المخابرات الأميركية أغفلت تحقيق العميل البريطاني ستيل حول روسيا
آخر تحديث 16:37:12 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بدأ بإرسال المعلومات السرّية على شكل وثائق مرّرت إلى "أف بي آي"

المخابرات الأميركية أغفلت تحقيق العميل البريطاني "ستيل" حول روسيا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المخابرات الأميركية أغفلت تحقيق العميل البريطاني "ستيل" حول روسيا

جهاز الاستخبارات البريطانية "أم آي6"
واشنطن - يوسف مكي

شعر ضابط الاستخبارات البريطانية السابق، كريستوفر ستيل، الذي كان مسؤولاً عن الاتصالات السرية بين الرئيس الأميركي المنتخب، دونالد ترامب والسلطات الروسية، بالقلق لأنه لم يتلقى أجرًا نظير خدماته، فقرر تقديم المعلومات السرّية لكل من لجهازي الاستخبارات البريطانية "أم آي6" والأميركية "أف بي آي"، بعدما أدرك أهمية هذه المعلومات للأمن القومي للبلدين، وخطورة أن يبقى الاطلاع عليها مقتصرًا على المعارضين السياسيين للرئيس المنتخب ترامب، الذي استعان بخدماته.

وأكّد مصدر أمني إلى صحيفة "الاندبندت" البريطانية، أن "العميل ستيل شعر بالقلق والإحباط على نحو متزايد بعد شعوره أن مكتب التحقيقات الفيدرالي لم يتخذ أي إجراء بشأن المعلومات الاستخباراتية التي تصله منه أو من مصادر أمنية أخرى، اعتقد بوجود عملية تستر داخل مكتب التحقيقات الفيدرالي، منعت إجراء تحقيق شامل فيما يخص اتصالات ترامب بالسلطات الروسية، مع التركيز بدلاً من ذلك على التحقيق في رسائل البريد الإلكتروني للمرشحة الرئاسية، هيلاري كلينتون".

وأشارت الصحيفة إلى أنه يعُتقد أن زميلاً لستيل في واشنطن، يدعى غلين سيمبسون، وهو صحافي سابق في "وول ستريت جورنال"، ومؤسس شركة "فوجين جي بي أس"، راوده الشعور ذاته، وواصل التحقيق في قضية ترامب، دون الحصول على أجر، وكشف التقرير عن أن معارضين لترامب في الحزب الجمهوري طلبوا خدمات شركة "فيوجين"؛ للبحث في ماضيه التجاري، وذلك في سبتمبر/أيلول 2015، وبدأ ستيل في يونيو/حزيران 2016، بالعمل مع الفريق، وكان لا يزال عميلا سريًا يحظى بالاحترام في عالم الاستخبارات، وفي يوليو/تموز نال ترامب ترشيح الحزب الجمهوري، ليكون مرشحه للرئاسة الأميركية، وتوقّف الجمهوريون المعادون له عن التحقيق، مستدركا بأن "فوجين" وستيل وجدا زبائن جدد من الديمقراطيين.

وكتب ستيل في الشهر ذاته تقريرًا وصل إلى "أف بي آي"، وجاء فيه أن فريق ترامب وافق على حرف الانتباه عن تدخل موسكو في أوكرانيا، وبعد أربعة أيام أعلن ترامب أنه لن يعترض على ضم روسيا لشبه جزيرة القرم، مشيرًا إلى أنه بعد ذلك بشهر طلبت حملته من لجنة مبادئ الحزب أن تحذف تعهدا بتقديم الدعم العسكري لحكومة أوكرانيا ضد الانفصاليين شرقي البلاد، وتقول الصحيفة إن "ستيل اعتقد أن حملة ترامب قرّرت المضي في هذا الطريق؛ لاعتقادها أن الروس يقومون بالقرصنة على الحزب الديمقراطي، ولم يتم الكشف عن أدلة تتعلق بهذا للرأي العام، لكن ترامب طلب من الروس القرصنة على بريد كلينتون، وذلك في اليوم ذاته الذي تحدّث فيه ترامب عن القرم".

ونوه التقرير إلى أن المخابرات البريطانية بدأت بتلقي معلومات من ستيل في نهاية يوليو/تموز وبداية أغسطس/آب، وبحلول سبتمبر/أيلول زادت المعلومات التي وصلت إلى "أف بي آي"، وأصبح ملفًا ضخمًا، حيث أعدّ ستيل تقاريره على شكل وثائق مررت إلى "أف بي آي" من خلال أشخاص يعرفهم هناك، لافتًا إلى أنه لم يحصل أي تقدّم في التحقيق في نشاطات ترامب وعلاقته مع روسيا، بقدر ما كرّس المحققون في المكتب جهودهم على التحقيق في رسائل كلينتون الإلكترونية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المخابرات الأميركية أغفلت تحقيق العميل البريطاني ستيل حول روسيا المخابرات الأميركية أغفلت تحقيق العميل البريطاني ستيل حول روسيا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المخابرات الأميركية أغفلت تحقيق العميل البريطاني ستيل حول روسيا المخابرات الأميركية أغفلت تحقيق العميل البريطاني ستيل حول روسيا



تألَّقت بفستان مُطبّع باهظ الثمن

ميلانيا ترامب تُلف الأنظار بأحدث إطلالاتها

واشنطن- صوت الامارات
لفتت سيدة أميركا الأولى ميلانيا ترامب في أحدث ظهور لها، خلال استعدادها للسفر إلى اليابان برفقة زوجها رئيس الولايات المتحدة الجمعة، الأنظار بفستان أنيق مطبع من توقيع "كالفن كلاين"، أضافت إليه حزامًا رفيعًا لتحديد خصرها الرشيق. وكما هو متوقع، كانت إطلالة السيدة الأولى باهظة، حيث كشفت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أن فستانها كلّف 3900 دولار، بخاصة، وأنه صارت موضع جدل، خاصةً فيما يتعلّق بإطلالاتها، فهي كثيرًا ما تلفت الأنظار بأناقتها، فضلًا عن تكلفتها الباهظة. وتميّز الفستان بطبعات تمثل بطاقات بريدية لأشكال لأماكن غربية، وبالإضافة إلى ترك خصلاتها حرة، أكملت "ميلانيا" إطلالتها بحذاء كحلي أنيق من توقيع "كريستيان لوبوتان"، بينما ارتدى الرئيس الأمريكي بدلة باللون الكحلي وربطة عنق باللون الأحمر. إقرا ايضًا: ...المزيد

GMT 13:02 2019 الجمعة ,24 أيار / مايو

23 معلومة عن عارضة الأزياء ناعومي كامبل
 صوت الإمارات - 23 معلومة عن عارضة الأزياء ناعومي كامبل

GMT 04:15 2019 الأربعاء ,15 أيار / مايو

البلجيكي ويلموتس مدربا جديدا لمنتخب إيران

GMT 21:23 2019 الإثنين ,06 أيار / مايو

نزاع مرير على مركز دوري الأبطال الإنكليزي

GMT 10:19 2019 الخميس ,02 أيار / مايو

محمد صلاح يكشف عن سبب بُكائه في كأس العالم
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates