إيران تشهد تناقضًا سياسيًا مكشوفًا بين المتشددين والاصلاحيين منذ توقيع الاتفاق النووي
آخر تحديث 16:24:47 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تتحرك بسرعة كبيرة نحو توسيع نفوذها الإقليمي عبر تدخلها عسكريًا في سورية والعراق

إيران تشهد تناقضًا سياسيًا مكشوفًا بين المتشددين والاصلاحيين منذ توقيع الاتفاق النووي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - إيران تشهد تناقضًا سياسيًا مكشوفًا بين المتشددين والاصلاحيين منذ توقيع الاتفاق النووي

إيران تشهد تناقضًا سياسيًا مكشوفًا بين المتشددين والاصلاحيين منذ توقيع الاتفاق النووي
طهران - مهدي موسوي

مثلما توقَّع معارضو الاتفاق النووي الإيراني من التيار المحافظ، يبدو أن طهران تتحرك بسرعة كبيرة نحو توسيع نفوذها الإقليمي، في الوقت الذي تعمل فيه أيضا على مجابهة المصالح الأميركية في منطقة الشرق الأوسط. ولكن بالرغم من ذلك، تبقى توقعات أنصار الاتفاق، الذي أثار الكثير من الجدل، في محلها هي الأخرى، حيث تتجه الدولة الفارسية نحو الانفتاح على العالم الخارجي، وإن كان ذلك يحدث ببطء، حيث أنها عقدت العديد من الصفقات مع شركات غربية، وفتحت الباب أمام تسريع الانترنت، والترحيب بحشود السائحين الأوروبيين، بالإضافة إلى تخفيف العديد من القيود المفروضة على المواطنين.
ربما أن ما يبدو وكأنه تناقض محيرا للمتابعين، هو في الواقع سياسة مدروسة بعناية، تقوم على السير في مسارين، وهو النهج الذي يتبعه المرشد الأعلى للثورة الإيرانية أية الله خامنئي، ومجموعة من القادة المحيطين به. فالجنرالات الإيرانيون يقودون الحرب في سورية، بينما مستشارو طهران العسكريون يقومون بتدريب الميليشيات الشيعية المتواجدة في سورية والعراق، في حين أن الدعم الفارسي، سواء كان في صورة سلاح أو أي شكل أخر، يذهب مباشرة الى الميليشيات الحوثية في اليمن.
أية الله خامنئي يبدو حريصا على اطلاق انتقاداته اللاذعة للولايات المتحدة، متعهدا بعدم تخفيف حدة العداء الإيراني تجاه "الشيطان الأكبر"، في الوقت الذي يفتح فيه الباب بهدوء أمام رأس المال والخبرات الغربية لدخول البلاد. ويقول سعيد ليلاز، وهو خبير اقتصادي مقرب من حكومة الرئيس روحاني، إنها بالفعل جزء من سياسة بلاده، والتي تهدف إلى إظهار قوة إيران وفي نفس الوقت تسعى إلى التقارب مع الغرب. المساران اللذان تنتهجهما السياسة الإيرانية يهدفان إلى تعزيز نفوذ طهران.
هل ترى أن ذلك يحمل تناقضا؟ هكذا تساءل ليلاز، مضيفا "دعني أخبرك أنها نفس السياسة التي سبق وأن تبنتها الولايات المتحدة لعقود طويلة من الزمان." ليس هناك من شك أن إيران تمارس المزيد من القوة في المرحلة الراهنة في مختلف بؤر الصراع داخل المنطقة، فعلى ساحة القتال في سورية، يتواجد المستشارين الإيرانيين، والذين يعملون جنبا إلى جنب مع المتطوعين الذين تجندهم طهران سواء من الأفغان أو الميليشيات الشيعية الموالية لها، حيث يقاتلون ويقتلون بجوار القوات الحكومية السورية من أجل طرد المتمردين من مدينة حلب السورية.
في العراق، وبالقرب من مدينة الموصل، تتواجد ميليشيات "الحشد الشعبي"، وهي الميليشيات التي تحمل اسما من بين عشرات الأسماء التي تحملها الميليشيات الشيعية الموالية لطهران، وتقوم بدور بارز في المعارك الدائرة هناك بجانب "قوات القدس" والتابعة للحرس الثوري الإيراني. ربما يكون الوقت غير مناسب، في ظل الاضطرابات المتزايدة والتي تضرب مختلف أرجاء المنطقة، لتخفيف القيود المفروضة من قبل طهران على التعاملات التجارية مع الغرب، أو لفتح الباب أمام مزيد من الحريات الشخصية للمواطنين الإيرانيين في الداخل.
إلا أن هذا هو ما يحدث بالضبط، فهناك تغيير ملحوظ في السياسات الإيرانية، تبدو تدريجية وبطيئة، كما أنها يمكن أن تعود إلى الوراء في أي لحظة، ولكنها في الواقع موجودة ولا لبس فيها. والتغيير الأكثر وضوحا في المشهد الإيراني يبدو متعلقا بالسياسة، في ظل الهزائم المتواترة التي نالها التيار المتشدد في طهران، والمكون من النخبة المحافظة من رجال الدين، والقادة العسكريين، وذلك بعد أكثر من خمسة عشرة عاما من قبوعهم في سدة السلطة في البلاد.
يبقى محمود أحمدي نجاد أحد أهم رموز التيار المتشدد، حيث أكد خلال فترة رئاسته أن بلاده لن تقبل بأي حلول وسط حول برنامجها النووي، إلا أنه في عام 2012، أي قبل رحيله عن السلطة بعام واحد، أعطى المرشد الأعلى للثورة الإيرانية الإذن لممثليه للاتصال بالولايات المتحدة بحثا عن حل وسط.
منذ ذلك الحين، بدأت خسائر التيار المتشدد تتواتر واحدة تلو الأخرى، حيث خسروا معركتهم بعد ذلك أمام مجموعة التكنوقراط المعتدلين، والذين كانوا بمثابة الفئة الوحيدة القادرة على التواصل مع الغرب، ثم خسروا معركتهم الانتخابية خلال انتخابات الرئاسة في عام 2013، والتي فاز فيها المرشح المعتدل حسن روحاني، كما أنهم بصدد خسارة جديدة في الانتخابات الرئاسية القادمة، بعد أن أمر المرشد الأعلى الرئيس السابق أحمدي نجاد بعدم الترشح من جديد في الانتخابات الرئاسية المقبلة، على الرغم من كونه المتشدد الوحيد الذي مازال يحظى بشعبية كبيرة.
خلال سنتين من المحادثات النووية بين إيران والقوى الدولية الكبرى، تحدث المتشددون عن رفضهم لأي حلول وسط حول البرنامج النووي في طهران، ولكنهم خسروا في النهاية، وفي الانتخابات البرلمانية الأخيرة، كانت الخسارة أيضا حليفهم. ورغم الهزائم المتواترة، ظلوا يتحدثون رافضين الاستثمار الأجنبي في البلاد، ومستنكرين منح مزيد من الحريات، منتقدين للحفلات الموسيقية وزيارة السائحين لبلادهم، وفي كل قضية من تلك القضايا التي دأبوا على إثارتها بين الحين والأخر كانوا يخسرون.
الأمر لا يبدو مصادفة، هكذا قال قطاع كبير من المحللين المتابعين للشأن الإيراني، حيث أن أية الله خامنئي يسعى في المرحلة الراهنة لتخفيف القيود المفروضة في بلاده، لعل ذلك يكون سببا في الخروج من العزلة التي تعانيها منذ سنوات طويلة، خاصة وأن الأوضاع الاقتصادية التي عاشتها البلاد كانت سببا في حالة الإحباط التي ضربت قطاعا كبيرا من الشباب الذي كانوا يتوقون للعيش في دولة طبيعية.
خامنئي، والذي يبلغ من العمر 77 عاما، يبدو مصرا إلى حد كبير إلى إعادة ترتيب الأوراق من جديد وإجراء التغييرات الضرورية التي من شأنها إعادة ترتيب علاقات بلاده مع العالم الخارجي. ويقول المحلل الإيراني حميد رضا تراجي، والمقرب من المتشددين في طهران، أن المرشد الأعلى للثورة الإيرانية يرى أن هناك ضرورة ملحة لتستلهم بلاده التجربة الصينية، بحيث يمكنك الانخراط في علاقات اقتصادية مع الغرب دون أن يكون لهم نفوذ عليك. لذلك اتجهت طهران نحو تخفيف القيود على تأشيرات الدخول، وسياسات الاستثمار الأجنبي، بينما يعمل دبلوماسيو الدولة الفارسية على الترويج لبلادهم باعتبارها سوقا رئيسية ولكنها غير مستغلة بالصورة المثلى.
من جانبه يرى ليلاز أن بلاده تريد من الغرب استثماراته، وهو الأمر الذي يمكن تحقيقه بعدما تم تخفيف العقوبات الدولية المفروضة عليها، ولكنهم في المقابل لا يريدون سياساتهم على الإطلاق. ويقول رينيه هارون، العضو المنتدب للشركة الإيرانية الألمانية للصناعة والتجارة، أنها "حقبة جديدة تعيشها الجمهورية الإسلامية حيث أن الحكومة اتخذت خطوات واسعة من أجل تحسين الأعمال."
في الشهور الأخيرة، لاحظ أيضا الإيرانيون العاديون تغييرات أخرى كانت محل ترحيب كبير من جانبهم، حيث أصبح الانترنت أسرع بصورة ملحوظة، حيث أصبح يسمح لهم بمشاهدة مقاطع الفيديو، وهو الأمر الذي لم يكن ممكنا على الإطلاق من قبل. التلفزيون الحكومي أنشأ قنوات رقمية جديدة، بعضها يقدم أفلامًا كوميدية، وهو أمر لم يكن موجودا من قبل.
البرلمان الإيراني، والذي يظهر للمرة الأولى منذ أكثر من عقد من الزمان خاليا من هيمنة التيار المتشدد، يطالب بفرض قيود على عقوبة الإعدام وإضفاء مزيد من الحرية للصحافة والإعلام وإعادة السياسيات الإيرانيات اللاتي تم حظرهن بسبب ظهورهن في بعض الصور دون ارتداء الحجاب. ولكن في الوقت نفسه، تأتي تصريحات خامنئي خارجة عن السياق الإصلاحي الذي تشهده البلاد، حيث تطغى عليها النبرة العدائية تجاه الولايات المتحدة والغرب، ربما لطمأنة أنصاره من المتشددين أن طهران سوف تواصل طريقها على النهج الثيوقراطي المتشدد محتفظة بأسلوبها المناوئ لأمريكا والغرب.
ولعل المثال البارز في هذا الإطار، التصريح الذي أدلى به الأسبوع الماضي، والذي أكد خلاله أن المشكلات بين إيران والولايات المتحدة لا يمكن أن تحل. فخامنئي يبدو حريصا على تكرار تحذيراته حول تنظيم "داعش" وما يشكله من تهديد صريح للشيعة في طهران، إلا أن المغامرات العسكرية الإيرانية في سورية والعراق لا تبدو محل اهتمام كبير في الداخل الإيراني من قبل المواطنين.
ويقول الصحفي الإيراني محمد حيدري "ينبغي أن تكون إيران قوية ومؤثرة. أنظروا فقط إلى الخريطة لتدركوا أين نتواجد نحن الان وكيف أصبحنا حتى تفهموا الرؤية التي تتبناها السياسة الإيرانية."
أية الله خامنئي يبدو أكثر الناس الذين ينتقدون الاتفاق النووي علانية أمام الجميع، ولكن المتشددين الأكثر نفوذا يدركون جيدا أنه كان بمثابة مهندس الاتفاق، حيث أن هناك العديد من الأمور في طهران يمكن أن النظر إليها على أنها للاستهلاك المحلي، ربما لإلهاء المواطنين أو استرضاء التيار المتشدد.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إيران تشهد تناقضًا سياسيًا مكشوفًا بين المتشددين والاصلاحيين منذ توقيع الاتفاق النووي إيران تشهد تناقضًا سياسيًا مكشوفًا بين المتشددين والاصلاحيين منذ توقيع الاتفاق النووي



منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - صوت الإمارات
تستمر فعاليات مهرجان الجونة السينمائي بدورته الخامسة لهذا العام، وقد شهد اليوم الثالث حضوراً لافتاً للنجمات على السجادة الحمراء، عنونته إطلالات متفاوتة في أناقتها وجرأتها.استطاعت النجمة منى زكي أن تحصد النسبة الأكبر من التعليقات الإيجابية على إطلالتها التي تألفت من شورت وبوستيير وسترة على شكل كاب مزيّنة بالشراشيب من توقيع المصمّمة المصرية يسرا البركوكي. تميّز هذا الزيّ بلونه الميتاليكي الفضي الذي أضفى إشراقة لافتة على حضورها. اختارت النجمة درّة رزوق لإطلالتها في اليوم الثالث من المهرجان فستاناً مصنوعاً من قماش الساتان باللون الزهري بدرجته الهادئة. يتميّز الفستان الماكسي بتصميمه الخلفي إذ يأتي الظهر من قماش شفاف ومطرّز بالكامل، وينسدل منه ذيل طويل من قماش الفستان ولونه. اختارت بشرى في هذه الليلة إطلالة بسيطة وناعمة إ...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 19:20 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العذراء الأحد 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 20:54 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تضطر إلى اتخاذ قرارات حاسمة

GMT 21:14 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

يحمل إليك هذا اليوم كمّاً من النقاشات الجيدة

GMT 12:25 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

الضحك والمرح هما من أهم وسائل العيش لحياة أطول

GMT 21:45 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 21:02 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

قد تتراجع المعنويات وتشعر بالتشاؤم

GMT 08:23 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 00:00 -0001 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

شهر مفصلي أنت على مفترق طريق في حياتك وتغييرات كبيرة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates