قوات التحالف تشنّ ضربات استباقية لميليشيات الحوثي في صنعاء وصعدة
آخر تحديث 07:56:59 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

احتشدت لتعزيز صفوف الجماعة التي توالت على أكثر من جبهة

قوات التحالف تشنّ ضربات استباقية لميليشيات الحوثي في صنعاء وصعدة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - قوات التحالف تشنّ ضربات استباقية لميليشيات الحوثي في صنعاء وصعدة

طيران التحالف العربي
عدن ـ عبدالغني يحيى

نفذ تحالف دعم الشرعية ضربات استباقية لميليشيات الحوثي في صنعاء وصعدة، عبر استهداف تجمعات مسلحة، احتشدت لتعزيز صفوف الجماعة التي توالت انهياراتها في الأسبوعين الأخيرين على أكثر من جبهة، وفي ظل التقدم الميداني الكبير للقوات الحكومية عند الأطراف الشمالية الشرقية للعاصمة.

وقال مصدر عسكري، في القوات الموالية للحكومة اليمنية الشرعية، إن الضربات "أوجعت الحوثيين، لأنها استبقت التجمع المسلح"، وبينما استمرت الميليشيا الحوثية في عمليات القمع ضد أنصار الرئيس الراحل علي صالح وقيادات حزبه (المؤتمر الشعبي)، أفادت مصادر في الحزب، بأن محافظ البيضاء والمعين من حكومة الانقلاب غير المعترف بها علي محمد المنصوري وصل أمس إلى عدن فارا من قبضة الميليشيا الحوثية، بعد رفضه الاستمرار في العمل معها، عقب مقتل صالح والتنكيل بأعضاء حزبه.

وجاء ذلك بعد يوم من وصول قيادات عسكرية وقبلية من منطقة الحدا في محافظة ذمار إلى مأرب، للانضمام إلى صفوف الحكومة الشرعية، يتقدمهم القائد الأسبق لقوات الأمن الخاصة اللواء فضل القوسي.

إلى ذلك كشفت مصادر "مؤتمرية"، عن أن محافظة البيضاء تشهد غليانا غير مسبوق في الأوساط القبلية الموالية للحزب، ينذر باندلاع انتفاضة عارمة ضد الميليشيات، فيما يتزامن ذلك - بحسب المصادر نفسها - مع تحركات قبلية أخرى مناهضة في مناطق وصاب والعدين في محافظتي ذمار وإب لجهة رفضها إملاءات الجماعة لحشد المقاتلين ودفع الإتاوات لتمويل حرب الميليشيا.

وقمعت الجماعة، أمس، في صنعاء محاولة للتظاهر من قبل موظفي شركة النفط، دعت إليها نقابة موظفيها، للمطالبة بوقف فساد الميليشيات، وإعادة الاعتبار للشركة لاستئناف نشاطها بعد أن كانت قد أوقفته الجماعة منذ عامين لصالح ازدهار "السوق السوداء"، التي يتحكم بها مقربون من قادة الميليشيا.

وأكد شهود، أن الميليشيات اعتدت بالضرب على موظفي الشركة وقامت باعتقال عدد منهم، ووجهت إليهم اتهامات بـ"الخيانة والولاء للرئيس السابق وإثارة الفتنة"، وتزامن ذلك مع اجتماع لرئيس مجلس رئاسة الانقلاب صالح الصماد مع رئيس البرلمان يحيى الراعي، ورئيس حكومة الانقلاب غير المعترف بها عبد العزيز بن حبتور، وكبار القادة العسكريين والأمنيين الموالين للجماعة.

وذكرت مصادر الجماعة الرسمية، أن الاجتماع ناقش كيفية تنفيذ وتوسيع قرار «العفو العام» الهزلي الذي أصدرته الميليشيا قبل يومين بحق المشاركين في انتفاضة الثاني من ديسمبر (كانون الأول) التي قادها الرئيس السابق وانتهت بمقتله والتنكيل بالمئات من أنصار حزبه ومؤيديه.

ميدانيا، أفادت مصادر محلية لـ«الشرق الأوسط» في مديرية أرحب (20 كلم شمال صنعاء) بأن طيران التحالف شن ثلاث ضربات على تجمع قبلي مسلح موال للجماعة احتشد في منطقة بوسان المجاورة لمنزل القيادي الحوثي أبو نشطان لجهة الدفع بالمقاتلين القبليين لتعزيز جبهات الحوثي المنكسرة.

وأكدت المصادر أن قيادات عسكرية للحوثي كانت حاضرة في الحشد المسلح إلى جانب زعماء قبليين، في وقت أدت فيه الضربات بحسب المصادر نفسها إلى مصرع 30 مسلحا على الأقل وجرح العشرات.

وفي محافظة صعدة حيث معقل الجماعة الرئيسي، أفادت مصادر محلية بأن ضربات جوية مماثلة لمقاتلات التحالف استهدفت حشدا قبليا مسلحا ضم قيادات للحوثي جوار مبنى كلية التربية وسط مدينة صعدة، ما أدى إلى مقتل وجرح العشرات بينهم زعماء قبليون.

وفي ظل تكتم الجماعة على خسائرها جراء هذه الضربات في أرحب، أفادت المصادر بأن بين القتلى شقيق القيادي الحوثي البارز فارس الحباري، ويدعى حاشد، وهو قيادي ميداني كبير، إضافة إلى قائد «معسكر 62 حرس جمهوري» الموالي للميليشيات العميد علي مكرم ونجله حسين.

إلى ذلك، أعلنت القوات الحكومية أنها حققت تقدما كبيرا في جبهة نهم شمال شرقي العاصمة صنعاء، وسيطرت على جبل «القناصين» ومواقع مجاورة بعد معارك ضارية مع الميليشيات الحوثية، في حين جاءت السيطرة على الجبل الاستراتيجي، بعد محاولات مضنية استمرت قرابة سنة كاملة لجهة استماتة المتمردين في الدفاع عنه.

وكشفت مصادر ميدانية في مديرية نهم لـ«الشرق الأوسط» عن أن القوات الحكومية فرضت حصارا دام خمسة أيام قبل سقوط جبل «القناصين»، وأكدت أن القوات الحكومية في شمال الجبهة ووسطها التحمت سوية بعد السيطرة على الجبل في جبهة واحدة، واضعة عينها على الأجزاء الجنوبية من نهم التي ما زالت تسيطر عليها الميليشيات.

وقال الناطق باسم المنطقة العسكرية السابعة، العقيد عبد الله الشندقي، في بيان رسمي، إن «الجيش الوطني تمكن (السبت) من تحرير جبال الدشوش وجبل التفاحة وتبة القناصين وجبل المشنة»، مؤكدا مقتل 28 حوثيا وجرح العشرات.

وأضاف الشندقي، أن «طيران التحالف العربي شن عدة غارات على مواقع وتعزيزات الميليشيات، حيث تم تدمير خمسة أطقم وآليتين وعدد من العيارات الثقيلة والمتوسطة»، مشيرا إلى أن «المعارك لا تزال مستمرة في ظل فرار الميليشيات باتجاه العاصمة صنعاء».

على صعيد متصل، أطلقت الميليشيات أمس صاروخا من نوع «كاتيوشا» من مواقعها في جبل هيلان على مدينة مأرب سقط قرب الصالة الرياضية والجامعة، دون أن يخلف أي أضرار، وأكد مراقبون أن الجماعة الانقلابية لجأت إلى هذا النوع من الصواريخ بعد فشل الصواريخ الباليستية المتكرر في استهداف المدينة لجهة اعتراضها وتدميرها من قبل دفاعات التحالف.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قوات التحالف تشنّ ضربات استباقية لميليشيات الحوثي في صنعاء وصعدة قوات التحالف تشنّ ضربات استباقية لميليشيات الحوثي في صنعاء وصعدة



بكلاتش أسود وحذاء ستيليتو بنقشة الأفعى

الملكة ليتيزيا ترفع التحدي عاليًا بإطلالتها الجديدة

مدريد ـ لينا العاصي
رفعت الملكة ليتيزيا التحدي عالياً في ما يتعلّق بإطلالات موسم الشتاء، بعد إطلالتها الأخيرة في قمة المناخ التي عقدت  في مدريد. الملكة ليتيزيا بدت أنيقة بمعطف أسود من دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera بقصة أزرار  اللؤلؤ المزدوجة والياقة العالية. وأكملت الإطلالة بكلاتش أسود من تصميم Bottega Veneta وحذاء  ستيليتو بنقشة الأفعى من مجموعة مانولو بلاهنيك Manolo Blahnik. كما زيّنت اللوك بأقراط ماسية  ناعمة. وفي وقت لاحق من النهار، إنضمت الملكة ليتيزيا لزوجها الأمير فيليبي لحضور حفل جوائز ABC  International Journalism Awards، حيث كشفت عن باقي الإطلالة التي أخفتها من  خلال المعطف. فقد خطفت ليتيزيا الأنظار بفستان ميدي أسود من ماركة هيوغو بوس، تميّز بالشراريب الطويلة المتدلية من الياقة  والكتفين. وفي المناسبتين، تألقت الملكة ليتيزيا بتسريحة شعره...المزيد

GMT 13:19 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة من الإطلالات الساحرة خلال عرض أزياء شنيل في باريس
 صوت الإمارات - مجموعة من الإطلالات الساحرة خلال عرض أزياء شنيل في باريس

GMT 19:21 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

معبد "خودالهام" وجهة سياحية هندية جذابة
 صوت الإمارات - معبد "خودالهام" وجهة سياحية هندية جذابة

GMT 14:30 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة من أبرز الأماكن السياحية الترفيهية في هامبورغ
 صوت الإمارات - مجموعة من أبرز الأماكن السياحية الترفيهية في هامبورغ

GMT 12:08 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي على الأخطاء الشائعة في تصميمات المطابخ
 صوت الإمارات - تعرفي على الأخطاء الشائعة في تصميمات المطابخ

GMT 03:03 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

مهاجم إنتر يخضع لعملية جراحية ناجحة في ركبته اليمنى

GMT 02:36 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

سبورتينج لشبونة يصدم كبار أوروبا ويجدد عقد برونو فرنانديز

GMT 00:59 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

روبرتسون يكشف غياب مباراة واحدة أفضل من 6

GMT 02:31 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

روبرتسون سعيد بتعامل كلوب مع إصابات لاعبي ليفربول

GMT 16:56 2018 الثلاثاء ,04 أيلول / سبتمبر

دليلك للديكور الفرنسي الريفي لعشاق الأثاث البسيط

GMT 09:17 2019 الأحد ,21 إبريل / نيسان

أحدث ديكورات غرف النوم الضيقة في 2019

GMT 17:57 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

قاوم شهيتك وضعفك أمام المأكولات الدسمة

GMT 19:34 2019 الخميس ,03 كانون الثاني / يناير

الكُتاب الأكثر مبيعا فى 2018 يتصدرون بدايات 2019

GMT 08:26 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد ماهر في "حارة الحب" ببورسعيد ومدن القناة

GMT 13:07 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

صابرين تروي قصة فشلها في تأسيس وإدارة المشروعات

GMT 12:16 2019 السبت ,09 شباط / فبراير

غودغير تتباهى بمنحنيات جسدها في بكيني أسود

GMT 16:38 2018 الخميس ,12 تموز / يوليو

ديكورات حدائق منزلية حديثة بلمسات مختلفة

GMT 00:06 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

مناقشة "خمس نوافل للعشق" في جامعة المنصورة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates