مقتل وسام بن حميد القيادي في شورى ثوار بنغازي إثر قصف جوي على المدينة
آخر تحديث 11:47:21 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

المبعوث الأممي يحذر من تصعيد الأوضاع في ليبيا والجيش يحقق تقدمًا ملحوظًا

مقتل وسام بن حميد القيادي في "شورى ثوار بنغازي" إثر قصف جوي على المدينة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مقتل وسام بن حميد القيادي في "شورى ثوار بنغازي" إثر قصف جوي على المدينة

الجيش الليبي
طرابلس _ فاطمة سعداوي

أعلن المتحدث باسم قيادة الجيش الليبي، أحمد المسماري، عن مقتل وسام بن حميد، القيادي بما يعرف بـ"مجلس شورى ثوار بنغازي". وأوضح المسماري، أن "الإرهابي نزار الطيرة بعد التحقيق معه، أكد مقتل الإرهابي وسام بن حميد منذ 28 يومًا في غارة جوية في بنغازي".

ويعتبر بن حميد من أبرز قيادات المجموعات الإرهابية، التي تقاتل في بنغازي تحت مسمى "مجلس شورى ثوار بنغازي"، والمدعمة من المؤتمر الوطني السابق والمقربة من المفتي المعزول "الصادق الغرياني".

وينحدر بن حميد من بنغازي، وكان يمتلك "ورشة" صغيرة لإصلاح الأجهزة الإلكترونية بعد أن تخرج من كلية الاقتصاد في جامعة بنغازي، إلا أنه برز كأحد الثوار المنتفضين ضد حكم القذافي عام 2011، ثم كأحد قادة الكتائب الموالية لتيار الإخوان المسلمين في المدينة، بعد أن اتخذ لنفسه مقرًا، وأحيط بعدد من المسلحين، وبقربه شخصيات كلها عائدة من حروب أفغانستان، ليتحصل على دعم بالملايين من قبل متنفذي المؤتمر المؤتمر الوطني السابق كإحدى الكتائب القوية للذارع العسكرية لحركة الإخوان المسلمين في ليبيا والتي عرفت باسم "الدروع".

ومن أبرز أعماله الدموية في بنغازي قيادته لحملة ضد متظاهرين في المدينة، طالبوا بخروج الميليشيات، عندها أطلق عليهم الرصاص وقتل 31 منهم في منطقة الكويفية شمال بنغازي.

وبعد إطلاق خليفة حفتر "عملية الكرامة" في عام 2014، كان بن حميد من أبرز معارضيها وقادة الكتائب المسلحة ضدها في بنغازي، وظهر في عديد الصور التي جمعته بقائد جماعة أنصار الشريعة محمد الزهاوي، والذي تعاون معه في عملية مداهمة مقرات قوات الصاعقة في يوليو/تموز عام 2014 أسفرت حينها عن مقتل العشرات من قوات الصاعقة.

وخلال الأعوام الماضية لم يتوقف المؤتمر الوطني والمفتي المعزول "الغرياني" عن المطالبة بدعم بن حميد الذي وصفه "الغرياني" بـ"قائد الثوار"، وتبرئة ساحته من علاقته بالإرهاب، رغم انتشار صور بن حميد الذي تظهر صور أعلام تنظيم "داعش" معه في تصريحاته. وخلال الشهر الماضي، تناقلت وسائل إعلام محلية فيديو يظهر بن حميد يقف أمام دبابة عليها "راية داعش"، وهو يدعو "المتقاعسين عن الجهاد" كما أسماهم إلى الالتحاق بـ"جبهات الشهادة" ضد الطغاة.

وتسبق زيارة المبعوث الأممي، مارتن كوبلر، إلى طرابلس للاجتماع برئيس المجلس الرئاسي، فايز السراج، تحذيرات من انهيار الوضع بأكمله في ليبيا. وتسلط هذه الزيارة الضوء على خطر التصعيد في البلاد وارتباطه بتجدد النزاع بين الفرقاء. وناشد كوبلر جميع الأطراف العمل على المصالحة المحلية والوطنية والامتناع عن أي عمل أو خطاب من شأنه تأجيج الأوضاع.

وأعربت الحكومة الإيطالية أيضًا عن قلقها إزاء الوضع في ليبيا، وقررت إرسال وزيرها للشؤون الداخلية إلى طرابلس الأسبوع المقبل. وبدا القلق الدولي يتعاظم بعد تبادل التهديدات بشنّ هجمات بين قوات تابعة لحكومة الوفاق التي تلقى تأييدًا دوليًا والجيش الوطني بقيادة خليفة حفتر في ضوء خلافات وصلت ذروتها بقصف جوي لطائرة في مطار الجفرة كانت تقل قياديين في القوات التابعة لحكومة الوفاق.

وكان التوتر في طرابلس، بلغ أوجه أيضًا عقب تعيينات قامت بها حكومة الوفاق في مناصب قيادية، أدت لاستقالات في المجلس الرئاسي والحكومة، ما دعا السراج للتراجع عنها. ولا تخفي الأمم المتحدة والدول الغربية خشيتها من انهيار الوضع في ليبيا وتداعياته على أمن المنطقة وأوروبا، رغم الضربات الموجعة التي تلقاها تنظيم "داعش" في سرت وكذلك في بنغازي.

وأعلن الجيش الوطني اقترابه من إعلان مدينة بنغازي منطقة آمنة خالية من المتطرفين، إضافة إلى قتل المطلوب الأول المتطرف وسام بن حميد، القيادي في ما يعرف مجلس شورى بنغازي، وتوقيف المتحدث في "داعش" ببنغازي نزار الطيرة، عقب معارك لتأمين آخر الأحياء في المدينة، حيث قتل أيضا 13 جنديًا في الاشتباكات.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقتل وسام بن حميد القيادي في شورى ثوار بنغازي إثر قصف جوي على المدينة مقتل وسام بن حميد القيادي في شورى ثوار بنغازي إثر قصف جوي على المدينة



الأميرة رجوة بإطلالة ساحرة في احتفالات اليوبيل الفضي لتولي الملك عبدالله الحكم

عمان - صوت الإمارات
أطلت الأميرة رجوة الحسين زوجة ولي عهد المملكة الأردنية الهاشمية الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، في الاحتفالات التي اٌقيمت يوم أمس 9 يونيو لمناسبة يوم الجلوس الملكي، واليوبيل الفضي  لتولي الملك عبدالله الثاني مقاليد الحكم، بإطلالة مميزة وساحرة باللون الأحمر، وكانت عبارة عن  ثوب منسق بعناية مدروسة مع كاب من النسيج نفسه، وقد تم تطريز ياقة الثوب بألون العلم الأردني، فيما زخرفت العباية المفتوحة بكاملها بخيوط فضية ورسوم مع عناية خاصة بالتطريز للتصميم من الجهة الخلفية للثوب. وقد اكتفت الأميرة بأقراط ماسية مع خاتم مطعم بحجر كبير من الألماس، واعتمدت تسريحة شينيون طبيعية أظهرت رقي الثوب الذي اعتمدته والتطريز الذي يتضمن رسالة ومغزى وطنياً. وبدورها أعربت المصممة هنيدة صيرفي عن افتخارها باختيارها لتصميم زي الأميرة رجوة الحسي...المزيد

GMT 05:04 2024 الخميس ,13 حزيران / يونيو

اللّون الأحمر يتصدر إطلالات المشاهير هذا الصيف
 صوت الإمارات - اللّون الأحمر يتصدر إطلالات المشاهير هذا الصيف

GMT 04:58 2024 الخميس ,13 حزيران / يونيو

نصائح لتنظيف المنزل لعيد الأضحى بأقل مجهود
 صوت الإمارات - نصائح لتنظيف المنزل لعيد الأضحى بأقل مجهود

GMT 17:36 2019 الأحد ,11 آب / أغسطس

تجد نفسك أمام مشكلات مهنية مستجدة

GMT 22:36 2018 الإثنين ,23 تموز / يوليو

"ريال مدريد" يقترب من التعاقد مع تيبو كورتوا

GMT 17:17 2013 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

عرض فيلم "فرش وغطا" في مقر "أضف" في المقطم

GMT 14:46 2013 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر تفوز بعضويّة مجلس "اليونسكو" التنفيذي

GMT 11:17 2013 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

" كان يا ما كان" فيلم الحركة والفرجة وتداخل الغرائبي بالراهن

GMT 15:21 2013 الثلاثاء ,07 أيار / مايو

عرض فيلم "وطن في ذكرى الأجيال" في مقر حزب العمل

GMT 16:01 2014 الثلاثاء ,30 كانون الأول / ديسمبر

المصممون يعتمدون البيج في موضة حقائب 2015

GMT 06:56 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

جنوب شرق آسيا وجهة مميزة لهذا الصيف

GMT 05:08 2015 السبت ,03 تشرين الأول / أكتوبر

اليابان تعيد تشغيل ثاني مفاعل نووي منذ كارثة فوكوشيما

GMT 18:09 2013 الأربعاء ,06 شباط / فبراير

طرح "سيرفس برو" للعرض في بعض متاجر أميركا وكندا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates