استمرار الاشتباكات العنيفة في اللطامنة ودرعا والقوات الحكومية تقصّف دير الزور
آخر تحديث 06:44:41 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"داعش" يحقق تقدمًا جديدًا في حمص وتظاهرات في المدن السورية للمطالبة بنصرة حلب

استمرار الاشتباكات العنيفة في اللطامنة ودرعا والقوات الحكومية تقصّف دير الزور

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - استمرار الاشتباكات العنيفة في اللطامنة ودرعا والقوات الحكومية تقصّف دير الزور

القوات الحكومية السورية
دمشق - نور خوام

قصّفت القوات الحكومية مناطق في أحياء مدينة دير الزور، الخاضعة لسيطرة تنظيم "داعش"، ما أسفر عن إصابة عدة أشخاص بجراح، وسط اشتباكات بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من طرف، والتنظيم من طرف آخر في محيط حيي الصناعة والرصافة، ومعلومات أولية عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين. واستهدفت القوات الحكومية مناطق في بلدة اللطامنة في ريف حماة الشمالي، دون معلومات عن خسائر بشرية.

وتجدّد سقوط قذائف على مناطق في حيي الحمدانية والمحافظة ونزلة الهندسة، في القسم الغربي من مدينة حلب، ما خلف عددًا من الجرحى، وقصّفت القوات الحكومية بشكل مكثف ومتواصل مناطق في المربع المتبقي للفصائل في حلب الشرقية، فيما لا تزال الاشتباكات متواصلة بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل الإسلامية والمقاتلة من جهة أخرى، في خطوط التماس بين مناطق سيطرة النظام ومربع سيطرة الفصائل في القسم الجنوبي الغربي من مدينة حلب، وتراجعت وتيرة الاشتباكات بعد تمكن القوات الحكومية من التقدم في حي السكري، وبات يسيطر على نحو نصف الحي، وترافقت الاشتباكات مع استمرار القوات الحكومية في قصفها بوتيرة متفاوتة العنف.

وهزّ انفجار عنيف أطراف مربع سيطرة الفصائل في حلب الشرقية، ناجم عن تفجير عربة مفخخة من جهة جسر الحج الخاضع لسيطرة القوات الحكومية، في حين كان قُتل 10 أشخاص على الأقل اثنان منهم في مربع سيطرة الفصائل والبقية في القسم الغربي الخاضع، لسيطرة النظام، وأصيب آخرون بجراح متفاوتة الخطورة، وذلك جراء معاودة تصعيد القصف على مدينة حلب بعد هدوء استمر منذ الثلاثاء وحتى صباح الأربعاء، والذي تزامن مع التحضير لتنفيذ الاتفاق الروسي التركي القاضي بخروج نحو 15 ألف شخص من القسم المتبقي تحت سيطرة الفصائل من حلب الشرقية، هم ما يقرب من 5 آلاف مقاتل من الفصائل، وأكثر من 10 آلاف مدني من عوائلهم ومن الراغبين بالخروج من حلب الشرقية، قبل أن يعرقل النظام والمسلحون الموالون له الاتفاق الروسي - التركي، القاضي بخروجهم باتجاه ريف حلب الغربي.

وعرقل النظام الاتفاق لجملة من الأسباب منها وجود نحو 250 مقاتلًا من جنسيات غير سورية، يريد النظام اعتقالهم وإخضاعهم لتحقيقاته، وأن النظام لم يحصل على أي مقابل لهذا الاتفاق، لأن عملية السيطرة على ما تبقى من مناطق تحت سيطرة الفصائل كان أمرًا محسومًا بالنسبة له عسكريًا، وكان سيسيطر في غضون ساعات على المنطقة هذه، إضافة لإبرام روسيا للاتفاق دون الرجوع إليه أو إبلاغه قبل عقد الاتفاق.

واستهدفت طائرات حربية تركية بعدة ضربات منطقة المشفى الوطني في مدينة الباب في ريف حلب الشمالي الشرقي، والتي يسيطر عليها تنظيم "داعش"، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن. وتواصلت المعارك بين قوات سورية الديمقراطية العاملة في عملية "غضب الفرات" والمدعومة من قبل طائرات التحالف الدولي من طرف، وتنظيم "داعش" من طرف آخر في ريف الرقة الشمالي، وسط تمكن قوات سورية الديمقراطية، من التقدم والسيطرة على قرية جديدة، وفي سياق آخر وردت معلومات للمرصد السوري لحقوق الإنسان، أن تنظيم "داعش" أعدم شخصًا في بلدة السبخة في ريف الرقة الشمالي، وذلك بتهمة "التعامل مع التحالف الصليبي".

ومازالت المعارك متواصلة بوتيرة متفاوتة العنف في ريف حمص الشرقي بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من طرف، وتنظيم "داعش" من طرف آخر، حيث تمكن التنظيم من التقدم والسيطرة على قرية الشريفة غرب مطار التيفور العسكري، بينما تتواصل الاشتباكات بين الطرفين في المنطقة الممتدة إلى منطقة القريتين في ريف حمص الجنوبي الشرقي، وسط قصف متبادل بين الجانبين، ومعلومات عن خسائر بشرية في صفوفهما.

وشنّت القوات الحكومية غارات على مناطق في حي طريق السد في مدينة درعا، بالتزامن مع استهدافها بالرشاشات الثقيلة لمناطق أخرى في بلدة ابطع في ريف درعا الأوسط، دون أنباء عن إصابات حتى اللحظة. وخرجت مزيد من المظاهرات في المدن والبلدات السورية، حيث شهدت مدينة الرستن في ريف حمص الشمالي ومدينة مارع في ريف حلب الشمالي، تنادي بنصرة حلب وتندد بوقوف المجتمع الدولي الصامت تجاه ما يجري في حلب.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر قبل ساعات أن المظاهرات ووقفات الاحتجاج تستمر في العديد من المناطق السورية، حيث خرج المئات في مدينتي عربين ودوما في غوطة دمشق الشرقية وفي بلدة سراقب في ريف إدلب الشرقي وبلدة كفرنبل في ريف معرة النعمان، وفي بلدة معرة حرمة وفي مدينة إدلب، وفي قرية الجانودية في ريف جسر الشغور، وفي ريف دمشق الجنوبي.

ونادى المتظاهرون بنصرة حلب وفك الحصار عن ما تبقى منها ونددت بتخاذل الفصائل وقادتها وبصمت المجتمع الدولي ومواقفه، إضافة لمظاهرات في مدينتي خان شيخون وجسر الشغور وبلدة سنجار ومنطقة آطمة في ريف إدلب وبلدة قلعة المضيق في ريف حماة الشمالي الغربي، وبلدتي الجيزة والحراك في ريف درعا، وبلدة الاتارب في ريف حلب الغربي، ومناطق سورية أخرى، مظاهرات ووقفات احتجاجية خرج فيها المئات من أبناء هذه المناطق، للمطالبة بنصرة حلب ووقف القتل المستمر فيها، وللعمل على تأمين حل ينقذ المحاصرين فيها من الموت والقتل، كما نددت بمواقف المجتمع الدولي ومجلس الأمن حيال ما يجري في حلب وسورية، ودعت الفصائل للتوحد وإسقاط راياتها المختلفة، وفتح جبهات القتال ضد النظام، فيما نادت عدد من المظاهرات بإسقاط كل من حركة أحرار الشام الإسلامية وجبهة فتح الشام.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

استمرار الاشتباكات العنيفة في اللطامنة ودرعا والقوات الحكومية تقصّف دير الزور استمرار الاشتباكات العنيفة في اللطامنة ودرعا والقوات الحكومية تقصّف دير الزور



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

استمرار الاشتباكات العنيفة في اللطامنة ودرعا والقوات الحكومية تقصّف دير الزور استمرار الاشتباكات العنيفة في اللطامنة ودرعا والقوات الحكومية تقصّف دير الزور



خلال احتفال سنوي لـ"تيري فاتور" في فيغاس

جاني سيمور تلفت الأنظار بفستان وأقراط أذن كبيرة

فيغاس - مارينا منصف
تُثبت النجمة البريطانية جاني سيمور أن العمر مجرد رقم، إذ ظهرت الجمعة للاحتفال بالذكرى السنوية العاشرة لـ"تيري فاتور"، في فندق وكازينو "ذا ميراج" في فيغاس، وبدت النجمة البالغة من العمر 68 عاما، متألقة في فستان بطبعة جلد الحيوان، والذي كان مناسبا على جسدها الممشوق. وارتدت النجمة التي لديها 4 أطفال، أقراط أذن كبيرة وكذلك خواتم، واعتمدت حذاء بسيطا باللون الأسود، كما وضعت مكياجا بسيطا، إذ ظلال عيون خفيف باللون الأسود وكحل، ووضعت أحمر شفاه بلون الجلد الطبيعي. والتقت الممثلة أثناء الحفلة، نجمي "بروبرتي بروذر"، وهما التوأم جوناثان ودريو سكوت، 40 عاما، وذهبت النجمة إلى تطبيق "إنستغرام" لنشر صورها والتعبير عن سعادتها لحضور ذلك الحدث، قائلة "الليلة الماضية كانت مذهلة.. قضينا وقتا رائعا نحتفل برجل، أنا محظوظة بوصفه صديق..  تهانينا على النجاح الذي تستحقه.. سنوية عاشرة سعيدة!". ولعبت جاني أول أدوارها في عام 1969، ولعبت دور فتاة بوند، وأصبحت

GMT 14:09 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

تعرَّف على أجمل 15 مدينة ساحلية في إسبانيا
 صوت الإمارات - تعرَّف على أجمل 15 مدينة ساحلية في إسبانيا

GMT 20:33 2019 الأحد ,17 آذار/ مارس

خطوات اختيار السرير المناسب لمساحة غرفتك
 صوت الإمارات - خطوات اختيار السرير المناسب لمساحة غرفتك

GMT 05:52 2019 الأربعاء ,06 آذار/ مارس

عصابة تخطف والدة لاعب نيجيري وتطلب فدية كبيرة

GMT 02:40 2019 الثلاثاء ,26 شباط / فبراير

توخيل يتوقع موعد عودة نيمار للملاعب

GMT 11:24 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار ديكور طاولات الأعراس من ورود الصيف المبهجة

GMT 12:10 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

رنا سماحة توضح سر اعتذارها عن المشاركة في "الحب الحرام"
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates