بريطانيا تدعو إلى وجود حفتر في الحكومة نافية التخلي عن اتفاق الصخيرات
آخر تحديث 00:12:10 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
فرنسا تحسم الجدل ب فرنسا تحسم الجدل بشأن أسباب انفجار مرفأ بيروتشأن أسباب انفجار مرفأ بيروت الأمين العام لجامعة الدول العربية يزور موقع انفجار مرفأ بيروت قوات مكافحة الشغب تتقدّم باتجاه المتظاهرين المتواجدين قرب فندق "لو غراي" في بيروت الصليب الأحمر اللبناني يعلن عن وجود 13 فرقة تستجيب الآن في مظاهرة بيروت وتعمل على نقل الجرحى وإسعاف المصابين وتم نقل 4 جرحى حتى الساعة متظاهرون من مختلف المناطق اللبنانية يتوافدون إلى وسط بيروت للمشاركة في الاحتجاجات قوات الأمن اللبناني تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين يحاولون الوصول لمحيط البرلمان رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع يصرح أنه لن نقدم استقالتنا من البرلمان إلى حين التأكد من إجراء انتخابات نيابية مبكرة مجلس الدفاع اللبناني يكشف تلقيه مراسلة بشأن "نيترات الأمونيوم" قبل 13 يومًا من الانفجار قوات مكافحة الشغب اللبنانية تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين يحاولون الوصول إلى محيط مبنى البرلمان وسط بيروت آلاف المتظاهرين من مختلف المناطق اللبنانية يتوافدون إلى وسط بيروت للمشاركة في الاحتجاجات
أخر الأخبار

وفد من الهيئة الإيطالية للطيران المدني يبحث مع "الوفاق" إطلاق خط جوي بين البلدين

بريطانيا تدعو إلى وجود حفتر في الحكومة نافية التخلي عن اتفاق الصخيرات

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - بريطانيا تدعو إلى وجود حفتر في الحكومة نافية التخلي عن اتفاق الصخيرات

قائد الجيش الليبي خليفة حفتر
طرابلس _ فاطمة سعداوي

دعت بريطانيا إلى إشراك قائد الجيش الليبي خليفة حفتر في الحكومة، واعتبر وزير الخارجية بوريس جونسون، أن اتفاق الصخيرات لا يمكن التخلي عنه، ويجب البناء عليه، كما ينبغي السعي إلى توحيد شرق ليبيا مع غربها.

وأضاف جونسون "نبحث الحاجة إلى توحيد شرق وغرب البلاد، استنادًا إلى الاتفاق السياسي الليبي، والنظر في فرص دعم هذا الخيار، ونعمل في الوقت نفسه على مواجهة أزمة الهجرة غير الشرعية". ووعدت بريطانيا خلال قمة مالطا المساهمة بمبلغ 30 مليون يورو، لمواجهة الأزمة. وتابع وزير الخارجية البريطاني، "بريطانيا تتحمل مسؤولياتها، وإذا غادرنا الاتحاد فنحن لا نغادر أوروبا".

وبحث وفد من هيئة الطيران المدني الإيطالية مع حكومة الوفاق الوطني الليبية، الاستعدادات والترتيبات لإطلاق خط جوي بين البلدين. وعقد اجتماعًا في مقر وزارة المواصلات في العاصمة الليبية، وناقش تجهيزات ما قبل بدء الرحلات من مطار "معيتيقة" في طرابلس، إلى مطار العاصمة الإيطالية روما مباشرة، فضلًا عن أوجه تعاون أخرى في مجال الطيران المدني.

وحضر الاجتماع وزير المواصلات المفوض بحكومة الوفاق ميلاد معتوق، ورئيس مصلحة الطيران المدني نصر الدين شائب العين، ورئيس هيئة الطيران المدني الإيطالية، ونائبه السفير الإيطالي في طرابلس، إضافة إلى مسؤولين آخرين.

وأوضح شائب العين، أنه سيتم اليوم إقرار الرحلات بين طرابلس وروما، وسيقوم الوفد الإيطالي بزيارة تفتيشية لمطار "معيتيقة"، تمهيدًا لتقديمه تقريرًا إلى هيئة الطيران المدني الإيطالية، ونأمل أن تكون هذه الزيارة إيجابية، ويتم فتح خط جوي بين ليبيا وإيطاليا. وتضم ليبيا 18 مطارًا مدنيًا، منها 9 مطارات دولية، والبقية مخصصة للرحلات الداخلية.

وعلقت أغلب شركات الطيران الأجنبية رحلاتها إلى ليبيا؛ إثر اندلاع مواجهات مسلحة امتدت إلى المطار الدولي في طرابلس، في يوليو/ تموز 2014. وكان رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية، فايز السراج، ووزير خارجيته، محمد الطاهر سيالة، تسلما، في 14 يناير/ كانون الثاني الماضي، أوراق اعتماد سفير إيطاليا "المستعمر السابق لليبيا" جوزيبي بيروني، ليصبح أول سفير غربي يعمل من طرابلس منذ نحو عامين.

والسفارة الإيطالية في طرابلس هي إحدى آخر السفارات التي أغلقت أبوابها، في فبراير/شباط 2015؛ جراء الأوضاع الأمنية والسياسية المضطربة. ومنذ أن أطاحت ثورة شعبية بالعقيد معمر القذافي عام 2011، تتقاتل في ليبيا كيانات مسلحة متعددة، وتتصارع حاليًا ثلاث حكومات على الحكم والشرعية، إحداها هي حكومة السراج، المعترف بها من الأمم المتحدة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بريطانيا تدعو إلى وجود حفتر في الحكومة نافية التخلي عن اتفاق الصخيرات بريطانيا تدعو إلى وجود حفتر في الحكومة نافية التخلي عن اتفاق الصخيرات



تميّزت في مناسبات عدة بفساتين بقماش الدانتيل

نصائح لتنسيق إطلالات أنيقة مُستوحاة مِن كيت ميدلتون

لندن - صوت الإمارات
تعدّ دوقة كامبريدج كيت ميدلتون مِن أكثر النساء أناقة في العائلة الملكية البريطانية وحول العالم، وفي أي مناسبة تشارك فيها، تنجح بأن تخطف الأنظار بأناقتها ورقيّها حتى باتت أيقونة للموضة وتتطلّع إليها النساء لكي تستوحي منها أجمل الإطلالات سواء فساتين السهرة، أو الإطلالات الكاجول. الآن حان دورك، إليك 6 نصائح لتنسيق إطلالات أنيقة مستوحاة من كيت ميدلتون. الفساتين الراقية هي إحدى اختيارات كيت الكلاسيكية في خزانتها، نجد الفساتين الراقية بقصة A-line والتي تحدد خصرها مع التنورة الواسعة وهي إطلالة تناسب قوامها الممشوق. سواء تفصّلين الفساتين المشابهة بأكمام طويلة أو قصيرة، تأكدي أنك ستخطفين الأنظار بأناقتك. الدانتيل قماش أنثويّ وراقٍ، وكيت ميدلتون تألقت في مناسبات عدة بفساتين تميّزت بقماش الدانتيل الأنيق، مثل إطلالتها بفستان ميدي ...المزيد

GMT 08:23 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 09:08 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيدة

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 08:05 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

حافظ على رباطة جأشك حتى لو تعرضت للاستفزاز

GMT 14:55 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

يحذرك من ارتكاب الأخطاء فقد تندم عليها فور حصولها

GMT 08:38 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 19:06 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

فرص جيدة واحتفالات تسيطر عليك خلال هذا الشهر

GMT 21:45 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 18:14 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

لا تتورط في مشاكل الآخرين ولا تجازف

GMT 03:23 2018 الخميس ,20 كانون الأول / ديسمبر

بني ياس والظفرة يستعيدان الانتصارات في دوري السلة

GMT 12:48 2018 السبت ,27 تشرين الأول / أكتوبر

فيفي عبده تُؤكّد مُشاركتها في رمضان 2018 بـ"مفاجأة كبيرة"

GMT 22:04 2018 الخميس ,27 أيلول / سبتمبر

الإسبانى كوندى كلمة السر لبنى ياس أمام الوحدة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates