عريسان نرويجيان يقضيان شهر العسل في مدينة برشلونة خلال حركة الانفصال
آخر تحديث 14:35:32 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

سواح أجانب يعبرون عن شعورهم خلال فترة الاستفتاء في كاتالونيا

عريسان نرويجيان يقضيان شهر العسل في مدينة برشلونة خلال حركة الانفصال

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - عريسان نرويجيان يقضيان شهر العسل في مدينة برشلونة خلال حركة الانفصال

احتجاجات جماهيرية في برشلونة تدعو إلى الاستقلال
مدريد - لينا العاصي

عندما قرر العريسان النرويجيان جيسل أندرسن و بينت هويزيث، قضاء شهر العسل في ديسمبر/كانون الأول الماضي، في اسبانيا، وكانا يعرفون القليل عن القومية الكاتالونية. قال السيد أندرسن، البالغ من العمر 49 عامًا: "اعتقدت ان برشلونة اسبانية. ولكن هذا الأسبوع الماضي جلب للزوجين عددًا من المفاجآت.

حيث قضيا شهر العسل الذي طال انتظاره في برشلونة، مركز القومية الكاتالونية، وسط استفتاء واحتجاجات جماهيرية تدعو إلى الاستقلال.
عريسان نرويجيان يقضيان شهر العسل في مدينة برشلونة خلال حركة الانفصال

وقال السيد اندرسن بابتسامة "في الايام القليلة الماضية تعلمنا الكثير ". يجلس النرويجيون خارج كنيسة "ساغرادا فاميليا"، وهي "البازيليك" الغريبة الأطوار، التي ربما تكون أكثر المباني التي لا تنسى في برشلونة، وهما وحدهما. ليس بالمعنى الحرفي –فهناك  أكثر من 8000 سائح في المتوسط  يقومون بزيارة المبنى كل يوم. وتحدث السياح من جميع الجنسيات عن دهشتهم، وعن الإثارة والإعجاب بعد أن شهدوا الأحداث المضطربة التي تكشفت في برشلونة خلال الأسبوع الماضي.
عريسان نرويجيان يقضيان شهر العسل في مدينة برشلونة خلال حركة الانفصال

وقال ديبي فانهوسن، 52 عامًا، مدير "بنك الرهن العقاري" من كولورادو الذي كان يزور صديقا له هناك: "لم أفهم كيف كانت كاتالونيا منفصلة عن إسبانيا، "اعتقدت أنها كانت مثل ولاية تكساس التي تتحدث عن الانفصال عن الولايات المتحدة". وتقول السيدة فانهوسن مازحة: "كنا غافلين عن الأميركيين - غافلين عن بقية العالم". لكن هذه المفاجأة لم تقتصر على الأميركيين فقط. وتحدث الأوروبيون مثل راشيل ديك، النادلة الاسكتلندية، عن "غرابة" تصورها لأوروبا الغربية، وإدراك أن برشلونة لم تكن جزءا تاريخيًا من اسبانيا. هذا، بدوره، أثار لحظة التأمل من رفيق السيدة ديك، فيكتوريا فوربس، متسائلة ماذا لو كان فهمهم المحدود للقومية الكاتالونية يجعلهم لا يختلفون عن الأجانب الذين لديهم جهل من تعقيدات بريطانيا الإقليمية؟
عريسان نرويجيان يقضيان شهر العسل في مدينة برشلونة خلال حركة الانفصال

إنها امور معقدة مثل التحدث إلى الناس في أميركا في محاولة لتوضيح أن المملكة المتحدة هي في الواقع أربعة أماكن" - انجلترا واسكتلندا وويلز وايرلندا الشمالية - قالت السيدة فوربس، عالمة الجيولوجيا، "إنني لا أعيش في إنجلترا، إذا أنا من اسكتلندا." وسط أناس ينشدون أغنية "العراب" مع المرشدين السياحيين الذين يلوحون بأعلامهم ويؤدون جماعاتهم من خلال الحشود، ومع ذلك، كان هناك زوار مع شعور أكثر ثراء بالتاريخ الكاتالوني. مثل مارك لينجر، وهو محام من واشنطن وطالب سابق في التاريخ الأوروبي الحديث، يمكن أن يروي كيف تسارعت عملية توحيد أجزاء من إسبانيا تحت حكم الملك فرديناند الثاني وإيزابيلا الأولى في القرن الخامس عشر، ويمكن أن تفسر فقدان الحكم الذاتي الكاتالوني تحت حكم الملك فيليبي الخامس. وعلى الجانب الآخر من الساحة، قال الزوجان الأيرلنديان إن تاريخ حركة استقلال بلادهم يعني أن القومية الكاتالونية تتلقى عادة تغطية أكبر في وسائل الإعلام الإيرلندية أكثر من أي مكان آخر.

وقال كيفين أودونيل، مدير منتج يزور دبلن مع زوجته نيسا: "كونك أيرلنديا، فأنت أكثر إدراكا للمجتمعات المحلية أو المجتمعات الصغيرة داخل بلد أكبر".

فالأشخاص الذين يجدون أنفسهم في موقع حدث إخباري عالمي كثيرا ما يفيدون بأن الوضع على الأرض غالبا ما يكون أقل رعبا أو فوضى مما يظهر على شاشة التلفزيون على بعد آلاف الأميال. وبعد ظهور اشتباكات عنيفة مع ضباط الشرطة ومظاهرات جماهيرية على الأخبار، ذكر السياح أنهم تلقوا رسائل نصية حريصة من أقاربهم، محذرة إياهم بوجوب توخي الحذر. ولكن على الأرض، وجد معظمهم أن الوضع "آمن جدا"، كما قالت السيدة هيوز.

وكان هناك بعض الاضطراب لا سيما يوم الثلاثاء، عندما أغلقت الإضراب العام معظم المواقع السياحية وروابط النقل، وأخرت العديد من الرحلات الدولية. وعند وصوله إلى المطار، لم تتمكن السيدة فانهوسن من أخذ سيارة أجرة إلى المدينة. واضطر السيد أندرسن والسيدة هويزيت إلى إلغاء رحلتهما الأولى إلى كنيسة ساغرادا فاميليا، كما فعلت السيدة ديك والسيدة فوربس. ولكن لم يكن هناك مشقة كبيرة، وقالت السيدة فوربس، " دعونا نذهب إلى الشاطئ." في الواقع، كان كل شيء "مثيرًا للغاية".

وأضافت: "لقد كان من الجميل أن نكون هنا ونرى شيئا من التاريخ". أما بالنسبة للسيد لانجر، المحامي، وصديقه لافاردو ويلكنز، سائق "اوبر" أيضا من واشنطن، فقد شاهدا حركة الأشخاص الذين يعملون من أجل هدف مشترك. وعلى الرغم من أن أكثر من نصف الكتاتولانيين لم يشاركوا في التصويت، إلا أن عدد الأعلام الكاتالونية المرفوعة في الشوارع وانتظام التجمعات المؤيدة للاستقلال قد خلق انطباعا بوجود مجتمع موحد في البحث عن الاستقلال. وقال لانجر "ان التضامن مدهش". وقال ويلكنز: "نحن أميركيون، ولا نملك ذلك الآن"، مشيرا إلى الخطاب السياسي المرير في الولايات المتحدة. وقال "اذا كنا في مدريد"، حيث هناك استياء واضح على نطاق واسع من القومية الكاتالونية، "ربما كنا نشعر العكس تماما".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عريسان نرويجيان يقضيان شهر العسل في مدينة برشلونة خلال حركة الانفصال عريسان نرويجيان يقضيان شهر العسل في مدينة برشلونة خلال حركة الانفصال



GMT 23:30 2022 الأربعاء ,14 كانون الأول / ديسمبر

الثور والأسد والميزان الأبراج الأكثر حمايةً لأحبائها
 صوت الإمارات - الثور والأسد والميزان الأبراج الأكثر حمايةً لأحبائها

GMT 22:59 2022 الإثنين ,12 كانون الأول / ديسمبر

كيت ميدلتون تروّج لحفل الكريسماس الملكي
 صوت الإمارات - كيت ميدلتون تروّج لحفل الكريسماس الملكي

GMT 23:20 2022 الأحد ,18 كانون الأول / ديسمبر

شركة فلاي دبي تطلق رحلات إلى 7 محطات جديدة العام المقبل
 صوت الإمارات - شركة فلاي دبي تطلق رحلات إلى 7 محطات جديدة العام المقبل

GMT 23:27 2022 الأربعاء ,14 كانون الأول / ديسمبر

أفكار لتنسق الأزهار في مدخل المنزل
 صوت الإمارات - أفكار لتنسق الأزهار في مدخل المنزل

GMT 15:23 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

شرطة أبوظبي تشارك في مبادرة "علمني زايد"

GMT 14:34 2020 الثلاثاء ,28 كانون الثاني / يناير

تامر حسني يؤكد أنه انتهى من تصوير 25٪ من فيلم "مش أنا"

GMT 15:45 2019 الخميس ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

إليكِ أغرب قواعد الإتيكيت حول العالم

GMT 06:18 2018 الأحد ,01 تموز / يوليو

هل قلة النوم تؤثر في التركيز والذاكرة؟

GMT 00:19 2013 الإثنين ,15 إبريل / نيسان

البطاطا المقلية والشوكولاتة تهددان جسم الإنسان

GMT 16:08 2017 الأحد ,08 تشرين الأول / أكتوبر

محلات "ANGELINA" تطلق تشكيلة رائعة من فساتين السواريه

GMT 17:53 2017 الجمعة ,13 كانون الثاني / يناير

الفنانة مي سليم تكشف عن حقيقة خلافها مع منتج "الأب الروحي"

GMT 11:52 2017 السبت ,20 أيار / مايو

تعرّف على آداب الجلوس على مائدة الطعام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates