استمرار الاشتباكات العنيفة في اللطامنة ودرعا والقوات الحكومية تقصّف دير الزور
آخر تحديث 16:24:47 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"داعش" يحقق تقدمًا جديدًا في حمص وتظاهرات في المدن السورية للمطالبة بنصرة حلب

استمرار الاشتباكات العنيفة في اللطامنة ودرعا والقوات الحكومية تقصّف دير الزور

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - استمرار الاشتباكات العنيفة في اللطامنة ودرعا والقوات الحكومية تقصّف دير الزور

القوات الحكومية السورية
دمشق - نور خوام

قصّفت القوات الحكومية مناطق في أحياء مدينة دير الزور، الخاضعة لسيطرة تنظيم "داعش"، ما أسفر عن إصابة عدة أشخاص بجراح، وسط اشتباكات بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من طرف، والتنظيم من طرف آخر في محيط حيي الصناعة والرصافة، ومعلومات أولية عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين. واستهدفت القوات الحكومية مناطق في بلدة اللطامنة في ريف حماة الشمالي، دون معلومات عن خسائر بشرية.

وتجدّد سقوط قذائف على مناطق في حيي الحمدانية والمحافظة ونزلة الهندسة، في القسم الغربي من مدينة حلب، ما خلف عددًا من الجرحى، وقصّفت القوات الحكومية بشكل مكثف ومتواصل مناطق في المربع المتبقي للفصائل في حلب الشرقية، فيما لا تزال الاشتباكات متواصلة بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل الإسلامية والمقاتلة من جهة أخرى، في خطوط التماس بين مناطق سيطرة النظام ومربع سيطرة الفصائل في القسم الجنوبي الغربي من مدينة حلب، وتراجعت وتيرة الاشتباكات بعد تمكن القوات الحكومية من التقدم في حي السكري، وبات يسيطر على نحو نصف الحي، وترافقت الاشتباكات مع استمرار القوات الحكومية في قصفها بوتيرة متفاوتة العنف.

وهزّ انفجار عنيف أطراف مربع سيطرة الفصائل في حلب الشرقية، ناجم عن تفجير عربة مفخخة من جهة جسر الحج الخاضع لسيطرة القوات الحكومية، في حين كان قُتل 10 أشخاص على الأقل اثنان منهم في مربع سيطرة الفصائل والبقية في القسم الغربي الخاضع، لسيطرة النظام، وأصيب آخرون بجراح متفاوتة الخطورة، وذلك جراء معاودة تصعيد القصف على مدينة حلب بعد هدوء استمر منذ الثلاثاء وحتى صباح الأربعاء، والذي تزامن مع التحضير لتنفيذ الاتفاق الروسي التركي القاضي بخروج نحو 15 ألف شخص من القسم المتبقي تحت سيطرة الفصائل من حلب الشرقية، هم ما يقرب من 5 آلاف مقاتل من الفصائل، وأكثر من 10 آلاف مدني من عوائلهم ومن الراغبين بالخروج من حلب الشرقية، قبل أن يعرقل النظام والمسلحون الموالون له الاتفاق الروسي - التركي، القاضي بخروجهم باتجاه ريف حلب الغربي.

وعرقل النظام الاتفاق لجملة من الأسباب منها وجود نحو 250 مقاتلًا من جنسيات غير سورية، يريد النظام اعتقالهم وإخضاعهم لتحقيقاته، وأن النظام لم يحصل على أي مقابل لهذا الاتفاق، لأن عملية السيطرة على ما تبقى من مناطق تحت سيطرة الفصائل كان أمرًا محسومًا بالنسبة له عسكريًا، وكان سيسيطر في غضون ساعات على المنطقة هذه، إضافة لإبرام روسيا للاتفاق دون الرجوع إليه أو إبلاغه قبل عقد الاتفاق.

واستهدفت طائرات حربية تركية بعدة ضربات منطقة المشفى الوطني في مدينة الباب في ريف حلب الشمالي الشرقي، والتي يسيطر عليها تنظيم "داعش"، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن. وتواصلت المعارك بين قوات سورية الديمقراطية العاملة في عملية "غضب الفرات" والمدعومة من قبل طائرات التحالف الدولي من طرف، وتنظيم "داعش" من طرف آخر في ريف الرقة الشمالي، وسط تمكن قوات سورية الديمقراطية، من التقدم والسيطرة على قرية جديدة، وفي سياق آخر وردت معلومات للمرصد السوري لحقوق الإنسان، أن تنظيم "داعش" أعدم شخصًا في بلدة السبخة في ريف الرقة الشمالي، وذلك بتهمة "التعامل مع التحالف الصليبي".

ومازالت المعارك متواصلة بوتيرة متفاوتة العنف في ريف حمص الشرقي بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من طرف، وتنظيم "داعش" من طرف آخر، حيث تمكن التنظيم من التقدم والسيطرة على قرية الشريفة غرب مطار التيفور العسكري، بينما تتواصل الاشتباكات بين الطرفين في المنطقة الممتدة إلى منطقة القريتين في ريف حمص الجنوبي الشرقي، وسط قصف متبادل بين الجانبين، ومعلومات عن خسائر بشرية في صفوفهما.

وشنّت القوات الحكومية غارات على مناطق في حي طريق السد في مدينة درعا، بالتزامن مع استهدافها بالرشاشات الثقيلة لمناطق أخرى في بلدة ابطع في ريف درعا الأوسط، دون أنباء عن إصابات حتى اللحظة. وخرجت مزيد من المظاهرات في المدن والبلدات السورية، حيث شهدت مدينة الرستن في ريف حمص الشمالي ومدينة مارع في ريف حلب الشمالي، تنادي بنصرة حلب وتندد بوقوف المجتمع الدولي الصامت تجاه ما يجري في حلب.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر قبل ساعات أن المظاهرات ووقفات الاحتجاج تستمر في العديد من المناطق السورية، حيث خرج المئات في مدينتي عربين ودوما في غوطة دمشق الشرقية وفي بلدة سراقب في ريف إدلب الشرقي وبلدة كفرنبل في ريف معرة النعمان، وفي بلدة معرة حرمة وفي مدينة إدلب، وفي قرية الجانودية في ريف جسر الشغور، وفي ريف دمشق الجنوبي.

ونادى المتظاهرون بنصرة حلب وفك الحصار عن ما تبقى منها ونددت بتخاذل الفصائل وقادتها وبصمت المجتمع الدولي ومواقفه، إضافة لمظاهرات في مدينتي خان شيخون وجسر الشغور وبلدة سنجار ومنطقة آطمة في ريف إدلب وبلدة قلعة المضيق في ريف حماة الشمالي الغربي، وبلدتي الجيزة والحراك في ريف درعا، وبلدة الاتارب في ريف حلب الغربي، ومناطق سورية أخرى، مظاهرات ووقفات احتجاجية خرج فيها المئات من أبناء هذه المناطق، للمطالبة بنصرة حلب ووقف القتل المستمر فيها، وللعمل على تأمين حل ينقذ المحاصرين فيها من الموت والقتل، كما نددت بمواقف المجتمع الدولي ومجلس الأمن حيال ما يجري في حلب وسورية، ودعت الفصائل للتوحد وإسقاط راياتها المختلفة، وفتح جبهات القتال ضد النظام، فيما نادت عدد من المظاهرات بإسقاط كل من حركة أحرار الشام الإسلامية وجبهة فتح الشام.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

استمرار الاشتباكات العنيفة في اللطامنة ودرعا والقوات الحكومية تقصّف دير الزور استمرار الاشتباكات العنيفة في اللطامنة ودرعا والقوات الحكومية تقصّف دير الزور



منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - صوت الإمارات
تستمر فعاليات مهرجان الجونة السينمائي بدورته الخامسة لهذا العام، وقد شهد اليوم الثالث حضوراً لافتاً للنجمات على السجادة الحمراء، عنونته إطلالات متفاوتة في أناقتها وجرأتها.استطاعت النجمة منى زكي أن تحصد النسبة الأكبر من التعليقات الإيجابية على إطلالتها التي تألفت من شورت وبوستيير وسترة على شكل كاب مزيّنة بالشراشيب من توقيع المصمّمة المصرية يسرا البركوكي. تميّز هذا الزيّ بلونه الميتاليكي الفضي الذي أضفى إشراقة لافتة على حضورها. اختارت النجمة درّة رزوق لإطلالتها في اليوم الثالث من المهرجان فستاناً مصنوعاً من قماش الساتان باللون الزهري بدرجته الهادئة. يتميّز الفستان الماكسي بتصميمه الخلفي إذ يأتي الظهر من قماش شفاف ومطرّز بالكامل، وينسدل منه ذيل طويل من قماش الفستان ولونه. اختارت بشرى في هذه الليلة إطلالة بسيطة وناعمة إ...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 05:18 2012 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

منزل مايكل جاكسون الأخير يباع بـ 18.1 مليون دولار

GMT 16:42 2013 الخميس ,03 تشرين الأول / أكتوبر

افتتاح أول مطعم لونج هورن ستيك هاوس في الشرق الأوسط

GMT 19:00 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

5 وضعيات للجماع تعد الافضل لمنطقة الأرداف

GMT 01:10 2019 الجمعة ,14 حزيران / يونيو

موجة من صيحات الموضة يشهدها موسم ربيع وصيف 2019

GMT 14:29 2018 الأحد ,07 تشرين الأول / أكتوبر

شرطة أبوظبي تحتفي بـ"فخر الدار" في منطقة العين

GMT 19:43 2018 الإثنين ,09 إبريل / نيسان

3 مكاسب مهمة للوحدة بعد الفوز على فريق الشارقة

GMT 18:32 2016 الجمعة ,21 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد نبات الحلتيت لصحة الإنسان
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates