الشيخ محمـد بن راشد ينظم قصيدة ترحيبية بشهر الخير بعنوان أهلاً رمضان
آخر تحديث 10:59:43 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

نصٌّ شعري ركز على السيرة النبويـة وقبسات من نهجها المُبارك

الشيخ محمـد بن راشد ينظم قصيدة ترحيبية بشهر الخير بعنوان "أهلاً رمضان"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الشيخ محمـد بن راشد ينظم قصيدة ترحيبية بشهر الخير بعنوان "أهلاً رمضان"

حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم
دبي - جمال أبو سمرا

نشر حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، قصيدة ترحيبية بشهر الخير شهر رمضان، بعنوان "أهلاً رمضان"، حملت نصاً روحانياً متكاملاً كأجمل ما يكون السبك، قدّم فيه دُرراً من السيرة النبوية وقبسات من نهجها المُبارك، فرمضان شهر العبادة والتقى، بنوره تدين الأرواح وتشهد، فهو شهر الإيمان والمرتل من القرآن، اختصه الله بنزول كتابه الحكيم، في ليلة خيرٍ من ألف شهر، هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان، تتجدد آياته المحفوظة، صالحة لكل زمان ومكان:
 
أقبـــــــــــلْ كأجمَـــــل مــــــــــا يكــــــــــونُ المَوعِــــــــــدُ
 
وأنشـــــــــــــرْ ضيــــــــــاءَكَ للأنـــــــــــــامْ لِيَهتـــــــــــــدوا
 
رمضــــــــــــانُ يا شـــــــــــــهرَ العبــــــــــــادةِ والتُّقــــــــــــىَ
 
 لاقَتــــــــــــــــــــكَ أرواحٌ بنـــــــــــــــــــوركَ تشـــــــــــــــــــهدُ
 
بِـــــــــــكَ أنـــــــــــزَلَ اللـــــــــــهُ الكتـــــــــــابَ مُبارَكــــــــــاً
 
  آياتُــــــــــــــــــــــــهُ أنوارهـــــــــــــــــــــــا تَتَجَـــــــــــــــــــــــدَّدُ
 
غـــــــــــارٌ بـــــــــــهِ الهــــــــــادي محمــــــــــدُ أوحــــــــــداً
 
  يــــــــــــأتي لــــــــــــهُ مَلَــــــــــــكٌ هُــــــــــــداهُ مؤكَّــــــــــــدُ
 
لَمَّـــــــــــا أتـــــــــــىَ جبريـــــــــــلُ بـــــــــــالآيِ الـــــــــــذي
 
حمَـــــــــــــــلَ البلاغَـــــــــــــــة جـــــــــــــــذوةً تتوقَّــــــــــــــدُ
 
ويقـــــــــــولُ إقـــــــــــرَأ يـــــــــــا محمــــــــــدُ بإســــــــــمِهِ
 
  رَبِّـــــــــــي ورَبُّـــــــــــكَ مـــــــــــنْ يُطـــــــــــاعُ ويُعبَــــــــــدُ
 
يوظف الشيخ محمد في "أهلاً رمضان" قصة الإعجاز القرآني الذي تحدى به الله ذوي الفصاحة وأرباب النُهى، نور سماوي ولوح محفوظ رحمة للعالمين، لا يأتي الفصحاء بمثله، وكذلك الإنس والجن، ولو كان بعضهم لبعض ظهيراً:
 
وبـــــــــــهِ تحـــــــــــدَّىَ اللــــــــــهُ أربــــــــــابَ النُّهــــــــــىَ
 
 فــــــــــي أنْ يجـــــيءَ بمثلـــــــــهِ مـــــــــنْ ألحـــــــــدوا
 
نــــــــــــــــورٌ سمـــــــــــــــاويٌّ يشـــــــــــــــعُّ هدايَـــــــــــــــةً
 
 يفنــــــــــــــىَ الزمــــــــــــــانُ وعلمـــــــــــــهُ لا ينْفَـــــــــــــدُ
 
لايبلــــــــــــــغُ الفصَــــــــــــــحاءُ مـــــــــــــنْ إعجـــــــــــــازهِ
 
   لـــــــــــوْ آيـــــــــــةً عجـــــــــــزوا وعنــــــــــهُ تَبَلَّــــــــــدوا
 
مـــــــــــا الأمـــــــــــرُ هـــــــــــذا أيُّ قصَّــــــــــةِ فتنــــــــــةٍ
 
 حَلَّـــــــــــتْ تقـــــــــــومُ لهـــــــــــا قُرَيــــــــــشُ وتقعُــــــــــدُ
 
ويُحَــــــــــــــرِّكُ النَّبَــــــــــــــأُ العظيـــــــــــــمُ سُـــــــــــــؤالَهمْ
 
 مــــــــــــاذا يريــــــــــــدُ بمـــــــــــا يقـــــــــــولُ محمـــــــــــدُ
 
أيريـــــــــــدُ مُلكـــــــــــاً ســـــــــــوفَ نعقِــــــــــدُ تاجــــــــــهُ
 
  ولــــــــــــــهُ الزَّعامــــــــــــــةُ والمَقـــــــــــــامُ الأمجَـــــــــــــدُ
 
أمْ أنَّهـــــــــــــــا إمـــــــــــــــرأةٌ نُزوِّجهــــــــــــــا لــــــــــــــهُ
 
أمْ شــــــــــــــاءَ مــــــــــــــالاً فالـــــــــــــدَّراهمُ توجَـــــــــــــدُ
 
أوْ مـــــــــــا بـــــــــــهِ مــــــــــرَضٌ فــــــــــإنَّ علاجَــــــــــهُ
 
  مـــــــــــا يبتغـــــــــــي حيـــــــــــثُ الأطبَّــــــــــأ تُقصَــــــــــدُ
 
وليتـــــــــركِ الـــــــــدَّعوىَ التـــــــــي يـــــــــدعوا بهـــــــــا
 
  ولعمِّـــــــــــــــهِ بجميـــــــــــــــعِ ذلـــــــــــــــكَ حَــــــــــــــدَّدوا
 
يتابع سموه رواية السيرة العطرة، ورفْض النبي الكريم إغراءات قريش، وما واجهه إزاء ذلك من حصار وما لاقاه من أذى، فكان صابراً مصابراً على الحق، لا يضيره جُحودهم للهدى، بالحكمة والموعظة الحسنة يدعوهم، وبأخلاقه الرفيعة يوجههم، فاستنفدوا السُبل، ولم يكن إجماع رأيهم الأخير إلا الحبس أو القتل، فاختاروا من أربعين قبيلة أربعين فارساً، وخططوا لقتله ليتفرق دمه بين القبائل، ولا يحيقُ المكر السيئ إلا بأهله، فربه أنجاه من مكرهم وعدوانهم، فهو نور مُبارك به اهتدت الأمم:
 
لــــــمْ يَــــــرضَ مــــــا عرضــــــوا ولـــــمْ يأبـــــهْ بهـــــمْ
 
 فتبـــــــــــــــــــادروهُ وحاصــــــــــــــــــروهُ وهــــــــــــــــــدَّدوا
 
فـــــــــــــي دارِ نــــــــــــدوتهمْ وفــــــــــــي أســــــــــــواقهمْ
 
  صخَــــــــــــــبٌ وتســــــــــــــفيهٌ وحقــــــــــــــدٌ أســـــــــــــوَدُ
 
يتــــــــــــــآمَرونَ عليـــــــــــــهِ شـــــــــــــارَكَ جَمعَهـــــــــــــمْ
 
 إبليـــــــــسُ يَفْصِـــــــــلُ فـــــــــي الحَــــــــديثِ ويَشــــــــهَدُ
 
جَحــــــــــــدوا الهُــــــــــــدىَ وتصـــــــــــايحوا لـــــــــــدمارهِ
 
                                    فـــــــــــي كُـــــــــــلِّ زاويـــــــــــةٍ جمـــــــــــوعٌ تُحشَــــــــــدُ
 
والــــــــــــــرأيُ كـــــــــــــانَ بحبســـــــــــــهِ أو قَتلـــــــــــــهِ
 
 والقتــــــــــــــلُ حَــــــــــــــلُّ الظـــــــــــــالمينَ الأوحَـــــــــــــدُ
 
مــــــــــــــــنْ أربعيـــــــــــــــنَ قبيلـــــــــــــــةٍ قُرَشـــــــــــــــيَّةٍ
 
  جمعـــــــــــــوا لـــــــــــــهُ فرســـــــــــــانهمْ وتَرَصَّـــــــــــــدوا
 
بيـــــــــضُ السُّــــــــيوفِ تريــــــــدُ شخصــــــــاً واحــــــــداً
 
  مـــــــــــنْ بعــــــــــدِهِ النَّــــــــــورُ المبــــــــــاركُ يخمــــــــــدُ
 
يقدم ختامها مسكاً، عبر لغة قوية شفافة المضامين، تحمل نور رمضان، ورياحين الإيمان، التي نشرها نبي الهدى ورسول الله إلى العالمين، المُهاجر إلى الله وبالحق، من اهتدت بهداه الخلائق، وطاب المورد من نبع صافٍ زلال ومُبارك، يصوغها من نفحات الجود وهبوب رياحه المرسلة، التي تغشى الناس في شهر الرحمة تسعد وتفرح به النفوس، تبلغ أعلى درجات صفائها، تشرح النفس بالذكريات، ولنا في الرسول أسوة حسنة، فقد كان فيه قدوتنا ورسولنا الكريم، أجود بالخير من الريح المرسلة، وأكرم ما يكون، فهو الشهر الفضيل، الذي تجد فيه النفوس متسعها بالسماحة والإيمان والعبادة والخير، وتشحن القلوب من نفحاته طاقتها:
 
واللـــــــــــــــهُ مُكمـــــــــــــــلُ نـــــــــــــــورهِ ومُتِمِّـــــــــــــــهِ
 
  والنَّصـــــــــــــرُ مــــــــــــنْ رَبِّ الخلائــــــــــــقِ يُعقَــــــــــــدُ
 
أنجــــــــــــــاهُ خالقـــــــــــــهُ وهـــــــــــــاجرَ وإهتـــــــــــــدتْ
 
  بهـــــــــــــــداهُ أمَّتـــــــــــــــهُ وطـــــــــــــــابَ المــــــــــــــوردُ
 
رمضــــــــــــــانُ هـــــــــــــذي ذكريـــــــــــــاتٌ هِجْتَهـــــــــــــا
 
   إنِّـــــــــــي بوجهـــــــــــكَ حيــــــــــنَ تُقبِــــــــــلُ أســــــــــعَدُ

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشيخ محمـد بن راشد ينظم قصيدة ترحيبية بشهر الخير بعنوان أهلاً رمضان الشيخ محمـد بن راشد ينظم قصيدة ترحيبية بشهر الخير بعنوان أهلاً رمضان



بعد حصولها على المركز الثاني في برنامج "آراب أيدول"

فساتين سهرة على طريقة دنيا بطمة من بينها مكشوف الأكتاف

الرباط - وسيم الجندي
حصلت المطربة المغربية دنيا بطمة على المركز الثاني عند مشاركتها في النسخة العربية الأولى من برنامج المسابقات الغنائي العالمي "آراب أيدول"، وهذا ما دفعها للغناء وإبهار العالم بحنجرتها الذهبية ودقة أدائها الغنائي، وتألقت الفنانة دنيا بطمة من خلال حفلاتها ومناسباتها الخاصة بـ فساتين أنيقة ومميزة، جمعنا لكِ اليوم أبرزها لتستوحي منها أفكارًا لإطلالاتك الأنيقة. أزياء مناسبة للسهرة من ميريام فارس أطلت دنيا بطمة بفستان بني مكشوف الأكتاف بتصميم ضيق مزين بفتحة جانبية وقصَّة مميزة من المنتصف وتزينت بفستان أنثوي صُمم من الأعلى بشكل شفاف مزين بفصوص فضية ومن الأسفل بطبقات متتالية بقماش كسرات مميز بإحدى درجات اللون البرتقالي المميزة. موديلات فساتين بأكمام منفوخة موضة ربيع 2020 واختارت فستانًا منفوشًا مكشوفَ الأكتاف باللون الزهر...المزيد

GMT 14:29 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
 صوت الإمارات - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 06:25 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

ميدفيديف يقتنص لقب بطولة شنغهاي للتنس دون خسارة أي مجموعة

GMT 06:22 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

بيريز يكشف أسطورة راموس ستستمر طويلا في الملاعب

GMT 03:37 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"القُمار" يهدد مستقبل ماديسون نجم ليستر سيتي مع إنجلترا

GMT 03:17 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

تقارير تؤكد نيمار غاب نحو 40 مباراة مع سان جيرمان في موسمين

GMT 02:07 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

الصحافة الإيطالية عن التأهل إلى يورو 2020"رقم قياسي"

GMT 02:15 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

بلجيكا تتفوق على كازاخستان بهدف باتشواي في الشوط الأول

GMT 02:55 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"راقصي السامبا" يعادل مع منتخب نيجيريا إيجابيًا

GMT 02:11 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

إنتر ميلان يغرى ماتيتش بـ5 ملايين يورو سنوياً لضمه في يناير

GMT 02:03 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

فيرديناند يدخل دائرة المرشحين لإنقاذ مانشستر يونايتد

GMT 11:44 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور حزينة خلال هذا الشهر

GMT 00:46 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

فاولر يكشف سبب رفض كلوب تدريب مانشستر يونايتد وريال مدريد
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates