول 2019 من بينها جزر الكناري
 صوت الإمارات - وجهات سياحية دافئة في كانون الأول 2019 من بينها جزر الكناري

GMT 21:21 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

استمتعي بأنوثتك مع مجموعة "كارولينا هيريرا" الجديدة
 صوت الإمارات - استمتعي بأنوثتك مع مجموعة "كارولينا هيريرا" الجديدة

GMT 12:10 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الميدان الأحمر" قلب موسكو وتجذب السياح من أرجاء العالم
 صوت الإمارات - "الميدان الأحمر" قلب موسكو وتجذب السياح من أرجاء العالم

GMT 08:11 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

ليفربول يحتفل بمرور 4 أعوام على تعيين كلوب مدرباً للريدز

GMT 16:33 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

أشهر 10 قصور ملكية ساحرة على مستوى العالم

GMT 08:02 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

السويد تُكرم إبراهيموفيتش بـ "تمثال برونزي" في مالمو

GMT 12:23 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء هادئة خلال هذا الشهر

GMT 15:21 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

هدى بيوتي تستعد لإطلاق أحدث مستحضرات التجميل

GMT 07:50 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

مدرب أرسنال يكشف عن سبب رفضه للتدريب في الدوري الممتاز

GMT 01:52 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تخريج 360 طالباً وطالبة في جامعة العين للعلوم والتكنولوجيا

GMT 13:06 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات كبيرة في حياتك خلال هذا الشهر
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates